البابا تواضروس يطيب جسد الأنبا موسى الأسود والأنبا ايسيذوروس القس    ارتفاع أسعار أسهم شركات الطاقة والبترول في الأسواق الأمريكية بعد إسقاط إيران طائرة مسيرة    كونتي: عقوبات الاتحاد الأوروبي بسبب الدين العام الإيطالي ستكون «غير مفهومة»    قبل 50 يومًا على البريميرليج.. هدف محمد صلاح في تشيلسي يعود للمشهد    السعودية تُسقط طائرة مسيرة حوثية استهدفت جازان    المدافع الأوكراني زينتشينكو يمدد عقده مع سيتي حتي 2024    صور| منتخب بنين يؤدي مرانه الأول بالإسماعيلية    حكايات| فيلات رأس البر .. عشش «الأعيان» في «جيزة» دمياط    راضي: رئيس جامعة بوخاريست أشاد بجهود السيسي في مكافحة الإرهاب والتنمية    رويترز: البيت الأبيض يدعو قيادات الكونجرس لاطّلاعهم على الموقف مع إيران    طارق شوقي يعتمد نتيجة دبلومي الخط العربي والتخصص والتذهيب    الطريق إلى 30 يونيو| «تمرد» تجمع 15 مليون توقيع لسحب الثقة من «مرسي»    هولندا تحافظ على العلامة الكاملة في مونديال السيدات بفوز ثمين على كندا    مالي يتدرب ب«بتروسبورت السويس» استعداداً لمواجهة موريتانيا بكأس أمم أفريقيا    أشرف صبحي: معرض «الرياضة عبر العصور» رسالة ترويجية للسياحة    الافيال" تضرب زامبيا برباعية في البروفة الاخيرة للكان    وزير الدفاع يشهد تخريج دفعات جديدة من دارسي أكاديمية ناصر    فعاليات اليوم الثاني للمؤتمر الإقليمى حول ختان الإناث... تجربة اثيوبيا و تشاد لمعالجة الظاهرة    وكيل «تعليم البحيرة»: لن نتستر على أي فساد داخل المديرية    عمرو الليثي يُقاضي نتفلكس لهذا السبب    بالفيديو .. بروفة لحفل افتتاح الأمم الإفريقية باستاد القاهرة    شاهد.. مي سليم تبهر متابعيها بصورة جديدة    وزارة الصحة: إطلاق 39 قافلة طبية مجانية في 24 محافظة حتى نهاية يونيو الجاري    مؤتمر دولي لأطباء القلب بمكتبة الإسكندرية يكشف: تغيير صمامات القلب بدون جراحة لأول مرة    السيطرة على حريق داخل شقة سكنية فى المعادى دون اصابات    المتهم بقتل وتقطيع جسد صديقه يعترف بجريمته أمام النيابة    مكاسب (الكان) الاقتصادية كبيرة    مجلس الجامعات الخاصة يعلن الحد الأدنى للتنسيق: الطب 95% والهندسة 85    «الإيكونوميست» تشيد بإنجاز الدولة المصرية في القضاء على الفيروسات الكبدية    شيخ الأزهر يستقبل وفدًا من أساقفة الكنيسة العالمية بألمانيا    إصابة 8 أشخاص في انقلاب سيارة ميكروباص بطريق السخنة    بعد استبعاده من حفل افتتاح كأس الأمم الأفريقية.. من هو أنوبيس؟    تكليف " سمير القرش " بالإشراف العام على فرع جامعة بنها الجديد بالعبور    تعرف على حالة الطقس غدا    ضبط كمية من السولار داخل منزل قبل بيعها في السوق السوداء ببنى سويف    رعب فى تل ابيب .. إيران قد تفتح جبهة عسكريّة ضد إسرائيل لتصعيد مُواجهة واشنطن بالخليج    الإفتاء تدعو المصريين إلى الالتفاف حول منتخبهم الوطني    بالفيديو.. فهد العتيبي معلقا على مباريات أمم إفريقيا    خالد جلال يتابع تطورات الحالة الصحية ل نجم الزمالك ويطلب تقريرا بموعد عودته للتدريبات    البابا تواضروس الثاني يستقبل أسقفًا من الكنيسة الكاثوليكية الألمانية    رئيس