إحالة مالك حمام سباحة شعبى للمحاكمة بتهمة وفاة طفل صعقا بالكهرباء    محافظ القاهرة يكرم 9 أوائل للثانوية العامة من أبناء المحافظة (صور)    تنصيب أنيجريت كرامب - كارنباور وزيرة الدفاع الألمانية الأسبوع المقبل    الحكومة تعلن تخفيض الحد الأدنى للقبول بالجامعات لطلاب شمال سيناء بواقع 2%    سقوط عاطل بحوزته 3 طرب حشيش و 10 لفافات بانجو وحصوة هيروين في قبضة مباحث ميت غمر    صيف الهضبة.. عمرو دياب يطرح بوستر ألبوم «أنا غير»    من إبداعات أطفالنا : ندى الطهراوي تكتب عن: الصحبة الصالحة    هناكل إيه النهارده.. نجرسكو وكشك ألمظ وملوخية.. الحلو: سموذى خوخ    طريقة عمل الطعمية    عبد الحفيظ: الأهلي جاهز لمواجهتي المقاولون والزمالك    هل تبحثين عن الاستقرار.. ابتعدي عن الارتباط بالرجال من هذه الأبراج    مواجهات عربية ساخنة ..نتائج قرعة مونديال 2022 و كأس آسيا 2023    التخطيط: الحوكمة أحد التحديات ال4 التي تواجهها مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة    أبو الغيط: الرسالة الأولى للإعلام العربي يجب أن تكون ترسيخ المواطنة    ابنة نجيب محفوظ تتحدث ل«الشروق» عن هديتها الجديدة لمتحف والدها ومقتنياته المعروضة    باهر النويهي يهنئ خالد أنور بعيد ميلاده    مدبولي: ما يحدث بعين الصيرة يهدف لعودة القاهرة كعاصمة ثقافية    صورة.. فريق مسرحية "الملك لير" يؤدون مناسك العمرة    تنفيذ 1277 حكما قضائيا على هاربين بالمنيا    وزارة المالية: الاقتصاد المصري حقق معدل نمو قدره 5.6%.. وهو الأعلى منذ سنوات    «الإنتاج الحربي» و«المالية» تتعاونان لميكنة «الضرائب العقارية»    أبطال القوات المسلحة يحصدون 3 ميداليات في بطولة العالم للخماسي الحديث ببولندا    إغلاق مطعم شهير بمطروح بعد ضبط 355 كجم لحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي    شاهد.. أحدث ظهور ل محمد إمام في الجيم.. والجمهور: عاش يا وحش    سقطات محمود العسيلي لا تنتهي.. إحراج لجمهوره واتهام بالعنصرية والغرور    الهجرة تُعلن شروط مسابقة أجمل صورة مصرية بشرم الشيخ    إصابة 3 أشخاص في تصادم سيارتين ملاكي بكفر الشيخ    تراجع بالمؤشر العام لسوق الأسهم السعودية    «الإسكان» ومحافظ القاهرة يتابعان تنفيذ مشروع تطوير «مثلث ماسبيرو»    «النقل» تقترب من التعاقد مع «هيونداى روتم» لتوريد 6 قطارات مكيفة للخط الثانى للمترو    لافروف: تفاقم التوتر بالشرق الأوسط بسبب التحركات الأمريكية في المنطقة    دي ليخت يخضع للفحص الطبي في يوفنتوس.. صور    محافظ أسيوط يكرم الثاني مكرر على الثانوية العامة والسابع مكرر على الثانوية الأزهرية    مساعد أجيري يرد على تصريحات هاني رمزي: لا أعرف سبب حديثه حاليًا    "الإفتاء": 5 كلمات تعتقك من الحر الشديد لنار جهنم    الاتحاد الجزائري يرصد مكافآت ضخمة للاعبين حال التتويج بكأس الأمم الأفريقية    استهداف جديد لمطار جيزان بالسعودية    البنتاجون يؤكد استعداد سول وواشنطن لإجراء مناورات مشتركة    باحث إسلامي يصف صحيح البخاري ب"اللعين"    خبير