تأييد المؤبد ل «بديع» وآخرين في أحداث «مكتب الإرشاد»    مياه شرب الشرقية تشن حملات مكثفة لتحصيل المديونيات    وزير التعليم يوضح المستندات المطلوبة للتقديم في مدرسة الطاقة النووية بالضبعة    حق الشعب..إزالة مبنى خرساني مخالف من 5 أدوار بشبين الكوم    مصر تتقدم 9 مراكز في مؤشر التنمية المستدمة 2020 لتأتي بالمرتبة ال83    سفير الهند في سوريا: العلاقات الثنائية صمدت لاختبار الزمن    19 عاماً على انضمام زيدان إلى ريال مدريد.. فيديو    موسكو تلغي القيود المفروضة على ارتداء الكمامة الطبية بدءا من 13 يوليو    خارجية البرلمان: مصر لن تقبل بوجود جماعات مسلحة على مرمى حجر منها    إصابة أخصائي تأهيل نادي الزمالك بفيروس كورونا    ثالث أعظم الهدافين.. سواريز يواصل كتابة التاريخ مع برشلونة    طول عمرى مستقل.. مجدى عبدالغني يرفض الانضمام إلى القوائم فى انتخابات الجبلاية    ندب الأدلة الجنائية لمعاينة حريق تسبب فى مصرع مسنة بالإسكندرية    وكيل الأزهر ونائب رئيس الجامعة يتفقدان لجان الثانوية الأزهرية بالغربية.. صور    طقس الجمعة مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 35    ضبط 3 أشخاص يتاجرون فى العملة بحجم تعاملات 6 ملايين جنيه    عقوق الأباء .. أب يلقى طفله داخل قطار متجه لأسوان ويطالب بإيداعه دار رعاية    بعد تأييد حكم المؤبد ل بديع.. 4 معلومات عن مخطط الإخوان لقتل متظاهري «مكتب الإرشاد»    إجراءات مشددة بجامعة الفيوم في امتحانات الفرق النهائية لمواجهة كورونا    تعرف على كيفية التواصل مع صندوق الإسكان الاجتماعى ودعم التمويل العقارى    عبدالله بن زايد : الإمارات وكوريا الجنوبية ترجمتا معاني الصداقة والتضامن خلال جائحة كورونا    بعد هجوم البحر الأحمر.. الحكومة اليمنية تطالب المجتمع الدولي بالتصدي لانتهاكات الحوثيين    يحافظ على سمعتهم..برلمانية تشيد بمشروع قانون إخفاء بيانات المجني عليهم في وقائع التحرش    عميد "زراعة الأزهر" يتفقد سير لجان امتحانات الفرق النهائية بالكلية    القوى العاملة: تعيين 152 شابا بالقطاع الخاص بالإسماعيلية    حجز عامل متهم بربط طفلين وتعذيبهما بسبب دراجة في الشرقية    حفيدة رجاء الجداوي تودعها بصور نادرة ورسالة مؤثرة | شاهد    رئيس الوزراء يستعرض الإصدار الأول لوزارة الثقافة "ذاكرة المدينة"    اختفاء نايا ريفيرا خلال رحلة بحرية مع طفلها.. تقارير تؤكد غرقها    أحمد فهمى يروى كواليس تعرضه لإصابة فى ركبته وعودة آلام المرىء    سعفان الصغير: مصر قالت نرجع الدورى رجعنا فى ثانية.. بس الحكام تخف على الإسماعيلى    تعافي 193 حالة من فيروس كورونا في البحيرة    فيديو.. تعرّف على فوائد المانجو ودورها في تقوية المناعة    التعليم العالي: جامعات مصر تحافظ على التميز في تصنيف "شنغهاي" للتخصصات 2020    نادى إسبانيول يقدم اعتذارا لجماهيره بعد الهبوط لدوري الدرجة الثانية    الصحة: أجرينا 437 ألف و625 عملية جراحية بمشروع إنهاء قوائم الانتظار    "صورة السيسى فى الأغنية وجعتهم".. بسمة وهبة تدافع عن الفنانة أصالة ضد الإخوان    المساجد مغلقة غدا فى صلاة الجمعة.. والأوقاف: تؤدى ظهرا فى المنازل    «عزل كفر الدوار» يحتفل بخروج 40 متعافيًا من كورونا    مجلس الشيوخ.. "أبناء مصر" يبدأ استلام طلبات الترشح ويؤكد: سننافس بقوة    نائب وزير الإسكان يناقش مع شركاء التنمية التعاون المشترك فى قطاع مياه الشرب والصرف الصحى    أستراليا تسمح بالخروج للضرورة لسكان أبراج سكنية فى فيكتوريا بسبب كورونا    المرور تقدم المساعدات الفنية "لتقليل الحوادث"على الطرق    هل زواج المحلل والمحلل له حلال أم حرام.. أمين الفتوى يجيب    بعد تدخل الوسطاء تعرف على أسباب رفض أحمد فتحي الاستمرار مع الأهلي    جماهير الزمالك تستجيب لإدارة النادي وتحتفل بلقب القرن الأفريقي    86 إصابة.. ليبيا تسجل أعلى حصيلة يومية لإصابات كورونا    وصول 6 رحلات طيران تقل 1015 عاملا مصريا من العالقين بالكويت اليوم    طعم إثيوبيا الذي ابتلعته الدول.. يكشفه الفقي    عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية.. نجوم الفن في الساحل الشمالي.. صور    حظر سير الكلاب في الطرق والأماكن العامة بالإسكندرية بدون كمامات    أسطورة الفن الجميل الذي أتُهم بالبخل وأبعد أبناءه عن الفن.. حكايات في حياة عبدالمنعم مدبولي    تراشق بالألفاظ بين ضيوف بسمة وهبة..وهذا ما فعلته الإعلامية    تعرف على دعاء الزواج وتعجيله    ريال مدريد يجهز لصفقة تبادلية مع اليونايتد لضم بوجبا    "استفت قلبك وإن أفتاك الناس وأفتوك".. لمن قالها الرسول وهل تصلح لنا؟    "مستقبل وطن" بالقاهرة يعتمد 8 شياخات لأمانة 15 مايو    رئيس دعم اتخاذ القرار سابقًا:"التحرش جريمة مجتمعية.. وملابس النساء ليس مبررًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس البرلمان بجلسة حول تعديلات الدستور: نستمع لجميع الآراء المؤيدة والمعارضة
نشر في اليوم السابع يوم 20 - 03 - 2019

