الدولار يواصل الانخفاض ويسجل 16.65 جنيه في البنك الأهلي    رئيس الوزراء يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية ويتجول بمبنيي مجلس الوزراء والبرلمان    قادة أوروبا يبحثون الموافقة على هدف مشترك لتحقيق الحيادية التامة للكربون بحلول 2050    الصين تعلن إجراء مباحثات مع المكتب السياسي لحركة طالبان حول المصالحة ومكافحة الإرهاب    البورصة تواصل تراجع مؤشرتها بمنتصف تعاملات اليوم الخميس    قرارات جمهورية جديدة للرئيس تعرف عليها    عبور 41 سفينة المجرى الملاحي لقناة السويس بحمولة 3.2 مليون طن    إسكان النواب تناقش الأسبوع القادم مشاكل الاسكان الاجتماعى والتعاونيان والعشوائيات    البابا تواضروس يفتتح نادي التربية الكنسية ب«الأنبا رويس» ويشرح معنى كلمة كنيسة    مدبولي يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية ويتجول بمبنيي مجلس الوزراء والبرلمان    أرقام ميسى لا تتوقف رغم تعادل الأرجنتين أمام باراجواى.. فيديو    عبدالعال: نسعى لتوطيد العلاقات مع الصين على المستوى البرلماني    إيران تكشر عن أنيابها لأمريكا    وزراء الشباب والرياضة والاثار والسياحة يشهدون افتتاح معرض" الرياضة في مصر عبر العصور"    المرور يضبط 3760 مخالفة مرورية بمحاور و ميادين الجيزة خلال 24 ساعة    "الأرصاد": مفاجأة بطقس أول أيام الصيف    حبس شاب قتل شقيقته وأصاب عشيقها بكفر الزيات    ننشر صورة تمثال امنحتب الثالث قبل نقله إلى المتحف الكبير    الشرنوبي: احترم الصحافة والإعلام ولا أعلم شيئا عن ما يتم تداوله    لبلبة: نجاح «كازابلانكا» متوقع    70% من حالات الموت المفاجئ بسبب جلطات القلب.. و92%؜ من مرضى القلب ضغطهم غير مستقر    جامعة القاهرة: طب قصر العيني أطلقت 12 قافلة طبية للمدن والقرى الأكثر احتياجا    كواليس المواجهة الأولى بين الخطيب وعبد الله السعيد    ننشر جدول مواعيد مباريات بطولة أمم إفريقيا 2019 كاملًا    رئيس الطائفة الإنجيلية يلتقي ممثل مجلس المطارنة الألمان    الإسكان: الأحد المقبل بدء تسليم 23 عمارة ب«دار مصر» بدمياط الجديدة    مؤتمر صحفي يناقش النتائج المترتبة على إدراج الحكومة على القائمة الدولية السوداء في حقوق وحريات العمال..وتقييم أداء وفد العمل المشارك في”مؤتمر جنيف”    ضبط 5 طن دقيق بلدى مدعم داخل مصنع لتصنيع الأعلاف الحيوانية بالشرقية    نشوب حريق بشقة سكنية بحي غرب أسيوط دون خسائر بشرية    "مصريات مبدعات " برعاية مركز تنمية مهارات المرأة    إعادة محاكمة نجلى مبارك فى قضية التلاعب بالبورصة    الرئيس السيسى يواصل لقاءاته ومباحثاته مع كبار المسئولين فى رومانيا    "الدفاع الروسية تنفي مزاعم انتهاك قاذفاتها أجواء اليابان    سياسيون: تصريحات أردوغان عن مصر مرفوضة ومسرحية «هزلية» من أجل الشو    «حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»    شاهد .. الأغنية الرسمية لكأس الأمم الأفريقية متجمعين ل حكيم    دار الإفتاء: السائح مستأمن يحرم الاعتداء عليه.. والتأشيرة بمنزلة عهد أمان    هل على المال المودع فى البنك للتعيش منه زكاة؟ الإفتاء توضح    الأوقاف تعلن افتتاح 38 مدرسة قرآنية خلال رمضان    خمس وزارات تضع الملامح النهائية لاحتفالية “يوليو شهر الحضارة المصرية” بكندا    مالي حجزت بطاقتها عن جدارة في التصفيات بصدارة المجموعة الثالثة    صحة الأقصر تنظم قافلة بقرية الرياينة بإرمنت    جامعة أسيوط تبحث سبل الاستفادة من خبرات العلماء المتميزين العاملين بالخارج    بالأسماء .. إصابة 11 عاملا في حادث سير بصحراوي بني سويف الشرقي    مفتي الجمهورية: "نريد الإنارة لا الإثارة"    تعرف على سبب اختيار الإله "أنوبيس" لافتتاح بطولة الأمم الإفريقية    اكتشاف مقابر عمرها 2000 عام وسط الصين    سفارة مصر بأمريكا: لجنة بطاقات الرقم القومي للمصريين بواشنطن ونيويورك في أغسطس    الهداف التاريخي لكأس الامم في القاهرة    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى بورفؤاد العام وتشيد بمعدلات الإنجاز    محمود فتح الله يوجه رسالة ل حسن شحاتة في عيد ميلاده    مفتي الجمهورية: استقبلنا 4 آلاف سؤال يوميا في شهر رمضان    كولومبيا تفوز على قطر وتحجز بطاقة الدور الثاني بكوبا أمريكا    انتقل للأمجاد السماوية    شغلتك على المدفع بورورم؟.. حكاية أشهر شاويش بالسينما المصرية مع الفن فى "أول مشهد"    طريق السعادة    مدرب بنين: نحلم بالفوز ولو بمباراة واحدة    دفعة جديدة من المجندين بالقوات المسلحة.. أكتوبر 2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
الكرة فى ملعب إيران!
