وفد قيادات الكنيسة الإنجيلية الألمانية والسويسرية يزور مرصد الأزهر    وزير الري يفتتح جلسة "دور وسائل الإعلام في رفع التوعية بقضايا المياه"    التعليم العالى: إقبال كبير من الطلاب الوافدين على الجامعات المصرية    محافظ بني سويف يبحث الفرص الاستثمارية بالمحافظة مع وفد المجلس العربي الأفريقي    إيقاف 4 حالات بناء بدون ترخيص في دير مواس بالمنيا    "التصديرى للصناعات الغذائية": 1.8 مليار دولار صادرات القطاع خلال 8 شهور    الإسماعيلية تستقبل وفد «متابعة المشروعات» من مجلس الوزراء    ترامب يطالب تركيا بتسليم أي تسجيلات حول حادث خاشقجي    الجنائية الدولية تحذر إسرائيل من ارتكاب جرائم حرب بالضفة الغربية    فرنسا تدرس فرض تأشيرة دخول على البريطانيين تحسبا ل«بريكست دون اتفاق»    ترامب: لن أتخلى عن السعودية ونحتاجها في الحرب على الإرهاب    ترامب: السعودية "حليفة" ولن نتخلى عنها    مدرب المنتخب يوجه رسالة ل أحمد الشناوي ويعلق على أداء حارس الأهلي    لجنة الحكام تطالب بتقليل الأخطاء وتوحيد القرارات    90 كيلو حشيش حصيلة حملة اليوم بمطروح    القبض على 5 متهمين بحوزتهم أسلحة بيضاء فى حملة أمنية بالإسماعيلية    ضبط 19 ألف طن من الدقيق المدعم في المرج    «الأرصاد» عن طقس الخميس: شبورة وسحب وبرودة    علماء مؤتمر الإفتاء يناقشون الخروج الآمن من فوضى الفتاوى    مهرجان القاهرة السينمائي يعلق علي أزمة تكريم كلود ليلوش والتطبيع    مشادة كلامية ساخنة بين أسما شريف منير ووالدها.. فيديو    الأجندة ممتلئة.. حقيقة مشاركة أحمد عز في تصوير فيلم "أهل الكهف" مع وليد منصور    الصحة: 180 ألف مصاب فى التحليل المبدئى لفيروس سي    صيادلة وأطباء المنوفية بالمؤتمر الدولي الثامن لسرطان الكبد    مايا مرسي: العنف ضد المرأة قضية عالمية ويحتاج إلى تغيير المعتقدات المؤدية إليه    البورصة تربح 5.7 مليار جنيه في ختام تعاملات اليوم    انضمام الدكتورة أمل صديق عفيفي إلى حزب الوفد    فينجر: ألمانيا تحتاج أوزيل    ضبط هارب من تسديد غرامة 16 مليون جنيه    مدير أمن البحيرة يتفقد مركز تدريب الشرطة بمنطقة الأبعادية في دمنهور    يحدث فى الأوليمبياد .. ياسمين نصر تتأهل لنصف نهائى الكاراتيه بالأرجنتين    اتفاقية بين «إيتيدا» و«ساذرلاند» العالمية لمضاعفة حجم أعمالها في مصر    رئيس جامعة طنطا يبحث التبادل العلمي مع الملحق الثقافي السعودي | صور    «ثقافة الإسكندرية» تحتفل بيوم العصا البيضاء بتقديم فقرة «تمثيل صامت»    حادث «ترام الرمل» يعطل مرور الإسكندرية    الجامعة العربية تعلق على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة "ال77".. اعرف التفاصيل    «التأمين الصحي»: زيادة مشاركة الهيئة في زراعة الكبد إلى 150 ألف جنيه    خبير معلومات: أسباب توقف اليوتيوب لا تزال مجهولة    الوزراء: مد خط أنابيب بحري مباشر لتصدير الغاز إلى قبرص    كتاب دوري يضم 150 سؤال وجواب لحل مشاكل المعلمين والإداريين    رد ناري من المصري على خطاب جزيرة مطروح لاتحاد الكرة    عضو الإمارات للإفتاء الشرعي: المستجدات الفقهية كثيرة ولا بد من ضبطها بقواعد جامعة    متحدث الكهرباء: الانتهاء من إنشاء 4 مفاعلات نووية بمحطة الضبعة في 2029    السلطات الروسية تحتجز نائب رئيس وزراء منطقة القرم    بيان من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي