مفتي الجمهورية :«بحث أوجه تعزيز التعاون الديني بين دار الإفتاء وإثيوبيا»    صور.. رئيس الوزراء يؤكد دعم الرئيس لأطفال المدارس والسياحة والآثار بمصر    الملك سلمان يبعث برسالة ل«السيسي»..والأخير يرد    النجم الساحلي يتفوق على الهلال بهدف في الشوط الأول.. فيديو    اندبندنت: كوريا الشمالية تطالب بخروج وزير خارجية أمريكيا من محادثات نزع السلاح النووى    «الوفاق» تسيطر على قاعدة جوية تابعة ل «حفتر»    روسيا: التدخل العسكرى الأمريكى فى فنزويلا قد يصبح أمرا واقعا    الشوط الأول: الإسماعيلي (0) والزمالك (0).. الدوري الممتاز    تقرير.. من سيواجه الفراعنة استعدادا لأمم إفريقيا    جمارك البضائع تضبط أقراص وكريمات جنسية قبل تصديرها للسويد    ناظرة 799 حالة بقافلتى جنوب الوادى الطبية لقريتى هو وبركة بنجع حمادى    «قومي المرأة» في القاهرة يعقد ندوة عن أهمية المشاركة في التعديلات الدستورية    أداء متباين للبورصة عند إغلاق آخر جلسات الأسبوع ورأسمالها يربح مليار جنيه    محافظ أسيوط يفتتح وحدة مرور منفلوط ومدرسة تعليم أساسي بقرية بني عديات بتكلفة 17 مليون جنيه | صور    غصة فى حلق أردوغان.. كيف نجح أكرم أوغلو فى تحدى الرئيس التركي؟    وزير العدل الأمريكي: شركة قريبة من روسيا أثرت على التصويت في الانتخابات    «مصر التحدي.. والإنجار».. مشروع هضبة الجلالة يتحدث عن النهضة المصرية    ندوة للتوعية بالمشاركة فى استفتاء تعديلات الدستور بأسوان.. صور    عبد الله السعيد هداف مباريات الأهلي وبيراميدز    كليوباترا يتقدم بهدف على القناة.. وتعادل سلبي بين نادي مصر والمريخ بالمظاليم    وزير الرياضة: أطالب الشباب بضرورة المشاركة الإيجابية في الاستفتاء    جامعة الأزهر: الطلاب الوافدون قوة ناعمة ولهم دور بارز في نشر سماحة الإسلام    شاهد بالفيديو .. استعدادات وزارة الداخلية لتأمين لجان الإستفتاء على التعديلات الدستورية    الداخلية تضبط 162 قطعة سلاح و165 قضية مخدرات    «الأرصاد» تحذر: رياح مثيرة للأتربة وسقوط أمطار غدًا    السجن 15 سنة لزوجة وإعدام شقيقها ونجل عمها لقتلهم زوجها فى شهر العسل بالشرقية    عمال الحفائر بالأقصر يقدمون لوحة "أسماء الله الحسني" لرئيس الوزراء    محافظ أسيوط يفتتح معرض نتاج ورش قافلة القومي لثقافة الطفل "عيالنا"|صور    خريطة التوك شو.. غادة عادل وأسامة منير ضيفا "أنا وبنتى" على ON E .. سهرة غنائية مع النجم محمد محى فى "شريط كوكتيل" .. نجوم الدورة الرابعة من مهرجان شرم الشيخ الدولى للمسرح ضيوف "عين"    وزير العدل الأمريكى: حجب بعض نصوص تحقيق "مولر" نظرا لحساسيتها    أحمد أمين متحدثًا في منتدى الإسكندرية للإعلام بالجامعة الأمريكية السبت    محافظ القاهرة يكرم 90 من أوائل المسابقة الدينية    الإفتاء توضح حكم صيام غدٍ الجمعة وفضله    ندوات للتعريف بالتعديلات الدستورية بمستشفيات قنا الجامعية    "قوات الحماية" تسيطر على حريق اندلع في 3 محلات بطهطا    بالصور..