أحمد موسى يشيد بدور الأزهر في تخفيف عبء الطقس على الطلاب    إزالة تعديات على أراضٍ تابعة لهيئة الأوقاف شرق الإسكندرية    شاروبيم : 155 ألف طن قمح تم توريدها لصوامع وشون الدقهلية    ممثل الاتصالات للنواب:زيادة موازنة الوزارة هذا العام لتنفيذ خطة التحول إلى مجتمع رقمى.    الحكومة الصينية تدخل على خط أزمة "هواوي"    سوريا.. لماذا لجأت روسيا إلى احتلال سهل الغاب في حماة؟    الشناوي ينقذ الأهلي من لدغة محمد صادق    تركي آل الشيخ: قريبًا إعلان مسابقة الهجرة    إصابة 4 أفراد في انفجار أسطوانة غاز داخل منزل بكرداسة    حملة أمنية مكبرة بالإسماعيلية لضبط الهاربين ومراقبة الأسواق    قصر ثقافة الاسماعيلية يواصل ليالى رمضان    بالفيديو.. مي عز الدين تقع في حب أمير المصري في "البرنسيسة بيسة"    مش شرط تكون حافظ ... تركي آل الشيخ يدعو أصحاب الأصوات العذبة لمسابقة القرآن بمجموع جوائز 12 مليون ريال    تراجع أسعار النفط اليوم    صور.. محافظ الدقهلية يتفقد "سماد طلخا".. ويؤكد: المصنع ثروة قومية    حملات لتشجيع المواطنين لتحويل السيارات للغاز    مكتبة مصر العامة تحتفى بالكاتبة العمانية جوخة الحارثي    صورة.. ياسمين صبري وسارة نخلة في كواليس مسلسل "حكايتي"    وزير الدفاع: مستمرون في التصدي لأي محاولات تستهدف المساس بأمن مصر    خالد الجندي: الشائعات وسيلة المنافقين لهدم المجتمعات.. فيديو    «الجو نار».. وانخفاض تدريجي للحرارة من الغد    الرئيس التونسى يبحث مع رئيس حكومة الوفاق الليبى مستجدات الأوضاع على الساحة الليبية    بسبب السرعة الزائدة.. تصادم 5 سيارات بمحلة أبو على في الغربية    سقوط ديلر الهيروين في قبضة الشرطة بكفر الزيات    المجلس العسكري في السودان يلغي تجميد التنظيمات المهنية    خلافات في الائتلاف الحاكم تعرقل استمرار الحكومة الإيطالية    عريقات: من يريد السلام عليه البدء بإنهاء الاحتلال    «المحافظين» ينظم حفل إفطاره السنوي بملتقى قرطام الثقافي    مضاعفات السرطان تطارد "إليسا" وتدهور حالتها    انتحار عاملة منزلية آسيوية شنقا بأحد المنازل بمنطقة الحجيات بالبحرين    مورينيو يوضح موقفه من تدريب يوفنتوس    دعاء الحر.. الأرض تلتهب والمصريون يلجأون لرب السماء    أمير الكويت يبحث مع رئيس الوزراء العراقى أطر دفع مجالات التعاون المشترك    حلا شيحة تتصدر تويتر بعد حلقة رامز في الشلال    عنف وتدخين وخيانة في زي الشمس وحدوتة مرة..تقرير قومي المرأة عن دراما رمضان    الجهاز الطبي يعلن موعد عودة سعد سمير لتدريبات الأهلي.. وتطورات إصابة «نيدفيد»    إسراء أبو الفتوح تكتب: سقطة أمريكية جائرة    700 جنيه تدفع عاملا لقتل ربة منزل بعين شمس والنيابة تأمر بحبسه    بحضور القمري.. حفل إفطار جماعي بجامعة كفر الشيخ.. صور    وزيرة الصحة: «مصر كانت وستظل تمد يد العون لكافة الدول التي تحتاج للمساعدة في كل المجالات»    ساري: أتمنى استمرار هازارد.. وأشعر بالأسى لغياب مخيتاريان عن آرسنال    محافظ أسيوط : سرادقات للكشف عن فيرس سي أمام المساجد خلال شهر رمضان    الجزائري غربال يدير المباراة الافتتاحية لمونديال الشباب    «حاول الهروب من الحر فابتلعهُ النيل».. مصرع طالب غرقًا في المنيا (تفاصيل)    محافظ جنوب سيناء يتفقد معرض مستقبل وطن للملابس الجاهزة بالسوق التجارية.. صور    افتتاح صيدلية للبيع الحر بمستشفي سوهاج الجامعي    المسيحيين والمسلمين نسيج واحد.. محافظ القاهرة يستقبل وفد الطائفة الانجيلية للتهنئة بعيد الفطر    شغب في إندونيسيا بسبب الانتخابات.. والمتظاهرون يلقون المولوتوف على الشرطة.. فيديو    اللهو الخفى.. محمد رمضان يكشف عن أغنيته الجديدة.. فيديو    الإفتاء: يجوز شرعا تبرد الصائم بالمياه اتقاء للحر    دراسة تربط بين توقف التنفس المؤقت أثناء النوم عند النساء وتشخيص السرطان    رئيس الأرصاد: درجة حرارة الخميس 45.. وأي قياسات أخرى غير دقيقة    محمد أبو الغار يتأهل لربع نهائي بطولة بريطانيا المفتوحة للاسكواش    كل ما تريد معرفته عن تعديل قانون هيئات القطاع العام وشركاته    أيام رمضان في التاريخ (17).. غزوة بدر    تيتو جارسيا: نتقبل الانتقادات حول القائمة .. وهذه رسالتي للجماهير    "الإسلام دعوة عالمية".. كتاب العقاد الذى صدر برمضان بعد وفاته فى "اقلب الصفحة"    مدبولى يتابع تنفيذ تعليمات الرئيس للمجلس القومى للمرأة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أسامة الأزهرى: فكر حسن البنا التكفيرى تطور ووصل لجيل الإخوان الرابع
نشر في اليوم السابع يوم 20 - 01 - 2019

قال الدكتور أسامة الأزهرى مستشار رئيس الجمهورية للشئون الدينية، إن الأزهر الشريف علمه احترام مؤسسات الدولة ورموزها الوطنية، بهدف استقرار الوطن، والتأكيد على الوطن والاعتزاز به.

