قرار جديد من "الأعلى للإعلام" بشأن موظفي لجنة "التراخيص"    البابا تواضروس: التسامح يحل المشكلات بين البشر    هل تحل «الفصول المتنقلة» أزمة الكثافة الطلابية؟    11 حظر على الجمعيات الأهلية بالقانون الجديد.. تعرف عليها    متحدث الوزراء: تطبيق برامج حماية اجتماعية غير موجودة بالعالم    برلماني: 6.8% سنويًا نمو اقتصادي مرضية جدًا في الوقت الحالي    تعرف على آراء التجار فى ارتفاع و انخفاض الأسعار    مصر للطيران: عودة 33 ألف حاج على متن 152 رحلة    استقرار اسعار النفط العالمية بعد تراجعات تحت ضغوط من بيانات اقتصادية    إزالة 67 حالة تعدٍ على أراضي الدولة بمدينة أبوتشت في قنا    رئيس وزراء السودان الجديد في أول خطاب رسمي: التركة ثقيلة    ترامب: سنرسل أسرى داعش إلى بلادهم إذا لم تستعدهم أوروبا    سياسي يمني ل "الفجر": معظم الأراضي التي تم تحريرها ولا سيما في الجنوب كانت بدعم إماراتي    تعزيزات حوثية جديدة تتجه إلى مديرية التحيتا بالحديدة    بنيران صديقة.. الاحتلال يستهدف إحدى طائراته في الجولان    حريق المسجد الأقصي.. 50 عامًا على الواقعة الأليمة    مصر تتصدر دورة الألعاب الأفريقية في المغرب برصيد 29 ميدالية    ضياء السيد: برادلي الأنسب لقيادة الأهلي    سؤال محرج من مني الشاذلي ل منتخب مصر لكرة اليد للناشئين على الهواء    آلان جيريس يقال رسميا من تدريب منتخب تونس بالتراضي    ضبط 430 مخالفة متنوعة في حملة مرافق بأسوان    "الأرصاد" تعلن تفاصيل طقس الخميس    عصام فرج: سأمارس عملى كأمين عام للمجلس الأعلى للإعلام فى هذا الموعد.. فيديو    ضبط 5 آلاف مخالفة مرورية متنوعة خلال يوم بالمحافظات    خالد عليش معلقاً على أغنية عمرو دياب يوم تلات: الثلاثاء بتاعنا كله بؤس    تامر أمين يهاجم «ولاد رزق»: زي عبده موتة    "القومي للمسرح" يناقش "إدارة المهرجان" في "الأعلى للثقافة"    فرقة "Gispy Kings" تحتفل مع تامر حسني بمرور 15 على أول ألبوم له    حسن حسني يتصدر "تويتر" ب"تمثال منحوت".. ومعلقون : "فنان عملاق"    متحدث الرئاسة: 2 مليار جنيه تكلفة مبادرة «إنهاء قوائم الانتظار» في الجراحات الحرجة    المتحدث العسكري ينشر فيديو عودة بعثة حج القوات المسلحة    فؤاد سلامة مديرا لشؤون اللاعبين بنادي أسوان    مصر تعلن مقترحًا عادلًا لأزمة سد النهضة    واردات الهند من النفط تتراجع في يوليو    "الطيب" يتفقد مستشفى الأزهر ويطمئن على طالبة "طب الأسنان"    لعنة "الإصابات" تلاحق ريال مدريد.. وزيدان في ورطة كبيرة    أمين الفتوى: الصلاة بالبنطلون الممزق غير صحيحة.. إلا بهذا الشرط    ضبط 900 كيلو "مايونيز" داخل مصنع غير مرخص بالدقهلية    أمريكا وإيران.. تهديدات ترامب "ضجيج بلا طحن"    الثانوية العامة "دور ثان"| غدا.. الطلاب يؤدون امتحاني الفيزياء والتاريخ    أهالي ببا يشيعون جثامين 3 حجاج أثناء سفرهم من مطار القاهرة    محافظ أسيوط والقيادات الأمنية يقدمون التهنئة للأنبا يوأنس بمناسبة مولد السيدة العذراء    محافظ البحر الأحمر يلتقي قائد الأسطول البحري لاستعراض الموقف التنفيذي لميناء صيد أبو رماد    على جمعة يجيب.. هل يجوز الذبح بنية دفع السوء.. فيديو    قبل إعلان انطلاق تنسيق المرحلة الثالثة 2019.. اعرف مكانك في كليات الأدبي    "صحة الغربية" تكشف حقيقة فصل عمال وإداريين بسبب واقعة مريض الإيدز    «حمام الست» مستمر بنجاح على «بيرم التونسي» بالإسكندرية    فريق طبي بمستشفى سوهاج الجامعي يستأصل ورما بالحنجرة لمريض    أوقاف السويس تعلن نتيجة الاختبار الشفهي لمركز إعداد محفظي القرآن الكريم    ارتفاع حجم الإنتاج من حقل ظهر إلى 3 مليارات قدم مكعب    غدا.. محمد شاهين يطرح ثاني أغاني ألبومه الجديد    شلش: الفترة الحالية أكثر فترات المرأة حصولًا على حقوقها    منفذ لبيع تذاكر مباراة الأهلي واطلع بره باستاد الإسكندرية    كارثة.. دراسة: الأرق مرتبط بزيادة الإصابة بفشل القلب    رغم الإقلاع.. آثار التدخين السلبية على القلب والأوعية الدموية تستغرق ما لا يقل عن 10 سنوات    الإفتاء توضح حكم خطبة المعتدة من طلاق بائن أثناء العدة    جنتان العسكري تضيف فضية ل بعثة مصر في الألعاب الإفريقية    أزهري: صيد الأسماك صعقًا بالكهرباء حرام شرعًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عصام صفى الدين ..شاهد على فن المعمار المصرى
نشر في الأهرام اليومي يوم 29 - 12 - 2014

لا يتصدى لأداء الرسالات الوطنية إلا من استشعر عظمة الانتماء والاعتزاز بالوطن الذى يزخر بالكثير، فنا وعلما وثقافة.. وعمارة، الوطن الذى أسس للحضارة من خلال المكان عبر الزمان، والعمارة هى الركن الركين للثقافة ثم للمدينة ثم للحضارة.
ومن ذلك انطلق المعمارى عصام صفى الدين (73 سنة) راصدا ودارسا ومعلما فى العديد من الجامعات لهذه العمارة وثقافتها المتواصلة، حالما بمشروع ظل يعد له ثم مؤسسا لبيت المعمار المصرى، متخذا له شعارا متميزا (ثقافة المواطن تجاه معمار الوطن). حيث وزارة الثقافة وصندوق التنمية الثقافية، ثم القرارات الوزارية بشأن مسئولية التنفيذ والادارة، وبشأن تخصيص المنزل الأثرى (على لبيب) من العصر العثمانى بدرب اللبانة بميدان القلعة بجوار مسجد السلطان حسن وعدة آثار اسلامية أخرى، وهو نفس المنزل الذى كان المعمارى حسن فتحى يسكن فى طابقه العلوى حتى وفاته فى 1989، فاشتهر البيت آنذاك ببيت حسن فتحى بعد أن كان مشهورا باسم بيت الفنانين بالقلعة طوال القرن العشرين.
وقد بدأت فكرة المشروع عند المعمارى عصام صفى الدين فى عام 1969 وهو مازال طالبا بقسم العمارة بكلية الفنون الجميلة متعرفا على أساتذته من الفنانين والمعماريين خاصة حسن فتحى ورمسيس ويصا واصف.. مرورا بجمال حمدان وثروت عكاشة، إلى أن تبلور الحلم إلى مادة علمية مناسبة فى عام 2009، ومن المنتظر أن يتم افتتاح هذا المشروع عظيم القيمة والهدف فى وقت قريب ليكون منارة ومزارا وتاريخا للمعمار المصرى عبر العصور، حيث يعمل المعمارى عصام على إتمام الانجاز الذى ظل يقوم به بنفسه وبيده عبر حوالى ثلاث سنوات.