محافظ الجيزة: اقبال كبير علي ملتقي التوظيف والشركات ستتولي تدريب وتأهيل الشباب    الاسماعيلي يوضح أسباب إستبعاد " بامبو" في بيان رسمي    سبورتنج يتوج ببطولة كأس مصر للسباحة القصيرة    ميركل تعرب عن حزنها لمصرع سياح ألمان فى حادث سير بالبرتغال    مفتي الجمهورية يستقبل السفير الإثيوبي لبحث أوجه تعزيز التعاون الديني بين الدار وإثيوبيا    7مسرحيات يقدمها «البيت الفني» للجمهور في «الويك إند»    بالصور. ختام رائع لمهرجان مسرح الجنوب.. مصر والمغرب تحصد جوائز الدورة الرابعة    الصين: نمو الاستثمار الأجنبي المباشر في الصين 6.5% باليوان في الربع الأول    غادة والي ميكنة خدمات الوزارة كافة لخدمة المواطنين بالتعاون مع وزارة الاتصالات    نقيب الصحفيين يشكل لجنة لمتابعة التغطية الصحفية للاستفتاء    رئيس الوزراء يزور مستشفى أرمنت النموذجي الجديد بالأقصر    الذرة أرجوانية اللون تعمل على تقليل الالتهابات ومرض السكر    وزير الشباب السابق عن محمد صلاح: "عايزين زيه في المسرح والموسيقى والإعلام"    ضبط 3836 مخالفة مرورية متنوعة.. خلال 24 ساعة    القبض على متهم بتزوير مستندات وشهادات علمية وترويجها عبر «فيس بوك»    الإسكان: إعفاء غرامات التأخير ل3شهور للسكني والإداري والمحال وقطع الأراضي    وزير التعليم لطلاب «تحدي القراءة العربي»: شرفتوا مصر    رئيس جامعة كفر الشيخ يفتتح المؤتمر السنوي لأمراض الكبد.. صور    فيلم "اللعبة الأمريكاني".. إقبال ملحوظ وإيرادات تتجاوز نصف مليون جنيه    «الإفتاء»: الشريعة قررت مبدأ المسؤولية الفردية والجماعية.. والتقصير فيها خيانة    الإفتاء توضح مدى صحة دعاء النصف من شعبان    علي جمعة يوضح كيف كان تحويل القبلة في شهر شعبان    اعرفي طريقة عمل السمك الأبيض في المنزل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فى يوم الشهيد
علماء الأزهر: العمليات الانتحارية والتفجيرية لا علاقة لها بالشهادة

فى ظل احتفالات القوات المسلحة بيوم الشهيد والمحارب القديم، أكد علماء الأزهر أن استهداف الرموز الأمنية أو المنشآت العسكرية يعد خيانة لله وللوطن تستحق أقصى عقوبة, وتستوجب تطبيق حد الحرابة على المجرمين دون هوادة,
وان الاعتداء على جنود مصر الأوفياء الذين حملوا أرواحهم على أكفهم من أجل الحفاظ على حرمة مصر وأرواح شعبها وكرامتهم, ينم عن خسة وجبن من تبنوه وقاموا به, وأن الدين والوطن منهم براء.
وطالبوا جند مصر الأوفياء بالاستمرار فى آداء واجبهم فى الحفاظ على أمن مصر القومى بأبعاده الداخلية والخارجية ضد كل معتد آثم. مؤكدين أن بلوغَ الأهداف الكبرى ونَيلَ الغاياتِ العظمى فى هذه الحياة يستلزم تضحياتٍ جِسام مكافِئةً لها, ولا ريب أن سُمُوَّ الأهدافِ وشرفَ المقاصد ونُبلَ الغايات يقتضى سُمُوَّ التضحيات وشرَفها ورقيَّ منازلها، ويأتى فى الذروة منها التضحيةُ بالنفس, وبذل الروح، التى هى أعز ما يملك الإنسان، رخيصة فى سبيل الله نصرة لدينه، ورغبة فى عزة البلاد وكرامة العباد.
وقال الدكتور محمد سالم أبو عاصي، أستاذ التفسير بجامعة الأزهر، إن الله تعالى يشرِّف الشهداءَ يوم الحساب بأن يكونوا أولَ من يقضى بينهم مع النبيين، وقد أكرمهم الله بمِنَحٍ عظيمة ، وبشفاعة مخصوصة له فى أهل بيته، يقول (صلى الله عليه وسلم ) مبشراً الشهيد: (للشهيد عند الله ستُّ خصال يغفر له فى أول دُفعة ( أى فى أول دفقة دم) ويرى مقعده من الجنة ويجار من عذاب القبر ويأمن من الفزع الأكبر ويوضع على رأسه تاج الوقار الياقوتة منها خير من الدنيا وما فيها ويُزوَّج اثنتين وسبعين زوجة من الحور العين ويشفع فى سبعين من أقاربه).
من جانبه شدد الدكتور حسن خليل، الباحث الشرعى بمشيخة الأزهر، على أن قتل الأبرياء غدراً وخيانة حتى لو كانوا مخالفين فى الدين أو العقيدة أمر لا يقره دين ولا عقل سليم وإنسانية سوية، وأن الإسلام يرفض كل مظاهر الفساد والإفساد والتخريب والتدمير.
