اللواء محمد عصار: من يتحدث فى الشأن العام لابد أن يكون لديه رشد    محمود الخباز رئيسا لاتحاد طلاب جامعة المنوفية وأحمد جلال نائبًا    أسامة منير: للكنيسة الأرثوذكسية تاريخ عريق علي مر العصور    إنفوجراف| العلاقات المصرية الإماراتية في أرقام    لاستغلال مياه السيول.."الزراعة" تدعم شمال سيناء بتقاوي ومعدات زراعية    بنك الاسكان يفتتح فرع جديد فى مدينة نصر بالقاهرة    استعدادا لمؤتمر السلام والتنمية المستدامة.. وزير الطيران يتفقد مطار أسوان    أبو العطا: المنصة الاستثمارية بين مصر والإمارات ستحدث نقلة نوعية في العلاقات    صلاح حسب الله : مباحثات السيسى وبن زايد أكدت قدرة القاهرة وأبو ظبى على تحقيق الأمن العربى والخليجى    وزير يمنى يبحث مع دبلوماسى صينى الدعم الإغاثى والإنسانى لبلاده    شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تعتقل داعشي رحلته تركيا    أمم أفريقيا للشباب.. تعرف على تشكيل مالي أمام غانا    بالفيديو.. لاعبو الأهلي والزمالك في عزاء علاء علي    المقاصة يهزم أسوان 2/ صفر وديا    بالفيديو.. مرتضى منصور أول الحاضرين بعزاء علاء على    شاهد.. الداخلية تضرب بيد من حديد وتضبط 55 كيلو هيروين    بالفيديو.. ماذا قدمت الداخلية خلال 24 ساعة؟    أول قرار لنيابة الجيزة في حادث مصرع «مسن الوراق»    صور.. نائب رئيس جامعة الإسكندرية يستقبل وفد قنصلية فرنسا    بالفيديو.. رمضان عبدالرازق: عمل الصالحات ليس بالصلاة والصوم فقط    برج القاهرة يتلون بالأزرق في اليوم العالمي لمرضى السكري    ديسابر: لم نتأخر يوما عن منتخب مصر.. والبدري مدرب رائع    وزير الدفاع اللبناني: ما يحدث في البلاد يعيد الأذهان إلى الحرب الأهلية    إسبر يلمح إلى خفض حجم التدريبات العسكرية المشتركة مع سول    وزيرا التربية والتعليم والإنتاج الحربي في جولة تفقدية بمدرسة الإنتاج الحربي للتكنولوجيا التطبيقية بالسلام    المرور يغلق طريق إدفو اتجاه مرسى علم بسبب هطول أمطار    شيخ الأزهر يصل روما للقاء بابا الفاتيكان    شاهد.. مقلب أشرف عبد الباقي في فرقته المسرحية ب السعودية    "الفني للمسرح": "المواجهة والتجوال" تتحول إلى فرقة.. وتأسيس شعبة "مواهب مصر"    سفير فلسطين بالقاهرة : الصمت الدولي يشجع اسرائيل على مزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني    رمضان عبدالمعز: السحر خيال ويؤثر على العين فقط ولا يغير الشيء.. فيديو    تقرير| كيف وصلت السيناتور جانين آنيز لرئاسة بوليفيا ؟    الكشف الطبي على 2175 في قرية الإسماعيلية بدمياط مجانا | صور    "حقوق النواب": أداء مصر أمام مجلس حقوق الانسان صفعة على وجه الإرهابيين    أمير الكويت يقبل استقالة حكومة الشيخ جابر المبارك    ب بنطلون بوى فريند.. هنا الزاهد تتألق بإطلالة شتوية تبهر متابعيها    صحة بني سويف: إرسال عينات الوجبات الغذائية للمعامل لتحديد سبب التسمم    شاهد بالصور .. تفاصيل زيارة وفد المجلس القومى لحقوق الإنسان لسجن شديد الحراسة بجمصة    المؤبد لبائع سمك قتل زميله حرقًا في الشرقية    تراجع المؤشر العام لسوق الأسهم السعودية بختام تعاملات نهاية الأسبوع    القومي للترجمة يعلن قائمه جوائز رفاعة الطهطاوي فى دورتها العاشرة    إحداهما بوجه ملطخ بالدماء.. كيف أعلن النجوم خبر إنفصالهم قبل تامر عاشور؟    عقب اعتداء رحيم سترلينج على ابنه.. رد فعل استثنائي من والد نجم ليفربول    «جودة التعليم»: 8 آلاف من مؤسسات التعليم قبل الجامعي تقدمت لطلب الاعتماد    هل التفكير والسرحان فى الصلاة يبطلها ؟ الإفتاء تجيب    جمال الغندور يكشف تفاصيل جديدة عن أزمة تحليل الدوري السعودي    بني سويف يكتسح المنيا برباعية نظيفة في كأس مصر    سادس رسائل "جّنة".. "الأزهر" يوضح أهمية تلبية احتياج الأطفال للانتماء    وزير الاتصالات يلتقي عددا من شركات التكنولوجيا العالمية في زيارة لفرنسا    صحة المنيا تطلق الحملة القومية للتطعيم ضد الحصبة    الأورمان: استقبال أطفال العيوب الخلقية وثقوب القلب لإجراء العمليات بالشرقية    عبدالغفار: لقاءات دورية مع أعضاء الاتحادات الطلابية للاستماع لآرائهم    وزير الري إلى إثيوبيا.. وجولة مفاوضات جديدة لسد النهضة غدًا    معرضان عن «خبيئات المومياوات» خلال الاحتفال بافتتاح المتحف المصري    خلاف على "ثمن المخدرات".. تفاصيل قتل عامل لصديقه في دار السلام    ارتفاع عدد الناجين من المصابين بسرطان الرئة في الولايات المتحدة    من الغيبيات الخمسة وما تدري نفس بأي أرض تموت    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعلنا من أعظم عبادك عندك نصيبًا في كل خير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كلاكيت للمرة المليون.. لماذا يرفض البرلمان رفع الحصانة عن نوابه؟
نشر في صوت الأمة يوم 21 - 10 - 2018

