الكهرباء: رفع الدعم التدريجي يراعي الفئات محدودة الدخل لأغراض الحماية الاجتماعية    الجدية التى تفتقدها طهران    مستشار النمسا يعين إيكارت راتز وزيرا جديدا للداخلية    تيريزا ماي: مستعدة لطرح إمكانية إجراء استفتاء ثان لحل أزمة بريكست    حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" الروسية تتزود بطائرات ضاربة من دون طيار    مدرب أسوان ينتقد أجيري بسبب اختيارات أمم أفريقيا    شاهد.. مباراة اتحاد جدة والوحدة الاماراتي في دوري ابطال اسيا    هانيا الحمامي تودع بطولة "علام" البريطانية للاسكواش    حبس تشكيل عصابي اعتاد سرقة رواد البنوك بالبساتين    تأجيل هزلية التخابر مع حماس وإخلاء سبيل المعروضين ب4 قضايا هزلية    شاهد.. صدمة محمد الشرنوبي عند مواجهة الغوريلا ب رامز في الشلال    بعودة يا رمضان    الجمهور مش عايز كده    براد بيت وليوناردو دي كابريو يزينان السجادة الحمراء لمهرجان كان    محافظ قنا: توريد 109 الآف و682 طن قمح    أسهم أوروبا تغلق مرتفعة وتخفيف قيود هواوى يدعم قطاع التكنولوجيا    ضبط 7 عاطلين بتهمة فرض إتاوات على السائقين بالمواقف بالمحلة    الرئيس الأوكراني يدعو لانتخابات مبكرة في 21 يوليو    5 توجيهات من الرئيس ل"مدبولي" و"معيط"    «القومي لثقافة الطفل» يواصل احتفالات «أهلا رمضان» (صور)    جامعة سوهاج: 12400بالزراعة والآداب يخوضون الإمتحانات    «كلبش 3».. سليم الأنصاري يكتشف خيانة نجلاء الممرضة في الحلقة السادسة عشر    خالد الجندي لمهاجمي السنة النبوية: عدم طاعة أوامر النبي مخالفة لله ..فيديو    قرعة صعبة لمنتخب شباب اليد في مونديال إسبانيا    اصابة محمد نجم بجلطة فى المخ ونقله إلى المستشفى    وزير خارجية البحرين: سنظل مناصرين للشعب الفلسطيني في استعادته حقوقه    اللهم جنبني مرافقة الأشرار.. من دعاء اليوم السادس عشر من رمضان    ليست واجبة على الأغنياء فقط.. الإفتاء تحدد شروط إخراج الفقراء لزكاة الفطر    حى البساتين يطَّهر شوارعه من الإشغالات والمخالفات    «الرقابة المالية» تبدأ خطوات التحول الرقمي للأنشطة المالية غير المصرفية    رانيا بدوي عن «زلزال»: محمد رمضان أدائه ضعيف.. وحلا شيحة صدمتني    مرصد الكهرباء: 19 ألفا و150 ميجاوات زيادة احتياطية متاحة عن الحمل اليوم    «الداخلية» توضح حقيقة إلغاء مدة الشهر لتجديد تراخيص السيارات    صرف حافز إثابة لمصححي امتحانات أولى ثانوي الإلكترونية    العراق.. تفكيك خلية داعشية خطيرة بين محافظتي بغداد والسليمانية    وزير الدفاع يلتقى عدداً من دارسى المعاهد التعليمية    نجم الفراعنة ينتقل من البريميرليج للأهلي    مركز الهدى الاسلامي بنيوجيرسى يقيم إفطار الوحدة الوطنية بحضور قنصل مصر العام في نيويورك    ضبط 8 أطنان أسمدة زراعية مدعمة بالفيوم    صحة الأقصر: فحوصات وعمليات لأكثر من 579 ألف مريض خلال 3 أشهر    محافظ سوهاج يشهد حفل تكريم 11 فتاة مقبلة على الزواج ومنحهن جهاز العروسة    طريقة تحضير الريش المشوية للشيف هالة فهمي ..فيديو    قهوجي ينهي حياته شنقا لمروره بأزمة نفسية في الفيوم    "أوقاف الإسماعيلية" تعلن ضوابط الاعتكاف بالمساجد فى رمضان ..تعرف عليها    «الصحة» تعلن خطة وقائية للتعامل مع حالات الإجهاد الحراري و«ضربات الشمس»    رئيس جامعة الإسكندرية يبحث اتفاقية التعاون مع جامعة إكس مارسيليا الفرنسية    أحمد الحيوي أمينًا عامًا لصندوق تطوير التعليم برئاسة مجلس الوزراء    تخفيض سرعة القطارات بسبب درجات الحرارة    اليوم.. 18 سفينة إجمالي الحركة بموانئ بورسعيد    احتجاجات فى إندونيسيا بعد تأكيد فوز جوكو ويدودو بفترة رئاسية جديدة    لمحبي القهوة.. حلول بسيطة للتخلص من إدمانها في رمضان.. فيديو    عمل فني جديد يجمع "بكيزة وزغلول".. إليك التفاصيل    وزير الكهرباء: إجمالى استثمارات القطاع وصلت خلال العام الحالي ل 22 مليار جنيه    الكشف عن موعد إطلاق قائمة المنتخب في "البطولة الأفريقية"    مواجهة سعودية خالصة في دور 16 بأبطال آسيا    دراسة: الرضاعة الطبيعة قد تقلل من خطر إصابة المرأة بأمراض القلب    أحمد ناجي: عمر صلاح يملك شخصية قوية ومستوى فني رائع    الدور المصرى ومشاهد من الذكرى ال71 للصمود الفلسطينى فى "وفقا للأهرام"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كل يوم
قبل الذهاب لصراع الحضارات!
