برلمان 2021 | بالأرقام.. حسم 467 من إجمالي 568 مقعدا في سباق النواب    الزمالك ينهي أزمة قيد الصفقات الجديدة بعد جدولة المديونيات    عياد ل«الوعاظ»: بيان الجوانب الإنسانية للإسلام أولوية كبرى    محافظ الشرقية يُقرر تقديم مساعدات مالية للحالات الأكثر إحتياجاً    مصرللطيران الناقل الرسمي لمؤتمر الناس والبنوك    ڤودافون شريكا ل MAVEN Developments للتحول الرقمي بمشروع باي ماونت السخنة    "المصرية لتنظيم الأسرة": لدينا كل 13.5 ثانية مولود جديد بمعدل 6 آلاف في اليوم    وزير المالية: صرف المرحلة الثانية من منحة العمالة غير المنتظمة في هذا الموعد    غدا.. بدء صرف معاشات شهر ديسمبر    عملة بيتكوين تسجل مستوى قياسيا مرتفعا جديدا فوق 19700 دولار    النيابة العامة اللبنانية تحيل صحيفة للقضاء اتهمت البطريرك الماروني ب "العمالة لإسرائيل"    ولاية أريزونا الأمريكية تصدق رسميا على فوز جو بايدن بأصوات الولاية    المستشفيات والمرافق الطبية بعاصمة تيجراى تعانى انخفاض حاد فى الإمدادات الضرورية    متى يصل عدد عمومية اتحاد الكرة ل 134 ناديا؟    فولهام يضرب ليستر سيتي بثنائية ب"البريميرليج"    القبض على سلمى الشيمي فتاة «سيشن الأهرامات»    الطب البيطري يضبط كبد ودواجن غير صالحة للإستهلاك الآدمي بدمياط    القبض على تشكيل عصابى تخصص فى السرقة بالإكراه بأبو صوير بالإسماعيلية    بالنقاب.. والدة مطرب المهرجانات عمر كمال تخطف قلوب متابعيه | شاهد    أشرف عبد الباقي: سعيد بتقديمى حفل افتتاح مهرجان القاهرة العريق    البحث عن مؤلف لاستكمال «عش الدبابير»    أصالة تطرح أغنيتها الجديدة "الفرق الكبير" بتوقيع تركي آل الشيخ (فيديو)    ضبط ومصادرة 58 «شيشة» بمقاهي أبو المطامير بالبحيرة    وزير الطيران فى جولة تفقدية مفاجئة لمستشفي مصر للطيران    سموحة يعلن التعاقد مع نجم الأهلي    24 يناير.. الإنتخابات الرئاسية بنادي برشلونة    فيديو.. أسامة كمال عن بيان النيابة العامة بشأن واقعة ريجيني: لم يصدر تحت ضغط إعلامي    فيديو.. نضال الشافعي: خان تيولا يضع المتفرج في حالة توحد مع شخصيته بالفيلم    إعفاء طلاب حلايب وشلاتين من المصروفات الدراسية بجامعة الأقصر للعام الحالي    تريزيجيه يقود تشكيلة أستون فيلا في مواجهة وستهام بالدوري الإنجليزي    عاجل.. بيان هام بشأن الحالة الصحية للرئيس الجزائري عبد المجيد تبون    مسئول صيني يثير الذعر بصورة جندي يذبح رضيعًا.. وأستراليا تطالب بالاعتذار    رسميًا.. فوز 4 مرشحين عن "مستقبل وطن" بإعادة النواب في الفيوم    خالد الجندي: الرسول (ص) نزل عليه نوعان من الوحي    القوات البحرية المصرية واليونانية تنفذان تدريباً بحرياً عابراً ببحر إيجه    تفاصيل عرض «عاش يا كابتن» بمهرجان القاهرة السينمائي    محافظ بني سويف يستقبل قيادات الأزهر في أول أيام برنامج التوعية الأسرية    وزير الشباب والرياضة يبحث مع كاف سبل تفعيل اتفاقية مقر الاتحاد الإفريقي    طلب عاجل من أولياء أمور مصر ل وزارة التعليم بشأن طلاب 2 ثانوي    النيابة تطلب تحريات المباحث فى ضبط أمصال إنفلونزا قبل بيعها عبر الفيس بوك    حركة مرور السيارات بشارع التسعين فى التجمع الخامس بالاتجاهين    عايز أموت في مصر وسط أهلي وأحبابي| نجل الشيخ عبد الباسط عبد الصمد يكشف وصاياه الأخيرة    المحكمة