موسيماني يعلق على موعد نهائي دوري الأبطال.. ويوجه رسالة لجماهير الأهلي    نشاط مكثف لمستقبل وطن كفرالشيخ في الساعات الأخيرة قبل الصمت الانتخابي.. صور    أساقفة فرنسا: لا معلومات حتى الآن حول ملابسات الهجوم على الكنيسة    عضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين يوضح مفهوم السياسة بعد 30 يونيو.. فيديو    سمير فرج: رئاسة البشير أسوأ فترة في العلاقات بين مصر والسودان    فيديو| في "الليلة الموعودة".. تفاصيل إحباط محاولة "زواج قاصر أسيوط"    شركات النقل السياحى تطلب الحماية من ملاحقة لجان المرور والجمارك    65 % خفض في جدول تشغيل الخطوط الفرنسية خلال الشتاء بسبب كورونا    صور.. إزالة 15 حالة بناء مخالف على الأراضي الزراعية في الفيوم    "رسالة من 2030".. القوى العاملة تكشف الطريقة الوحيدة لمعرفة مستحقي منحة ال500 جنيه    نائب محافظ الإسكندرية تتفقد المركز التكنولوجي بحي الجمرك    مقتل 14 مرتزقًا مواليًا لتركيا فى إقليم ناجورنو قره باغ    سفير السعودية: جامعة الملك سلمان صرح تعليمي على أحدث النظم العالمية    مارين لوبن: عدو فرنسا الحقيقي «الإخوان» وليس «الإسلام»    أوباما يدعم بايدن في ميشيجان.. ويوجه انتقادا لاذعا لترامب    محافظ أسيوط يقدم واجب العزاء لأسرة سيد زكريا وكيل مديرية الشباب والرياضة    مصر تعرب عن تعازيها في ضحايا حادث غرق قارب مهاجرين قبالة السواحل السنغالية    الخارجية الفلسطينية: ارتفاع أعداد المصابين بكورونا بين جالياتنا إلى 6720 حالة    بوتين يعفي رئيس أركان الحرس الوطني من منصبه    فيديو| مروان محسن بعد التتويج: إفريقيا هدفنا الأكبر    زيدان يُعدد مكاسب ريال مدريد بعد الفوز على هويسكا    المصرية لحقوق الإنسان تكشف عقوبة الطفل المعتدي على فرد شرطة    ضبط 720 طن زيتون داخل مصنعين بدون تراخيص بالبحيرة    «الأرصاد» تحذر من سحب رعدية ممطرة غدا على تلك المناطق    الهضبة ينشر صورًا جديدة من حفل ختام مهرجان الجونة    تعليق ناري من هاني شاكر على حبس حمو بيكا    أصله عادة أيرلندية.. ماذا تعرف عن الهالوين؟    غدًا.. مدحت صالح يحيي أولى حفلات مهرجان الموسيقى العربية بالإسكندرية    فيديو.. مصطفى وزيري : متحف شرم الشيخ يضم قطع أثرية تعرض لأول مرة    الوداد المغربي يفاوض الحضري    إحالة العاملين ب«4 مراكز شبابية» بالقليوبية للتحقيق    ضمن حملة «نبي الرحمة».. «الأشراف»: الرسول اتصف بالصدق والأمانة قبل الإسلام وبعده    محمد رمضان يحتفل بتخطى أغنيته "يا حبيبى" مع ميتر جيمس حاجز 40 مليون مشاهدة    نيللى كريم وأكرم حسنى فى شارع المعز مع "العميل صفر" .. اليوم    محمود عبد المغنى ضيف شرف هنا الزاهد فى "حلوة الدنيا سكر"    27 ديسمبر.. محاكمة متهمي "داعش عين شمس"    هل قول الزوج لزوجته زي أمي وأختي يقع بها طلاق الظهار ؟.. مستشار المفتي يجيب    جامعة طنطا : الكشف والعلاج بالمجان ل 653 مواطنًا فى قرية بنا أبو صير    عاجل.. رد ناري من «السديس» بعد محاولة اقتحام المسجد الحرام    عاجل.. انقلاب جديد في أثيوبيا و مطالب بعزل أبي أحمد    مصر للطيران للصناعات المكملة تنتج 15 ألف حقيبة وقائية يوميا    هاني سعيد: إعلان اسم مدرب بيراميدز الجديد خلال أيام    إزالة 253 حالة إشغال متنوع ومصادرة 40 " شيشة" في حملة خلال حملة مُكبرة بكفر الدوار    انطلاق مبادرة الرئيس للكشف عن أمراض سوء التغذية لطلاب الابتدائي بالإسماعيلية غدا    إصابة المتحدث باسم الرئيس التركي بفيروس كورونا    صور.. حملة مكبرة لإزالة الإشغالات بنطاق أحياء الإسكندرية    الأوقاف: خصم شهرين لإمام بالوايلي تجاوز مدة خطبة الجمعة    هل يجوز إخراج صدقة من مال زوجي على روحي أبي؟ .. أمين الإفتاء يجيب    كشف هوية الطفل صاحب واقعة الاصطدام بشرطي مرور بالقاهرة    هل نراهم في الدوري المصري؟.. 3 صفقات أفريقية متاحة مجانا في ميركاتو الصيف    شفاء 7 حالات جديدة من فيروس كورونا بشمال سيناء    وزير المالية: الاتفاقية الدولية MLI متعددة الأطراف تمنع تآكل الوعاء الضريبى وتدخل حيز التنفيذ بمصر يناير    بعد تعافيه من كورونا.. رونالدو يعود إلى تدريبات يوفنتوس    وكيل «الأزهر»: اختلاف الدين ليس سببا للعداء أو الصراع بين البشر    تحرير 38 محضر مخالفة في حملة تموينية بالشرقية    القوى العاملة: تحصيل 3 ملايين جنيه مستحقات للعمالة المصرية بالرياض    عاجل .. بيان الصحة عن حالات كورونا ينذر بخطورة شديدة    فيديو.. المفتي: من لا يجيز الاحتفال بمولد النبي تجنى وأساء الأدب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طارق مصطفى فى حوار ل"اليوم السابع": محمد صلاح أفضل لاعب فى تاريخ مصر.. الأهلى الخاسر الأكبر من أزمة السعيد ومفيش لاعب مالوش بديل.. خالد جلال خلى الزمالك له طعم ولون.. وقادرون على الصعود لدور ال16 بالمونديال
نشر في اليوم السابع يوم 17 - 05 - 2018

