وزيرة الهجرة: شاركت في 30 يونيو من دبي مع أبناء الجالية المصرية.. فيديو    عادل زيدان: 30 يونيو كانت نقطة تحول في حياة المصرين    "مايا مرسى"تطالب ضحايا واقعة التحرش التقدم ببلاغ رسمى    الري: الخلاف في ملء السد وأيام الجفاف ولم يتم التطرق إلى حصص المياه    توقعات الأبراج وحظك اليوم الأحد 5 /7 /2020 مهنيا وعاطفيا وصحيا    تخفيضات على فورد كوجا تتخطى 40 ألف جنيه.. فيديو    بسبب كورونا.. 1.2 مليون محفظة إلكترونية لتحويل الأموال عبر المحمول في مصر    وزيرة التضامن عن أقدم شيال في مصر: ننحني احتراما وفخرا لهذا الرجل    عادل زيدان: إنهاء ظاهرة وضع اليد أحد مكتسبات 30 يونيو    زلزال بقوة 4.6 يضرب إيران    "أمريكا" تؤكد: نرفض أي تدخل عسكري أجنبي في ليبيا    دراسة محلية تكشف عن العرَض الأكثر انتشاراً بين مصابي كورونا    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية مباريات السبت    بايرن ميونخ يتوج بكأس ألمانيا على حساب ليفركوزن    طاهر محمد طاهر يغازل جماهير الأهلي .. ويؤكد: طموحى المشاركة في أولمبياد طوكيو .. فيديو    طاهر: الأهلي سيكون بوابتي للاحتراف الأوروبي.. ومستعد لمنافسة كل نجوم الفريق    لاتسيو يبتعد عن يوفنتوس بالخسارة من ميلان ويسمح للإنتر بالاقتراب في الدوري    تشيلسي يكتسح واتفورد بثلاثية نظيفة    المقاولون العرب: طاهر يشبه محمد صلاح.. وبدأنا التحضير للتعاقد مع بديله    تشيلسي يتخطي واتفورد بثلاثية نظيفة في الدوري الإنجليزي(فيديو)    «حر ورطوبة وشبورة».. «الأرصاد» تعلن توقعات طقس ال3 أيام المقبلة    مصرع شخصين وإصابة آخرين فى حادث تصادم بالمنوفية    ضحية جديدة تتقدم ببلاغ ضد المتهم بالتحرش بالفتيات    عمرو أديب: والد المتهم بالتحرش ينفي ارتكاب ابنه للجرائم وتقدم ببلاغ للمباحث    حبس لصوص السيارات بالتجمع 4 أيام    تجديد حبس 3 متهمين بالسطو المسلح على شقة أجنبي وسرقته    حظك اليوم الأحد 5-7-2020 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفي    حظك اليوم الأحد 5-7-2020 برج الجدي على الصعيد المهني والعاطفي    فضل شاكر يتخطى 5 ملايين مشاهدة ب غيب    موجز السوشيال ميديا.. رانيا يوسف تستعرض رشاقتها فى الجيم.. رسالة غزل من نيشان إلى أصالة .. عمر علاء مبارك يدين التحرش    النشرة الفنية | وفاة والدة مخرج وكاملة أبو ذكرى تنتقد يوسف الشريف وفنانة تكشف عن تعرضها للتحرش    حظك اليوم الأحد 5-7-2020 برج العذراء على الصعيد المهني والعاطفي    أستاذ باطنة بنيوجيرسى: ريمديسيفير ليس مبهرا وجهود قياسية للحصول على لقاح كورونا    "ضع سؤالا تمنيته وأجب عليه".. أستاذ بآداب حلوان يكشف وضعه سؤالا مختلفا بالامتحان    عمرو أديب: والد المتهم بالتحرش ينفى ارتكاب ابنه للجرائم وتقدم ببلاغ لمباحث الإنترنت    خبراء يحذرون من مزيل العرق داخل السيارة    «أنا عايز عيالي».. معمر «106 سنوات» يمتنع عن تناول الطعام ب«عزل دمنهور»    إصابة مدير العزل بمستشفى أبوحماد بفيروس كورونا    محافظة الشرقية: تجمع المواطنين أمس كان بسبب "زفة عروسة" وليس افتتاح مسجد    برلماني: فتح باب الترشح لانتخابات مجلس الشيوخ حدث تاريخي    بعد علاقات أكثر من 70 عامًا.. هل تتمزق الروابط بين الاتحاد الأوروبي وأمريكا؟    