الاقتصادية تؤجل محاكمة أحمد بسام زكي إلى 14 ديسمبر لسماع المرافعات    فيديو.. أمين الإفتاء: التنمر حرام شرعًا ومجرم قانونًا ولا يجوز تشبيه الإنسان بالحيوان    التحالف العربي: مليشيا الحوثي أطلقت صاروخا باليستيا سقط في محافظة صعدة اليمنية    بكفالة 200 جنيه.. إخلاء سبيل 8 متهمين بإلقاء الحجارة على أتوبيس الزمالك    نتائج نهائية واعدة.. موديرنا قاهر كورونا.. يمنع الإصابة بنسبة 100%    الأوقاف: عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية يؤدي إلى غلق بيت من بيوت الله    وزير النقل ومحافظ القليوبية يشهدان بدء التشغيل التجريبي لكوبري قلما العلوي    محافظ الشرقية: تخفيض عدد العاملين في جميع الوحدات المحلية    موسيماني: الفوز بدوري الأبطال مجرد بداية.. ونصف جمهور صن داونز يشجع الأهلي    هل يرد الدعاء القضاء والقدر؟.. تعرف على تفسير المفتي السابق بالأحاديث الشريفة    الإمارات: دبي ترفع تعليق صلاة الجمعة عن أكثر من 766 مسجدا    صحة المنيا تكرم الفرق الطبية والعاملين بالمبادرات الرئاسية 100 مليون صحة    ملتقى الحوار للتنمية تحذر من خطورة التصعيد في ليبيا وخرق قطر وتركيا لقرارات حظر الاسلحة    خوفا من العقوبات.. تركيا تعيد سفينة التنقيب إلى ميناء أنطاليا قبل أيام من قمة الاتحاد الأوروبي    متحدث «المياه والصرف الصحي»: التغيرات المناخية أثرت على كمية الأمطار في مصر (فيديو)    أمين عام "الشيوخ": توافق بشكل نهائي على لائحة المجلس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صحف الإمارات: حرية التعبير لا يجب أن تكون مدخلاً لصب نيران الحقد والعصبية الدينية
نشر في الشروق الجديد يوم 30 - 10 - 2020

أكدت صحف الامارات فى افتتاحياتها اليوم الجمعة، أن التطرف داء خطير ألمّ بالمجتمعات الإنسانية، معتبرة أن حرية التعبير لا يجب أن تكون مدخلاً لصب مزيد من نيران الحقد والعصبية الدينية.
تحت عنوان " التطرف لا دين له" ، قالت صحيفة البيان ان التطرف الديني بات يشكل تهديداً كبيراً للأوطان والأمم، فالجريمة البشعة بحق الإنسانية التي ارتكبت، أمس، في نيس الفرنسية، والاعتداء على حارس القنصلية الفرنسية في جدة، يؤكدان مجدداً أن التعصب والتطرف أصل كل الشرور والمآسي، ما يستدعي التفكير جدياً في معالجة هذه الظاهرة المخيفة، بالسلام والمحبة وبناء جسور التواصل الإنساني بين الشعوب والأمم والأديان وعبر ثقافة التسامح.
وخلصت الى ان مواجهة خطاب الكراهية تتطلب كشف مخاطره من تهديد للسلم المجتمعي، وما يترتب عليه من خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، كما تتطلب صياغة خطاب بديل، يحوي مضامين المحبة والتآخي والتضامن، فقيم التسامح هي غيض من فيض القيم التي يأمر بها الإسلام وكل الأديان السماوية.
وتحت عنوان "حان الوقت للمراجعة" ، قالت صحيفة "الخليج" ان العنف الذي شهدته مدينة نيس الفرنسية، أمس الخميس، مستهدفاً كنيسة نوتردام، ونتج عنه مصرع ثلاثة أشخاص وجرح عدد آخر، في هجوم نفذه مسلح، تجسيد حقيقي للمخاوف التي تسود العالم، خاصة أنه جاء متزامناً مع حملة إساءة إلى الدين الإسلامي، وتنامي مشاعر الكراهية التي بدأت تطغى على بعض المنظمات اليمينية المتطرفة ووسائل الإعلام المتماهية معها، والتي صارت تغذي هذه المشاعر بمزيد من الأفعال المناهضة لمبدأ التسامح والتعايش.
