تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





»ماذا بعد« في الفن التشكيلي:قاعات جديدة.. وعناوين قصصية للمعارض
نشر في أخبار الأدب يوم 29 - 12 - 2018


جانب من الأعمال المعروضة بمراسم سيوة
أعود بالذاكرة لبضع سنوات مضت، تحديدا عقب ثورة يناير 2011 والسؤال المطروح آنذاك عقب الأحداث المتتالية التي شهدها المجتمع المصري وتأثيرها علي المشهد التشكيلي إذ كان هناك تخوف كبير مما إذا كانت عروض الفن التشكيلي ستعود لسابق عهدها من عدمه، أيام طويلة في انتظار معارض مميزة تضخ الدماء للحركة التشكيلية في ظل تخوفات كبيرة، وتساؤلات عما إذا كانت القاعات الخاصة ستتمكن من الاستمرار أم يغلق معظمها أبوابة وتنسحب من المشهد.
أفيق علي سؤال أحد الأصدقاء عن اختيار الكتابة لهذا الأسبوع حيث المساحة المخصصة بجريدة أخبار الأدب لأحد العروض التشكيلية، أجد الإجابة حقا صعبة في ظل ذلك الزخم الذي تشهده العروض التشكيلية وافتتاح العديد من قاعات العرض الجديدة خلال الفترة الماضية، إذ شهدت الزمالك وحدها افتتاح عدة قاعات جديدة منها قاعة آزاد وقاعة ليوان كما شهدت أيضا افتتاح قاعات إضافية بكل من جاليري بيكاسو وجاليري أوبنتو، بخلاف ما يقرب من خمسة عشرة قاعة في الزمالك وحدها بما في ذلك قاعات كلية التربية الفنية والفنون الجميلة، إضافة إلي عدد من القاعات بالمهندسين ومن بينها جاليري ضي الذي يقدم من ثلاثة إلي أربعة عروض تشكيلية في الافتتاح الواحد، وجاليري قرطبة، والكحيلة بخلاف قاعات العرض المتواجدة الآن في القاهرة الجديدة و6 أكتوبر والشيخ زايد وبافرلي هيلز وغيرها، ذلك إضافة إلي قاعات العرض الحكومية وهي عديدة بالفعل، إذ ربما نجد ما يقرب من خمسة وعشرين إلي ثلاثين معرضا مستمرين يوميا معا في نفس التوقيت، ما تلبث أن تتغير في أقل من عشرة أيام، منها ما هو فردي ومنها ما هو جماعي، ما بين عروض حكومية وعروض خاصة، البعض يقيم معرضه الفردي لأول مرة مثل الفنان الشاب عمر جبر والفنانة منال حسن، ومنهم من هو مخضرم يقدم طرحا مغايرا ويختبر نفسه في مساحات جديدة تضاف لتجربته التشكيلية مع عدم انفصال عن الماضي كما فعلت الفنانة هيام عبد الباقي في معرضها الأخير بجاليري أوبنتو، ذلك أيضا بخلاف الملتقيات الفنية والعروض الاستيعادية المتميزة إذ قدمت قاعة أفق معرضا متميزا للفنان أحمد عبد الوهاب، واستضاف مركز سعد زغول معرض استعادي للفنان الراحل أبو الفتح أبو شادي، وقدمت قاعة ليوان معرضا لأعمال الراحل صبري راغب.
