كواليس استعراض قضية سد النهضة بأسبوع القاهرة للمياه    قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة من تدمير المدمرة إيلات الإسرائيلية    المحرصاوي: مناهج الأزهر جعلت دول العالم ترسل أبناءها للدراسة فيه    قطع المياه عن 4 مناطق بمركز قنا    البدري: البلطي المستزرع آمن تماما.. وهناك رقابة دائمة على أسواق الأسماك    دبي تستعد للاستغناء عن الورق في الأعمال الحكومية    «مستقبل وطن» يعقد 12 فعالية بالمحافظات للتحذير من حروب الجيل الرابع والشائعات    محافظ البحيرة ورئيس الإسكان الاجتماعي يسلمان عقود مشروع كفر الدوار    إبراهيم محلب ل «الصباح »الاستثمار العقارى الحل الأمثل للنمو الاقتصادى    اعتماد 24 مليون جنيه لرصف الطرق الرئيسية في المحلة الكبرى    محافظ بني سويف يكشف تفاصيل زيارة ولاية كاليفورنيا الأمريكية للتعرف على تجربتها التنموية    الرئاسة اللبنانية توضح حقيقة تدهور صحة ميشال عون    فيديو.. السنيورة يطالب بتشكيل حكومة جديدة برئاسة الحريري    تفاءل صيني بقرب التوصل لاتفاق مع الاتحاد الأوروبي حول الاستثمارات    واشنطن: ترامب مستعد للخيار العسكري ضد تركيا حال الحاجة إليه    حسام البدري: رحبت بوجود عماد متعب في جهاز المنتخب ولست سبب اعتزاله    رونالدو قبل مباراة يوفنتوس ولوكوموتيف:العمر مجرد رقم ولااهتم بالكرة الذهبية    مدرب الإسماعيلي يضع الرتوش الأخيرة على تشكيلة مواجهة الجزيرة الإماراتي    حبس عاطلين متهمين بالاتجار في الإستروكس بالجيزة    الأرصاد: طقس غير مستقر يضرب البلاد وأمطار غزيرة محتملة (فيديو)    مدير مدرسة هندية يبتكر طريقة جديدة لمنع الغش... صور    إصابة 8 أشخاص في حادث انقلاب سيارة بالطريق الحر ببنها    ضبط 90 كيلو لحوم بلدي مذبوحة خارج السلخانة بالدقهلية    نشأت الديهي يوجه رسالة ل أحمد السقا ومحمد رمضان: "خليكم قدوة"    ضبط راكب حاول تهريب 180 جهاز "IPHONE 11" بمطار القاهرة (صور)    واقعة مثيرة للجدل.. المتظاهرون يستعينون براقصة للتعبير عن الاحتجاج فى لبنان .. فيديو    هاني شاكر ل"حمو بيكا": "مش هتغني طول ما أنا موجود في النقابة"    حكايات اليأس والأمل في العرض المكسيكي "لعنة الدم"    16 مشروعا من 8 دول عربية تشارك في الدورة السادسة لملتقى القاهرة لصناعة السينما    مكتبة برلين.. منارة ثقافية تتصدى للزحف الرقمى ب3.4 مليون عنوان    الحماية الاجتماعية ورؤية مصر 2030 ندوة بالأعلى للثقافة    فيديو| نسرين طافش تكشف حقيقة زواجها من طارق العريان    الفرق بين الصدقة العادية والصدقة الجارية؟    هل يجوز التصريح للأرملة بالرغبة في الزواج منها أثناء العدة؟.. أستاذ شريعة يجيب    قوات الجيش اليمني تحرز تقدما ميدانيا جديدا في جبهة رازح بصعدة    رئيس وزراء باكستان: السياسات التجارية المقررة تجلب استثمارات ضخمة    صور- رئيس جامعة أسوان يتابع المنافسات الرياضية ضمن أسبوع "الشباب الأفريقي"    قافلة طبية مجانية بقرية الجواهين فى سوهاج.. الأربعاء    بالفيديو- رمضان عبد المعز: استجابة الدعاء مشروطة بهذا الأمر.. تعرف عليه    بعد موافقة البرلمان.. تعرف على التعديلات الجديدة لقانون مدينة زويل    بنفس الفستان.. دينا فؤاد وابنتها نسخة طبق الأصل    تعرف على ترتيب المجموعة الثانية بعد مرور الأسبوع الأول بدورى القسم الثانى    مروان محسن يشارك في جزء من مران الأهلي    استمرار المظاهرات العنيفة فى تشيلى لليوم الرابع وتمديد «الطوارئ»    ما حكم جمع الصلوات بغير عذر.. أمين الفتوى: جائز بشرط    الليلة .. أمير عزمي مجاهد ضيف برنامج «الماتش»    هل خدمة "سلفني شكرًا" ربا محرم؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    «الداخلية» تطالب «تجار السلاح» بالحضور فورًا    بعد تتويجه بأبطال إفريقيا.. يد «ميت عقبة» تتفوق على الجزيرة    جلسة مرتقبة ب نادي الزمالك لتعديل عقود ثلاثى الفريق    موافقة مبدئية من البرلمان على مشروع قانون إنشاء مدينة زويل    تأجيل محاكمة المتهمين بمحاولة اغتيال مدير أمن الاسكندرية ل5 نوفمبر    باستخدام القسطرة التداخلية.. فريق طبي بقسم جراحة الأوعية بجامعة أسيوط ينقذ حياة طفلة    رئيس جامعة المنيا يطلق ماراثون «سيناء في القلب»    بالخطوات.. طريقة عمل الوافل    وفد هيئة الرقابة الصحية يتفقد مستشفيات الأقصر لمعاينة منظومة التأمين الصحي    وزير الخارجية الألماني لا يستبعد تأجيلا قصيرا للبريكست    «التعليم» تصدر منشورا باتخاذ الإجراءات الوقائية من الأمراض المعدية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى ندوة عن الإرهاب بكندا..الإخوان وداعش وجهان لعملة واحدة

لم يعد الخوف من تمدد تنظيم داعش عالميا مجرد هاجس ، بل بات واقعا تتعامل معه الدول، محاولة إيجاد حلول جذرية له غير مكتفية بالعمليات العسكرية ضد التنظيم ، وفى هذا الإطار أقامت جمعية العسكريين القدامى فى كندا ندوة تحت عنوان " كيف نقاوم داعش" لعرض دراسة محلل الشئون الاستخباراتية وعضو شبكة خبراء الإرهاب والأمن الكندى توم كويجن، التى أعدها حول نشاط جماعة الإخوان فى شمال أمريكا.
