تنفيذ 104 قرارات إزالة واسترداد 9 آلاف متر تعديات على أراضى الدولة بالغربية    جوله تفقدية لمحافظ الغربية ونائبه لمتابعة أعمال التطوير    محافظ سوهاج يفتتح ورشة ملابس جاهزة وملعب خماسي لكرة القدم بمياه طهطا    أقمار صناعية تكشف منشأة نووية مجهولة بالقرب من عاصمة كوريا الشمالية    حبس أب عرَّض أمن وحياة نجله ذي الاحتياجات الخاصة للخطر    سامسونج تقلد آبل.. لن تدعم هواتفها القادمة ب شواحن أو سماعات    أستراليا تحذر رعاياها في هونج كونج من خطر تعرضهم للاعتقال بموجب قانون الأمن القومي    58 ألف.. أمريكا تسجل أرقام قياسية بكورونا ثير السخط ضد ترامب    شركات الصناعات العسكرية تضغط لضمان عدم تأثير نفقات كوفيد-19 على ميزانية البنتاجون    ريال مدريد يجهز لصفقة تبادلية مع اليونايتد لضم بوجبا    اتوفستر يقصف جبهة الأهلي بوصف صادم ويؤكد الزمالك بطل القرن الحقيقي    التصالح في مخالفات البناء..هل أتاح القانون تقسيط المبالغ المستحقة    قتيل الخطأ.. مباحث البدرشين تضبط متورطين في مشاجرة أودت بحياة شاب    "أفتقدك كثيراً".. رانيا محمود ياسين تستعيد زكرياتها مع الراحلة رجاء الجداوي    مشادة على الهواء بسبب التحرش وملابس الفتيات.. وبسمة وهبة تنهي الحوار    تعرف على تفسير قول الله "وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ"    "حماية المستهلك" عن ضبط 60 ألف كمامة غير صالحة: اتصنعوا في مزرعة دواجن    تدربنا على كرة الهدف الثاني ليلة المباراة.. محمد صلاح يعلق على تألقه أمام برايتون    وفاة أحد قادة القوات الجوية الإيرانية بعد معاناة مع كورونا    بعد دفاعه عن المرأة ضد التحرش.. هالة سرحان تشيد بموقف محمد منير    عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. نجوم الفن في الساحل الشمالي.. صور    هكذا احتفل باسل الزارو بعيد ميلاد شيرين رضا    بعد ضم طاهر.. الأهلي يتجه للاستغناء عن نجم الفريق    (ويسألونك عن الأشهر الحُرم).. الأزهر للفتوى: هذه هي الأشهر الحُرم وخصائصها وسبب نزول الآية    بأعداد رمزية.. مكة والمدينة تستعدان لاستقبال الحجاج    فض "فرح شعبي" بالمنصورة لمخالفة الإجراءات الاحترازية |صور    ترتيب الدوري الإسباني بعد فوز برشلونة على إسبانيول فى الديربى    بحضور الراحل الفريق العصار.. الفقي يكشف كواليس لقاء جمعه بالرئيس السيسي قبل 2013.. فيديو    القومي للطفولة: قانون سرية بيانات المجني عليهم في قضايا التحرش يشجع على ثقافة الإبلاغ    "مستقبل وطن" بالقاهرة يعتمد 8 شياخات لأمانة 15 مايو    فيديو.. مصطفى الفقي: أردوغان يهدف لتقسيم ليبيا ونشر الإرهابيين بها    دعاء في جوف الليل: اللهم ارحمنا إذا توفيتنا وتفضل علينا إذا حاسبتنا    "استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك".. لمن قالها الرسول وهل تصلح لنا؟    عقب الفوز على إسبانيول.. تعرف على فارق النقاط بين ريال مدريد وبرشلونة    صور ..