كذلك شهدت الساحة التشكيلية مؤخرا افتتاح الدورة 29 من صالون الشباب، الذي يعتبر واحدا من أهم الفاعليات الفنية التي تساهم في اكتشاف المواهب الشابة، ولطالما أزاح الصالون الستار عن نجوم في مجال الفن التشكيلي، لكنه خرج هذا العام ليثير ضجة كبيرة بما حدث من جدل وذلك بعد أن تقدمت الناقدة والفنانة التشكيلية سوزي شكري بشكوي مدعومة بالصور مفادها خرق بعض الشباب للائحة الصالون بتقديم أعمال سبق تقديمها في معارض ومسابقات من قبل، وما ترتب عليه سحب الجوائز من بعضهم وتقديمهم لتظلمات دفع ببعضهم للحصول علي خطابات من جهات حكومية وخاصة تفيد بعدم مشاركتهم للعمل من قبل، وهو ما طرح عدة أسئلة أهمها يتعلق بالسبب الجوهري وراء ذلك الشرط من اللائحة وتفسيره علي الوجه السليم دون التفاف حوله، ففي وجهة نظري المعني المقصود بهذا الشرط هو أن يكون العمل جديدا تماما علي أعين المتلقي وأنه تم إعداده خصيصا لصالون الشباب كبوتقة لتفريغ طاقات إبداعية متجددة، ولذا فإن دخول العمل ضمن مجموعة من الأعمال لنفس الفنان للتحكيم في مسابقة أخري وحصوله علي جائزة حتي وإن لم يعرض بذاته يعني أنه بالفعل لا يجوز عرضه بالصالون مرة أخري، كذلك فإن عرض العمل بكثافة علي وسائل التواصل الاجتماعي طرح سؤالا حول جوهر العرض الإليكتروني إذ أصبح العرض الإليكتروني وسيلة أكبر لمشاهدة العمل، إذا فالحديث هنا يتمحور حول وجود ميديا جديدة في مواجهة لوائح قديمة ثابتة، تلك الإشكاليات فتحت أبوابا حول ضرورة وجود حلقات نقاشية مستمرة حول الفن وآلياته لخلق قناة حوار وإعادة تحديد المفاهيم في ظل التطورات المستمرة في المشهد التشكيلي المصري والعالمي، إذ أنه لم يكن من المفترض تحميل الأمر علي محمل شخصي وتحويل الأمر لشجار الغلبة فيه لصاحب الصوت العالي دون مناقشة حقيقية جادة تقرب وجهات النظر .. وربما نظرا لهذا السبب وفي محاولة لخلق منصة للحوار في الفن بدأت قاعة أوبنتو بالزمالك سلسلة لقاءات تناقش مختلف جوانب المشهد الفني في مصر.
كذلك كشف قطاع الفنون التشكيلية عزمه إقامة الدورة الثالثة عشر لبينالي القاهرة الدولي خلال شهر إبريل 2019 تحت عنوان »نحو الشرق»‬ .. وذلك بعد توجيهات وزيرة الثقافة بضرورة عودة البينالي في أقرب وقت وتسخير كافة الإمكانات له كونه أحد الاسهامات الهامة التي كانت تشارك بها مصر علي صعيد دعم ورعاية الفنون في العالم، وكأداة من أدوات التواصل والانفتاح بين الفنون والحضارات. وفي إطار الانفتاح علي ثقافة الآخر استضاف متحف محمود مختار المعرض المصري البرتغالي للرسم والحفر والطباعة »‬بورتو كايرو» الذي يأتي كما ذكر د.خالد سرور، رئيس قطاع الفنون التشكيلية، كصورة جديدة ومهمة للانفتاح علي ثقافات وفنون العالم، وقد أتاح المعرض فرصة التعرف علي إبداعات متخصصة في مجال الجرافيك بتقنياته وأساليبه المتنوعة التي قدمها نحو 30 فنان من مصر والبرتغال من بينهم الفنانين محمد طراوي وشعبان الحسيني وفاطمة عبد الرحمن، وفدوي رمضان، وأحمد محيي حمزة، ومحمد نبيل عبد السلام، ونورا مصطفي، وإيمان أسامة، وطارق الشيخ، كما شارك من البرتغال 18 فناناً من بينهم كارلوس كارريور، وداريو ألفيس، وديانا كوستا، ومانويل أجوير، وبيدرو روتشا، وسبرال سينتينو، وزولميرو دي كارافيلو، ودولس باراتا فيو.
