مسئولو التعليم : لو أول الدفعة جاب 60 % هيدخل طب.. فما تقلقوش من الدرجات    وكيل لجنة الخطة والموازنة: الحكومة دعمت التعليم ب 99 مليار جنيه    عمرو سلامة: انتهى عصر كليات القمة والتكنولوجيا أصبحت بديلا في كثير من المجالات    عبد المحسن سلامة يوضح سبب زيادة أسعار الصحف الورقية    أحمد الوصيف يطالب شركات السياحة بتنظيم برامج خاصة للجاليات المصرية    الحكومة تنجح في رفع صادرات مصر من الملابس الجاهزة ل 373.2 مليون دولار في 6 شهور    محافظ بني سويف يصدر قرارا بتقسيم العاصمة إلى 3 أحياء لمواجهة القمامة والإشغالات    أمم إفريقيا 2019| منتخب مصر يؤدي مرانه.. والرفاعي تظهر للمؤازرة    كوبا أمريكا 2019| محبو ميسي يحتفلون بعيد ميلاده في مران التانجو    فيديو.. تامر أمين لعمرو وردة بعد واقعة التحرش..عيب .. ميصحش كدا    مخاوف من تكرار لعنة الفيزياء وصعوبة التاريخ والكيمياء والجغرافيا    الأرصاد توجه رسالة إلى مشجعي بطولة الأمم الأفريقية    3 سنوات وغرامة 23 مليون لتاجر خردة بتهمة التهرب الضريبي    أحمد جمال يحيي حفلا غنائيا بمهرجان «وين على رام الله» كامل العدد    أحمد السعدني: لماذا لم تتعامل النقابة مع ميريام فارس مثلما فعلت بشيرين؟    بعد عرضه.. بيكسار تكشف عن كواليس "toy story 4"    مصر تقدم تعازيها في مقتل رئيس أركان إثيوبيا وعدد من المسؤولين    عبد المحسن سلامة عن زيادة أسعار الصحف: كنت أتمنى استمرار الدعم ..فيديو    التحقيق مع مالك شركة ضبط بحوزته 10 آلاف قطعة كيك فاسدة بالوراق    النيابة تطلب التحريات عن 4 متهمين سرقوا هاتفا محمولا وسلسلة من أجنبي بالجيزة    صادم..شاب يقتل جدته بعد سرقتها ويلقي جثتها وسط القمامة    روسيا تتمسك بضرورة الانتظار قبل حسم مصير قرار «أوبك بلس» خفض إنتاج النفط    بومبيو يلتقي بولي عهد أبوظبي ويبحث معه المسألة الإيرانية    وزارة الداخلية الموريتانية تحذر من الفوضى وعمليات الشغب في البلاد    الإبداع..فى خطر    هنيدي من دبي إلى جدة.. «ستاند آب» و«3 أيام في الساحل»    يجب تجنبها.. الأزهر يحذر من فعل 9 أمور أثناء الحج    علي جمعة يوضح كيفية استمرار العبد على التوبة    السيسي يراجع استعدادات إطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل ببورسعيد    الرسالة وصلت    أمم إفريقيا.. التقرير الطبي يثبت سلامة النيجيري كالو من أي مشاكل في القلب    وزارءالرياضة الافارق يبحثون انشاء مكتب تنفيذي لزيادة التعاون    تقارير: مانشستر يونايتد رفض الحصول على خدمات نيمار في صفقة تبادلية    النقد الدولي: خفض عجز الموازنة سيساعد لبنان في الحصول على أموال سيدر    تباين أسعار الأسمنت المحلية بالأسواق اليوم    ماساكي نوكي: المتحف المصري الكبير أحد مظاهر التعاون بين القاهرة وطوكيو.. صور    الأنشطة المدرسية تثير غضب أولياء الأمور والنواب.. و«سلومة»: نعمل على تطويرها    الكونجرس يطلب شهادة مسؤول كبير حول محادثات ترامب الخاصة مع بوتين    يوجد كحول في الخبز فهل يتبخر الكحول أثناء خبزه؟ وهل يجوز أكله أم لا؟    