وأضاف: إن العمليات الانتحارية والتفجيرية محض إفساد لا علاقة له بالشهادة فى سبيل الله من قريب أو بعيد، وأن المفجر لنفسه منتحر يعجل بنفسه إلى نار جهنم، وأن مصر هى الدرع الحصينة للعروبة، والقلب النابض للإسلام، وأن الذود عن حماها واجب شرعى ووطني، وأن محاولة النيل منها هى محاولة لضرب الأمة الإسلامية كلها فى قلبها النابض لصالح عدوها الصهيونى وكل من يعنيه إضعاف أمتنا للاستيلاء على خيراتها ومقدراتها، فلنقف صفا واحدا فى سبيل الذود عن ديننا ووطننا ابتغاء مرضاة الله تعالي، ووفاء لحق هذا الوطن الذى منحنا الكثير، وقد آن أوان رد الجميل.
من جانبه أكد الدكتور محيى الدين عفيفى عميد كلية العلوم الإسلامية للوافدين بالأزهر، أن الخوف من ألم القتل، وحب الحياة، والخشية من الموت هى أكثرُ ما يُقعد الناسَ عن خوض غمار المعارك فداءً للدين وللوطن، ومن أجل ذلك أكرم الله الشهيد بأعظم الكرامات ومنها أن صفقته مع الله مضمونةُ الربح بمجرد الوفاءِ منه ببذلِ النفس، والثمن المبذول من الله هو الجنة؛ ثانياً ما أخبر الله سبحانه وتعالى به من أن الشهداءَ أحياءٌ وليسوا أمواتاً ، نعم إنهم أحياء وليسوا أمواتًا، إنهم يُرزَقون ورزقُهم من الله، الذى جعل أرواحهم فى جوف طير خضر لها قناديلُ معلقةٌ بالعرش تسرح من الجنة حيث شاءت ثم تأوى إلى تلك القناديل، ومن ثَمَّ فهم فرِحُون بما أَعطاهم الله، حيث جنَّة الخلد التى فيها ما لا عين رأتْ، ولا أذن سمعتْ، ولا خطَر على قلب بشَر، ويستَبشِرون بإخوانهم القادِمين عليهم، وذلك لحبِّهم إنزالَهم هذه المنزلة التى أنزَلَهم الله إياها، فلا حزن ولا غم ولا هم، بل استِبشار وفضل ونعيم، والله إنها لَلْحياة بحق، وإنه لَلْرزق بحق وثالثاً تخفيف الله للألم الذى يجده الشهيد عند القتل إلى الحد الذى قال عنه، صلى الله عليه وسلم: (ما يجد الشهيد من مَسِّ القتل إلا كما يجدُ أحدكم من مَسِّ القَرْصة)، فلِمَ الخوفُ إذاً ورابعاً: ضمان الله للشهيد إحدى الحسنيين: النصر والغنيمة، أو الشهادة والجنة, وخامساً: تميُّزهم يوم يقوم الناس لرب العالمين بهيئة خاصة، وبريح طيبة تنبعث من أجسادهم تتطاول لها الأعناق، وتنحنى لها الهامات إجلالا واحتراما وسادساً: النجاة من فتنة القبر (أى من سؤال الملكين).
وفى سياق متصل أوضح الدكتور سعيد عامر، الأمين العام للجنة العليا للدعوة الإسلامية، معنى الشهيد مبينا أنه من اعتنق الحق، وأخلص له، وضحى فى سبيله، وبذل دمه ليرويَ شجرة الحق به، وفى شأنه قال(صلى الله عليه وسلم): (من قاتل لتكون كلمةُ الله هى العليا فهو فى سبيل الله ).وهو الذى يأبى الدَّنِيَّة، ويرفض المذلة والهوان، ويقاوم من يحاول أن يستولى على ماله أو متاعه، وقد جاء رجل إلى النبى (صلى الله عليه وسلم ) فقال: (يا رسول الله أرأيت إن جاء رجل يريد أخذ مالى قال فلا تعطه مالك قال أرأيت إن قاتلنى قال قاتلْه قال أرأيت إن قتلنى قال فأنت شهيد قال أرأيت إن قتلتُه قال هو فى النار). وروى عن سعيد بن زيد رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قتل دون ماله فهو شهيد, ومن قتل دون دمه فهو شهيد, ومن قتل دون دينه فهو شهيد, ومن قتل دون أهله فهو شهيد, وقد أعد الحق سبحانه لهؤلاء الشهداء منزلة سامية فى الجنة, لا يصل إليها إلا من كان مثلهم, أو كان من النبيين أو الصديقين أو الصالحين من المؤمنين, يقول الحق سبحانه:( ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا), كما جعل الله سبحانه للواحد منهم أن يشفع فى سبعين من أهل بيته, إلى غير ذلك مما أعده الله لهم يوم القيامة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.