نائب وزير التعليم يتفقد العمل في لجان سير النظام والمراقبة بالإسكندرية    في مواجهة التحرش.. الأزهر للفتوى يصدر 9 توصيات تحد من الظاهرة البغيضة    طلب إحاطة بشأن تجديد التعاقد مع 36 ألف معلم    البابا تواضروس يلتقي كهنة الإسكندرية عبر تطبيق «زووم»    خبير يكشف نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي على التضخم ونسبة البطالة    رئيس بنك تنمية الصادرات ل"البوابة نيوز": الاقتصاد شهد تعافيا ملحوظا في عهد السيسي    مولر يحقق انجاز قياسي مع بايرن ميونخ بكأس ألمانيا    روسيا: خطة ترامب بشأن مجموعة السبع ستكون "معيبة" بدون الصين    الأزهر للفتوى يوضح أكثر أمهات المُؤمنين رواية للحديث    أمين لجنة الفتوى بدار الإفتاء: التحرش الجنسي من الكبائر    البورصة تستأنف التواصل مع الشركات المقيدة وإدارات البحوث عبر منصة ZOOM    تونس في خطر    شفاء مدير العلاج الحر بالمنوفية من كورونا وعودتها للعمل غدا    هل يجوز الصيام بدون صلاة؟.. الإفتاء ترد.. فيديو    أستاذ قانون دستوري يوضح ضوابط الترشح في مجلس الشيوخ 2020.. فيديو    الثانوية العامة 2020 | المراجعة النهائية لمادة التاريخ لطلاب 3 ثانوي الشعبة الأدبية "المحاضرة 1 و 2" (آثار الثورة الصناعية في فرنسا وأسباب الحملة الفرنسية على مصر والشام)    تعادل سلبي بين سيلتا فيجو وريال بيتيس في الدوري الإسباني    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حازم الهوارى يفتح كنز الأسرار: "علام" أصبح رئيسا لاتحاد الكرة ب"الصدفة".. وتدخلت فى تعيينات الحكام منعاً للمشاكل.. وسمير زاهر قال لى: سيف ابن أخويا فى رقبتك.. وأعترف بمحاربة كرم كردى فى الانتخابات
نشر في اليوم السابع يوم 25 - 12 - 2012

وصفوه ب"أخطر رجال منظومة الكرة المصرية"، ودائمًا ما يواجه اتهامات بالتدخل فى شئون اتحاد الكرة رغم رحيله عقب أحداث بورسعيد برفقة مجلس سمير زاهر، لكن دائمًا يبقى حازم الهوارى نائب الجبلاية السابق محل جدل كبير، وحرصت "اليوم السابع" على إجراء حوار معه كشف خلاله عن كنز الأسرار والكواليس والمفاجآت داخل وخارج مبنى الجبلاية، خلال السطور التالية:
نبدأ حديثنا بانتخابات الجبلاية الماضية، وأزمتك مع كرم كردى؟
** أولا لازم أوضح لك أن بداية الازمة مع كرم كردى كانت عقب نجاحه فى الانتخابات التكميلية لاتحاد الكرة قبل استقالتنا بعد احداث بورسعيد، والصدام بيننا لأن هناك بعض المواقف التى لم تعجبنى ومنها هجومه الدائم على شخصى فى غيابى والتحدث عنى بطريقة غير لائقة، ووقتها طلب منى سمير زاهر عدم إثارة المشاكل وأتحمل هجومه وبالفعل تحملت تجاوزاته إرضاء لزاهر.
لهذا قررت الانتقام منه فى الانتخابات الماضية وتدخلت لرسوبه؟
** أنا بشر ولا يجوز أن أتلقى الإهانة وأسكت عنها، وعندما بدأ هانى أبو ريدة تشكيل مجموعته الانتخابية، وكان من ضمنها كرم كردى، الذى دخل بناء على توصية من أحمد شوبير ردا لخدمة بينهما، وتحدثت مع أبو ريدة بصراحة، وقلت له أنا مع المجموعة كاملة ولكنى لن أدعم كردى وعندما رسب فى الانتخابات خرج فى وسائل الإعلام يتهمنى بخيانته، ولكنى لم أخنه، لأنى لم أعده من البداية بمساندته، فأين الخيانة؟!.