بخصوص تكريم كلود ليلوش    إسماعيل طه: دراسة إنشاء طريق دائري حول كفر الشيخ لخدمة التنمية    تألق ميسي يمنحه جائزة لاعب الشهر في الدوري الإسباني    «سعفان» يشارك في اجتماع مجلس إدارة منظمة العمل العربية (التفاصيل)    وزيرة الصحة :3.5 مليون مواطن ترددوا على حملة الرئيس للقضاء على فيروس"سى" والكشف عن الامراض غير السارية    بعثة الأهلي لكرة اليد تغادر المغرب متجهة إلى كوت ديفوار    أمين الفتوى: الإفتاء منصب عظيم وجليل وفرض من فروض الكفاية    وزيرة الثقافة: الراحلة مها عرام كانت إحدى مفردات الإبداع المصري    تامر حسنى يطمئن محبيه على صحته بعد تعرضه لوعكة صحية    غزال: أجيري شجاع.. وأدرس الاعتزال في مصر    أستاذ شريعة: استخدام الهندسة الوراثية في أغراض شريرة لا يجوز شرعا    محافظ القاهرة يكشف عن موعد انطلاق حملة 100 مليون صحة بالعاصمة    دعاءٌ في جوف اللّيل: سبحان الذي لا ينبغي التسبيح إلا له    كيف تجعل حدود ذاتك قوية؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللواء علي حفظي: الجنود مسلمين وأقباطا رفضوا الإفطار أثناء حرب العاشر من رمضان

* الاتحاد السوفييتي لم يكن يمدنا بما نحتاجه من سلاح متطور
قال اللواء علي حفظي أحد أبطال حرب أكتوبر إن سيناء هي قلب مصر النابض، الذي ارتوي بدماء أطهر الشهداء من خيرة شباب البلد على مر العصور، مشيرا إلى أن جنود القوات المسلحة لن يتوانوا لحظة عن الدفاع عن أرضها ضد أي عدو، وأوضح أن الجندي المصري ضرب أروع الأمثلة في حرب أكتوبر ومعظم الجنود مسلمين وأقباطا رفضوا الإفطار في رمضان، وأثبتوا للعالم أنهم خير أجناد الأرض، مشيرا إلى أن المصريين لن يتنازلوا عن القضاء على الإرهاب، وتطهير مصر من كل العناصر الإرهابية، وأشار حفظي إلى براعة الجندي المصري في حرب أكتوبر، مشيرا إلى أنه كان يدافع عن الدبابة ويواجه دبابات العدو بجسده.. وإلى نص الحوار:
* في حرب أكتوبر كنت مسئولا عن التخطيط لمجموعات المخابرات خلف خطوط العدو حدثنا عن هذه المجموعات؟
بعد 67 بدأت مصر في إعادة بناء القوات المسلحة من الصفر، لأننا وجدنا إسرائيل تستخدم أحدث الأسلحة، ونحن أسلحتنا قديمة وبالية فبدأنا تحديثها وشراء أسلحة جديدة لمجابهة آلة القتل الإسرائيلية، وكان أهم مصدر سلاح لنا هو الاتحاد السوفييتي الذي أمدنا بالعديد من الأسلحة التكتيكية، وحرمنا من الأسلحة الإستراتيجية، وهي تقل 10 مرات عن السلاح الذي تمد أمريكا به الجيش الإسرائيلي، وأهم هذه الأسلحة هو الرادارات والأقمار الصناعية وأجهزة التجسس، فاخترعنا أجهزة تجسس مصرية 100%، وهي الإنسان المصري نفسه، وبدأنا عام 69 بتكوين مجموعات من عناصر المخابرات، وتدريبهم تدريبا عنيفا على المشي من 20 إلى 30 كم في عمق سيناء، والحصول على معلومات وتصويرها عن تحصينات العدو وتحركاته في اتجاه الجبهة الشرقية واحتياطي الذخيرة والوقود وحجم القوات الموجودة في كل موقع وتسليحهم، وكانت هذه المهام تستمر لمدة 20 يوما بالتعاون مع بدو سيناء الأوفياء، الذين قدموا لنا الكثير في هذه المهام حتى وصلنا للحدود الإسرائيلية، وكنت ضابط التخطيط المسئول عن هذه المجموعات التي جعلت سيناء كتابا مفتوحا أمام أجهزة التخطيط بالقوات المسلحة، وهذه المجموعات ظلت في سيناء قبل الحرب وبعدها، حتى إن عددا كبيرا منهم ظل في العمق الإسرائيلي لأكثر من 6 شهور كاملة بعد العبور يوم 6 أكتوبر.
