بالصور.. "الشباب والرياضة" تحتفل باليوم العالمي لأصحاب الهمم في طور سيناء    سقوط طائرة هليكوبتر في ولاية مينيسوتا الأمريكية ومصرع جميع أفرادها    مواجهة عربية قوية بين الترجي وشبيبة القبائل .. والرجاء يلتقي فيتا كلوب    مصرع عامل انزلقت قدماه تحت عجلات قطار طنطا    فايلر: لا أخشى الهلال.. وسأبحث عن عمل آخر إذا لم أدرس منافسي الأهلي    بيراميدز وهنا الزاهد وأحمد فهمي.. أبرز تريندات جوجل مصر    اليوم.. البحوث الإسلامية يطلق حملة "حياتك أمانة.. حافظ عليها"    بسبب حماية البيئة.. ريال مدريد يرتدي القميص الأخضر أمام إسبانيول    المنظمة الدولية للهجرة تشيد بتعاون السلطات الموريتانية    جلال الشرقاوي: عدم إجادة اللغة العربية وراء اعتذار الفنانين عن «هولاكو» (حوار)    للمرة الثانية.. اختيار إبراهيم نور الدين أفضل حكم هذا الأسبوع    فكري صالح: الحضري أفضل حارس مصري في ال 50 سنة الأخيرة.. وإكرامي كان بيتمرن ب50 كورة    بتكلفة 120 مليون جنيه.. تجديد شبكات المياه ورفع كفاءة حي غرب المنيا    مؤشرات الأسهم الأمريكية تغلق على ارتفاع    البرلمان الكندي يتعهد بالعمل من أجل المناخ والسيطرة على السلاح    نائب محافظ بنك كندا: اقتصادنا "مرن" رغم الشكوك بسبب الحرب التجارية بين أمريكا والصين    مصدران مسؤولان: جلسات البرلمان الأسبوع المقبل قد تشهد مناقشة التعديل الوزاري    شباب البحيرة يشاركون فى ندوة القومى للمرأة " معا نحو المساواة " لمناهضة العنف    قطاع الأمن العام يضبط 203 قطعة سلاح نارى و229 قطعة سلاح أبيض خلال 24 ساعة    إغلاق نفق الهرم بسبب انقلاب سيارة نقل    «فودة» يتفقد أعمال التشجير والتجميل بطرق وميادين شرم الشيخ    سقوط قتلى في تبادل لإطلاق نار مع مسلحين بولاية فلوريدا الأمريكية    «الجواز حلو».. مش مصدق اسأل «مريم وجواني»    ما معنى المصالح المرسلة وما قيمتها في التشريع    تعرف على العلاقة بين التداوي والتوكل على الله    ماهى الحكمة من تحريم الزنا    بالصور.. ختام دورة ترصد العدوى بمستشفى المنصورة العام    بسبب حركة تلقائية نقوم بها يوميا.. شاب يصاب بسكتة دماغية مفاجئة    «سيدة البحر» أفضل فيلم في مهرجان سنغافورة    «الأخبار»| رئيس الوزراء للمحافظين الجدد: بذل أقصى جهد لخدمة المواطنين    صحة الفيوم تنظم حملة تفتيش على المنشآت الطبية الخاصة    بالصور.. "اعرف بلدك" ندوة لطلبة مدرسة إعدادية بمركز الخارجة في الوادي الجديد    الفرقة الشريرة ..كيف اخترقت روسيا الأجهزة الأمنية والسيادية فى أمريكا ؟    السكة الحديد: انتظام حركة القطارات بعد وصول الجرارات الجديدة    بالصورة.. درة تحتفل ب 10 مليون متابع علي "انستجرام"    تنسيقية شباب الأحزاب: تمكين الشباب تحول من مجرد دعاية سياسية إلي واقع    نجوى فارس تكشف سبب اعتذارها عن عدم الاستمرار في السيرة الهلالية    يوميات أسبوع    الحكومة السودانية تؤكد حرصها على تحقيق سلام شامل ومستدام    البابا تواضروس يبحث مع أساقفة وكهنة الوجه القبلي أنشطة الرعاية الاجتماعية    انتبهوا للأمان في المستشفيات!    