في تقويم الأسنان: التنفس عبر الفم يؤدي لتشوهات بالوجه والفكين    رئيس الإكوادور السابق يتهم مؤسس «ويكيليكس» بالتدخل في الانتخابات الأمريكية    الخارجية الأمريكية: لا تسامح مع التهديدات الإيرانية في مضيق هرمز    عطية: في هذه الحالة لا يدخل المنتحر جهنم    بدء تنسيق المدن الجامعية بجامعة الأزهر 4 أغسطس المقبل    التوقيع على المرحلة الأولى من الاتفاق بين المجلس العسكري السوداني وقوى الحرية والتغيير    الإسماعيلي يستعد للزمالك بمواجهة المقاولون العرب    الأرصاد: طقس شديد الحرارة على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 42    تعرف على أسعار وأنواع المانجو الأربعاء 7 يوليو    تنسيق الثانوية العامة.. إليك رابط تسجيل الرغبات للمرحلة الأولى 2019    صلاح حسب الله في لقاء مع طلاب جامعة القاهرة: الوظيفة تأتي صدفة لكن القيادة تأتي بالتدبر    مساعد أجيري يخرج عن صمته ويكشف مفاجآت صادمة    لأول مرة.. «نوعية المنيا» تستقبل طلاب متحدي الإعاقة في اختبارات القدرات    في عصور الخلفاء    بدء المقابلات الشخصية ل1182 متقدمًا لمسابقة القيادات المحلية الجديدة بالمحافظات    أسهم أمريكا تغلق منخفضة وسط مخاوف بشأن أرباح البنوك والتجارة    التعليم الفنى يهزم الثانوية العامة| حلم «التكنولوجيا التطبيقية» يتحقق    نيويورك ترفع السن القانونية لشراء منتجات التبغ ل21 سنة    هيئة الاعتماد والرقابة الصحية: نعمل وفقا لمعايير عالمية في تقييم المستشفيات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تصالح الأدب مع السينما بعد غياب سنوات طوال
نشر في الأهرام اليومي يوم 20 - 01 - 2019

بدأت السينما المصرية تتعافى بعد سنوات من الكبوة التى شهدتها، بسبب ضعف النص وافتقاره لعناصر الترابط الدرامى، فكانت فى أغلب الأحيان تلجأ للاقتباس من الأفلام أو الروايات الأجنبية، ولم يكن يذكر كلمة الاقتباس عن الرواية أو الفيلم الأصلى، وهذا يعود لرغبة المنتجين فى هذه الفترة فى الكسب السريع دون الاهتمام بذوق المتفرج.
ولكن عشاق صناعة السينما وجدوا أن الحل الوحيد للخروج من مستنقع الهبوط هو اللجوء إلى الروايات الأدبية المأخوذة من المؤلفين المعاصرين المصريين، الذين يمثلون واقع المجتمع ويعكسون الرؤية الحقيقية له، فعادت صناعة السينما إلى النص الأدبى على يد كتاب سيناريو ومخرجين أكفاء استطاعوا أن ينقلوا الروايات الأدبية إلى أفلام جذبت الجمهور من جديد لرؤية الأفضل، وليمحوا فكرة أن الجمهور لا يحب إلا النوعيات الخفيفة، أو بالأصح الهزلية، وبذلك أثبتوا أنه واع ويستطيع أن يفاضل بين الجيد والردىء.
ولهذا عاد المعاصرون فى بداية الألفية إلى السينما المصرية القديمة وفكرة الاقتباس من النص الأدبى عندما لجأت إلى مؤلفات كبار الأدباء حتى بلغت ذروة التناغم بين الأدب والسينما فى الستينيات والسبعينيات من القرن الماضى من خلال عمالقة الرواية ومن أهمهم نجيب محفوظ ويوسف إدريس وإحسان عبد القدوس ويوسف السباعي، وقد تركت هذه الأفلام بصمات فى سجل السينما ومازالت حتى الآن هى الأقوى.
