صعود مؤشرات الأسهم اليابانية في جلسة التعاملات الصباحية    تعرف على أسعار العملات الأجنبية والعربية اليوم الجمعة    العظمى بالقاهرة 36.. الأرصاد تعلن طقس الجمعة    الحالة المرورية بالطرق السريعة في القليوبية..اليوم الجمعة    بالفيديو.. 48 ساعة من الانهيارات في أمريكا و99 شخصًا تحت الأنقاض    مقتل 18 جراء حريق بمدرسة للفنون القتالية في الصين    كندا: إيران مسؤولة بالكامل عن إسقاط الطائرة الأوكرانية    محافظ الجيزة: إنجاز أعمال مياه الشرب والصرف الصحي في المواعيد المحددة    البرازيل تسجل 73 ألف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    الأمم المتحدة: تأثيرات جائحة كورونا تزيد من مخاطر المخدرات    مفيد فوزي: محمد صلاح يقدم مستوى ضعيف مع المنتخب وبيخاف على رجله    تنسيق مدارس البترول بعد الإعدادية 2021.. تعرف على المصاريف والشروط والأوراق المطلوبة    إحالة 8 مواطنين إلى جنايات قنا للتنقيب عن الآثار    الفساد صوره ومخاطره.. موضوع خطبة الجمعة اليوم    لو مارحش مش هنروح.. خالد الغندور: إذا رفض الأهلي انضمام الشناوى للمنتخب "شوقي غريب يلعب لوحده"    الصحة العالمية: 12 دولة أفريقية تواجه موجة ثالثة سريعة الارتفاع من جائحة كورونا    رفع أطنان من المخلفات والقمامة في حملات على قرى الجيزة    مليار و419 مليون جنيه لتحسين خدمات مياه الشرب في المنيا    أمن القاهرة يضبط سائق مينى باص فى حالة عدم إتزان لتناوله مخدرات    بالفيديو.. إبراهيم عيسى عن أرقام حوادث القطارات: قمة الإجرام والإهمال    سمير كمونة: أتوقع فوز الأهلي على الترجي بهدفين    كافانى: حققنا فوزا مستحقا على بوليفيا ونأمل فى تطور الأداء    رفع 45 حالة إشغال ومصادرة الشيشة بسنورس في الفيوم    القبض على "تفاهة" طفل فيلم "بلية ودماغه العالية" بحوزته 50 جراما من الهيروين    برج القوس اليوم.. حاول أن تزيد من قدراتك في مجال عملك    وزيرة الثقافة ومحافظ أسوان يفتتحا أعمال تطوير وتحديث سينما ومسرح الصداقة بتكلفة 12 مليون جنيه    أفضل مداخلة | الخارجية الأمريكية تتحدث عن أزمة سد النهضة    البرلمان يناقش.. "ديباجة الدستور" و3 مواد تدعم فصل الموظف الإخواني من العمل    "محلية النواب": لن نغض الطرف عن مصالح المواطنين    عكاشة: الإخوان هددوا الأمن القومي المصري قبل 30 يونيو    موعد مباراة فرنسا وسويسرا في دور ال16 ببطولة كأس أمم أوروبا 2020    جدول ترتيب هدافي الدوري المصري الممتاز قبل مباريات اليوم الجمعة    محمد فضل: مباراة الأهلى والترجى صعبة.. ومدرب بيراميدز مش عارف إمكانيات لاعبيه    هنا شيحة تستعرض إطلالتها في حفل افتتاح مهرجان أسوان    نادية الجندى مع عادل إمام وفؤاد المهندس من كواليس خمسة باب: من أجمل أفلامى    الأسبوع المقبل:: قرارات مهمة في وزارة الكهرباء للمواطنين    فى احتفالية ضخمة| جامعة الأزهر تكرم طلاب كلية الطب المتفوقين    هاني الناظر يحذر من الاستحمام بالمياه الساخنة | فيديو    العراق.. 