توفيق عكاشة: الجمهور أساس الإعلام وعموده الفقرى    مصرع 12 شخصا وإصابة 100 في انفجار بقاعة زفاف في إيران (فيديو وصور)    الخارجية الأمريكية تتهم إيران بقتل 1000 شخص منذ بداية الاحتجاجات    خبير ل"إكسترا نيوز": يجب وضع تشريعات قانونية للحد من نشر الشائعات على الشبكات الاجتماعية    مصر الجديدة    النائب العام يختتم فعاليات المؤتمر السنوي لجمعية نواب العموم الأفارقة    ننشر درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية اليوم 6 ديسمبر    مفاجأة ميراث هيثم زكي ومصرع 3 إرهابيين وفيديوهات «جوهرة».. أبرز حوادث الأسبوع    القبض على "مسن" متهم بالتحرش بطفلة داخل محل في حلوان    أزمة فرويد (1)    موعد والقنوات الناقلة لمباراة الأهلي والهلال في دوري أبطال إفريقيا    أحمد مرتضى: فتح حجز تذاكر الزمالك وأول أغسطس على تذكرتي    بعد خسارة آرسنال.. تعرف على ترتيب الدوري الإنجليزي    الكشف على 753 حالة في قافلة طبية مجانية بحلايب و الشلاتين وأبورماد    إجراء 10 حالات زراعة قوقعة بمستشفى الهلال للتأمين الصحي بسوهاج    كاتدرائية القيامة بالظاهر تستقبل رفات القديسة تريزا    سقوط ثلاث قذائف هاون على قاعدة بلد الجوية ب العراق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ارتفاع جنونى لأسعار اللحوم قبل عيد الأضحى.. مواطنون ضد الغلاء: قاطعوها .. شعبة الجزارين: أمراض البهائم السبب .. اتحاد منتجى الدواجن: قرارات وزير التجارة تدمر الصناعة

تحت شعار "المصرى اللى على حق يقول للحمة لأ"، دشنت حركة "مواطنون ضد الغلاء" حملة لمقاطعة اللحوم قبل عيد الأضحى، بعدما وصل سعر الكيلو ل 50 جنيها.. واختلفت الأسباب ووجهات النظر التى رصدها اليوم السابع، ففى حين يرى البعض أن جشع التجار هو السبب الأول، يرى آخرون أن السبب يكمن فى عشوائية القرارات الحكومية. ومهما كانت الأسباب فإن قضية أسعار اللحوم ستحظى باهتمام موسع على مدار الأيام القادمة، ومن المؤكد أن تلجأ الحكومة إلى الحل المؤقت لنزع فتيل الأزمة عن طريق استيراد عدد من الشحنات لتمر أيام العيد بسلام.
ناشد محمود العسقلانى المتحدث باسم حركة "مواطنون ضد الغلاء"، جميع وسائل الإعلام وجمعيات حماية المستهلك والأجهزة المعنية بالترويج لحملة مقاطعة اللحوم، لإجبار الجزارين على تخفيض الأسعار.
وقال العسقلانى: هناك بدائل أخرى متمثلة فى الدواجن والأسماك والتى يقل الطلب عليها فى مثل هذه الأيام، وأضاف: ربما يستغل أصحاب مزارع الدواجن زيادة الطلب على الدواجن ويقومون برفع أسعارهم، وهو ما يقتضى منا كمستهلكين أن نكون منظمين بعض الشىء فى حجم الاستهلاك، حتى يرتدع الجزارون وأصحاب مزارع الدواجن، خاصة وأن أسعار الأعلاف التى كانوا يبررون بها رفع أسعار الدواجن قد انخفضت عالميا إلى ما يقترب من 45%، وهو الأمر الذى يجعلنا نؤكد بأن هذه الارتفاعات غير مبررة ونابعة من الجشع.
وأعرب العسقلانى عن أمله فى أن يستجيب المواطنون لدعوة المقاطعة، مشيرا إلى أن ثقافة المقاطعة أصبحت منتشرة فى العديد من الدول الأوروبية، والتى تستغله كسلاح تهدد به التجار والمنتجين.