خاض طارق مصطفى نجم الزمالك الأسبق تجربة تدريبية فريدة مع نادى سريع وادى زم المغربى، حيث تولى تدريب الفريق الذى كان على وشك الهبوط لدورى الدرجة الثانية المغربى قبل 10 مباريات على نهاية الموسم قبل أن ينجح فى قيادة الفريق للبقاء مع الكبار.
"اليوم السابع" حرص على محاورة طارق مصطفى فى العديد من الملفات المتعلقة بمسيرته التدريبية ومشاركة منتخب مصر فى بطولة كأس العالم التى تستضيفها روسيا الصيف المقبل والاحداث الجارية على الساحة المصرية.

فى البداية نتوجه إليك بالتهنئة بعد نجاح مهمتك مع سريع وادى زم، لكن لماذا قبلت قيادة فريق على وشك الهبوط فى وقت صعب كنهاية الموسم؟
الحمد لله مهمة كانت صعبة وثقيلة جداً والجميع فى المغرب كان يتوقع هبوط "سريع وادى زم" لدورى الدرجة الثانية لكن كان عندى ثقة فى ربنا سبحانه وتعالى وإمكانياتى وأنا دايما بحب أخوض التحديات الصعبة، وتوفيق ربنا كان معايا، أنا دايما بحب الصعب لثقتى فى الله وفى نفسى.

هل تلقيت عروضا جديدة من أندية مغربية أو مصرية بعد نجاحك مع سريع وادى زم؟
أمتلك عرضين من المغرب والثالث من مصر، وصلاة الاستخارة ستحدد قرارى النهائى بمشيئة الله.

حدثنا عن كواليس توليك تدريب سريع وادى زم المغربى؟
كنت أمتلك عرضاً لتدريب نادى طنطا بجانب العرض المغربى لكننى شكرت إدارة فى طنطا لأنه من الأندية التى أحب أن أعمل بها، فمجلس الإدارة محترم وجمهوره رائع وشعرت بالحزن كثيراً لهبوط الفريق لدورى المظاليم، لكن صلاة الاستخارة شجعتنى أكثر بالطبع، وأتمنى أن يعود الفريق سريعاً للدورى الممتاز.

