«التعليم العالي»: 15 ألف طالب يسجلون في اختبارات القدرات بتنسيق الجامعات    قروض للمزارعين تسدد على 10 سنوات بدون فائدة للتحول للري الحديث    أسعار الدولار مقابل الجنيه بنهاية تعاملات اليوم الخميس    الاحتياطي الأجنبي يسجل ثالث أقل زيادة في عام.. والذهب ينقذه من الهبوط (جراف)    قطع مياه الشرب غدًا عن حي ناصر بأسوان    مع الاتجاه لرفع سعر الرغيف.. كيف تغيّر دعم الخبز في الموازنة خلال 4 سنوات؟    أول ظهور لرئيس وزراء تونس السابق منذ عزله    رئيسي: سأدعم أي خطط دبلوماسية لرفع العقوبات عن إيران    البحرين تدين إطلاق مليشيا الحوثي الإرهابية طائرة مسيرة تجاه السعودية    يحيى الدرع يعلق على مواجهة إسبانيا في صراع المنتخب على برونزية طوكيو لليد    أبها يتقدم بعرض رسمي لضم والتر بواليا مهاجم الأهلي    هل يسير بن شرقي على خطى فرجاني ساسي .. تعرف على التفاصيل    ضبط أدوية مجهولة ومنتهية الصلاحية بقيمة 83770 جنيه في البحر الأحمر    الموجة الحارة مازالت مستمرة.. الأرصاد توضح طقس الأيام المقبلة (فيديو)    ضبط 2 طن لحوم وكبدة فاسدة بالقاهرة    «الارتباك» يوقع تاجر الفودو في مدينة نصر ب16 كيسًا    ردود أفعال متابينة حول فيلم الأنس والنمس    تفاصيل أغنية "تاني علبة سجاير لتامر علي    أهالي أسوان يواجهون حر الصيف ب"الكركديه والتمر هندي المثلج"    السيسي يُصدر قرارًا بنقل هالة عبدالمنعم وداليا محمد من «النيابة الإدارية» ل«التموين»    وفاة حسب الله الكفراوي وزير الإسكان الأسبق    نتيجة الثانوية العامة 2021 .. نتائج مبشرة للطلاب بعد تصحيح 7 مواد    الزراعة: نعمل على تحسين مستوى إنتاجية رؤوس الماشية    كورونا: اليابان تدرس توسيع قيود الطوارئ لثماني محافظات أخرى مع ارتفاع الإصابات    «مازلت في المستشفى» تطورات الحالة الصحية للفنانة ياسمين عبد العزيز (خاص)    ميشيل عون: استهداف سلاح الجو الإسرائيلي لقرى لبنانية مؤشر لنوايا عدوانية    وزير الصحة الأسبق: ننتظر موجة رابعة من كورونا وننصح بالحصول على اللقاح    محافظ بني سويف يتابع سير عمل مبادرة علاج مرضى الضمور العضلي بالتأمين الصحي    التصريح بدفن طفل (ديليفري) لقى مصرعه في حادث مروري بالعياط    أغسطس|"مسار إجباري.. وسط البلد" في الأوبرا المصرية    "هل يتلبس الجن الدباديب والعرائس اللي في البيت"؟.. شاهد رد فعل الشيخ محمد أبو بكر    تعرضت لغيبوبة سكر.. سيدة تصطدم بسيارتها بواجهة محل في دمنهور «صور»    العراق: تعرض خطوط نقل الطاقة الكهربائية إلى هجمة إرهابية جديدة    ننشر أسماء المصابين بحادث انقلاب ميكروباص بأسوان    الإمارات تُقدم أكثر من 52 ألف جرعة من لقاح كورونا    "ليلة بكى فيها الزعيم".. ذكرى وفاة مصطفى متولي    المستشار حامد شعبان سليم يكتب عن : واجب النصيحة…!؟    جامعة النيل: نسعى للتعاون مع المؤسسات البحثية المحلية والعالمية    د.محمد البشاري: ما نتج من توصيات عن المؤتمر إن طبِّقت بالشكل الأمثل فسنحقق نقلة نوعية كبيرة في المجال الإفتائي    حظك اليوم وتوقعات الأبراج الخميس 5/8/2021    السودان يتوسط بين إثيوبيا وجبهة تحرير التيجراي    بالصورة .. وزارة الداخلية تكرم طالبة بكلية الشرطة .. أعرف التفاصيل    عالم أزهري: 6 أمور تمنع الرزق.. وسر تحقيق البركة    محافظ القاهرة يتفقد أعمال إزالة «عزبة أبوقرن» بمصر القديمة    مفتي الجمهورية يهنئ الرئيس السيسي والأمتين العربية والإسلامية بمناسبة العام الهجري الجديد    رغم إصابته في