نشر في الأهرام اليومي يوم 23 - 05 - 2019

يبدو أن الضغط الدولى على أمريكا سوف يدفع الرئيس ترامب إلى إعادة النظر فى مسألة الذهاب إلى ضربة عسكرية كبيرة ضد إيران، وإلا فما هو التفسير المنطقى لإعلان الرئيس الأمريكى أنه «إذا كان هناك غزو لإيران فهو غزو اقتصادي» وذلك بعد يوم واحد من تهديده لإيران قائلا: «إن الحرب الوشيكة ستشهد النهاية الرسمية لإيران».
يبدو أيضا أن ترامب بدأ يصغى لنصائح عاقلة من داخل أمريكا وخارجها ومفادها أنه بمقدور القائد الأعلى للقوة الأعظم فى عالم اليوم أن يقرر الساعة التى يدخل فيها الحرب ضد من يرى فيه تهديدا لأمن أمريكا ويعطل استراتيجيتها الأممية، ولكن كل الدروس المستفادة من الحروب على مدى التاريخ تقول إنه لن تملك أمريكا وحدها أن تقرر متى تنتهى الحرب ولا كيف تنتهي.
وأيضا فإن إيران تلعب منذ اللحظة الأولى لنشوب الأزمة الراهنة على وتر الحرص الدولى على تجنب الحرب، وكل المعلومات الدقيقة تؤكد أن إيران الرسمية أبلغت كل الأطراف – بما فيها واشنطن – عبر العديد من قنوات الاتصال الدبلوماسية والاستخبارية أنها لاتريد الحرب وأنها مستعدة لإعطاء المجتمع الدولى فرصته الكاملة للقيام بدوره الحاسم فى منع نشوب الحرب.. بل إن طهران صارحت معظم العواصم العالمية خصوصا فى أوروبا بعدم إعطاء أى أهمية لما يصدر من بلاغات حماسية باسم الحرس الثورى الإيرانى واعتبار ذلك مجرد سلعة للاستهلاك المحلى والإقليمى فقط!
ومعنى ذلك أن هناك ما يشبه الاتفاق بين الرؤية الأمريكية والرؤية الإيرانية بأن الاحتكام للحرب ليس عملية سهلة مهما تباينت موازين القوى بين الجانبين، لأن الحرب فى البداية والنهاية عملية بالغة التعقيد فى مقدماتها ونتائجها ولابد أن تخضع لحسابات دقيقة وعميقة.
وهنا يكون السؤال هو: ما الذى يرضى ترامب لكى يغطى تراجعه المحتمل عن الذهاب إلى الحرب بعد أن حشد لها الأساطيل ولكى يظهر بمظهر المنتصر حفاظا لماء الوجه؟.
وجوابى هو: إن إيران لن تمانع فى أن تقدم لواشنطن عبر الوسطاء الأوروبيين الذين ما زالوا متمسكين بالاتفاق النووى معها رغم انسحاب واشنطن تعهدات والتزامات صريحة تلبى ما تعهد به ترامب خلال الأزمة من أنه لن يسمح لإيران بحيازة أسلحة نووية.. وعلينا أن نتذكر جيدا أن السياسة الإيرانية تبدو على السطح سياسة «راديكالية» لكنها فى كل الأزمات السابقة أثبتت أنها سياسة «براجماتية» لا علاقة لها بحناجر الحرس الثورى وأذرعه العسكرية المنتشرة فى المنطقة!
وظنى أن الساعات القادمة سوف تشهد مزيدا من الجهود لتبريد الأزمة على عكس ما تتمنى إسرائيل وبعض أصدقائها فى واشنطن.
ورغم أننا أمام أزمة متحركة قابلة لكل الاحتمالات إلا أن شواهد عديدة ترجح تراجع شبح الحرب بدرجة كبيرة بعد أن ألقى ترامب بالكرة فى ملعب إيران، معتمدا على ما تلقته واشنطن من إشارات ورسائل تؤكد أن طهران تسعى للخروج من الأزمة بأقل الخسائر الممكنة سياسيا ومعنويا!
خير الكلام:
وضوح الرؤية فى ساعات الخطر ضرورة حتمية!
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.