أبوشقة: لن نسمح بالمساس ب الرئيس أو الجيش أو الشرطة المصرية.. فيديو    وائل غنيم يعمل بخطة محددة ويستهدف كسر هيبة الدولة.. فيديو    نادي قضاة مجلس الدولة بالإسكندرية يهنئ رئيس مجلس الدولة الجديد    المصريون فى نيويورك يواصلون الاحتشاد لدعم وتأييد مصر والرئيس السيسى    ضياء رشوان: «الاستعلامات» لا تتدخل في عمل المراسلين الأجانب    على مدار 3 أيام.. قطع الكهرباء عن عدة مناطق بالقليوبية    أكثر 5 أسهم إنخفاضاً بالبورصة اليوم بعد نزيف التراجعات    "الإسكندرية التجارية": الاتفاق على تسيير رحلات شارتر بين مصر ودبي    القائمة العربية في إسرائيل تقرر دعم جانتس لإسقاط نتنياهو    «مصر» يوقع بروتوكولات تعاون لتنمية قرى صعيد مصر    رسائل قادة مصر والعراق والأردن من نيويورك: تعزيز التعاون السياسي والاقتصادي والإستراتيجي.. دعم الحل السياسي الشامل للقضية الفلسطينية.. القضاء على التنظيمات الإرهابية.. وتأمين حرية الملاحة في الخليج    ترامب يعلن عن إجراء أول تدريب عسكري مشترك مع الهند في نوفمبر    تفجير عبوة ناسفة ومقتل 12 مواطنا.. السعودية تصدر بيانا عاجلا حول هجوم كربلاء الدموي    الجزائر تحاكم رموز نظام بوتفليقة.. شقيق الرئيس وجنرالات بالمخابرات الأبرز    رئيس البرلمان العراقي يؤكد ضرورة إبعاد بلاده عن شبح الحرب    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية الجولة السادسة    المصري ب10 لاعبين فقط يتعادل أمام حرس الحدود    صدمة قوية ل بيراميدز قبل مواجهة بلوزداد الجزائري في الكونفدرالية    لامبارد: كنا أفضل من ليفربول وأكثر هجومًا وأتمنى أن نستمر بهذا الأداء    ميدو يطير إلى إيطاليا للمشاركة في احتفالية أفضل لاعب بالعالم    الأرصاد تعلن درجات الحرارة المتوقعة غد    بعد سرقتها .. صحة القليوبية تشكل لجنة لجرد عهدة مستشفى طحانوب    تأجيل محاكمة المتهمين في قضية "فساد المليار دولار"    جسم غريب يثير الذعر بشارع مصدق.. والمفرقعات: «شنطة بداخلها بوكيه ورد»    شرطة التموين تحرر 1008 مخالفات تموينية خلال 24 ساعة    بالصور| ناهد السباعي وأبو بكر شوقي ضمن حضور "1982" في "الجونة السينمائي"    اليمنية أروى توجه رسالة حب للشعب المصري والقوات المسلحة    معرض توت عنخ آمون يحطم الأرقام القياسية في تاريخ فرنسا    إعصار قوي يضرب اليابان يحول دون إقامة بعض مباريات كأس العالم للركبي 2019    مرجان ل"الفجر الرياضي": حصلنا على الموافقة الأمنية بحضور 5 آلاف مشجع للقاء الأهلي وكانو سبورت    حبس عصابة تخصصت في خطف الحقائب بالطالبية    إطلالة جريئة لمذيعة «العربية».. ومتابعون: «جوهرة»    التعليم: التابلت بديلا للكتاب بدءًا من العام المقبل    النائب محمد زين الدين يشيد بتصريحات وزير قطاع الاعمال العام لحل مشكلات صناعات الغزل والنسيج    بالفيديو.. شرطة هونغ كونغ تستخدم الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين    فيديو يثير غضب جماعة الإخوان وتسعى لحذفه من مواقع التواصل .. تعرف عليه    خالد الجندى: الظن واجب فى هذه الحالة ليس حراما.. فيديو    وزارة الصحة: 499 ألفا سجلوا بياناتهم في التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    دورات تدريبية للطلاب والخريجين بقسم الاستعاضة الصناعية المتحركة ب"أسنان الأزهر"    منة فضالي على البحر