المواجهات الأمنية.. ضابط شرطة يحصل على الدكتوراة في القانون الجنائي    النزول بالحد الأدنى للقبول بالثانوى العام بالشرقية إلى 230 درجة    إخلاء إجباري بسبب حرائق الغابات في شمال كاليفورنيا    قرارات الحكومة اليوم.. الموافقة على التعاقد مع إحدى الشركات لتشغيل خدمات بمواقع أثرية    تنسيق الجامعات 2021.. فتح باب التسجيل لاختبارات قدرات كلية الفنون الجميلة    وزيرة الصحة: المخزون الاستراتيجي من الأكسجين يصل إلى 3.3 مليون لتر    مصر في طوكيو.. انتهاء جولة السلاح واستكمال باقي المنافسات الجمعة    أولمبياد طوكيو 2020.. ضياء جودة يخسر من الجورجي جينو في المصارعة الحرة    ما حكم الدين في إنفاق شخص على أمه أو أخته من مال حرام    خبير تحكيمي يعلق على الحالات الجدلية في مباراة الأهلي ووادي دجلة    موعد مباراة الأهلي والرجاء في السوبر الأفريقي.. «كاف» يحدد إقامة اللقاء    «تعليم النواب»: حفظ القرآن يمنح الأطفال قدرًا كبيرًا من الاتزان النفسي والاجتماعي    شادي محمد ينتقد أداء الأهلي أمام وداي دجلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وزير الأوقاف: الدولة المصرية تتخذ من مواجهة الفساد خطًا ثابتًا وحاسمًا
نشر في أهل مصر يوم 25 - 06 - 2021

ألقى محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الجمعة، خطبة الجمعة بمسجد "السلطان فرج بن برقوق" بحي منشأة ناصر بالقاهرة، بحضور اللواء خالد عبد العال محافظ القاهرة وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بمحافظة القاهرة، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية بالمحافظة، وبمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.
وفي بداية خطبته أشار إلى تحذير النبي صلى الله عليه وسلم من أكل السحت؛ حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "أيما جسم نبت من الحرام فالنار أولى به" ، ويقول أيضًا (صلى الله عليه وسلم): "لا يَرْبُو لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ إِلَّا كَانَتْ النَّارُ أَوْلَى بِهِ"، ويقول أيضًا (صلى الله عليه وسلم) : "لَا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ نَبَتَ مِنْ سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلَى بِهِ".
وبين أن الحرام سم قاتل ، ومع أن النبي (صلى الله عليه وسلم) قد أوضح لنا الحلال من الحرام قائلًا: "إِنَّ الْحَلَالَ بَيِّنٌ، والْحَرَامَ بَيِّنٌ" إلا أن بعض الناس تأخذهم الدنيا فيتغافلون عن الحرام والفساد ، مع أن الأديان كلها قائمة على الصلاح والإصلاح لا على الفساد والإفساد، حيث يقول سبحانه : "فَمَنْ آمَنَ وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" فلم يكتف بعدم الإفساد بل أسهم في الإصلاح ، ويقول سبحانه : "فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" ، يقول أهل العلم: إنه لا يُكتفي من الإنسان أن يكون صالحًا في نفسه بل عليه أن يكون من المصلحين ، وهذا منهج الأنبياء والمرسلين (عليهم الصلاة والسلام) ؛ فهذا سيدنا موسى (عليه السلام) يقول لأخيه هارون (عليه السلام) : "اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ" ، ويقول سيدنا صالح (عليه السلام) لقومه : "وَلَا تُطِيعُوا أَمْرَ الْمُسْرِفِينَ الَّذِينَ يُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ وَلَا يُصْلِحُونَ" ، ويقول سيدنا شعيب (عليه السلام) : "إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ".