والبيت يحتوى العديد من القاعات والأماكن والممرات والأفنية المكشوفة، وفق ما وضعه المعمارى عصام من مادة علمية وتصميم للعرض وخطة مسار، تعرض لوحات وصور وكتابات ووثائق ونماذج مجسمة، وقاعات للندوات ومكتبة ورقية وأخرى رقمية، مستهدفا التواصل مع مجالات كثيرة متعددة، منها مجالات التعليم للمعمار، والآثار وتاريخ العمارة والمعماريين فى مصر، ومجال التربية الفنية والثقافة المعمارية، والتربية الوطنية وتزكية مشاعر الانتماء إلى الوطن وإلى البيئة المصرية متعددة المواضع.
وهذه المجالات قلما تتوافر فى مكان واحد، وبالرغم من ضيق المساحة وكثافة المادة العلمية، فإن نجاج هذا المشروع الثقافى والتعليمى والتربوى هو أنه يعرض لها أو يشير اليها، مما يسبب متعة للزائر بوجه عام وفى هذا الاطار الأثرى الجميل، ويتيح للطالب وللباحث الدخول إلى مجالات معرفية وثقافية متكاملة، تشرح المعنى وتوضح لبواعث الابداع المصرى، سواء مما هو معروض أو ما هو متوافر بالمكتبتين الورقية والرقمية.
وتشمل جولة الزائر داخل البيت وعبر أدواره المتعددة قاعة ملحمة تراث العمارة، ثم قاعة بيت الفنانين وفناء التربية الفنية، ثم قاعات عمارة مصر الشعبية بكل أنماطها البيئية، وعمارة مصر القديمة، وعمارة مصر المسيحية ومصر الإسلامية، ثم عمارة مصر التركية ومصر محمد على ومصر إسماعيل، ثم مصر الحديثة والمعاصرة، مرورا بقاعات فرعية أخرى مثل الأثاث والعمارة الداخلية المتوافقة مع الأصول التراثية، والمعماريون المصريون عبر القرن العشرين وأول الواحد والعشرين، وقاعة درب اللبانة متعددة الأغراض للمعارض والندوات، ثم ذروة الجولة وهى متحف المعمارى رمسيس ويصا واصف ومتحف المعمارى حسن فتحى فى نفس المكان والذى كان يسكنه، ثم على السطح النهائى يوجد المشهد التاريخى التذكارى الذى يطل على معظم نطاق القاهرة التاريخية.
وقيمة تصميم مظهر وتفاصيل العرض رغم كثافته أنه جاء متوافقا مع هيئة وملامح البيت الأثرية، ومحافظا عليها، وأنه منفذ باسلوب بسيط متواضع وجاذب للطالب المبتدىء، وباعث على التفكير والتأمل بالنسبة للباحث المتخصص، ومع توافر مكانات شاشات العرض الضوئى لكثير من المادة العلمية غير المعروضة، وهى موجودة فى ركن كل قاعة، وكذلك فإن لكل قاعة مقدمة علمية وعند نهايتها تتوافر لوحة خاصة بموجز أهم التساؤلات والاشارات المستفادة من القاعة.
ونتوقع أن يكون هذا الصرح مؤديا لرسالته الثقافية متعددة الاتجاهات، ابتداء من لحظة افتتاحه المرتقب، وضمن ما تتبناه وزارة الثقافة حاليا من مشروعات هامة، وحيث قرب الاحتفال أيضا بيوم المعمارى المصرى الذى تتبناه نقابة المهندسين ويرعاه السيد رئيس الوزراء، وحيث اختارت النقابة المعمارى عصام صفى الدين ليكون مقررا للجنة الإعداد له.
هذا وقد تم استعراض ملامح وصور بيت المعمار المصرى بالمؤتمر الدولى فى روما فبراير 2014 الماضى والخاص بتوظيف المبانى التاريخية، وحيث تم اعتبار بيت المعمار من أفضل أمثلة التوظيف مع التقدير الكامل لأهدافه ومحتواه وقد قامت بعرضه آنذاك الدكتورة هبة صفى الدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.