بالفيديو| أحمد موسى: الإعلام الدولي منبهر بالمصريين    التعديلات الدستورية 2019| انتهاء عملية فرز الأصوات في ألمانيا    ننشر بيان مصر أمام منتدى «المنظمات غير الحكومية» في شرم الشيخ    الأزهر يدين الهجوم الإرهابي على وزارة الاتصالات الأفغانية    مصطفى الجندى : قرار "العسكرى السودانى" بإلغاء "سواكن" مع تركيا صفعة قوية على وجه اردوغان    سفير مصر في كولومبو: 150 مصريا متواجدون في سريلانكا.. فيديو    «نيمار» يعود للعب مع باريس في ليلة هاتريك إمبابي والفوز على موناكو    يارا خالد: حققنا الثلاثية في موسم استثنائي    فتح بوغاز ميناء الاسكندرية بعد تحسن الأحوال الجومائية    شيرين عبد الوهاب تدلى بصوتها في الاستفتاء على الدستور وتدعو جميع المصريين للمشاركة الإيجابية    حسام داغر ينشر صورة بصحبة محمد رمضان وماجد المصري ويعلق: بحبكم    تغيير هوية البنك يستهدف تحقيق الشمول المالى وتقديم باقة متنوعة للخدمات المصرفية    ضبط 122 قضية مخدرات بالمحافظات    فيديو.. الأرصاد تكشف الموعد المناسب لارتداء الملابس الصيفية    تعليق روسيا على فوز زيلينسكي بانتخابات الرئاسة الأوكرانية    حقيقة تولي ميدو تدريب الترجي التونسي    حسن راتب يهدي جوائز مالية وشهادات تقدير للفائزين بجائزة الأبنودى للإبداع الشعرى    "الآثار" تكشف حقيقة أخطاء ترميم تمثال رمسيس الثاني    جمهور ليفربول يصف "ميلنر" بالأنانى بعد رفضه منح صلاح تسديد ضربة الجزاء    بالصور| وزير النقل يتفقد محطة سيدي جابر في الإسكندرية    المواطنون يحتفلون بالاستفتاء على التعديلات الدستورية أمام لجان القاهرة الجديدة    بنك السودان المركزى يرفع سعر العملة إلى 45 جنيها للدولار    اعمل الصح    طارق مؤمن يتأهل لدور ال٨ في بطولة الجونة الدولية للاسكواش    نشاط الرئيس اليوم.. السيسي يلتقي أبومازن وعضو الشيوخ الأمريكي    تغيير مكان وموعد عزاء والدة هشام عباس.. وإقامته بالرحمن الرحيم الثلاثاء المقبل    بالصورة.. حسن عيد يواصل تصوير دوره في "الزوجة 18"    مدبولى يطالب اتحاد الغرف السياحية برفع جودة الخدمة المقدمة وتدريب العمالة    أخبار الأهلي : عماد متعب يثير غضب جماهير الأهلي بسبب عبد الله السعيد    الإسماعيلي ب«الأبيض» أمام دجلة    بالأسماء .. مصرع وإصابة 6 فى حادث تصادم ببني سويف    النجم مصطفى فهمي والمنتج أحمد السبكي يدليان بصوتيهما في الاستفتاء على تعديل الدستور    خالد الجندي يفضح أساليب مطاريد الإرهابيين في نشر الفوضى.. فيديو    طريقة عمل كبة السمك    الأعلى للثقافة: السباعي يمتلك وعياً إبداعياً فريداً وسيظل في ذاكرة محبيه    الإمارات تطالب مواطنيها الموجودين في سريلانكا بالمغادرة    تعرف على حالات يجوز فيها صيام النصف الثاني من شعبان    ضبط مصنع بداخله 3 أطنان "زيت وسمن" مجهولة    رئيس البيطرية للدواجن: المجتمع بحاجة للرأى الفني الصائب والمشورة الصادقة    “الورق ورقنا والدفاتر دفاترنا”.. سيناريو فيلم “الزوجة الثانية” في الاستفتاء لإنقاذ السيسي من المقاطعة    فى ملتقى الرواية بدورته السابعة.. الروائيون يتحدثون عن تغيرات ومستجدات العصر    تأجيل محاكمة "سعاد الخولى" فى قضية غسل الأموال لجلسة 