بعد رفض هيئة مكتب مجلس النواب، برئاسة الدكتور على عبد العال رئيس المجلس، اليوم الأحد، رفع الحصانة البرلمانية عن أحد النواب، للتحقيق معه في قضية منظورة أمام القضاء العادي، تبادر إلى الأذهان التساؤل حول الأسباب التى على أساسها يرفض البرلمان رفع الحصانة، وسط أقاويل عن عدم رغبة المجلس في تعرض نوابه للمسألة القانونية، وهو ما ينفيه "عبدالعال" بين الحين والأخر، مؤكدًا أنه لا حصانة لمخطئ، إلا أن التساؤل لايزال مطروحًا.

فقد برر رئيس مجلس النواب، رفضه لذكر اسم النائب الذى تم تقديم طلب رسمي لرفع الحصانة عنه ليمثل أمام القضاء في قضية متهم فيها، بأن الطلب تم نظره على طاولة هيئة المكتب (مكونة من رئيس المجلس ووكيليه السيد الشريف وسليمان وهدان والأمين العام المستشار أحمد سعد الدين)، وتم رفض الطلب كالعادة والإشارة لعدم ذكر اسم النائب أو القضية محل الطلب، لأنها لم تستوفي الإجراءات اللائحية الخاصة بمجلس النواب، والتى حددها "عبدالعال" في حديثه إلى النواب، بأنه لم يتم إرفاق صورة من الدعوى القضائية مع طلب رفع الحصانة، وهو ما يتكرر بالفعل كل مرة يتم فيها رفض طلب، بسبب الإجراءات التى تنص عليها اللائحة الداخلية للمجلس.

وحظى النائب مرتضى منصور، رئيس نادى الزمالك، برقم قياسي في طلبات رفع الحصانة عنه، بسبب قضايا منظورة أمام القضاء أغلبها حول السب والقذف الذى يتورط فيه، بسبب مناوشاته الرياضية في تصريحاته الإعلامية وفي اللقاءات العامة، إلا أنه يتم رفض الطلب، بسبب ما تستشعره اللجنة الدستورية والتشريعية التى يشغل مرتضي عضويتها، من تعنت من قبل الجهات أو الشخصيات التى تقيم الدعاوى ضد النائب البرلمانى، وعادة ما توصي اللجنة برفض الطلب، وهو ما يستجيب له البرلمان.