نشر في الأهرام اليومي يوم 31 - 03 - 2019

لا أظن أن هناك توصيفا دقيقا لسفور الانحياز الأمريكي لإسرائيل علي طول تاريخ القضية الفلسطينية والذي بلغ ذروته بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل قبل أن يبلغ السيل الزبي بالاعتراف الأمريكي بسيادة إسرائيل علي هضبة الجولان السورية المحتلة منذ حرب يونيو 1967 فهذا هو زمن الظلم والظلام الذي يصعب وصفه بالكلام.. والتعبير ليس من عندي ولكنه لسان حال الشعوب العربية التي بدأ صبرها في النفاد بعد أن أضاعت أمريكا بقرارها الفاسد بشأن الجولان البقية الباقية من خيوط الخط الفاصل بين العدل والظلم والذي هو مثل الخط الفاصل بين النور والظلام الذي نراه بأعيننا في لحظة غروب الشمس أو عند طلوع الفجر.
وصحيح أن العدل والظلم وجهان للعملة المتداولة علي صعيد الحياة منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها وأنه لو لم يكن هناك ظلم ما عرف الناس قيمة العدل ولكن ما تقوم به أمريكا الآن يفوق كل ما سجلته أحداث التاريخ من محاولات لتبرير وتمرير الظلم وإسباغ شريعة العدل عليه بمنطق القوة والأمر الواقع.
إن الشعوب العربية تضرب كفا بكف من أن الدولة التي بشرت العالم بأنها رمز لحرية الشعوب وحقها في حق تقرير المصير هي ذاتها التي تريد أن تشرع لقانون الغابة الذي يسمح للقوي أن يفعل ما يشاء حتي يجيئه من هو أقوي منه ليقضي عليه لتعود البشرية إلي عصور الجاهلية الأولي حيث تمضي وتيرة الحياة تحت مظلة الظلم والظلام علي شكل صراع لا ينتهي!
وفي ظني أن القمة العربية مطالبة بموقف واضح ومحدد تؤكد من خلاله أن ما اتجهت إليه أمريكا بشأن القدس والجولان يهيئ المناخ الدولي لكي تمارس أي دولة تستشعر في نفسها القوة والقدرة علي تغييب القانون الدولي وشطب كل مقررات العدل والشرعية الدولية باتجاه التوسع والسيطرة والهيمنة علي مقدرات الآخرين لكي تنشأ الصراعات وتتزايد الأحقاد وتتولد الكراهية بين الأمم والشعوب.
إن ما تتجه إليه أمريكا بمثل هذه السياسات ليس سوي نموذج صارخ لحماية همجية القوة الإسرائيلية التي تدوس بأقدامها علي القوانين الدولية وتنتهك بفجاجة معايير العدل والشرعية.
ولا أظن أنه يغيب عن العقلاء في أمريكا حتمية العودة للصواب لكي تري الخط الفاصل بين العدل والظلم قبل أن يفلت الزمام وتعم الفوضي وتتعمق الصراعات وتصدق نبوءة المتشائمين بأننا علي أعتاب العودة لصراع حضارات مدمر لم يكن له أن يلوح في الأفق لولا الانحياز للظلم الذي هو الابن الشرعي لغرور القوة!
خير الكلام:
مكاسب الشر تحتوي علي عقابها!
[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.