اقرأ أيضا السيسي يشدد على صون مال الوقف وتنميته وإزالة أي تعدٍ عليه
موضحًا معاليه أن هناك ثلاثة أدواء تدمر أي دولة وأي مجتمع هي: الإرهاب ، والفساد ، والإهمال ، ومقاومة الفساد أحد أهم دعائم وركائز أي حكم رشيد ، وهو ما تتخذ منه الدولة المصرية في عهدها الراهن خطًا ثابتًا وحاسمًا ، وإذا أفلت المفسد والمختلس من حساب الخلق فلن يفلت أبدا من قبضة الخالق لأن الله سبحانه وتعالى لا يحب الفساد ولا المفسدين ولا يصلح عمل المفسدين ، حيث يقول سبحانه : "وَاللَّهُ لَا يُحِبُّ الْفَسَادَ" ، ويأتي التأكيد بإن واسمية الجملة ، حيث يقول سبحانه : "إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ" ، ويقول سبحانه : "إِنَّ اللَّهَ لَا يُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِينَ" ، وهناك فرق بين الفساد والإفساد ، تقول فسد الطعام إذا لم يعد صالحًا للأكل ، وفسد الشراب إذا لم يكن يصلح للشرب ، وفسد الثوب إذا لم يكن صالحًا للبس ، فالفساد يحدث وأشد منه الإفساد ، ويُقال للإنسان الذي يفعل الفساد فاسد ، فإذا أسرف في الفساد قيل له مُفسد ، لأن زيادة المبني زيادة في المعنى ، والمفسد أيضًا من يحمل غيره على الفساد أو يسهل الفساد لغيره.
كما ذكر بعض أنواع الفساد منها: الاختلاس ، حيث يقول الحق سبحانه : "وَمَن يَغْلُلْ يَأْتِ بِمَا غَلَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ثُمَّ تُوَفَّ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ" ، وكذلك الاحتكار ، يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "المحتكر ملعون" ، ومنها الرشوة أيًا كانت فيقول (صلى الله عليه وسلم) : لَعنَ اللهُ الرَّاشِي وَالْمُرْتَشِي والرائش" ، وفي كل الروايات بدأ رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بالراشي قبل المرتشي ، لأن المرتشي قد يكون فاسدًا أو مفسدًا ، أما الراشي فهو مفسد بلا جدال، لأنه يحمل الآخر على الإفساد ، كما أن الغش من أشد أنواع الفساد ، الغش في الطعام ، والشراب والدواء ، وغش المصنوعات، والأدوية ، وفي كل شيء ، لأن الغش يهدد السلم والأمان الاجتماعي ، ويجعل الناس في قلق واضطراب ، ولذا يقول (صلى الله عليه وسلم) : " مَن غشَّنا فليس منا" ، ومن أشد أنواع الغش وأكثرها خطرًا على المجتمعات الغش في الامتحانات ، لأنه إذا كان الغش في الطعام قد يؤذي عددًا من الناس ، فالغش في الامتحانات يدمر جيلًا أو أجيالًا أو قد يدمر أممًا ويقذف بها إلى التخلف العلمي والتكنولوجي ، فمن أشد أنواع الفساد الغش في الامتحانات لأنها تعطى من لا يستحق ما لا يستحق وتقدم غير الأكفاء ، فالغش في الامتحانات يدمر الأمم ، وكل هذه الأدواء تفتك بالمجتمعات ولا يمكن لأمة أن تنهض ما لم تتخلص من الفساد ومالم تواجهه بكل حسم.
اقرأ أيضا الأوقاف: نفتتح يوميا 5 مساجد جديدة.. إنجاز غير مسبوق
وبين أن مواجهة الفساد ليست مسئولية جهة وحدها ، فمواجهة الفساد مسئولية شرعية ووطنية ومؤسسية ومجتمعية ، وواجب على كل منا أن يطهر نفسه ويصلح من حوله وأن يواجه الفساد وأن لا يسهم فيه وألا يرضى به ، وإن وجده فواجب عليه أن يبلغ السلطات المختصة حتى تتخذ الإجراءات المناسبة ، لأن الله لا يحب المفسدين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.