قال الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، إن الدستور هو الوثيقة الأسمى والأعلى فى البلاد من حيث مراتب التدرج التشريعى، وهو وثيقة سياسية وقانونية، تعكس نظام الدولة، وترتيب السلطات فيها، والعلاقات بينها، وتقرر الحقوق والحريات العامة، وهو وثيقة تقدمية نابضة بالحياة لا تكف عن التطور.

وأضاف عبد العال، الذى ترأس أولى جلسات الحوار المجتمعى الذى بدأته اللجنة التشريعية اليوم، حول التعديلات الدستورية، أن الدستور ليس صنمًا أو تعاليم دينية منزلة، بل هو اجتهاد قابل للتعديل والتطوير بما يدور مع الواقع، ويحقق مصالح الدولة والمواطنين.

وأوضح رئيس البرلمان، أن المادة (226) من الدستور نظمت آليات وإجراءات تعديل الدستور وأناطت بالمجلس بشكل أساسى القيام بهذه الإجراءات وهى تنقسم داخل المجلس إلى مرحلتين: الأولى: "إقرار مبدأ التعديل فى حد ذاته وفيه يتم تحديد المواد المطلوب تعديلها ومضمونها. أما المرحلة الثانية فهى مرحلة صياغة التعديلات داخل لجنة الشئون الدستورية والتشريعية وهذه المرحلة تمتد لمدة 60 يومًا".

وتابع عبد العال قائلا: "تلقينا فى أول 30 يومًا من ال60 يوما مقترحات عديدة سواء من الأعضاء أو من غيرهم من الجهات والهيئات والمواطنين"، مشيرا إلى انه كلف الأمانة العامة بإتاحة جميع المقترحات المقدمة والمطابقة للشروط للجنة، كما تم تكليف الأمانة العامة بمتابعة جميع المقالات والكتابات الصحفية التى نشرت فى هذه الفترة لتكون تحت بصر الأعضاء، وتتضمن التكليفات أيضا قيام الأمانة العامة بطباعة التعديلات المقترحة وإتاحتها لكل الضيوف والأعضاء الحاضرين.

