تظاهرات شعبية في إثيوبيا بعد تطويق الشرطة لمنزل ناشط شهير    استشاري أمراض صدرية يضع روشتة للمواطنين لتفادي الإصابة بأمراض الشتاء    تفاصيل اجتماعات المجلس الاستشاري المصري الهولندي للمياه    «المالية السورية» تؤكد: لا ضرائب جديدة    عاجل| الاتحاد الأوروبى يؤجل موعد خروج بريطانيا    الكنائس اللبنانية تدعو الشعب للحفاظ على نقائه حتى خروج البلاد من أزمتها    مصدر مطلع: كوشنر يزور إسرائيل فى عطلة نهاية الأسبوع    العاهل البحرينى يتسلم رسالة خطية من أمير الكويت حول العلاقات الثنائية    وزير الخارجية الروسي: حلمت بتعلم اللغة العربية    بطلة التايكوندو نور حسين: فضية الألعاب العسكرية حافز قوي لميدالية أوليمبية    ميسي ينفرد برقم مميز في تاريخ دوري أبطال أوروبا    فيديو| من الأحق بشارة قيادة المنتخب؟ عبد الظاهر السقا يجيب    ميرتينز يُعادل رقم مارادونا مع نابولي ب115 هدفًا    فيديو| أحمد موسى عن أزمة الأمطار: «كنت أتمنى اعتذار الحكومة للمواطنين»    غدا.. محاكمة بديع و70 آخرين في اقتحام قسم العرب    وزيرة الثقافة تكرم الفائزين في مسابقة «المواهب الذهبية»لذوي الاحتياجات الخاصة    العربية: رئيس الجمهورية اللبنانى يتوجه بكلمة غدا إلى اللبنانيين    "فاتحني ليزوج فايزة كمال ومحمد منير".. مراد منير يحكي ذكرياته مع صلاح السعدني    "الوجبات السريعة وتأثيرها على صحة الإنسان".. ندوة بقصر ثقافة المستقبل    استاذ علاقات دولية: مصر تستحوذ على 40% من إجمالى تجارة القارة الإفريقية مع روسيا    بدون ميكب.. رحمة حسن تبهر متابعيها بإطلالة كاجول    متزوج ومغترب للعمل ووقعت في الزنا.. فماذا أفعل؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    إصابة إمام مسجد وأمين شرطة في انقلاب دراجة بخارية ببني سويف    وزير التعليم: المحافظون لديهم سلطة تعطيل الدراسة حسب ظروف كل محافظة    الأوقاف والتعليم يعقدان دورة تدريبية مشتركة.. 2 نوفمبر    الأزهر: الإرهاب مرض نفسي وفكري لا علاقة له بالأديان السماوية    تنمية المشروعات: 21 ألف جنيه الحد الأدنى لتمويل المشروعات الصغيرة    مران خططي للمصري في آخر تدريباته قبل السفر لسيشل    تحفة معمارية.. رئيس الهيئة يتفقد مشروع متحف قناة السويس    اعتقال مسلح حاول طعن شرطية جنوبي لندن    فيديو| نجيب ساويرس ونجوم الفن يحتفلون بنجاح "حبيبى يا ليل" مع "أبو"    السكة الحديد: 3500 مهندسا تقدموا لمسابقة التوظيف.. واختبارات جديدة في انتظارهم    بنها: عميد طب بنها يتفقد المستشفى الجامعى تزامنا مع سقوط الأمطار    ولى عهد أبو ظبى يعلن مضاعفة الجهود لمكافحة شلل الأطفال    تأجيل موعد بدء قناة الزمالك الجديدة    تحليل فيديو اعتداء شقيقة زينة على أحمد عز.. أول ظهور ل التوءم | والفنان لا يعرف أسرة زوجته    بالY Series| فيفو تكشف عن أول هواتفها الذكية في مصر    رئيس جامعة حلوان عن تعيين المعيدين بعقود مؤقتة: نلتزم بما يصدره المجلس والوزارة    39 ألف زائر لمعرضي ويتيكس و"دبي للطاقة الشمسية"    وزيرا “التعليم العالى” و “الاتصالات” يبحثان سبل تحويل الجامعات المصرية إلى جامعات ذكية    قافلة طبية مجانية بوادي جعدة في رأس سدر الجمعة والسبت المقبلين    مطلقة ولديها 3 أطفال ومعها ذهب للزينة.. هل عليه زكاة    البرق والرعد.. كيف نتعامل مع آيات الله الكونية؟    