5 قتلى من قوات الأمن في هجوم لداعش جنوب كركوك    قناة الزمالك ل فرجاني ساسي: "زي ما دخلنا بالمعروف نرحل بالمعروف"    مدرب الزمالك يصعد ثنائي الشباب للتدريب مع الفريق الأول    ندعو الله.. رامي رضوان يكشف حقيقة تحسن الحالة الصحية لدلال عبد العزيز    منذر رياحنة عن كثرة قيامه بأدوار الشر: عملت خير محدش شافه    درة تتألق بشكل مختلف فى أحدث ظهور لها    تفاصيل كشف عصابة نائب العفاريت علاء حسانين لتجارة الآثار.. صور وفيديو    استقبال محمد رمضان في قصر الشيخة فاطمة آل مكتوم بدبي    أسباب تدهور الصحافة المطبوعة ومقترحات للنهوض بها (5)    فيديو.. أسامة ربيع يكشف موعد انضمام الكراكة مهاب مميش للعمل بقناة السويس    مصرع وإصابة 6 أشخاص في انقلاب سيارة ببني سويف    الصحة: تسجيل 423 حالة إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و35 حالة وفاة    لجنة فحص الأغذية بمستشفى العديسات للأطفال تشيد بمستوى الخدمات    فرنسا تستقبل القادمين من السعودية دون حجر صحي    "المهندسين": مناقشة قانون النقابة مع ممثلي "تنسيقية شباب الأحزاب"    النشرة الدينية| وجود النمل والحشرات في المنزل وعلاقته بالحسد.. وهل تكفي الرقية الشرعية للعلاج من السحر والأعمال؟    هل يجوز إعطاء الزكاة للأقارب ومن منهم الأولى؟.. الإفتاء توضح الرأي الشرعي    هاني الناظر يكشف الموعد المتوقع ل الموجة الرابعة من كورونا    بالفيديو| خالد الجندي يحذر: حلف اليمين يكون على نية المستحلف    10 معلومات عن مدرسة «الإمام الطيب» لتحفيظ القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التخطيط: التعاون مع المراكز البحثية في مؤشرات الحوكمة والتنافسية لتحقيق المصداقية الدولية
نشر في الشروق الجديد يوم 18 - 05 - 2021

أكدت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية أن العمل على المؤشرات المرتبطة بالمؤشرات الدولية كمؤشرات الحوكمة والتنافسية، يتم بالتعاون مع المجتمع المدني والمراكز البحثية المستقلة ليحصل على المصداقية الدولية.
جاء ذلك خلال مشاركتها، اليوم الثلاثاء، في مناقشة خطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لخطة العام الرابع 2021-2022 من خطة التنمية المستدامة 2018 – 2022 خلال اجتماع لجنة الشئون المالية والاقتصادية والاستثمار بمجلس الشيوخ، بحضور الدكتور أحمد كمالي نائب وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، والدكتور جميل حلمي مساعد الوزيرة لشئون متابعة خطة التنمية المستدامة، ومحمد فريد مساعد الوزيرة للمشروعات القومية، والدكتورة هبة مغيب رئيس قطاع التخطيط الإقليمي بالوزارة.
وقالت السعيد إن برنامج الإصلاحات الهيكلية يرتكز على ثلاثة مجالات رئيسة تتمثل في مجال الصناعة والزراعة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حيث يمثلون الاقتصاد الحقيقي بما يجعل الاقتصاد المصري أكثر صلابة ومرونة لمواجهة الأزمات.
واستعرضت وزيرة التخطيط بعض ملامح هيكلة قطاع الصناعة الذي يدفع عددًا كبيرًا من القطاعات مع تشغيل الصناعات المغذية، فضلًا عن دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة في توفير فرص عمل، موضحة أن الصناعات الكبرى هي التي من شأنها إحداث نقلة نوعية حيث تتضمن مكونا تكنولوجيا مرتفعا، إضافة إلى الصناعات الصغير والقادرة على التصدير للخارج.
وحول تحقيق المستهدفات أوضحت السعيد أنه يتم بناء على مستهدفات معينة للقطاعات التي لها قدرة توظيفية عالية والتي لها تشابك مرتفع مع القطاعات الأخرى ووفقًا للدراسات المتعمقة التي تتم على مستوى كل قطاع وبالتالي يتم وضع مستهدفات لكل قطاع بالتعاون مع الوزارات المعنية مع النظر إلى الإجراءات التي تحتاجها كل وزارة سواء على مستوى التشريعات أو الإجراءات حيث يتم وضعها في الخطة لتعمل عليها كل وزارة وبناء عليها يتم وضع النمو المستهدف القومي.