وقال عبد العال: "سوف نعقد على مدار 15 يومًا الحوار المجتمعى اللازم على النحو الذى سبق الإعلان عنه، والهدف من الحوار المجتمعى الاستماع والإنصات بغرض التفكر تمهيدًا لاتخاذ القرار، وتمكين النواب من تكوين قناعاتهم فى حضور ذوى الشأن من رجال الدولة والمجتمع، بتغطية كاملة من الإعلام والصحافة ومحررى البرلمان الذين أرحب بهم أيضًا فى الشرفات".

وأضاف رئيس مجلس النواب: "سوف أقوم بحكم واجبى ومسئولياتى برئاسة جميع جلسات الحوار المجتمعى لأستمع وأنصت وأفكر معكم"، مشيرا إلى قرار المجلس بألا يقل عدد جلسات الحوار المجتمعى عن 6 جلسات، لافتا إلى أننا سوف نبدأ فى اليوم الأول بسماع رأى الأزهر والكنيسة والجامعات ورجال الإعلام والصحافة، والجلسة اليوم ممتدة.

واستطرد عبد العال: "ثم نستمع غدًا فى جلستين لرجال القضاء فى الجلسة الصباحية، والمجالس القومية والنقابات فى الجلسة المسائية، ثم نستأنف جلسات الحوار المجتمعى الأربعاء القادم، لنستمع إلى رجال السياسة والأحزاب بمختلف توجهاتها".

يأتى ذلك الاستماع إلى رجال الاقتصاد والكيانات والمؤسسات الاقتصادية والمالية فى جلسة يوم الخميس الصباحية، وتكون جلسة يوم الخميس المسائية مخصصة للشخصيات العامة وممثلى المجتمع المدنى المصرى وبذلك نكون قد غطينا جميع شرائح المجتمع وفئاته.

وقال عبد العال: "إذا شعرنا أن المسألة تحتاج إلى مزيد من الجلسات فلدينا المجال والمتسع لذلك، والمجلس سوف يعتمد فى حواره على الانفتاح والشفافية، وسوف نستمع لجميع الآراء المؤيدة والمعارضة، وسنستمع للآراء الفنية من جوانبها المختلفة"، مشيرا إلى انه تعهد فى الجلسة العامة للمجلس بفتح حوار مجتمعى واسع حول التعديلات، لأن وضع الدستور أو تعديلاته عمل تشاركى يجب أن يشترك فيه الجميع.

وتابع رئيس مجلس النواب حديثه قائلا: "أدعو جميع أعضاء المجلس للاستماع والإنصات وكتابة الملاحظات، وتأجيل المداولة والنقاش البرلمانى إلى ما بعد انتهاء جلسات الحوار المجتمعى، فالديمقراطية تقتضى سماع جميع الآراء، والانصياع أخيرًا إلى رأى الأغلبية والكلمة فى نهاية المطاف إلى الشعب صاحب السلطة الأصيلة فى وضع الدستور وتعديله".

وقال عبد العال سوف تكون قواعد الكلام على النحو الآتى:
* يمنح رئيس المجلس الكلمة ويراعى التوازن فى توزيع الكلمات.
* يتاح للمتكلم الكلام بحد أقصى 10 دقائق، ويبدأ المتكلم بالتعريف بنفسه، للتسجيلات والمضبطة، ويختار الموضوعات التى يجب التركيز عليها، وأرجو من المتكلمين الالتزام بالوقت المحدد لهم حتى يفسح المجال لأكبر عدد.
* لا يجوز مقاطعة المتكلم أو توجيه أسئلة إليه من القاعة.
* لرئيس المجلس طلب توضيح مسألة أو إيضاحها أو توجيه المتحدث بمراعاة الحدود الدستورية.
* يشار إلى أن مجلس النواب، كان قد وافق فى جلسته الشهر الماضى،بأغلبية اعضائه،نداءا بالاسم،على تقرير اللجنة العامة الخاص بمبدأ "تعديل الدستور"،وذلك على خلفية الطلب المقدم من 155نائبا .

وأعلن الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب أن إجمالى عدد الموافقين على مبدأ تعديل الدستور "485"، نائبا، وبموجب هذه الموافقة تم إحالة التقرير إلى اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، لدراسته وإعداد تقرير سيعرض على المجلس عقب انتهاء مدة عملها الحاكمة وهى 60 يوما .

وأحال الدكتور على عبد العال تقرير اللجنة العامة إلى اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، لدراسته وإعداد تقرير سيعرض على المجلس عقب انتهاء مدة عملها والتى تبلغ 60 يوما تبدأ من تاريخ إحالة التقرير عليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.