في إطلالة جديدة (صور)    النادي الإعلامي يفتح التسجيل لحضور النسخة الثانية من "منتدى إعلام مصر"    "الأثقال" يكشف دور "الرياضة" واللجنة الأولمبية في ملف أزمة إيقاف الاتحاد دوليا    "الشباب والرياضة" تنظم ملتقى توظيف لشباب الخريجين بالفيوم    فتح باب التسجيل ببرنامج التأهيل التربوي لطلاب الأزهر في جنوب سيناء    أحمد العوضي يفضح المقاول الهارب محمد علي: عندك مرض هوس الشهرة    بعد وقف الزنتاك والراني تعرف علي البدائل    وزير الأوقاف يعتمد 15 محفظًا جديداً    حكم صلاة الرجل مع زوجته جماعة في البيت .. هل يحصل على الثواب كاملا    قلعة صلاح الدين تحتضن مهرجان "سماع" الدولي للإنشاد الديني    موعد حفل جوائز The Best فى ايطاليا (الصور)    انفجار ماسورة صرف وثعابين.. شكاوى أولياء الأمور في أول يوم دراسة بالغربية    انطلاق مؤتمر "الجهاز الهضمي والكبد والأمراض المعدية".. الأربعاء    «الزراعة» تبحث التعاون في تسويق منتجات الصوب الزراعية من محاصيل الخضر    بيان عاجل من القوات المسلحة    وزير النقل وسفير المجر في جولة تفقدية بمصنع «سيماف» (تفاصيل الزيارة)    هل قول صدق الله العظيم بدعة؟ .. الإفتاء ترد    طرح أول دواء مصري يخفض السكر عبر الكلى وليس البنكرياس    الابراج اليومية حظك اليوم برج الحوت الإثنين 23-9-2019    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





وسط مخاوف من تأجيل متوقع:
سيناريوهات الانتخابات العمالية‏!‏
نشر في الأهرام اليومي يوم 10 - 09 - 2012

أسابيع وتنتهي الدورة النقابية العمالية في‏28‏ نوفمبر المقبل وخلال أيام قليلة وفي‏28‏ سبتمبر الحالي ينتظر العمال بدء انتخاباتهم وهو التوقيت القانوني لبدء اجرائها حيث تستغرق ما لا يقل عن شهرين علي مستوي جميع المواقع الصناعية وذلك كأول انتخابات عمالية بعد الثورة في ظل إطلاق حرية تأسيس النقابات منذ18 شهرا والتي وصلت الي نحو1000 نقابة.
مصادر كشفت عن نية حكومية لاجراء الانتخابات العمالية في موعدها خاصة بعد تأجيلها مرتين لمدة عام معتبرة انها الحل الأمثل لاستقرار الأوضاع العمالية لكن الواقع يصطدم بأنه حتي الآن لم يتم حسم القانون الذي ستجري عليه الانتخابات.
العديد من الخبراء العماليين والنقابيين طرحوا السيناريوهات المحتملة لاجراء الانتخابات العمالية في ظل عدم وجود تشريع يتوافق عليه الجميع لاجراء الانتخابات فبعد دراسة استمرت شهورا لم يظهر مشروع قانون الحريات النقابية الذي تم اعداده في عهد الدكتور أحمد البرعي وزير القوي العاملة والهجرة السابق ووافق علية مجلس الوزراء وأحيل لمجلس الشعب ولم يتم مناقشته كما تم تقديم العديد من مشروعات القوانين متعلقة بالنقابات من جانب بعض النواب وحزب الحرية والعدالة إلا ان حل المجلس حال دون اتمام مناقشة أي مشروع.
الشارع العمالي قال:
الدكتور أحمد البرعي وزير القوي العاملة والهجرة السابق يؤكد ان الشارع العمالي تائه لا يعرف الي أين سيتجه حيث ان هناك العديد من السيناريوهات والاطروحات التي تدور حاليا علي الساحة لاجراء الانتخابات في مقدمتها اجراؤها علي القانون الحالي للنقابات العمالية مع اجراء تعديلات عليه أو اقرار مشروع قانون الحريات كما تم اعتماده من مجلس الوزراء ويجيء الخيار الثالث هو المشروع الذي قدمة حزب الحرية والعدالة والذي لاقي العديد من الانتقادات.