الأوقاف : شطحات اللسان من أخطر الأمور على العبد    ضبط مخزن أدوية وتشميع 9 صيدليات وتحرير 41 محضر في حملة بأسيوط    أوراوا يضرب موعدًا مع الهلال في نهائي أبطال آسيا    الطيران المدني: إلغاء غرامات تأخير الرحلات الجوية مستمر حتى انتظام الحركة    المستشار حمادة الصاوي يخلى سبيل عدد من النساء والشيوخ والأطفال من المتهمين في تظاهرات 20 سبتمبر    حقوق امرأة توفي زوجها قبل الدخول بها.. تعرف عليها    غياب بوجبا ودي خيا عن مانشستر يونايتد في الدوري الأوروبي    رئيس البرلمان الأوروبي يدعم تأجيل «بريكست»    الصين: سرعة قياسية جديدة لأول قطار سكة حديد ذاتي القيادة في العالم    أبرز قرارات "الوقائع المصرية" اليوم    الداخلية: حقيقة مقطع فيديو علي قناة الجزيرة القطرية ومواقع التواصل الاجتماعي    السيجارة الإلكترونية وراء إقلاع 50 ألف بريطاني عن التدخين في عام واحد    مصر والأردن ينفذان التدريب العسكري المشترك "العقبة 5"    دراسة: «الخلايا الدبقية الصغيرة» تعيد تنظيم الروابط العصبية أثناء النوم    باحثون يطورون آلية جديدة للتنبؤ ب«تسمم الحمل» مبكرًا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في ذكرى رحيله ال 45.. هل حلف عبد الناصر قسم الولاء للإخوان؟
نشر في التحرير يوم 28 - 09 - 2015

في حوار قديم مع المفكر جمال البنا، وتحديدًا قبل أن يلقى وجه ربه بعام، سألته عن حقيقة انضمام الرئيس الراحل جمال عبدالناصر لتنظيم الإخوان، فقال إن حسن البنا أنشأ تنظيمًا خاصًا بمساعدة فرق الجوالة التابعة للإخوان، وانتقى منه من يصلح لعمليات قتالية لمواجهة الاحتلال الإنجليزي، والمد الصهيوني الذي واكب إنشاء دولة إسرائيل، وكان جمال عبد الناصر واحدًا من الشباب الذين تم تدريبهم في تلك المعسكرات، وبعدها تمرد عبد الناصر، وكان تمرده غير منتظر، وأتى بصراعات هائلة بينه وبين الإخوان، رغم أنه كان منهم قبل تأسيس حركة الضباط الأحرار، وأفصح لهم عنها، وكانوا شركاء له لفترة قبل فتح المعتقلات أمام الإخوان، هذا ما أكده جمال البنا، الشقيق الأصغر لمؤسس جماعة الإخوان.
أما الصفحات الإلكترونية التابعة الجماعة ذاتها كان لها قولًا مماثلًا تقريبًا، إذ كتبوا على موقع "ويكبيديا الإخوان": «لم تشهد أي علاقة تاريخية هذا الكم من الالتباسات والأحداث كما شهدت علاقة الرئيس الراحل جمال عبدالناصر بالإخوان فمن عضو مبايع لها إلى أشد من هاجمها وعذب واعتقل بل وأعدم قادتها، وظلت هذه العلاقة مثار اهتمام العديد ليس الباحثين والكتاب فقط بل عموم الناس أيضًا، وكتبت العديد من الدراسات التي تناولت هذه العلاقة التاريخية بين منكر لها أو متحامل على طرف دون الآخر.