جامعة الزقازيق: بث مباريات أمم أفريقيا بقاعة المنتديات والمدينة الجامعية مجانا    3 وزراء يشاركون في إفتتاح معرض الرياضة عبر العصور    الصين وأمريكا تعتزمان استئناف المحادثات التجارية    ارتفاع بورصة البحرين بختام التعاملات وسط صعود قطاعى الصناعة والخدمات    مدبولي يتفقد الحي الحكومي بالعاصمة الإدارية ويتجول بمبنيي مجلس الوزراء والبرلمان    "أميك": 7% نموا بمبيعات الشاحنات خلال 4 أشهر.. وشيفورلية تستحوذ على 73% من السوق    الأوقاف تعلن افتتاح 38 مدرسة قرآنية خلال رمضان    «حكايتي» الأفضل و«البرنسيسة بيسة».. و«حدوتة مرة» الأسوأ في تقرير «القومي للمرأة»    “التمثيل التجاري” يتيح فرص لتصدير أسماك الثعبان لكوريا الجنوبية    دار الإفتاء: السائح مستأمن يحرم الاعتداء عليه.. والتأشيرة بمنزلة عهد أمان    هل على المال المودع فى البنك للتعيش منه زكاة؟ الإفتاء توضح    نظام فضائى لناسا يتعثر بسبب تجاوز التكاليف وتأجيل الإطلاق    بدء تسليم 23 عمارة ب”دار مصر” بدمياط الجديدة…الأحد المقبل    مفتي الجمهورية: "نريد الإنارة لا الإثارة"    وزيرة الصحة تتفقد مستشفى بورفؤاد العام وتشيد بمعدلات الإنجاز    مفتي الجمهورية: استقبلنا 4 آلاف سؤال يوميا في شهر رمضان    شغلتك على المدفع بورورم؟.. حكاية أشهر شاويش بالسينما المصرية مع الفن فى "أول مشهد"    انتقل للأمجاد السماوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حازم الهوارى يفتح كنز الأسرار: "علام" أصبح رئيسا لاتحاد الكرة ب"الصدفة".. وتدخلت فى تعيينات الحكام منعاً للمشاكل.. وسمير زاهر قال لى: سيف ابن أخويا فى رقبتك.. وأعترف بمحاربة كرم كردى فى الانتخابات
نشر في اليوم السابع يوم 25 - 12 - 2012

وصفوه ب"أخطر رجال منظومة الكرة المصرية"، ودائمًا ما يواجه اتهامات بالتدخل فى شئون اتحاد الكرة رغم رحيله عقب أحداث بورسعيد برفقة مجلس سمير زاهر، لكن دائمًا يبقى حازم الهوارى نائب الجبلاية السابق محل جدل كبير، وحرصت "اليوم السابع" على إجراء حوار معه كشف خلاله عن كنز الأسرار والكواليس والمفاجآت داخل وخارج مبنى الجبلاية، خلال السطور التالية:
نبدأ حديثنا بانتخابات الجبلاية الماضية، وأزمتك مع كرم كردى؟
** أولا لازم أوضح لك أن بداية الازمة مع كرم كردى كانت عقب نجاحه فى الانتخابات التكميلية لاتحاد الكرة قبل استقالتنا بعد احداث بورسعيد، والصدام بيننا لأن هناك بعض المواقف التى لم تعجبنى ومنها هجومه الدائم على شخصى فى غيابى والتحدث عنى بطريقة غير لائقة، ووقتها طلب منى سمير زاهر عدم إثارة المشاكل وأتحمل هجومه وبالفعل تحملت تجاوزاته إرضاء لزاهر.
لهذا قررت الانتقام منه فى الانتخابات الماضية وتدخلت لرسوبه؟
** أنا بشر ولا يجوز أن أتلقى الإهانة وأسكت عنها، وعندما بدأ هانى أبو ريدة تشكيل مجموعته الانتخابية، وكان من ضمنها كرم كردى، الذى دخل بناء على توصية من أحمد شوبير ردا لخدمة بينهما، وتحدثت مع أبو ريدة بصراحة، وقلت له أنا مع المجموعة كاملة ولكنى لن أدعم كردى وعندما رسب فى الانتخابات خرج فى وسائل الإعلام يتهمنى بخيانته، ولكنى لم أخنه، لأنى لم أعده من البداية بمساندته، فأين الخيانة؟!.