* هل ترى أن عبد الناصر السبب في هزيمة 67 كما يدعي البعض؟
عندما أسمع اسم عبد الناصر أقف وأؤدى التحية العسكرية، لأن عبد الناصر هو الشخص الوحيد الذي خلص مصر من الاستعمار منذ فجر التاريخ، وما لا يعرفه الكثيرون أن مصر لم يحكمها مصري أبدا منذ عهد الفراعنة إلا بعد ثورة 23 يوليو، أما الأخطاء التي حدثت في عهده فلم يكن هو السبب فيها؛ لأنه كان يعشق مصر، ويؤمن أن عظمة مصر في قوتها وقيادتها لمن حولها، وهذا حلمه الذي حطمه الاستعمار الخارجي، وحاول تكسير عظامه بشتى الطرق، سواء بعدم تمويل السد أو بالعدوان الثلاثي علينا الذي لم يستمر بسبب المقاومة، فوجدوا زرع إسرائيل كشوكة في ظهره وظهر العرب حتى لا تقوم لهم قائمة هو أسلم طريقة، وساعدوا إسرائيل بكل قوة على احتلال الأراضي العربية وسيناء في 67، ومع ذلك لم يسمح المصريون لها بالبقاء، وحاربناها وأعطيناها ومن يمولها ويقف وراءها درسا قاسيا، كان له أثر كبير على الجيش الإسرائيلي وجنوده الذين لن يفكروا بالدخول في مواجهة أبدا مع الجيش المصري مهما حدث؛ لأن حرب الاستنزاف وحرب أكتوبر كانت رسالة واضحة للعالم بأن المصريين لن يفرطوا مرة أخرى في أي شبر من وطنهم، ولن يسمحوا للاستعمار مرة أخرى بعدما وصلوا إلى حكم أنفسهم بأنفسهم.
* كيف حارب الضباط والجنود وهم صائمون وحققوا النصر؟
الجيش المصري عقيدته الدينية واضحة سواء مسلمون أو مسيحيون والديانتان تقدران الشهادة، وكان الجنود يتسابقون إلى العبور وهم صائمون، ولديهم أمل الاستشهاد أو النصر؛ لأن شهر رمضان من أعظم الشهور عند الله، والكل كان يرحب بالحرب غير عابئ بالصوم أو الحر، فالجهاد في سبيل الله من أجل الوطن واجب، ومعظم الذين شاركوا في الحرب رفضوا الإفطار سواء مسلمون أو أقباط، برغم أن القيادة أعطت أوامر بالسماح للقوات المشاركة بالإفطار في رمضان أثناء الحرب، فلا أحد يعلم كيف يستطيع تناول الأكل عندما تدور رحى الحرب، لكن الجندي المصري أصر على الصوم، لذلك هو يستحق لقب خير أجناد الأرض.
الحوار منقول بتصرف عن النسخة الورقية ل"فيتو"


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.