أمم إفريقيا.. سيدورف: مشاكل "معسكر الدوحة" لم تؤثر على أسود الكاميرون    كلية الطب بقنا والمستشفيات الجامعية تكرم رئيس الجامعة    الإمام الأكبر للأئمة الوافدين: يجب أن تكونوا سفراء سلام ودعائم استقرار في مجتمعاتكم    الصين: التزام بكين بتعزيز الوحدة مع أفريقيا لم يتغير والتعاون ليس له أهداف جيوسياسية    هنادي مهني: "أتمني الوقوف أمام يسرا وأحمد عز"    هل يُغني الحج عن أداء الصلوات المكتوبة وبه تسقط الفرائض الفائتة؟    بإطلالة رياضية.. لقاء الخميسي تبهر رواد السوشيال ميديا    «الطفولة والأمومة» يتصدي لانتهاك حقوق طفلتين من «ذوي الاحتياجات الخاصة»    قتلوها ثم حرقوها.. فك لغز مقتل مسنة داخل شقتها بالسويس    استئصال ورم سرطاني ضخم من مريضه بمركز أورام طنطا    الجيش اللبناني: إحالة 12 متهما إلى القضاء لارتباطهم بمنفذ حادث طرابلس الإرهابي    فى جامعة الاسكندرية أول مركز لعلاج السكتات الدماغية بتقنية الذكاء الإصطناعي بمصر    4 ألوان للتعرف على مستوى النجاح لطلاب الثانوية العامة    رئيس المحاكم الإدارية يتفقد سير العمل بمجمع «مجلس الدولة» بطنطا    بقوة 7.5 درجة .. زلزال يضرب تيمور الشرقية وأستراليا    السيطرة على كسر ماسورة غاز وإصلاحها بالمنتزة فى الإسكندرية    تطبق من 1 يوليو.. مجلس النواب يقر العلاوات الجديدة.. احسب راتبك بعد الزيادة    الزوجة الصالحة خير متاع الدنيا    دراسة: تطوير مزيج دوائي يكافح السبب الرئيسي للتقزم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





25 عاما على استعادة "طابا".. قصة استعادة "ألف متر سيادة" عبر المفاوضات ما بعد نصر أكتوبر.. بدأت بمماطلة إسرائيل وانتهت برفع العلم المصرى على الحدود فى 19 مارس 1989
نشر في اليوم السابع يوم 17 - 03 - 2014

تحتفل مصر بعد غد بذكرى عودة طابا إلى الأراضى المصرية فى 19 مارس 1989، ورفع علم مصر عليها معلنا نداء السلام وتحرير كامل التراب المصرى، هذا اليوم هو يوم عظيم فى تاريخ مصر يضاف إلى انتصارات السادس من أكتوبر.
لقد مرت 25 سنة على ملحمة استعادة طابا التى تعتبر من أبرز الملاحم المصرية فى العصر الحديث، والتى فرضت نفسها على الوجدان المصرى القومى، فرغم أن مساحة طابا تتجاوز الألف متر بأمتار قليلة، إلا أن مصر أثبتت ومازالت تثبت للعالم أجمع أن من أول مبادئها الحفاظ على كل حبة رمل ولا تقبل التجزئة، أو المساومة.
وللوصول إلى استرداد كل جزء من أرض سيناء خاضت مصر رحلة طويلة عسكريا وسياسيا، امتدت لما يقرب من 22عاما بدأت خطواتها الأولى بعد أيام معدودة من نكسة 1967، وما تلا ذلك من احتلال كامل لتراب سيناء، حيث شهدت جبهة القتال معارك شرسة خاصة خلال حرب الاستنزاف لتؤكد القوات المسلحة للإسرائيليين أن احتلال سيناء والأرض المصرية ثمنه غال جدا وأنهم لن يتحملوا تكاليفه، وفى السادس من أكتوبر 73 انطلق المارد ليعبر قناة السويس ويحطم خط بارليف ويحقق الانتصار وراء الانتصار على أرض سيناء ومع توقف القتال فى 28 أكتوبر 73 بدأت المباحثات التى لم تكن سهلة، وتم التوقيع على اتفاق فض الاشتباك الأول والثانى لتأتى بعد ذلك مفاوضات السلام وكامب ديفيد حيث استجابت مصر لنداء السلام.