معنى كلامك إنك تدخلت لعدم نجاحه؟
** لم يكن من فكرى إسقاط كردى، ولكنى تعمدت إبعاده عن المركزين الأول والثانى فى الأصوات حتى لا يحصل على مقعد نائب الرئيس الذى كان يحلم به، وعندما كان يسألنى أحد أعضاء الجمعية العمومية، كرم كردى أو فلان كنت أقول له فلان، وهو ما اعتبره "كتف قانونى" للرد على إساءته الدائمة لى.
وماذا عن منصب نائب رئيس الجبلاية الذى كان يسعى إليه كردى؟
** بالفعل كردى لم يكن يفكر فى النجاح، كان كل همه الحصول على مركز أول فى الأصوات للحصول على مقعد النائب، ولكن مع احترامى له، هو لا يملك الخبرة التى تؤهله ليكون نائب الجبلاية، فعمره داخل المجلس 4 أشهر فقط، فى حين أنا توليت منصب النائب بعد 20 عاما فى العمل الإدارى داخل الاتحاد، كما أن القائمة كانت متفقة أن يكون شوبير النائب، ومن بعده حسن فريد، فلم يكن منطقيا أن يحلم كردى بهذا المنصب.
وماذا عن قصة ترشيح جمال علام لرئاسة اتحاد الكرة؟
** قصة ترشيح جمال علام، بدأت منذ الانتخابات قبل الأخيرة التى فاز بها زاهر، حيث كان يرغب فى دخول الجبلاية ولكنه لم يجد فرصة، وتحدث معى قبل الانتخابات الأخيرة، وقال لى "عايز أدخل الانتخابات كعضو وأنت راجل صعيدى ولازم تكون واقف معانا"، فقلت له "أنت أدخل على العضوية وأنا سأدعمك، وسأحاول إقناع هانى يضمك ممثلا عن الصعيد"، ولكن عندما جلست أندية الصعيد، واختارت عصام عبد الفتاح ممثلا عنها فى قائمة أبو ريدة، فغضب علام وقال لى "هنفضل على طول مهمشين، حتى عصام عبد الفتاح الذى لا يعتبر صعيدى لأنه عايش فى القاهرة طول عمره تم اختياره"، وعندما بدأ الحديث يكثر على دخول محمد عبد السلام والطعون المحتملة، ففوجئت بعلام يتصل بى وقال "إيه رأيك أدخل رئيس اتحاد؟!"، فقلت له "أنت بتتكلم بجد ولا؟!"، فقال لى "أنا بتكلم بجد، خلينى أدخل ده كل الناس داخله فقلت له "انت فاجئتنى يا جمال"، ورد "انا مش داخل انافس المهندس هانى، أنا عايز اسمّع نفسى عن الصعيد"، إذا أبو ريدة خرج من الطعون عايزك توعدنى انك تدعمنى، إحنا صعايدة زى بعض"، فقلت له "ربنا يسهل ووقتها يحلها الحلال".
ما تقييمك لمجلس الجبلاية خلال الفترة الماضية؟
** المجلس تولى المهمة فى ظروف صعبة جدا، البلد كلها متوترة، لا يوجد نشاط رياضى، وعودة الدورى قرار سياسى، والمنتخب يخوض تصفيات المونديال، ومنتخب الشباب مقبل على أمم أفريقيا، ولا يستطيع أحد محاسبتهم فى ظل هذه الظروف، وهناك أعضاء منهم أول مرة يدخلوا اتحاد الكرة ولابد من التركيز على نقطة هامة، أن غياب ابو ريدة القائد للمجموعة فجأة عنهم ادى لنوع من الخلل، لأنه كان هناك كبير على الترابيزة، اختفى واتى شخص جديد على المجموعة، بالظبط مثل رب الأسرة عندما يغيب فجأة يحدث اضطرابات.
وماذا عن تدخلاتك فى عمل مجلس إدارة الجبلاية؟
** لا أدرى ماذا تقصد بكلمة تدخلاتى فى عمل المجلس
أقصد أنك تتدخل فى التعيينات مثلما حدث فى ترشيح علاء عبد العزيز لمنصب المدير التنفيذى؟
** لا توجد مشكلة عندما أرى شخصية ستفيد الاتحاد وأتحدث مع الأعضاء للاستفادة منهه وعموما الكل يعلم أن هانى أبو ريدة كان يريد تعيين عبد العزيز فى منصب المدير التنفيذى، وأنا تحدثت مع الأعضاء بالفعل، ولكنهم لم يختاروه فى النهاية، وهذا أكبر دليل على أنى وأبو ريدة لا نفرض وصايتنا على اتحاد الكرة.