طارق مصطفى لحظة الإعلان عن توليه تدريب وادى زم المغربى

هل ترحب بالاستمرار فى المغرب مع نادٍ آخر؟
بالطبع.. لكن هناك معايير وأسس معينة أضعها عند التعامل مع الأندية لتحقيق النجاح، وإذا لم تتواجد سيؤدى ذلك للفشل، وهو ما لم أعتد عليه.

هل عودتك للزمالك واردة؟
بالتأكيد عودتى للزمالك واردة، وسيأتى اليوم الذى سأكون فيه مديراً فنياً للزمالك، لكن متى بالتحديد لا أعلم فهى عند الله، وللعلم أنا من أكثر المدربين المرشحين للعمل داخل الزمالك طوال السنوات السابقة، سواء مع طارق يحيى أو حسام حسن أو مدربين أجانب، لكن لم تكتمل، وأنا أرحب بالعودة للزمالك فى أى وقت عندما يطلب منى ذلك.

متى نشاهد طارق مصطفى يتولى تدريب منتخب مصر للناشئين أو الشباب؟
لن أتولى تدريب المنتخب الوطنى سواء ناشئين أو شباب، أرى أننى تخطيت هذه المرحلة مع احترامى الشديد للجميع.

طارق مصطفى نجم الزمالك السابق

ما هى الأسباب وراء الخروج المبكر من الكونفدرالية.. الإدارة أم اللاعبين أم إيهاب جلال؟
منظومة الزمالك بأكملها هى من تتحمل مسئولية الخروج المهين من دور ال32 فى بطولة كأس الكونفدرالية بداية من الإدارة مروراً بإيهاب جلال المدير الفنى السابق واللاعبين، فالتتويج بالبطولات وتذوق طعم النجاح يتحمله الجميع والعكس صحيح.

هل ترى أن هناك لاعبين لا يستحقون ارتداء قميص الزمالك؟
الزمالك يمتلك مجموعة مميزة من اللاعبين لديهم الالتزام والروح، لكنهم ظلموا بسبب كثرة تغييرات الأجهزة الفنية وعدم ثبات التشكيل، وبذلك لم تسنح لهم الفرصة لإظهار قدراتهم الفنية.

هل تفضل بقاء خالد جلال فى تدريب الزمالك وعدم الاستعانة بمدرب أجنبى؟
أتمنى استمرار خالد جلال على رأس الإدارة الفنية، الزمالك أصبح له طعم ولون معاه، خالد جلال أو أى ابن من أبناء نادى الزمالك سيمنح الإضافة القوية، حيث الحب والانتماء والشىء الأهم العدل مفتاح الحصول على البطولات، أما بالنسبة لتولى مدرب أجنبى تدريب نادى الزمالك فأنا غير مقتنع بذلك، المدرب المحلى خاصة ولو من أبناء النادى أفضل.

جماهير الزمالك ترفض استمرار خالد جلال وتطالب بالاستعانة بمدرب أجنبى حيث تخشى من تكرار سيناريو مؤمن سليمان.. ما رأيك؟
تجربة مؤمن سليمان مختلفة تماماً عن تجربة خالد جلال، وجمهور الزمالك واعٍ وعارف أن مؤمن سليمان كان بيعانى من قلة اللاعبين أو بمعنى أصح الظروف لم تساعده، لكن خالد جلال معاه مجموعة مميزة من اللاعبين وفى كل مركز بيمتلك أكثر من لاعب.

ما رأيك فيما حدث بشأن عبد الله السعيد؟ وما هو الطرف الخاسر الوحيد من تلك القضية؟
الأهلى هو الخاسر الأكبر من قضية عبد الله السعيد، وليس الزمالك كما يتصور البعض، انظروا كيف تراجع الأهلى من حيث الأداء والنتائج منذ رحيل عبد الله السعيد، هو كان حلقة الوصل بين الوسط والهجوم، وكان يتحكم فى مجريات اللعب ويمتلك مقومات التألق.