وهكذا استعادت مصر بدماء وجهد وعرق وفكر المخلصين من أبنائها عبر الحرب والسلام والتفاوض أرضها المحتلة باستثناء طابا، إذ تلكأت إسرائيل كعادتها ولم تنسحب منها بحجة أن هذه المساحة 1020 مترا لا تقع ضمن الأراضى المصرية، وجاء أول إعلان عن مشكلة طابا فى مارس 1982 قبل شهر واحد من إتمام الانسحاب الإسرائيلى من سيناء عندما أعلن رئيس الجانب العسكرى المصرى فى اللجنة المصرية الإسرائيلية، أن هناك خلافا جذريا حول بعض النقاط الحدودية خاصة العلامة 91، وحرصا من القيادة السياسية المصرية على إتمام الانسحاب الإسرائيلى اتفق الجانبان على تأجيل الانسحاب من طابا وحل النزاع طبقا لقواعد القانون الدولى وبنود اتفاقية السلام.. وبالتحديد المادة السابعة التى تنص على أن تحل الخلافات بشأن تطبيق، أو تفسير المعاهدة عن طريق المفاوضات وإذا لم يتيسر حل الخلاف يتجه للتوفيق أو التحكيم.
ونص الاتفاق المؤقت الذى وقعته مصر وإسرائيل على عدم قيام إسرائيل ببناء أية منشآت فى المنطقة لحين الفصل فى النزاع، ولكن إسرائيل حاولت فرض الأمر الواقع، فأعلنت فى 15 نوفمبر 1982 عن افتتاح فندق سونستا طابا، وإنشاء قرية سياحية، كما ماطلت إسرائيل فى اللجوء إلى التحكيم مطالبة بالتوافق وهو ما رفضته القيادة السياسية المصرية وأجبرت إسرائيل على قبول التحكيم فى يناير عام 1986 بعد أربع سنوات من المماطلة، ودخل الجانبان فى مفاوضات لصياغة شروط التحكيم والتى انتهت فى سبتمبر من نفس العام.
كانت مصر واثقة من حقها التاريخى فى طابا فاستخدمت كافة الوثائق الدبلوماسية والقانونية والمخطوطات النادرة لإثبات حقها، ومثلت الوثائق 61% من الأدلة المادية.
وخاضت مصر معركة قانونية فريدة بتشكيل فريق وطنى كامل ومتنوع من خيرة رجالها عكفوا على إعداد الدفوع والحجج القانونية الدولية اليقينية والوثائق الدامغة والخرائط.
وقد قسم الفريق إلى مجموعات عمل بدء من قبل عام 1982، واعتراف الباب العالى العثمانى عام 1906 بتحديد الخط الفاصل بين الولاية المحروسة وبقية الأملاك العثمانية.. مرورا بعام 1922 وقيام دولة مصرية ذات سيادة والانتداب البريطانى على فلسطين، وإعطاء الحد الفاصل صفة خط الحدود الدولى وانتهاء بوجود قوات الطوارئ الدولية بعد العدوان الثلاثى عام 1956 وحتى يونيو 67.
وزعمت إسرائيل أن علامات الحدود أزيلت بفعل العوامل الطبيعية حيث عوامل التعرية والحقيقة أنها هى التى أزالتها بنفسها وادعت عكس ذلك، وقدمت مصر للمحكمة الكثير من الأدلة والمستندات التى تؤكد أن هذه البقعة كانت دائما تحت سيطرة وسيادة مصر، وقدمت للمحكمة صورة الجنود المصريين تحت شجرة الدوم فى هذه المنطقة وكانت هذه الشجرة موجودة أثناء التحكيم، ومازالت وكانت شاهد إثبات على حق المصريين.