بداية علاقة عبدالناصر بالإخوان
تمكن الفريق طيار عبد المنعم عبد الرءوف، من مؤسسي تنظيم الضباط الأحرار، من تجنيد جمال عبد الناصر وضمه "للجمعية السرية لضباط الجيش" عام 1944، وظل عبد الرءوف طيلة المدة من 1944 وحتى 15 مايو 1948 هو المسؤول عن التنظيم السري داخل الجيش، متعاونًا مع الفريق عزيز المصري والشيخ حسن البنا والصاغ محمود لبيب، وهناك بعض المصادر التي تشير إلى أن ارتباط عبد الناصر بالإخوان كان عن طريق الشيخ الباقوري.
وكان عبدالرؤوف إسلامي الإتجاه والفكر، وانتمى إلى الاخوان وشارك معهم في حرب عام 1948، ودرب المشتركين في الحرب من جماعة الإخوان، وشارك في ثورة
23 يوليو، وحاصر قصر رأس التين، وأجبر الملك فاروق على التنازل عن العرش، وتعرض للتضييق بسب حملة الرئيس جمال عبد الناصر على الإخوان مما أدى إلى خروجه من مصر عام 1955، وعاد إلى مصر سنة 1972 وصدر قرار جمهوري بإلغاء حكم الإعدام الصادر ضده عام 1954.
في هذه الفترة أعجب بعض ضباط الجيش بما كانت عليه جماعة الإخوان من الانضباط والروح المحاربة، واستجاب الإخوان وألحقوا الضباط الذين تجاوبوا معهم بالنظام الخاص، وتم اتصالهم بعبد الرحمن السندي في سرية مطلقة، وعمدوا إلى الشيخ سيد سابق ليعطيهم دروسًا في الفقه والثقافة الإسلامية عوضًا لهم عن عدم حضورهم محاضرات الإخوان العامة.
ولما كثر عدد المنتسبين من الضباط في النظام الخاص وضاقت قدرات عبد الرحمن السندي وثقافته عن تلبية نوازعهم الفكرية وأشواقهم إلى العمل الجدي، أفرد لهم حسن البنا قسمًا خاصا يرأسه الصاغ محمود لبيب وكيل الإخوان آنذاك، وأطلق محمود لبيب اسم "الضباط الأحرار" على هذا القسم التابع للإخوان داخل الجيش، وفقًا لرواية موقع الإخوان.
الاستقلال عن الجماعة
ولكن ما لبث حماس الضباط للإخوان أن فتر سنة 1946 فقرروا البعد بحركتهم عن أية صلة بالإخوان وأن تقتصر على الجيش وتولدت لديهم الرغبة في التحرر من ارتباطهم بالإخوان وبدأ عبد الناصر في تحويل ولاء الضباط له دون علم الصاغ محمود لبيب، خاصة بعدما ضاق الضباط حين وجدوا أنفسهم وقد سجلت أسماؤهم في فصول لتعليمهم بواسطة مدنيين كيفية استخدام البندقية وفكها، مع أنهم كانوا يتوقعون أن يستعان بهم في التدريب العسكري لأعضاء الجماعة، كما وجد هؤلاء الضباط مشاكل تنظيمية داخل الجماعة يستحيل معها اختراق حاجز التدرج الهرمي للمراتب.
وفي عام 1945 بدا أن لجمال عبد الناصر اعتراضات جوهرية على أسلوب الإخوان ومنهجهم في نشر الفكر الإسلامي عن طريق التربية والتعليم، وابتداء من عام
1950 بدأ عبد الناصر في إعادة التنظيم السري لضباط الجيش والذي توقف عام 1948، وضم عناصر أخرى من غير الضباط الإخوان، وخاصة الضباط الذين قاسموه
محنة الفالوجا وغيرهم ممن يلمس فيهم الشجاعة والكتمان. وبموت حسن البنا ومحمود لبيب انقطعت صلة الإخوان بضباط الجيش وبدأ عبد الناصر يستقل بالتنظيم.