ويضيف البرعي ان المرحلة تحتاج الي حسم سريع وان مشروع قانون الحريات النقابية المعد منذ فترة هو الحل السريع لاجراء الانتخابات دون وضع مسكنات مشيرا الي ان الوقت ضيق وعلي الحكومة ان تتحرك لإقرار القانون الذي نظم اجراءات الانتخابات وفقا للمعايير الدولية مشيرا الي ان السيناريو الاصعب سيكون تأجيل الانتخابات.
أما علي صعيد المشروع المقدم من حزب الحرية والعدالة فقد أكد الوحدة القاعدية داخل المنشأة بحيث تكون هناك لجنة نقابية واحدة بالاضافة لوضع ضوابط عددية محددة لتكوين النقابات العامه أو الاتحادات العمالية كما أشار تفصيليا الي الانتخابات العماليه وقواعد الترشيح وقواعد التفرغ النقابي ونظم جملة امتيازات للتنظيم النقابي ووجه العديد من الخبراء انتقادات لمشروع القانون في مقدمتها ترسيخه لمبدأ الوحدة النقابية علي مستوي المنشأة بنص تشريعي وهو ما يتعارض مع المادة الثانية من الاتفاقية رقم87 لسنة1948 الخاصة بالحرية النقابية.
وأكد المستشار عبد الحميد بلال الخبير القانوني العمالي ان تعديل الكتاب الرابع في قانون العمل الخاص بحل المنازعات العمالية هو الطريق الصحيح لاستقرار الأوضاع العمالية حيث ان القانون الحالي ألغي دور المديريات في حل النزاعات مطالبا بالعودة لنظام التوفيق علي مستوي المحافظات وان تكون التظلمات في الوزارة.
وقال انه من الضروري اصدار تعديل للقرار الوزاري رقم16 لسنة2003 بحيث تفوض المديريات بأن يكون لها دور في استقرار العلاقات العمالية كما ان تعديل قانون العمل لابد ان يتوافق مع الحريات النقابية.
القانون الحالي مرفوض:
وكشفت قيادات النقابات المستقلة عن رفضها اجراء الانتخابات علي القانون الحالي الخاص بالنقابات وانها ترغب ان يجري علي قانون الحريات النقابية الذي تم صياغته بمشاركة مجتمعية لم تحدث من قبل في بلادنا حيث شارك ممثلو العمال واصحاب العمل والحكومة وشباب الثورة وممثلو القوي السياسية ومنظمات المجتمع المدني معتبرين أن هذا القانون هو الاقرب لتحقيق مبدأ وجود تنظيم نقابي ديمقراطي ومستقل يدافع عن مصالح العمال والفلاحين.
وفي اتحاد العمال ووفقا لقياداته فالحل أن يقوم وزير القوي العاملة بإصدار قانون لتنظيم الانتخابات العمالية يتضمن الشروط الخاصة بسن المرشحين وتنظيم القوي العاملة والإشراف القضائي علي الانتخابات.
أما وزير القوي العاملة والهجرة خالد الأزهري فأكد انه سعيا للاتفاق علي آلية اجراء الانتخابات فسيتم اجراء حوار مجتمعي للتوصل الي الصيغة المناسبة والالية والتي ستجري عليها الانتخابات بمشاركة جميع القوي العمالية حيث يري أنه لا بد من إصدار قانون الحريات النقابية ولامجال للتراجع عن هذا الأمر ولكن المشكلة الرئيسية تتمثل في عدم وجود مجلس الشعب لمناقشة القانون وإقراره بالصورة التي ترضي جميع الأطراف وبالتالي فإن صدور هذا القانون بموجب مرسوم بقانون من رئيس الجمهورية قد يكون عليه اعتراضات من البعض نظرا لأن مشروع القانون لن يأخذ حقه في المناقشة والوصول إلي صيغ توافقية حول النقاط الخلافية بين جميع الأطراف.
وأشار إلي انه إذا كان قد تعذر إصدار القانون بالكامل خلال الفترة المقبلة قبل إجراء انتخابات مجلس الشعب فإنه سيتم تشريع بقانون حول المواد المنظمة للانتخابات العمالية وإجراء الانتخابات ثم يلي ذلك إصدار القانون بصورته النهائية بعد انتخاب مجلس الشعب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.