25مايو المقبل    بالصور.. افتتاح المؤتمر الأول لشباب الأطباء وحديثي التخرج بكلية الطب جامعة المنصورة    "100 مليون صحة" تنتشر في محيط لجان الإستفتاء ببولاق الدكرور    علي جمعة يوضح حكم صيام نهار ليلة النصف من شعبان    طرح كراسات 20 ألف وحدة إسكان اجتماعي    الصحة: مصر مستعدة لنقل خبرات "100 مليون صحة" لدول شرق المتوسط وأفريقيا    شاهد بالصور .. عميد ألسن عين شمس تستقبل لجنة وحدة إدارة مشروعات تطوير التعليم العالي    تراجع جماعي لمؤشرات البورصة في مستهل الHسبوع ورأسمالها يخسر 6 مليارات جنيه    رئيس جامعة طنطا يستقبل العالم المصري مصطفي السيد    أنطوي مهدد بالغياب عن المقاصة في مواجهة بيراميدز بالدوري الممتاز    نص عظة البابا تواضروس في قداس «أحد الشعانين» بوادي النطرون (صور)    أشهر البطاقة الحمراء ضد راموس وطالته اتهامات فساد.. من هو حكم مباراة الزمالك في الكونفيدرالية؟    وزيرة الصحة تلتقى شيخ الأزهر لبحث استمرار دعم " بيت الزكاة والصدقات" لمبادرة " قوائم الإنتظار"    إصابة 6 أفراد بينهم 3 سياح في حادث بأسوان    منظمة خريجي الأزهر تدين التفجيرات الإرهابية بسريلانكا    مفتى الجمهورية يدين تفجيرات كنائس سريلانكا    35 جنسية أجنبية من بين قتلى التفجيرات الإرهابية في سريلانكا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السيسى وإفريقيا الجديدة!

بالتأكيد لم تكن مجرد كلمات تقال فى مناسبة تدوم عدة ساعات أو يومين أو ثلاثة.. ولم يكن مجرد خطاب يضم كلمات تستهدف انتزاع التصفيق أو ترديد الهتافات بل كانت بحق خريطة طريق لمشروع قومى شامل يدشن مرحلة جديدة من العمل الوطنى ينطلق من حدود مصر الجنوبية, من أسوان الساحرة, ليصل إلى جذورنا الإفريقية ليؤكد أن مصروعمقها الإفريقى نحمله فى قلوبنا وعقولنا وخواطرنا وضمائرنا.. وليكن ذلك هو شعارنا وهدفنا وغايتنا وبوصلتنا التى تهدينا إلى الطريق الصحيح.. وليكن ذلك أيضا هو مشروعنا القومى الأكبر الذى يستهدف تحقيق المصلحة العليا ل58 دولة تحتضنها القارة السمراء.
لم يكن خطابا يلقيه السيسي, فى مناسبة يشهدها 1500 من أصحاب السواعد الفتية السمراء من كل أرجاء الدول الإفريقية والعربية الذين يعتبرهم السيسى الحصان الأسود الرابح فى ماراثون تحقيق التنمية وتحمل كامل المسئولية مستقبلا, إذ كانت حروفه بحق تنبض بالحياة وتجسد حلما ليس هناك وقت لنضيعه.. وكان الحفاظ على الأمن القومى لجميع أركان القارة, التى أرهقتها الحروب الأهلية وأنهكتها عمليات الإرهاب الذى لا يعرف ديناً أو جنسية, خطا واضحا لا يقبل النقاش أو المزايدة فالحفاظ على أمن القارة القومى هو مسئوليتنا الأولى جميعا أمام الله سبحانه وتعالى وأبناء وطننا الأكبر. هكذا لم يكن خطاب الرئيس السيسى صباح الأحد الماضي, خلال كلمته فى اليوم الثانى من ملتقى الشباب العربى الأفريقى الذى انعقد فى الساحرة الجنوبية أسوان سوى تأكيد جديد يعكس بحق مشاركة القائد ومعايشته لكل مشاكل ومتاعب جماهير المواطنين سواء فى مصر أو فى مجمل دول القارة, التى يحمل همومها أيضا بوصفه رئيس الاتحاد الافريقي, ورسالة جديدة إلى كل من يهمه الأمر فى أرجاء المعمورة بان تغييرا حقيقيا ينشد عدالة اجتماعية حقيقية