وتنص المادة رقم (113) من الدستور على أنه: لا يجوز، فى غير حالة التلبس بالجريمة، اتخاذ أى إجراء جنائى ضد عضو مجلس النواب فى مواد الجنايات والجنح، إلا بإذن سابق من المجلس. وفى غير دور الانعقاد، يتعين أخذ إذن مكتب المجلس، ويخطر المجلس عند أول انعقاد بما اتخذ من إجراء. وفى كل الأحوال، يتعين البت فى طلب اتخاذ الإجراء الجنائى ضد العضو خلال ثلاثين يومًا على الأكثر، وإلا عُد الطلب مقبولاً.

وفي اللائحة الداخلية لمجلس النواب، وتحديدًا في الباب الحادى عشر الخاص ب"شئون العضوية"، الفصل الثاني: الحصانة، فإن "لحصانة الموضوعية" التى تحددها المادة رقم 355 تنص على "لا يُسأل عضو مجلس النواب عما يبديه من آراء تتعلق بأداء أعماله فى المجلس أو فى لجانه".

بينما "الحصانة الإجرائية"، تنص عليها المادة رقم 356: "لا يجوز فى غير حالة التلبس بالجريمة، أثناء دور انعقاد مجلس النواب، أن تتخذ ضد أى عضو من أعضائه أية إجراءات جنائية فى مواد الجنايات والجنح سواء فى مرحلة التحقيق أو الإحالة إلى المحاكمة، إلا بإذن سابق من المجلس فى كل منها. وفى غير دور انعقاد المجلس، يتعين لإتخاذ أى من هذه الإجراءات أخذ إذن مكتب المجلس، ويخطر المجلس عند أول انعقاد بما اتخذ من إجراء فى هذا الشأن".

أما المادة رقم 357 من اللائحة تنص على أن: "يقدم طلب الإذن برفع الحصانة عن العضو إلى رئيس المجلس، ويجب أن يتوافر فى الطلب الشروط الآتية:
أولاً: إذا كان مقدماً من إحدى الجهات القضائية:

1- أن يكون مقدما من النائب العام أو من المدعى العام العسكرى، بحسب الأحوال.
2- أن يبين الطلب الواقعة المنسوبة للعضو المطلوب رفع الحصانة بسببها، والمواد المؤثمة لهذه الواقعة.
3- أن يبين رقم القضية المقيدة ضد العضو، وما اتخذ فيها من إجراءات فى مواجهة الغير، وصورة من أوراق ومستندات القضية.

ثانيًا: إذا كان مقدما ممن يريد إقامة دعوى مباشرة, ويجب أن تتوافر فى الراغب فى إقامتها الصفة والمصلحة، وأن يقدم طلبا برفع الحصانة، مرفقا به صورة من عريضة الدعوى المزمع إقامتها، مع المستندات المؤيدة لها، ومبينًا فيها على وجه الوضوح الواقعة المنسوبة للعضو والمواد المؤثمة لها.
ولا يعتبر طلبا بالإذن برفع الحصانة كل طلب لم يستوفِ الشروط المُشار إليها.

وتنظم المادة رقم 358 ما سيتم بعد تقديم الطلب للمجلس: "يحيل الرئيس الطلب برفع الحصانة فور وروده إلى مكتب المجلس لفحص الأوراق ولبيان مدى توافر الشروط المشار إليها فى المادة 357 من هذه اللائحة فى طلب رفع الحصانة, فإن انتهى المكتب إلى عدم توافر الشروط المذكورة فى الطلب، قام بحفظه وعَرض الأمر على المجلس دون أسماء. وإذا انتهى المكتب إلى توافر الشروط المتطلبة، أحال الرئيس الأمر إلى لجنة الشئون الدستورية والتشريعية لإعداد تقرير عنه للمجلس, وينظر المجلس التقرير على وجه الاستعجال للبت فى طلب الإذن برفع الحصانة. وفى جميع الأحوال, يخطر كل من العضو، وطالب رفع الحصانة، وجهة التحقيق المختصة بما تم فى الطلب من إجراءات, كما تخطر لجنة القيم بما تم للإحاطة.

كما أن المادة رقم 359 من لائحة البرلمان، تنص على أنه: "ليس للعضو أن ينزل عن الحصانة، وللمجلس أن يأذن للعضو بناءً على طلبه بسماع أقواله إذا وجه ضده أى اتهام ولو قبل أن يقدم طلب رفع الحصانة عنه، ولا يجوز فى هذه الحالة اتخاذ أية إجراءات أخرى ضد العضو، إلا بعد صدور قرار من المجلس بالإذن بذلك طبقا لأحكام المواد السابقة".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.