أكد الدكتور أسامة الأزهري، خلال كلمته بالندوة التي تعقدها وزارة العدل لمواجهة الإرهاب والتطرف، أن ما تمارسه القوات المسلحة المصرية في حربها ضد الإرهاب والتطرف أمر عظيم، داعيًا بأن يسدد ضرباتهم للقضاء على ما يهدد أمن الوطن والمواطن، ومثمنًا دور قضاة مصر على مر عصورها فى الدفاع عن الوطن وحماية حقوق المواطنين، خاصة فى الفترات التى تشهد أخطار تهدد المجتمع.

واوضح الأزهري، إن فكر الإرهاب لدى الدواعش تجرأت على الدين الإسلامي بتغيير ما هو مختلف عليه من مصطلحات مثل "الإمامة" التى تبنتها جماعة الإخوان الإرهابية منذ تأسيسها على يد حسن البنا، وتصديرها بوصفها الشكل الوحيد لإدارة آليات الدولة وربطها بأصول الدين، لافتا إلى أن مفهوم الخلافة الإسلامية ترسخ بالخطأ في عقول الشباب من قبل التيارات الدينية المتطرفة كالإخوان وداعش، حتى أصبحت الخلافة أصل من أصول الدين، رغم أنها فرعا من الفروع، وهو ما أدى إلى سفك الدماء باسم الخلافة والدين.

وأضاف: فكرة التكفير جاءت وتطورت عند حسن البنا، من خلال إدراج مفهوم الخلافة، كأصل من أصول الدين، وأصبحت الفكرة من نظرية إلى فكرة واقعية، وانتقلت بعد ذلك إلى تلاميذه، وعلى رأسهم سيد قطب وحسن الهضيبي، مشيرا إلى أن تربية الأبناء بالضرورة تؤدى إلى انتقال أفكار الآباء إليهم، وهو ماحدث مع جماعة الإخوان، حيث بدأت تتناقل إليهم أفكار التكفير، ومفهوم الخلافة الخاطئ إلى أبنائهم، حتى وصلت إلى الجيل الرابع منهم.

وأشار الأزهرى، إلى أن الشريعة الإسلامية تدفع نحو المواطنة والمساواة، وإقامة الدولة بشكلها الحديث، وليس كما يدعي الفكر المتطرف، مشيرًا إلى أن الدساتير المصرية لم تخرج عما جاء فى صحيح الدين، وأنه منذ تأسيس لجنة الثلاثين لوضع أول دستور مصرى معاصر، استعانت بمفتى الديار المصرى ومنهم الشيخ محمد بخيت المطيعى.

واستند الأزهرى، فى ذلك إلى أن إنشاء أول دولة فى الإسلام في المدينة المنورة، جاءت في دستور اصطلح عليه ب"صحيفة المدينة المنورة"، والتى حافظت على حقوق المسلمين وغير المسلمين تم تناولها بالدراسة والبحث العلمى على مدار السنين للاستفادة منها، والتى خلصت إلى المساواة بين كافة المواطنين أمام الحقوق والواجبات فى مكونات الدولة، مشددا على أن الشريعة الإسلامية تؤكد إقامة الدول على دساتير بمفهومه الحديث والفصل بين السلطات من خلال مفاهيم مثل (القسط، والعدل، والبر.. إلخ) وهي ما يعادلها من مصطلحات جاءت لدى الفلاسفة المعاصرين في كتاباتهم عن أركان الدولة.

وذكر أنه على الجانب الآخر، استقرت التيارات الإرهابية على مصطلحات مثل (الحاكمية والتكفير) التي تبناها مؤسسو جماعة الإخوان الإرهابية (حسن البنا، وسيد قطب)، وامتدادها إلى "انقطاع الدين عن الوجود" حتى بلغت تلك الأفكار إلى نشأة تنظيم داعش الإرهابي وتبني رأس التنظيم أبو بكر البغدادي لتلك المفاهيم، مثل غيره من الجماعات المتطرفة حول العالم ومنها القاعدة وطالبان.

وحذر الأزهري من مصطلح "الولاء والبراء" الذي تستغله الجماعات الإرهابية والمتطرفة، لبث فى نفوس الشباب خلال غسيل عقولهم لنسف فكرة الوطن وسرقة العقول للإقدام على الأعمال الإرهابية ضد المجتمع والأسرة ودور العبادة، لافتًا إلى أفكار مثل (الخلافة والاستعلاء.. إلخ) من أجل تحويل الشباب المتطرف إلى قتلة، مشيرا إلى أن دور التيارات الوسطية لنشر الأفكار السليمة ومواجهة الأفكار المتطرنششفة، وجمع آراء علماء الإسلام لإبراز قيمة الوطن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.