ومن المعارض الجماعية المهمة التي أقيمت مؤخرا معرض نتاج ملتقي »‬مراسم سيوة»، حيث تعتبر مراسم سيوة واحدة من التجارب الملهمة التي تتبناها الهيئة العامة لقصور الثقافة لمنح فنانين مختارين الفرصة للتعايش مع بيئة نقية بكر ذات جمال أخاذ، وتتيح لهم التعبير عنها في أشكال إبداعية مختلفة تجسد هذا التفاعل الخلاق بين عبقرية المكان وعبق التاريخ وعمق التراث وثراء البيئة وخصوصية رصيدها الفني والثقافي. وقد أقيمت هذه الدورة تحت عنوان »‬مراسم سيوة .. رؤي معاصرة» وهي دورة استثنائية أقيمت بمشاركة 15 فنان، وقد ذكر الفنان محمود المغربي قوميسير عام مراسم سيوة: إن الدورة الخاصة لهذا العام تكمن أهميتها بأنها اتبعت نظام الترشيح المباشر لفنانين من أجيال ومدارس فنية مختلفة، ممن كانت دائرة مشاركاتهم محلياً ودولياً مؤخراً قائمة علي اهتمامهم بثقافات وتراث الشعوب بوجه عام، والهوية المصرية علي وجه الخصوص.. وقد أقيم معرض لنتاج هذه الدورة الاستثنائية بمركز الجزيرة للفنون، وأقيم بالتوازي معه معرض استيعادي لمجموعة مختارة من مشاركات فنانين دورات سابقة سمحت للجمهور بالتعرف علي نتاج المراسم منذ بدايتها.
كما شهدت القاهرة اثنين من أهم معارض الفن المعاصر التي ألقت الضوء علي دور القطاع الخاص في تقديم مشهد مواز لقطاع الفنون التشكيلية، حيث نظمت شركة أرت دي إيجيبت معرض »‬ كل شيء يتلاشي.. كل شيء يتحول» في قصر الأمير محمد علي، كما نظم مركز درب 1718 الدورة الثانية من »‬أوف بينالي القاهرة» بمشاركة عدد كبير من الفنانين والعاملين بالمجال الفني من مصر ومختلف دول العالم، وقد أقيم في عدة أماكن منها مقر درب 1718 بمصر القديمة، والتاون هاوس، وعدة ساحات أخري بمناطق عبد الخالق ثروت، وشارع هدي شعراوي. ذلك إضافة إلي معرض »‬كايرو أرت فير» أو »‬معرض القاهرة للفنون» الذي أقامه جاليري أرتس مارت في دورته الرابعة وذلك بمشاركة أكثر من 120 فنانا بأكثر من 1500 عمل فني.
وعلي الجانب الآخر كان كثير من أسماء المعارض التشكيلية الفردية التي أقيمت مؤخرا مثيرا للرؤي والخيالات التي تصلح عناوين لمجموعات قصصية من بينها علي سبيل المثال لا الحصر »‬فرق توقيت» للفنان شعبان الحسيني، و»‬فنجان ورد» للفنان عماد عبد الوهاب، و»‬أسفار التكوين» للفنانة مني غريب، و»‬السرداب» للفنانة رندة فخري، و»‬كون» للفنانة الشابة سارة عوف، و»‬ماذا بعد؟» للفنانة شرين البارودي وهو السؤال الذي اخترته عنوانا لهذا الموضوع فإذا كانت الفنانة طرحت من خلال هذا العنوان سؤالا علي نفسها لتنتقل إلي مرحلة جديدة في طرحها الفني، فإنه كان ملهما بالنسبة لي لقراءة ما يحدث حاليا علي المشهد التشكيلي المصري وطرح تساؤل »‬ماذا بعد؟»، الذي أتمني أن تكون إجابته في صالح الحركة التشكيلية المصرية مضيفا إلي تاريخها وفاتحا أمامها أفاق جديدة للعالمية.
ويبدو مما سبق أنه من الصعوبة بمكان متابعة كل ما يحدث حاليا علي الساحة التشكيلية، ولكن في ظل ما يحدث كانت الفكرة التي تفرض سطوتها عليَّ هي أن الفن هو طريق الخلاص، ولذا أقدم في السطور التالية نبذة سريعة عن بعض من المعارض الفردية التي أقيمت خلال الفترة الأخيرة التي لم تتجاوز شهرين تقريبا، وكان الإنسان عنصرا أساسيا في كثير منها، في رحلته لاستكشاف ذاته وعلاقته بالمحيطات والموجودات، وقد حاولت أن أشاهد معظمها، في محاولة لقراءة التنويعات التي شهدتها الساحة مؤخرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.