وحدث خلاف بين عبد المنعم عبد الرءوف وجمال عبد الناصر حول تبعية تنظيم الضباط الأحرار للإخوان عام 1943، وتدريجيًا رفض عبد الناصر وبقية الضباط هذه التبعية فانسحب عبد المنعم عبد الرءوف من لجنة قيادة الضباط الأحرار وحل محله عبد الحكيم عامر عن سلاح المشاة، وكان لهذا الخلاف جذور، ومن مظاهره ما حدث عندما قام جمال عبد الناصر وعبدالمنعم عبد الرءوف وأبو المكارم عبد الحي وكمال الدين حسين بزيارة السندي بمستشفى قصر العيني،
وكان محبوسًا في قضية "السيارة الجيب" وكان بين الزائرين خلاف كبير في الرأي، فجمال عبد الناصر يقول إن منهج الإخوان طويل ولا يوصل إلى شيء، فما جدوى أن تجمع الضباط في مجموعات لحفظ القرآن والحديث ودراسة السيرة،
وما ضرنا لو انضم إلينا ضابط وطني من غير دين الإسلام؟ وهكذا أصبح جمال عبد الناصر وباعتراف قادة الإخوان هو الشخص الوحيد الذي أشرف على تنظيم الضباط الأحرار بعد حرب فلسطين عام 1948، وكان يعرف الضباط كلهم واحدًا واحدًا وفي يده كل خيوط التنظيم.
وأمسك عبد الناصر في يده منذ عام 1950 بكل أمور التنظيم السري واستطاع ابتداءً من هذا التاريخ إقناع الضباط المنتمين لجماعة الإخوان بعدم الاتصال بالإخوان خشية اكتشاف الحركة.
كلمة السر "الحاج موجود"
ويكشف عبد المنعم عبد الرؤوف في مذكراته (أرغمت فاروق على التنازل عن العرش) تفاصيل انضمام عبد الناصر للإخوان فيقول: استطعت فى شهر أكتوبر عام 1942 ان أدعو ضابطًا من الكتيبة الثالثة لحضور درس الثلاثاء بدار المركز العام لجماعة الإخوان، وهو النقيب جمال عبد الناصر حسين، ثم اتبعته بضابط ثانٍ وهو الملازم أول حسين أحمد حمودة الذي نقل على قوة الكتيبة، ثم دعوت ضابطًا ثالثًا هو الملازم كمال الدين حسين من سلاح المدفعية، وكان منزله قريبًا من منزلي بحي السيدة زينب، وكثيرًا ما تجاذبنا أطراف الحديث أثناء ركوبنا (الترام) صباحًا متوجهين إلى وحدتنا، ثم دعا
الملازم أول حسين أحمد حمودة ضابطين أولهما شقيق زوجته الملازم أول سعد توفيق من سلاح الإشارة، وثانيهما الملازم أول صلاح الدين خليفة زميلًا له من سلاح الفرسان هو الملازم أول خالد محيي الدين، واكتمل عددنا 7 عام
1944، وواظبنا على اللقاء أسبوعيًا في بيت هذا مرة، وفي منزل ذاك مرة أخرى، وهكذا، ولم يتغيب الصاغ محمود لبيب عن هذا اللقاءات إلا في النادر، وكانت أحاديثنا في هذه اللقاءات تتناول ضعف عتاد الجيش وتصرفات الملك
فاروق الخليعة، وحوادث الصهاينة المتصاعدة ضد الفلسطنيين، وتكالب الأحزاب على الحكم، وكيفية تقوية خلايانا داخل صفوف الجيش.