لكل أبناء القارة السمراء ويجسد بالفعل معنى المشاركة فى الوطن الأكبر قد بدأ بالفعل. وبالتأكيد فإن إفريقيا الجديدة ليست ظرف مكان بل صفة لما ستكون عليه القارة مستقبلا ومن خلال ملامح سيرسمها ابناؤها وأعنى هنا أن سمراء الكون التى عانت طويلا من أن تكون هدفا دائما للأطماع الاستعمارية ستصبح بالفعل جديدة فى ضوء مبادرات التنمية التى أطلقها الرئيس السيسى وأشهد عليها أصحاب المصلحة الحقيقية من أبنائها إلى جانب دول العالم. ولأنه ابن المؤسسة الوطنية العسكرية ولا يعرف سوى الإصرار والتحدي, أما أنصاف الحلول فقد غادرت قاموس تعاملاته مع كل القضايا التى تصدى لها وواجهها من جذورها.. ولأن الإرهاب الغادر يمثل تهديدا حقيقيا لأبناء القارة ودولها فقد طرح السيسى فى مقدمة مبادراته الثلاث حتمية إعداد آلية مشتركة لمكافحة الإرهاب، إذ قال: من الضرورى التكاتف لمكافحة الإرهاب ومواجهة التحديات التى تواجه الدول العربية والإفريقية، والعمل على إيجاد آلية عربية إفريقية لمكافحته، مؤكدا أن مكافحة الإرهاب ستكون من خلال خطة عمل.. ووجه وزارة الخارجية المصرية ومختلف الجهات المعنية فى الحال للعمل على تنفيذها فى أسرع وقت إذ لم يعد أمام دول العالم المحب للسلام والأمن ترف الانتظار بعد أن طال هذا الإرهاب الأسود مواطنين أبرياء فى أقصى نطاق المعمورة مسالمين كانوا يسجدون لله سبحانه وتعالى قبل 24 ساعة فقط من عقد الملتقى.
ولأن السوق العربية المشتركة ذلك الحلم الذى راود الكثيرين من الرواد لم يتحقق حتى الآن من أربعينيات القرن الماضى فقد آن الأوان لأن يضم هذا الحلم جناح العمق الإفريقى إذ دعا السيسى إلى إقامة سوق عربية أفريقية مشتركة أو مؤسسة تمويل عربية إفريقية بتكلفة مالية محددة، لتنفيذ مشروعات لمصلحة البنية التحتية فى الدول العربية والإفريقية باعتبار أن ذلك يعد مقدمة لتنفيذ المشروع، الذى من المقرر اتمامه من خلال صناديق للتمويل ذاتيا، بالاشتراك مع الصناديق الدولية بالخارج. وفى ثالث مبادراته دعا السيسى إلى إعداد ورقة عمل جادة للحوار بين الدول العربية والإفريقية، على أن تطرح، خلال القمة العربية الأفريقية المقبلة، فى الرياض باعتبار أن وادى النيل ممر للتكامل الإفريقى والعربى على أن تطرح هذه الورقة من خلال التعاون بين وزارة الخارجية المصرية والاتحاد الإفريقى وكل الدول العربية. ولأن تنفيذ مثل هذه المبادرات على أرض الواقع يمثل حلما فلابد أن يتم الربط بين الدول الأفريقية بريا من خلال شبكة الطرق والسكك الحديدية، وبحريا من خلال مشروع الربط الملاحي، وجويا من خلال ثورة اقتصادية فى إفريقيا، ويؤدى الى التفاعل الذاتى بين الدول المختلفة للقارة. ولأن مصر عانت قبل ما يقرب من 4 سنوات أزمات سياسية وأمنية وتحديدا قبل ثورة 30 يونيو إلا أنها أصبحت الآن تملك كامل إرادتها بعد أن أثبتت بما لا يدع مجالا للشك أن العالم لا يحترم سوى الدول القوية، التى تفرض إرادتها وتحمى أمنها ذاتيا .. فالوقت قد حان لتقف إفريقيا أيضا بكامل دولها على ذات الأرض!. ولك يا أحلى اسم فى الوجود ولأبنائك ولعمقك الأسمر ولقائدك السلامة دائما.
لمزيد من مقالات عبد العظيم درويش


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.