واضافت " لم تكن حادثة كنيسة نوتردام سوى ترجمة لخطاب الكراهية الذي صار يتجول في أكثر من بلد، وزاده حدة نمط التفكير لدى بعض المنظمات اليمينية، التي ترغب في إبقاء جذوة الصراع مفتوحة بين الأديان، لأنها تعتقد أن ذلك يزيد شعبيتها في أوساط الناخبين، لذلك تبدو عملية شحن الكراهية تجاه كل ما هو مسلم في بعض الدول الأوروبية وسيلة للتكسب السياسي، حيث تعتقد هذه الجهات أنها يمكن أن تحصد نتائجها في الاستحقاقات الانتخابية".
واكدت الصحيفة أهمية المبادرات التي تبنتها دولة الإمارات العربية المتحدة من أجل تقارب الأديان والتعايش فيما بينها، ويمكن التدليل على ذلك بالفعالية التي احتضنتها الدولة العام الماضي، وجمعت إمام الأزهر وبابا الفاتيكان، وأسفرت عن توقيع وثيقة الأخوة الإنسانية، التي تعد بمثابة خارطة طريق لإشاعة مبدأ التعايش والتسامح بين الأديان ومذاهبها المختلفة، كما أنها خصصت عاماً للتسامح، وأنشأت وزارة خاصة بها، وكلها وقائع تؤكد صوابية الرؤية لدى قيادة الدولة بأهمية التعايش بين الأديان، لأنه من غير المقبول إيذاء المشاعر الدينية لدى مليارات المسلمين، تماماً كما هو من غير المقبول قتل أنفس بريئة تدفع ثمن تهور البعض في تحدي منطق التعايش وتعاكس اتجاهاته.
وخلصت الى القول إنه حان وقت المراجعة إذاً، وعلى الجميع إدراك أن التطرف لا يولِّد سوى مثيله، وحرية التعبير التي ينادي بها البعض لا يجب أن تكون مدخلاً لصب مزيد من نيران الحقد والعصبية الدينية، وإلا تحولت إلى فتنة لن يسلم منها أحد.
اما صحيفة "الوطن" وتحت عنوان " حرية الرأي مسؤولية" فقالت ان الإسلام سيبقى دين الحق والرحمة، والوسطية والاعتدال، والمحبة والانفتاح وقبول الآخر، والقيم والخير والتسامح، هذا هو جوهر الدين الحنيف الذي يعمل جميع العقلاء في العالم على التعريف بما يحض عليه وكيف يريد أن يحل السلام كافة أمم الأرض على اختلاف أديانها وقناعاتها وثقافاتها.
واعتبرت ان حرية التعبير الحقيقية في أي مكان بالعالم هي "مسؤولية" ومن يتحدث بالحرية عليه أن يقرنها باحترام الآخر المختلف أياً كان هذا الاختلاف، والتصرف بمسؤولية يعني أن كل ما يصدر عن أي شخص أو جهة يجب أن يكون مدركاً لما يمكن أن ينتج عما يراه حرية فكرية أو ما شابهها، وبالتالي فلا يمكن أن ينطبق وصف الحرية على التسبب بالأزمات خاصة عندما يكون مطلقها مدركاً لما يمكن أن ينتج عنها، والعالم الذي عانى كثيراً من الأزمات والدخلاء الذين حاولوا لعب دور ليس لهم، يعمل لتحقيق السلام وتعزيز أركانه،.
وخلصت الى أن الواجب اليوم هو تحصين الرموز ومنع الإساءة إليها تحت أي مبرر وتجريم من يقوم بغير ذلك، ولابد من قانون دولي يردع كل مسيء حيث يكون، لأن هذا جانبا هاما وأساسيا لإنجاح تحقيق التلاقي الإنساني والسلمي بين الدول، ومنع الانجراف وراء أي مواقف قد تكون لها عواقب وخيمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.