معنى كلامك إنك تدخلت لعدم نجاحه؟
** لم يكن من فكرى إسقاط كردى، ولكنى تعمدت إبعاده عن المركزين الأول والثانى فى الأصوات حتى لا يحصل على مقعد نائب الرئيس الذى كان يحلم به، وعندما كان يسألنى أحد أعضاء الجمعية العمومية، كرم كردى أو فلان كنت أقول له فلان، وهو ما اعتبره "كتف قانونى" للرد على إساءته الدائمة لى.
وماذا عن منصب نائب رئيس الجبلاية الذى كان يسعى إليه كردى؟
** بالفعل كردى لم يكن يفكر فى النجاح، كان كل همه الحصول على مركز أول فى الأصوات للحصول على مقعد النائب، ولكن مع احترامى له، هو لا يملك الخبرة التى تؤهله ليكون نائب الجبلاية، فعمره داخل المجلس 4 أشهر فقط، فى حين أنا توليت منصب النائب بعد 20 عاما فى العمل الإدارى داخل الاتحاد، كما أن القائمة كانت متفقة أن يكون شوبير النائب، ومن بعده حسن فريد، فلم يكن منطقيا أن يحلم كردى بهذا المنصب.
وماذا عن قصة ترشيح جمال علام لرئاسة اتحاد الكرة؟
** قصة ترشيح جمال علام، بدأت منذ الانتخابات قبل الأخيرة التى فاز بها زاهر، حيث كان يرغب فى دخول الجبلاية ولكنه لم يجد فرصة، وتحدث معى قبل الانتخابات الأخيرة، وقال لى "عايز أدخل الانتخابات كعضو وأنت راجل صعيدى ولازم تكون واقف معانا"، فقلت له "أنت أدخل على العضوية وأنا سأدعمك، وسأحاول إقناع هانى يضمك ممثلا عن الصعيد"، ولكن عندما جلست أندية الصعيد، واختارت عصام عبد الفتاح ممثلا عنها فى قائمة أبو ريدة، فغضب علام وقال لى "هنفضل على طول مهمشين، حتى عصام عبد الفتاح الذى لا يعتبر صعيدى لأنه عايش فى القاهرة طول عمره تم اختياره"، وعندما بدأ الحديث يكثر على دخول محمد عبد السلام والطعون المحتملة، ففوجئت بعلام يتصل بى وقال "إيه رأيك أدخل رئيس اتحاد؟!"، فقلت له "أنت بتتكلم بجد ولا؟!"، فقال لى "أنا بتكلم بجد، خلينى أدخل ده كل الناس داخله فقلت له "انت فاجئتنى يا جمال"، ورد "انا مش داخل انافس المهندس هانى، أنا عايز اسمّع نفسى عن الصعيد"، إذا أبو ريدة خرج من الطعون عايزك توعدنى انك تدعمنى، إحنا صعايدة زى بعض"، فقلت له "ربنا يسهل ووقتها يحلها الحلال".
ما تقييمك لمجلس الجبلاية خلال الفترة الماضية؟
** المجلس تولى المهمة فى ظروف صعبة جدا، البلد كلها متوترة، لا يوجد نشاط رياضى، وعودة الدورى قرار سياسى، والمنتخب يخوض تصفيات المونديال، ومنتخب الشباب مقبل على أمم أفريقيا، ولا يستطيع أحد محاسبتهم فى ظل هذه الظروف، وهناك أعضاء منهم أول مرة يدخلوا اتحاد الكرة ولابد من التركيز على نقطة هامة، أن غياب ابو ريدة القائد للمجموعة فجأة عنهم ادى لنوع من الخلل، لأنه كان هناك كبير على الترابيزة، اختفى واتى شخص جديد على المجموعة، بالظبط مثل رب الأسرة عندما يغيب فجأة يحدث اضطرابات.
وماذا عن تدخلاتك فى عمل مجلس إدارة الجبلاية؟
** لا أدرى ماذا تقصد بكلمة تدخلاتى فى عمل المجلس
أقصد أنك تتدخل فى التعيينات مثلما حدث فى ترشيح علاء عبد العزيز لمنصب المدير التنفيذى؟
** لا توجد مشكلة عندما أرى شخصية ستفيد الاتحاد وأتحدث مع الأعضاء للاستفادة منهه وعموما الكل يعلم أن هانى أبو ريدة كان يريد تعيين عبد العزيز فى منصب المدير التنفيذى، وأنا تحدثت مع الأعضاء بالفعل، ولكنهم لم يختاروه فى النهاية، وهذا أكبر دليل على أنى وأبو ريدة لا نفرض وصايتنا على اتحاد الكرة.