غلق 14 مطعما ومنشأة تجارية وسط الإسكندرية لضبط مخالفات بها    فيديو.. الصحة: 52% من وفيات كورونا يعانون من الضغط    كمامة وملابس سوداء.. ننشر تفاصيل انتحار سيدة أسفل عجلات مترو الخط الأول    "الديهي" يناشد بملاحقة مهاجمي النيابة العامة المصرية قانونيًا    أحمد سامي: مصطفى محمد مهاجم مصر الأول وأحمد ريان لاعب مميز.. فيديو    فشل مفاوضات الوسطاء لإقناع أحمد فتحي بالاستمرار مع الأهلي    عفت نصار: أوباما سيستمر مع الزمالك.. وسيجدد عقده خلال أسبوعين    وزير الإعلام اليمنى: حديث الميليشيات حول استخدام أسلحة أمريكية أكاذيب    نائب رئيس مركز "محمد صلاح": توقف تطوير المركز يهدد صحة المواطنين وسلامة منازلهم    نشأت الديهي: 2020 عام الخلاص من إعلام الإخوان    الديهي: الجانب الإثيوبي يفتقر للإرادة السياسية لتوقيع اتفاق بشأن سد النهضة    محافظ الوادى الجديد يتسلم قاعدة البيانات الرقمية الحديثة للمحافظة    مصطفى الفقي عن الفريق العصار: "ترك بصمة في قلوب الجميع"    رئيس دعم اتخاذ القرار سابقًا:"التحرش جريمة مجتمعية.. وملابس النساء ليس مبررًا    العثور على أشلاء جثة شخص بأبو قرقاص فى المنيا بعد تغيبه 5 أيام عن منزله    محامي يطالب بقانون لمعاقبة المتبرجات وبسمة وهبة تنهي الحوار (فيديو)    حالتي وفاة وإصابتين جدد بفيروس كورونا في الوادي الجديد    توقعات الأبراج اليوم 9-7-2020: فرصة ل الحوت ونصيحة ل الجدي    محافظ الفيوم: معدل إصابات كورونا بالمحافظة فى انخفاض    نشرة التوك شو.. مصر تصب النار فوق رأس تركيا في مجلس الأمن.. متخصصون: لا يوجد سند علمي لانتقال فيروس كورونا في الهواء.. والبترول: تثبيت سعر البنزين في الفترة القادمة    البترول تكشف أسباب تثبيت أسعار البنزين لمدة 3 أشهر جديدة.. فيديو    شيفروليه تحدث سيارتها كورفيت C8 موديل 2021    عميد ألسن عين شمس تعلن خطة تأمين امتحانات الفرقة الرابعة وسط إجراءات احترازية مكثفة    «لا تهمل قراءة التعليقات».. 5 طرق للتحقق من المعلومات الصحية على «السوشيال ميديا»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قوانين «ترويض» الإنترنت حق للدول والمجتمعات

عندما تحدث بعض نواب البرلمان فى مصر عن مشروعات قوانين لمراقبة مواقع التواصل الاجتماعي، وعلى رأسها فيسبوك، ومعها يوتيوب وتويتر، لم يكن هؤلاء يتحدثون عن «بدعة» أو اختراع جديد يستدعى تأفف بعض المعارضين والنشطاء والإعلام الأجنبي، فهؤلاء كانوا يطالبون بسن قوانين واتخاذ إجراءات اتخذتها دول أخرى بالفعل،
فى السر أو فى العلن، أو تستعد لتبنيها، بهدف منع انتشار الأفكار المتطرفة والترويج للتنظيمات الإرهابية والحركات الفوضوية، وكذلك السب والقذف، ونشر الشائعات، عبر الإنترنت، وهو حق لكل دولة، متقدمة كانت أو من دول العالم الثالث.
لن نتحدث هنا فقط عن دول قمعية أو منغلقة تماما تفرض حظرا حديديا كاملا على استخدام الإنترنت بصفة عامة، أو جزئيا على فتح بعض المواقع، وبعض المحتويات، وعلى تحميل بعض المواد، فالدول المتقدمة لها أيضا قوانينها التى ازدادت أهميتها بعد تنامى ظاهرة الإرهاب.
ففى الولايات المتحدة، بدأت شركات الإنترنت الكبرى مع نهاية عام 2016 قبول مبدأ «التعاون» مع السلطات الأمنية لمنع المحتوى المتطرف عبر مواقع التواصل الرئيسية، مع استمرار الجدل حول «تعاون» مماثل فى مجال تزويد السلطات المختصة ببيانات المستخدمين وقت الضرورة وفى حالة صدور حكم قضائي، إذ أن مختلف الشواهد والأحداث تؤكد أن هذه الإجراءات سارية بالفعل منذ هجمات 11 سبتمبر 2001 رغم ما يقال عن إصرار مسئولى مواقع وشركات الإنترنت الكبرى على حماية «خصوصية» عملائهم.