ومن جانبه أكد محمد وهبة رئيس شعبة الجزارين بغرفة القاهرة، أن أسعار اللحوم ستشهد موجة جديدة من الارتفاع نتيجة نقص المعروض من اللحوم وزيادة الطلب بنسب كبيرة خلال عيد الأضحى، بالإضافة إلى انتشار عدة أمراض حيوانية على رأسها الحمى القلاعية والسل البقرى فى هذا التوقيت.
وطالب وهبة بضرورة تفعيل مشروع منع ذبح إناث المواشى، للمساهمة فى زيادة الثروة الحيوانية وبالتالى زيادة المعروض من اللحوم داخل الأسواق.
وعلى الرغم من أن البديل الطبيعى للحوم الحمراء هو الدواجن والأسماك، إلا أن التوقعات بارتفاع أسعارها أمر وارد بشدة، حسبما أشار محمد مؤمن، رئيس مجموعة مطاعم مؤمن، الذى أكد أن ارتفاع أسعار أى نوع من البروتين سواء كانت لحوما أو دواجن أو سمكاً ينتج عنها تلقائيا ارتفاع أسعار باقى الأنواع.
وفيما يتعلق بالدواجن قال مؤمن: هناك 10 شركات تتحكم فى أسعار الدواجن فى مصر، من خلال رفع سعر الكتكوت لتحقيق هامش ربح يصل إلى 5 جنيهات لتعظيم أرباحهم وتعويض خسائر أزمة أنفلونزا الطيور خلال عامى 2006 ،2007، وعلى الرغم من أن هذه الشركات تمكنت من تعويض خسائرها أضعافا مضاعفة، إلا أن عشوائية القرارات الحكومية وضعف الرقابة على الأسواق ساهم فى هذا الوضع، مؤكدا على عدم صحة مايردده البعض عن ارتفاع أسعار الأعلاف.
وأضاف مؤمن: فى الوقت الذى نعد فيه من أكبر الدول المستهلكة للدواجن لأنها أرخص أنواع البروتين، إلا أن الحكومة تمنع استيراد مجزءات "الصدور، والأوراك، والأجنحة " وتسمح فقط باستيراد الدواجن الكاملة المجمدة، التى ترتفع تكلفة استيرادها وشحنها أكثر من المجزءات (قطع الدجاج) ، مضيفا أن من السهل التأكد من أن هذه الدواجن المجزءات تم ذبحها طبقا للشريعة الإسلامية.
عشوائية القرارات الحكومية هى السبب، هكذا قال نبيل درويش رئيس الاتحاد العام لمنتجى الدواجن، مشيرا إلى أن الحكومة فعلت كل ما يحطم صناعة الدواجن عندما تجاهلت مطالب اتحاد منتجى الدواجن بتطوير الصناعة ودعمها، خاصة وأن الدواجن عامل أساسى فى تحديد أسعار اللحوم .
وقال درويش إن قرارات وزير التجارة ستدمر الصناعة، خصوصا إعلان دراسة تخفيض الجمارك على الدواجن المستوردة، معتبرا أن هذا القرار يعتبر خطوة من خطوات التدمير التى تتم على أرض الواقع، ولو صدر القرار سواء بإلغاء أو تخفيض الجمارك بالفعل لن يكون فى مصلحة المستهلك ولن تخفض الأسعار وسيدمر استثمارات تقدر ب8 مليارات جنيه، مفسرا ذلك بأن الوزير يتصور أن فروق الجمارك ستعود للمستهلك ولكن الحقيقة أنها ستذهب للمستوردين وسيتحكمون أكثر فى السوق..
كما أن القرار سيدمر مزارع الدواجن فى مصر فمثلا، نحن نستهلك 2.2 مليون فرخة يوميا، ولو دمرت المزارع وتم الاعتماد على الاستيراد فمن هى البلد التى تستطيع توريد هذا الرقم يوميا لمصر؟! ومن أين ستوفر الحكومة العملة الصعبة اللازمة لذلك؟
كما أن بورصة الدواجن سترفع الأسعار على الفور، مضيفا أن السوق المصرى تحكمه العشوائية فى كل شىء سواء فى الإنتاج أو الاستيراد، وهذا ما يزيد من تأثير مثل هذه الأزمات..


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.