هل حقا خالف محمود الشامى وسحر الهوارى وعدهما مع أبو ريدة بالتصويت لعبد العزيز واختارا أحمد سويلم؟
** بالفعل كلامك صحيح، وأنا أعتقد أن أبو ريدة غاضب منهما، لكنى لم أجلس معه منذ التصويت للمدير التنفيذى لأنه سافر بعدها لليابان وعاد منذ أيام فقط، وغضبه مبرر لأنه من غير اللائق أن يعد حد بشىء ولا ينفذه، وكان من الأولى أن يرفض الشامى وسحر التصويت لعلاء، مثلما فعل خالد لطيف وإيهاب لهيطة، حيث لم يعدا أبو ريدة بالتصويت وهو ما قاما به.
وماذا عن ملف التحكيم وإعلان جمال الغندور إنك كلمته ليتولى رئاسة لجنة الحكام؟
** بالفعل أنا اتصلت بالغندور وكان الأمر بناء على طلب من عصام عبد الفتاح الذى يرغب فى الاستعانة بخبرات الغندور، وقال لى "أنا نفسى جمال ينسى موضوع الانتخابات وأنا بحبه، ويراه أكثر شخص يصلح لقيادة التحكيم وياريت يقبل هذا الدور"، وطلب منى التدخل، وبالفعل تحدثت مع الغندور الذى رحب، ونقلت الأمر لعبد الفتاح ودورى انتهى عند هذا الحد.
وماذا عن حقيقة تدخلاتك فى تعيينات الحكام للمباريات فى الماضى؟
** أولا علاقتى قوية بلجنة الحكام، بحكم أن والدى كان حكما سابقا، ولكن ما أريد توضيحه أن الكلام عن تدخلى فى تعيينات الحكام عيب لأن حكام مصر كلهم شرفاء ولا يوجد أحد يتلقى تعليمات من أحد، ولا يمكن أن أكون بالسذاجة التى تدفعنى للطلب من الحكام بالمساعدة فى فوز أحد أو خسارته.
ولكن أكد أحد أعضاء الجبلاية السابقين أنك كنت تتدخل فى التعيينات؟
** لم يحدث إطلاقا، ولكن كانت هناك أندية تطلب منى استبعاد الحكم الفلانى من مبارياتهم لأنه أثار مشاكل سابقة فكنت أتحدث مع رئيس اللجنة وأقول له، إن النادى الفلانى زعلان من حكم معين ويطلب تعيين أى حكم آخر، وذلك للابتعاد عن المشاكل والأزمات فى المباريات، ولكنى لم أعين حكما بعينه لأى فريق، وأرجو أن تنتهى هذه النغمة تماما.
بصراحة.. هل تم عرض منصب المدير التنفيذى عليك؟
** طبعا لا، وأسف جدا مع احترامى للجميع داخل الاتحاد، أنا لا أقبل أن أكون موظفا فى الجبلاية، ولم يحدث أن تم عرض المنصب عليا، ولو عرض سأرفض طبعًا لأنه كلام عيب.
كيف ترى مستقبلك فى الجبلاية، عضوا أم نائبا أم رئيسا؟
** كل البدائل مطروحة، ولكنى سأترشح رئيسا فى حالة عدم دخول أبو ريدة الانتخابات، وفى حالة دخوله سأكون نائبا.
فى النهاية ماذا عن سمير زاهر؟
** سمير زاهر شخصية رائعة أحترمها وأقدرها وبصراحة زاهر وأبو ريدة الشخصيتين الوحيدتين لو قالا لى "ارمى نفسك البحر هارمى من غير ما أفكر"، وزاهر وهو مريض قال لى كلمة "وجعتنى" وهى "سيف ابن اخويا فى رقبتك" وهى الكلمة التى جعلتنى أحارب لنجاح سيف زاهر فى الانتخابات، بخلاف إنى أحبه لأنه راجل، وأريد أن أقول سر إن سيف قال لى لن أمنح علاء عبد العزيز صوتى فى تصويت المدير التنفيذى لأن هناك بعض الأزمات المثارة ضده، ولكنه منح صوته لعلاء عبد العزيز احتراما لرغبتى أنا وهانى أبو ريدة، وجاملنا فى هذا الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.