ويضيف عبد الرؤوف: واتفقنا على دفع اشتراك شهري قدره خمسون قرشًا، لتكوين مكتبة إسلامية للضباط الإخوان، وكانت أمانة الصندوق طرف الصاغ محمود لبيب، وكان المسئول عن المكتبة الملازم أول حسين حمودة وكنا كلما حل مساء
الثلاثاء التقينا لنستمع إلى رأي الإخوان في مشكلات الساعة داخليًا وخارجيًا، أو نستمع إلى محاضرة اجتماعية أو اقتصادية أو سياسية بين هتافات الإخوان التي تهز وجدان كل مسلم.
وكنا حريصين على أن يكون ذهابنا إلى درس الثلاثاء، وجلوسنا وعودتنا متفرقين، اتقاء لعيون المخابرات، وازداد عدد خلايانا في أسلحة الجيش، فمن سلاح الطيران انضم إلى تنظيمنا الطياران حسن إبراهيم مصطفى ومصطفى بهجت، ومن سلاح خدمة الجيش معروف الحضري وعبد الرحمن محمد أمين ومجدي حسنين وإبراهيم الطحاوي، ومن
المشاة فؤاد جاسر وجمال ربيع وأحمد حمدي عبيد ومحمد أمين هويدي، ومحمد كمال محجوب ووجيه خليل، ومن مدافع الماكينة وحيد جودة رمضان.
ويكشف عبد المنعم عبد الرؤوف تفاصيل بيعة عبد الناصر لحسن البنا قائلًا: استدعانى وصلاح خليفة الصاغ محمود لبيب، وعرفنا بالمرحوم عبد الرحمن السندي الذي شرح لنا متى وكيف سيتم أخذ العهد وحلف اليمين، وذهبنا نحن السبعة في ليلة من أوائل عام 1946 إلى المركز العام لجماعة الإخوان المسلمين بالملابس المدنية حسب اتفاق سابق، وبعد أن تكامل عددنا قادنا صلاح خليفة إلى منزل في حى الصليبة بجوار سبيل أم عباس.
وصعدنا إلى الطابق الأول فوق الأرض، ونقر صلاح خليفة على الباب نقرة مخصوصة وسأل: الحاج موجود؟وكانت هذه هي كلمة السر ففتح الباب، ودخلنا حجرة ذات ضوء خافت جدًا مفروشة بالحصير، وفيها مكتب موضوع على الأرض ليست له أرجل، فجلسنا على الحصير ثم قادنا صلاح واحدًا بعد الآخر لأخذ العهد وحلف اليمين في حجرة مظلمة تمامًا، يجلس بها رجل مغطى بملاءة فلا تعرف شخصيته، وكان سؤال الشخص المتخفي الذي يأخذ العهد: هل أنت مستعد للتضحية بنفسك في سبيل الدعوة الإسلامية؟ فكان الجواب من كل منا: نعم.
فقال: امدد يدك لتبايعني على كتاب الله وعلى المسدس، ثم قال الرجل المتخفي: إن من يفشي سرنا ليس له سوى جزاء واحد وهو جزاء الخيانة، وبعد أن أعطى كل منا البيعة، عدنا إلى الحجرة الأولى ذات الضوء الخافت فوجدنا شخصًا عرفنا بنفسه، وذكر أن اسمه عبد الرحمن السندي، وقال : إنه يرأس النظام الخاص للإخوان المسلمين، وهو تنظيم سري مسلح يضم رجالًا باعوا أنفسهم لله وكلهم مستعدون للموت في سبيل الحق والحرية.
المصحف والسيف
في موضع آخر قال محمد المأمون الهضيبي المرشد السابق للإخوان في تصريح صحفي له نشر بجريدة "الشرق الأوسط" عام 2002: "جمال عبد الناصر حلف على المصحف والسيف لمبايعةالإخوان بشهادة خالد محيي الدين رفيقه في تنظيم الضباط الأحرار، والأخير قال في مذكراته «الآن أتكلم»: إنه ذهب مع جمال عبد الناصر الى مكان ما بحي السيدة زينب وحلف على المصحف والسيف، أي إنه من الإخوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.