وفى بريطانيا، قلعة الحريات فى العالم، أقر البرلمان البريطانى هذا العام قانونا يمنح جهاز المخابرات والسلطات الأمنية صلاحية مراقبة بيانات وتحركات مستخدمى الهواتف والإنترنت فى إطار الإجراءات المتعلقة بمكافحة الإرهاب والجرائم الإليكترونية.
ويمنح القانون صلاحيات أكبر للمؤسسات الأمنية والمخابراتية لمراقبة الأشخاص الذين يشكلون خطرا أمنيا أو إرهابيا على البلاد، كما يلزم شركات الاتصالات والإنترنت بتسجيل تفاصيل التطبيقات والخدمات والمواقع التى يزورها المستخدمون على مدى 12 شهرا وتقديم المعلومات اللازمة للحكومة البريطانية فى حالة طلبها، بل وينص القانون أيضا على إمكانية تصفح بيانات قديمة حذفها المستخدمون!
وعلى الرغم من أن وسائل إعلام بريطانية وصفت القانون بأنه «حكم بالإعدام للصحافة الاستقصائية»، فإن الحكومة البريطانية لم تصغ لأى من هذه الأصوات، واعتبرت أن أمن البريطانيين أهم من أى شيء آخر، بل ووصفت القانون بأنه يمكن أن يكون «رائدا» على مستوى العالم!
وفى تركيا، التى تدعى الديمقراطية وتسعى للانضمام للاتحاد الأوروبي، سنجد أنها أكثر دول العالم رقابة على مواقع التواصل الاجتماعى والإنترنت بصفة عامة، أكد مستخدمو الإنترنت أن السلطات الأمنية اعتادت على قطع «النت» مع وقوع كل حادث إرهابي، وقد حدث هذا بالفعل بعد حادث مقتل السفير الروسى فى أنقرة، وشمل هذا الانقطاع خدمات فيسبوك وواتس آب وتويتر.
وعلى الرغم من أن مستخدمى الإنترنت فى تركيا ضاقوا ذرعا من هذه الإجراءات، ورغم الانتقادات الأوروبية والدولية الموجهة إلى سجل تركيا فى قمع الحريات الإعلامية، فإن السلطات الأمنية هناك لا تتهاون فى تطبيق ما تراه مناسبا لترويض الإنترنت، بخاصة مواقع التواصل الاجتماعى بين الحين والآخر.
وفى الصين، اكتشفوا سريعا جدا، بل وتأكدوا، من أن مواقع التواصل الاجتماعى المستخدمة على نطاق واسع حول العالم ما هى إلا وسائل للتجسس ونشر المفاهيم الغربية التى لا تتناسب مع مجتمعهم ذى الخصوصية، فقرروا التخلى عن هذه المواقع نهائيا، وابتكروا مكانها مواقع تواصل «صينية» يفوق عدد مستخدميها مستخدمى جوجل وفيسبوك وتويتر، فهناك «بايدو» بدلا من جوجل، و»ويبو» بديلا لتويتر، و»واى تشات» و»كوم 51» بديلان لفيسبوك، والأخيران منتشران للغاية فى الصين وكل أنحاء آسيا. كما أعطت السلطات الصينية لنفسها الحق فى توجيه نتائج البحث عن معلومات ذات طابع حساس مثل «ميدان السلام السماوي» أو «تايوان»، لتصل إلى محتويات محددة أقرتها الجهات الرسمية.
وتجند الصين ما يزيد على 400 ألف «مراقب إليكتروني» يتابعون ويحظرون ويحذفون المحتوى الذى لا تقبله السلطات، ويشمل ذلك بالمناسبة المواقع الإباحية.
وعبثا يحاول مارك زوكربيرج مؤسس فيسبوك هذه الأيام تطوير موقعه ليستطيع الدخول إلى الأسواق الصينية.
ولن نتحدث هنا عن إيران التى تلزم المدونين بتسجيل بياناتهم أولا فى وزارة الثقافة، ولا عن كوبا التى يقتصر استخدام الإنترنت فيها على مسئولى الحكومة، كما لن نتحدث عن النماذج العربية التى تحظر الدخول على مواقع بأكملها، مثل النموذج المطبق فى قطر، والذى يتضمن قوانين صارمة لرقابة الإنترنت تشمل السجن والغرامات للمخالفين المتورطين فى نشر أخبار تهدد الأمن أو النظام العام للدولة أو القيم الوطنية!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.