وبشهادة المراقبين الدوليين كان أداء فريق الدفاع المصرى على مستوى عال من الكفاءة والمقدرة، حيث اتبع سياسة النفس الطويل فى مواجهة المناورات الإسرائيلية ووضع أسس ثابتة أهمها لا تنازل عن أى قطعة من أرض الوطن أيا كانت مساحتها ولامساومة على السيادة المصرية أيا كانت المبررات، وخلال نظر القضية حرصت مصر على أن تؤكد أن القضية ليست نزاعا على أرض، ولكنه نزاع على مواضع بعض علامات الحدود فى حين كانت إسرائيل تحاول أن تصور الأمر على أنه إعادة لرسم الحدود، كما حاولت إرباك هيئة التحكيم بحيث إذا لم يصدر الحكم لمصلحة إسرائيل يصعب عليها الفصل فى النزاع، وتصدر قرارها بترك النزاع للتفاوض على أساس أنه ليس واضحا.. كما كانت إسرائيل تتوهم فى عدم قدرة المصريين على إعداد ملفاتهم جيدا وأنهم لابد سيخطأون وتكسب إسرائيل النزاع.
ونجحت مصر فى أن أصدرت هيئة التحكيم الدولية حكمها فى 27 سبتمبر 1988 بأحقية مصر فى ممارسة السيادة على كامل ترابها، فقد تم إثبات 10 علامات حدودية لصالح مصر من مجموع 14 علامة بأغلبية 4 أصوات ضد صوت واحد، وإثبات 4 علامات لصالح مصر بإجماع الأصوات الخمسة.. وامتد عمل هيئة الدفاع المصرية بعد صدور الحكم ومراوغات إسرائيل فى التنفيذ إلى عقد جولات أخرى من الاجتماعات لتنفيذ حكم التحكيم وتسليم طابا بمنشآتها إلى مصر حتى وصلت إلى المرحلة الأخيرة بتسليم طابا فى 15 مارس 1989 ورفع العلم المصرى عليها فى 19 مارس.
والغريب أنه بعد النطق بالحكم لصالح مصر ذكر أحد أعضاء الفريق الإسرائيلى بقوله "إننا كنا نعرف أن طابا مصرية منذ البداية، ولكننا كنا نشك فى ارادة المفاوض المصرى على الاستمرار حتى النهاية بهذا الإصرار والعناد".
ويرى المراقبون أن هناك عدة دروس من معركة استرداد طابا أهمها أنه لا يضيع حق وراءه مطالب، أنه لا يكفى أن تكون صاحب حق بل يجب أن تحسن الدفاع عنه وبالأسلوب الذى يفهمه الآخرون ومسلحا بعناصر القوة الاقتصادية والقانونية والعسكرية، ثم الأعتماد على الخبراء والمتخصصين إلى جانب ضرورة معرفة الخصم وطرق مناوراته والحد الأقصى الذى قد يصل اليه والحد الأدنى الذى لايمكن تجاوزه، وأخيرا حسن إدارة الأزمات وإيجاد التجانس بين فريق العمل الذى يتشكل من عقليات مختلفة تجتمع على الوازع الوطنى من أجل الوصول إلى الهدف.
وتتميز طابا بأهميتها الإستراتيجية فهى تقع على رأس خليج العقبة بين سلسلة جبال وهضاب طابا الشرقية من جهة ومياه خليج العقبة من جهة أخرى، وعلى بعد 7 كيلومترات من الميناء الإسرائيلى إيلات شرقا، وعلى بعد 245 كيلو مترا شمال شرقى شرم الشيخ، كما تقع طابا فى مواجهة الحدود السعودية فى اتجاه مباشر لمدينة تبوك، علاوة على تمتع أبارها بمخزون ضخم من المياه العذبة.
وطابا مدينة حدودية تغلف الجبال منتجعاتها السياحية ويتكون شريطها الساحلى من عدد من الخلجان والبحيرات ومضيق، ومن أجمل المناظر الموجودة بالمنطقة قلعة صلاح الدين احدى القلاع الحصينة فى قلب خليج العقبة.
ويرى المراقبون أن ملحمة أستعادة طابا منظومة عمل جماعى رائعة دفعها قدر هائل من الحب والإخلاص لتراب الوطن المقدس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.