وبينت أن المرتكزات الرئيسة لخطة العام المالي 21/2022 تتمثل في الالتزام الدقيق بتنفيذ تكليفات ومُبادرات القيادة السياسية لتوفير حياة كريمة للمواطن المصري، والتوافق مع مُستهدفات الأجندة الوطنية لتحقيق التنمية المُستدامة في إطار "رؤية مصر 2030"، والوفاء بالاستحقاقات الدستورية لمُخصّصات الإنفاق العام على الصحة والتعليم والبحث العلمي، فضلًا عن مُواصلة جهود احتواء جائحة فيروس كورونا، والتصدّي الحاسم لتداعيّاتها الاقتصادية والاجتماعية، واستكمال تطبيق البرنامج الوطني للإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، وللبرامج الحكومية المُشتقة منه، ومساندة الفئات الاجتماعية مُنخفضة الدخل، وبخاصة تلك الأكثر تضرّرًا من تداعيّات جائحة كورونا.
وأضافت السعيد أن المحركات الأساسية للخطة تتمثل في تعبئة كافة الموارد للتصدّي لجائحة كورونا ومُواصلة التدابير الاحترازية لتجاوز الجائحة وتداعيّاتها، وتطبيق المرحلة الثانية من برنامج الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، والمعنيّة بالإصلاحات الهيكلية، وإبراز المُبادرات الرئاسيّة لتحسين صِحّة وجودة حياة المواطن المصري (مُبادرة حياة كريمة)، وتنمية القرى المصرية من خلال تدبير احتياجاتها من البنية الأساسية والخدمية، بالإضافة إلى تكثيف استثمارات المشروعات القومية في مجالات البنية التحتية والتنمية الاجتماعية.
وتابعت السعيد أن المحركات الأساسية لخطة العام المالي القادم تشمل كذلك تعزيز مُشاركة القطاع الخاص في الجهود الإنمائية (توفير التسهيلات المطلوبة وتحسين بيئة الأعمال)، وتوطين المشروعات ومراعاة توجيه المُخصّصات لتضييق الفجوات بين المحافظات، وتنفيذ خطة تنمية الأسرة المصرية مع ضَبط مُعدّل النمو السكاني والارتقاء بخصائص السكان، بالإضافة إلى ترشيد الإنفاق الحكومي ورفع كفاءة الاستثمارات العامة (موازنة البرامج والأداء)، وإعطاء الأولوية للقطاعات عالية الإنتاجية الدافعة للنمو (الصناعة التحويلية وقطاع الاتصالات)، مع تعميق الصناعة الوطنية والنهوض بالزراعة (التوسّع في مشروعات الري والصرف واستصلاح الأراضي)، وتبنّي التوجّه التصديري في الزراعة والصناعة والسياحة والأنشطة المالية والعقارية وترشيد الاستيراد.
وحول التوجّهات الحديثة التي أبرزت أهميتها مُتتبعات جائحة فيروس كورونا، أشارت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى أنها تتمثل في قطاع الصحة والذي يشمل تطوير ورفع كفاءة الطب الوقائي لأمراض الفيروسات، وتحسين مستويات دخول الأطقم الطبية، وتكثيف الاستثمارات المُوجّهة لزيادة الطاقات الاستيعابية للمستشفيات والوحدات العلاجية، والتوعية الجماهيرية بخطورة انتشار الأوبئة، وأهمية اتباع الغذاء الصحي والوقاية من الأمراض.
وفيما يتعلق بقطاع التعليم والبحث العلمي؛ قالت السعيد إنه يشمل التوسّع في إنشاء المدارس والجامعات التكنولوجية وزيادة المُكوّن الرقمي في المناهج الدراسيّة، والتطوير التقني لنُظُم وبرامج التعليم، مع التوسّع في نُظُم التعليم والتعلّم عن بُعد وتنمية المواهب والابتكارات العلمية، وزيادة مُخصّصات البحث العلمي وربط المُخرجات والمُبتكرات البحثية بسوق العمل، مضيفة أن خطة العام الجديد لسوق العمل تتضمن التوسّع في نظام العمل عن بُعد ومن المنازل (وخاصة الإناث) وتشجيع نظام العمل بعض الوقت، وتعميم نظام العمل على فترتين في بعض المصالح الحكومية والبنوك والمستشفيات العامة، بالإضافة إلى تدارُس الاحتياجات من الوظائف المُستحدثة وربطها بالنظام التعليمي والتدريبي (مثل مُطوّري البرامج، وتطبيقات الحاسب الآلي، وخبراء التسويق الرقمي، والتجارة الإلكترونية).