هل حقا خالف محمود الشامى وسحر الهوارى وعدهما مع أبو ريدة بالتصويت لعبد العزيز واختارا أحمد سويلم؟
** بالفعل كلامك صحيح، وأنا أعتقد أن أبو ريدة غاضب منهما، لكنى لم أجلس معه منذ التصويت للمدير التنفيذى لأنه سافر بعدها لليابان وعاد منذ أيام فقط، وغضبه مبرر لأنه من غير اللائق أن يعد حد بشىء ولا ينفذه، وكان من الأولى أن يرفض الشامى وسحر التصويت لعلاء، مثلما فعل خالد لطيف وإيهاب لهيطة، حيث لم يعدا أبو ريدة بالتصويت وهو ما قاما به.
وماذا عن ملف التحكيم وإعلان جمال الغندور إنك كلمته ليتولى رئاسة لجنة الحكام؟
** بالفعل أنا اتصلت بالغندور وكان الأمر بناء على طلب من عصام عبد الفتاح الذى يرغب فى الاستعانة بخبرات الغندور، وقال لى "أنا نفسى جمال ينسى موضوع الانتخابات وأنا بحبه، ويراه أكثر شخص يصلح لقيادة التحكيم وياريت يقبل هذا الدور"، وطلب منى التدخل، وبالفعل تحدثت مع الغندور الذى رحب، ونقلت الأمر لعبد الفتاح ودورى انتهى عند هذا الحد.
وماذا عن حقيقة تدخلاتك فى تعيينات الحكام للمباريات فى الماضى؟
** أولا علاقتى قوية بلجنة الحكام، بحكم أن والدى كان حكما سابقا، ولكن ما أريد توضيحه أن الكلام عن تدخلى فى تعيينات الحكام عيب لأن حكام مصر كلهم شرفاء ولا يوجد أحد يتلقى تعليمات من أحد، ولا يمكن أن أكون بالسذاجة التى تدفعنى للطلب من الحكام بالمساعدة فى فوز أحد أو خسارته.
ولكن أكد أحد أعضاء الجبلاية السابقين أنك كنت تتدخل فى التعيينات؟
** لم يحدث إطلاقا، ولكن كانت هناك أندية تطلب منى استبعاد الحكم الفلانى من مبارياتهم لأنه أثار مشاكل سابقة فكنت أتحدث مع رئيس اللجنة وأقول له، إن النادى الفلانى زعلان من حكم معين ويطلب تعيين أى حكم آخر، وذلك للابتعاد عن المشاكل والأزمات فى المباريات، ولكنى لم أعين حكما بعينه لأى فريق، وأرجو أن تنتهى هذه النغمة تماما.
بصراحة.. هل تم عرض منصب المدير التنفيذى عليك؟
** طبعا لا، وأسف جدا مع احترامى للجميع داخل الاتحاد، أنا لا أقبل أن أكون موظفا فى الجبلاية، ولم يحدث أن تم عرض المنصب عليا، ولو عرض سأرفض طبعًا لأنه كلام عيب.
كيف ترى مستقبلك فى الجبلاية، عضوا أم نائبا أم رئيسا؟
** كل البدائل مطروحة، ولكنى سأترشح رئيسا فى حالة عدم دخول أبو ريدة الانتخابات، وفى حالة دخوله سأكون نائبا.
فى النهاية ماذا عن سمير زاهر؟
** سمير زاهر شخصية رائعة أحترمها وأقدرها وبصراحة زاهر وأبو ريدة الشخصيتين الوحيدتين لو قالا لى "ارمى نفسك البحر هارمى من غير ما أفكر"، وزاهر وهو مريض قال لى كلمة "وجعتنى" وهى "سيف ابن اخويا فى رقبتك" وهى الكلمة التى جعلتنى أحارب لنجاح سيف زاهر فى الانتخابات، بخلاف إنى أحبه لأنه راجل، وأريد أن أقول سر إن سيف قال لى لن أمنح علاء عبد العزيز صوتى فى تصويت المدير التنفيذى لأن هناك بعض الأزمات المثارة ضده، ولكنه منح صوته لعلاء عبد العزيز احتراما لرغبتى أنا وهانى أبو ريدة، وجاملنا فى هذا الأمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.