ومن الأدباء المعاصرين الروائى احمد مراد وهو من أكثر المؤلفين الذين تحولت روايتهم إلى أفلام سينمائية، بدأ كتابة الروايات عام 2007 وكانت الأولى «فيرتيجو» التى تحولت إلى مسلسل فيما بعد، ترجمت الرواية إلى عدة لغات ونال عنها عدة جوائز .. ثم صدرت روايته «الفيل الأزرق» فى عام 2012 والتى جاءت فى المركز الأول فى مبيعات معرض القاهرة الدولى للكتاب وجائزة البوكر العربية، وتحولت إلى فيلم سينمائى عام 2014 نظرا لفكرتها الجديدة الجاذبة، فهى عبارة عن رحلة داخل النفس البشرية، أخرجه مروان حامد المخرج المعروف الآن بتحويل الروايات الأدبية الأكثر إقبالا من الجمهور واستحسان النقاد إلى أفلام سينمائية لقدرته فى هذا المضمار على إظهار عنصر التشويق والغموض .. كذلك استطاع مروان حامد بأسلوبه الإخراجى المتميز أن يحول رواية «تراب الماس» لأحمد مراد التى صدرت عام 2010 إلى فيلم سينمائى، وقد لاقى الفيلم إقبالا جماهيريا كبيرا منذ بداية عرضه نظرا لفكرة الرواية الغريبة والجديدة والنهايات غير المتوقعة فى كل رواياته، ..وجدير بالذكر أن احمد مراد قد قام بكتابة سيناريو الفيلمين. مما أضفى مصداقية لدى المتفرج لأن المؤلف هو نفسه السيناريست. كما أن مراد ألف وكتب سيناريو خصيصا للسينما وهو فيلم «الأصليين» عام 2017 لنفس المخرج مروان حامد، وتدور قصته حول رب أسرة فصل من عمله فجأة فلم يستطع أن يواجه أسرته ومن هنا تدور الأحداث وهو يبحث عن وظيفة جديدة.
ونظرا لنجاحات احمد مراد فى السينما يجرى حاليا دراسة تحويل روايتين من كتبه إلى أفلام سينمائية وهما «أرض الإله»، «وموسم صيد الغزلان».
وأما عن الكاتب محمد صادق. فقد درس الهندسة فى بداية حياته الجامعية ولكن تعلقه بالأدب جعله يترك الكلية ليدرس الإعلام ليتفرغ للكتابة وصدر، له عدة روايات رائجة فى الأسواق بداية من «طه الغريب» 2010 «وبضع ساعات فى يوم ما» 2012، «هيبتا»2014 ورواية رومانسية تحولت إلى فيلم سينمائى فى 2016 والذى تصدر شباك التذاكر بعد عرضه بأيام قليلة، وهو يروى قصة طبيب تخصص فى علم نفسى يلقى آخر محاضرة له وهى عن كيفية حدوث الحب فى مراحله السبع من خلال أربع قصص مختلفة .. كتب سيناريو الفيلم وائل حمدى وأخرجه هادى الباجورى.
وبالنسبة للكاتب إبراهيم عيسى المعروف بحبه للفن، فقد تحول كتابه «مولانا» إلى فيلم سينمائى عام 2017 وقام بنفسه بكتابة السيناريو وأخرجه مجدى احمد على، وقد لقى استحسان الجمهور نظرا لأنه يسرد تفاصيل سياسية واجتماعية معاصرة من خلال شخصية داعية وهو أحد شيوخ الإعلام الجدد، ومن خلال الأحداث تظهر علاقاته بالساسة ورجال الأعمال وأجهزة الأمن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.