وأشارت الدكتورة هالة السعيد إلى قطاع الاتصالات بخطة 2021/2022 والذي يتضمن تطوير البنية الأساسية المعلوماتية وتنفيذ برامج التحوّل الرقمي والقضاء على الفجوة الرقميّة، وتكثيف جهود كافة أجهزة الدولة لتحقيق الشمول المالي وتبنّي كافة التطبيقات المعنيّة بالذكاء الاصطناعي، مع توفير الأُطُر المُؤسّسية والتنظيمية الداعمة للشركات العاملة في مجال تكنولوجيا المعلومات، والتوسّع في خدمات الإنترنت وغيرها من سُبُل الاتصالات وتخزين المعلومات الحديثة، كذلك التوسّع في نظام التعهيد "Outsourcing" كمصدر رئيس لتنمية الصادرات الخدمية المصرية.
ولفتت وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية إلى قطاع البيئة والتنمية المستدامة والذي يتضمن بخطة العام القادم القيام بتشجيع السياحة البيئية وإقامة الفندق البيئي "Ecolodge"، وتطبيق معايير الاستدامة البيئية على كافة القطاعات الاقتصادية (مُبادرات المشروعات الخضراء)، وتسريع التوجّه نحو تعميم الزراعة العضوية والصناعات صديقة البيئة (مثل السيارات الكهربائية)، مع التوسّع في إنشاء المراكز اللوجستية، وتعزيز التنافسية الدولية لمصر في مختلف المجالات وتسريع التحوّل نحو الاقتصاد المعرفي.
وحول قطاع السياحة؛ أوضحت الوزيرة أنه يشمل الاهتمام بتنشيط السياحة الداخلية على نحو مُستدام والتوجّه نحو تنشيط السياحة الخضراء، الترويج للمُنتجعات السياحية في مناطق التعمير الجديدة، والارتقاء بجودة مُنتج المقاصد السياحية، وتطبيق إجراءات السلامة الصحية والوقائية، كما يتضمن قطاع التجارة الدولية الاهتمام بالإقليمية (المنطقة العربية – القارة الإفريقية)، وتبنّي استراتيجيّة التوجّه التصديري ارتكازًا على المزايا التنافسية، وترشيد الاستيراد، ومُراجعة الاتفاقيّات التجارية الدولية للاستفادة من الفرص الضائعة، بالإضافة إلى تنمية المنطقة الاقتصادية لقناة السويس والمراكز اللوجستية، الاستفادة من أنماط التجارة الحديثة (التجارة الإلكترونية – التسويق الإلكتروني.)
كما نوهت السعيد إلى أن التوجهات بخطة 21/2022 نحو الاعتماد على الذات تشمل تنمية الاكتفاء الذاتي من السلع الغذائية، والتوسّع في مشروعات تنمية الثروة الحيوانية والسمكية، وتوطين الصناعات عالية التقنية والقيمة المُضافة، وتعميق المكوّن المحلي، وإعطاء الأولوية للصناعات الدوائية وإنتاج اللقاحات والأمصال، واستقطاب العقول المُهاجِرة في التخصّصات النادرة، والربط مع المراكز البحثية بالخارج، والتحالُف مع الشركات العالمية لتنمية الصناعة الوطنية والاستفادة من منظمة التجارة العالمية.
كما تشمل التوجهات بخطة 21/2022 نحو الاعتماد على الذات، إدارة المخاطر والأزمات وإنشاء إدارات مُتخصّصة في إدارة المخاطر، وإدماجها في الهياكل التنظيمية للجهاز الحكومي، وإنشاء صناديق لمُواجهة التَبِعات المالية للأزمات ودفع الهيئات والشركات لتبنّي نفس التوجّه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.