بدأ كويجن حديثه بتأكيد أن داعش وصلت بالفعل لكندا، منتقدا التأخير فى مواجهة التنظيم، ودليله على ذلك أن الذى نفذ الهجوم على البرلمان الكندى لم يقم بذلك إلا بعد أن تم تجنيده عبر شبكة تعمل بالفعل على الأراضى الكندية .
ويؤكد كويجن أن خطورة ما يحدث اليوم هو أنه قسم المجتمع الكندى إلى قسمين: الأول يرى أن الإسلام دين يدعو للسلام، والثانى يراه دينا يدعو للعنف ، وهو مايبعد الجميع عن القضية الحقيقية التى هى فى الأصل قضية سياسية فى المقام الأول .
فالحقيقة التى يرى توم كويجن أنه يتم تجاهلها هى أن الشبكة التى جندت الشاب موجودة وتعمل فى كندا منذ سنوات، وهم لديهم التمويل الكافى وحرية الحركة، فقد بدأوا بالفعل منذ عام 1985 مع أول ظهور لحركات إسلامية متطرفة فى مونتريال. ومنذ وقتها وحتى الآن والإخوان من أكبر المنظمات الإسلامية التى تعمل فى كندا . وإذا نظرنا بعمق للأفكار فإن تنظيمات مثل الإخوان و داعش والقاعدة وجبهة النصرة وغيرها لهم هدف واحد ونظرية واحدة ، وهى بعيدة تماما عن الدين، فهى جماعات سياسية بامتياز منذ تأسيس جماعة الإخوان على يد حسن البنا عام 1928.
الاختلاف الوحيد بينها هو خلاف على الاستراتيجية فقط ، فبينما اختارات داعش الذبح والحرق للإعلان عن نفسها، تتأرجح جماعة الإخوان بين العنف والسلمية. لكن إذا عدنا للتاريخ فإن العنف بدأه حسن البنا عندما أنشأ ميليشياته المسلحة، والتى نفذت العديد من العمليات الإرهابية.
مشيرا إلى أنه عندما بدأ محمد أكرم تأسيس عمل جماعة الإخوان فى أمريكا الشمالية عام 1991 كان هدفه المعلن الجهاد المدنى. وفى بيان للجماعة عام 1995 ذكرت نصا أن الإسلام سيعود لأوروبا من جديد عبر الدعوة لا عبر السيف.
ويضيف كويجن أنه إذا تتبعنا تاريخ من عرفنا من الشباب الكندى الذى تم تجنيده حتى الآن سنكتشف أنه فى بداية الأمر كانت له علاقة بالإخوان وتنظيماتهم خاصة فى الجامعة. والمدهش أن مصر بالفعل وضعت تنظيم الإخوان على قوائم الإرهاب لديها، بل إن دولة مثل الإمارات العربية المتحدة قد وضعت 12 منظمة من العاملين فى كندا على قوائم المنظمات الإرهابية، والسؤال ماذا تفعل هذه المنظمات فى كندا حتى اليوم؟ وما هو دور الحكومة الكندية فى مواجهة ذلك؟ رغم أن الحقيقة واضحة أمامنا، فإذا لم يكن ما يعلنه الإخوان عن الجهاد تحريضا على العنف فكيف يمكن تفسيره؟
أخذا فى الاعتبار ما قاله الكاتب الباكستانى زهير جوارا من أننا فى غضون أقل من خمسة أعوام سنجد أعضاء فى البرلمان الكندى من المنتمين لجماعة الإخوان.
وهو أمر ليس مستبعدا تماما، خاصة أن إحدى المدارس الحكومية فى مونتريال والتى يمولها دافع الضرائب الكندى، سيطر عليها الإسلاميون المتطرفون ووصلوا لحد فصل الفتيات عن الفتيان فى الفصول الدراسية.
منوها فى نهاية الندوة إلى أن الحلول متاحة تماما، منها أولا إيقاف تمويل هذه المنظمات وتجفيف منابع تدفق الأموال إليها من جهة ، وتفعيل القوانين التى تدافع عن القيم الكندية التى تم الاستقرار عليها فى الدستور ، لمواجهة هذه المنظمات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.