عبد الله السعيد

الزمالك خرج بالعديد من المكاسب من قضية عبد الله السعيد رغم عدم إتمام الصفقة، أبرزها أنه خلق مشاكل للنادى الأهلى لم يستطع حلها حتى الآن والدليل نتائج وأداء الفريق الأحمر فى الفترة الأخيرة.

هناك من يتحدث أن الأهلى لا يمتلك بديل السعيد.. ما تعليقك؟
مفيش حاجة اسمها مالوش بديل، الأهلى يمتلك بديل عبد الله السعيد وهو أحمد حمودى، يمتلك مهارات فنية فائقة ولديه القدرة أن يكون همزة الوصل بين الوسط والهجوم، البعض يرى أن اللاعب غير مؤثر مع الأهلى، لكن امنحوه فرصة المشاركة فى 3 مباريات متتالية وامنحوه الثقة أولاً، وبعدين ابقى أحكموا عليه.

هل ترى أن منتخب مصر قادر على الصعود لدور ال16 بمسابقة كأس العالم؟
المنتخب الوطنى قادر على العبور لدور ال16 فى بطولة كأس العالم فى ظل مجموعة اللاعبين المميزة التى نمتلكها فى الوقت الحالى، بجانب طريقة اللعب التى يتبعها مدرب المنتخب هيكتور كوبر، والتى كانت سبباً رئيسياً فى وصولنا لنهائى كأس الأمم الأفريقية الأخيرة بالجابون ونهائيات كأس العالم بعد غياب 28 عاماً.

ترشح مين من اللاعبين أنهم يكونوا "نجوم الشباك" فى كأس العالم من منتخب مصر؟
عصام الحضرى وأحمد حجازى ومحمد صلاح ومحمود تريزيجيه ورمضان صبحى ومحمد الننى.

تريزيجيه

كيف ترى مجموعة مصر فى مونديال روسيا؟
مهمة الصعود إلى دور ال16 فى بطولة كأس العالم لن تكون سهلة، لكنها ليست مستحيلة فى ظل تواجد منتخب أوروجواى صاحب التشكيلة المدججة بالنجوم حيث لويس سواريز وكافانى والمنتخب الروسى الذى سيكون متسلحاً بالأرض والجمهور بجانب المنتخب السعودى الذى تعد مباراته معنا بمثابة "ديربى"، ما أخشاه فقط هو اهتزاز شباك المنتخب الوطنى بالأهداف، لاسيما أن كوبر لا يقوم بتغيير طريقة اللعب حتى فى التأخر بالنتيجة.

سبق وأن عملت فى الإمارات.. هل توقعت أن يتألق حسين الشحات بتلك الصورة مع العين؟
توقعت تألق حسين الشحات مع العين الإماراتى للعديد من الأسباب، فى مقدمتها الموهبة التى يتمتع بها وقدرته على اللعب فى أكثر من مركز داخل الملعب وإجادة تنفيذ المهام الدفاعية والهجومية المكلف بالشكل الأمثل، بجانب تسجيل الأهداف وصناعتها، وقبل كل هذا الانضباط والالتزام الذى يتحلى به.

حسين الشحات فى مباراة العين وحتا

هناك من يقول أن محمد صلاح هو أفضل لاعب فى تاريخ مصر.. هل تتفق مع هذا الرأى؟
نعم محمد صلاح هو أفضل لاعب فى تاريخ مصر، بأخلاقه العالية وقدراته الفنية والتهديفية الفائقة "عدى كل الناس"، وأتمنى أن يواصل تألقه مع ليفربول ويحصل على لقب دورى أبطال أوروبا، بجانب قيادة المنتخب الوطنى للصعود لدور ال16 فى كأس العالم.

محمد صلاح في مباراة ليفربول ومانشستر يونايتد

حدثنا عن حظوظ المنتخبات العربية فى بطولة كأس العالم؟
أتمنى أن يحالف التوفيق المنتخبات العربية فى بطولة كأس العالم، لاسيما المنتخب المغربى الذى لم يكون صيداً سهلاً على الرغم أن قرعة المونديال أوقعته فى مجموعة الموت مع البرتغال وإسبانيا وإيران.

المنتخب المغربى تطور كثيراً للأفضل تحت قيادة المدرب الفرنسى هيرفى رينارد، وبإمكانه تحقيق المفاجأة فى المونديال بالصعود لدور ال16 على حساب أحد منتخبى البرتغال وإسبانيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.