صور| بنك التعمير والإسكان يستضيف كأس أمم أفريقيا    فيديو| لحظة وصول منتخب مصر لملعب الكلية الحربية    حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة .. غداً الخميس    «تنسيقية شباب الأحزاب»تصريحات أردوغان معتادة من نظام يدعم العنف والإرهاب    رئيس الوزراء يتابع الموقف التنفيذي لمشروعي الطريق الدائري الأوسطي ومحور المحمودية    ب«ألف كذبة وكذبة».. ترامب يطلق حملته الانتخابية للولاية الثانية    31 عملية جراحية وقسطرة علاجية مجانية بمحافظة الأقصر ضمن مبادرة "حياة كريمة"    فيديو| مستشارة وزيرة التخطيط: اختفاء 50% من الوظائف الحالية بعد 4 سنوات    كأس الأمم الأفريقية 2019| «منتخب السناجب» يصل مطار القاهرة «صور»    ارتفاع الصادرات المصرية إلى تنزانيا بنسبة 75%    الجيش الجزائري يطلق تحذيرًا للمتظاهرين    محافظ بني سويف: تسلّم 188 ألفا و400 طن قمح    تونس تتغلب على البحرين في البطولة العربية لناشئي السلة    رأس المال السوقى للبورصة يخسر 3.6 مليار جنيه بختام التعاملات    فيديو| رسالة من المرور للمواطنين بشأن الملصق الإلكتروني    ضبط وإحضار 3 متهمين بغسل 55 مليون جنيه فى أعمال غير مشروعة    هوت شورت وكولون شفاف.. دومينك حورانى فى إطلالة صيفية جديدة.. شاهد    أحمد فلوكس: تواصلت مع طفلة لتهدئتها بعد مشاهدة مشهد استشهادي في «الممر»    عمرو دياب يطالب بإغلاق 5 قنوات فضائية    بالفيديو.. الصفحة الرسمية للأزهر على "فيسبوك" تحيي السيرة العطرة لصحابة الرسول    الإفتاء: لا مانع من إعطاء الزكاة ل زوج البنت الفقير    على طريقة مقتل عرفات.. هل قتل السيسي الرئيس بالسم الإسرائيلي؟    25 يونيو بدء قبول دفعة جديدة من المجندين    فيديو.. ضبط شخص يزور المحررات الرسمية ويبيعها للمواطنين    «العشماوي»: رعاية الرئيس لمؤتمر القضاء على الختان يعكس اهتمامه بالمرأة    فيديو..لحظة احباط تهريب أكبر شحنة ألعاب نارية عبر ميناء الدخيلة    رئيس البرلمان اللبناني: متمسكون بالسيادة الوطنية كاملة برا وبحرا    تجربة «نيمار» والمال القطري !!    بعد السقوط أمام كولومبيا.. سكالوني: لم نبدأ بعد كوبا أمريكا    4 أسباب جعلت «حكيم» المطرب الأنسب لحفل افتتاح أمم إفريقيا 2019    شيماء سيف تنفي إصابتها بسرطان الثدي    محافظ جنوب سيناء: توفير شاشات في 10 مراكز للشباب لنقل فعاليات البطولة الإفريقية    الجيش اليمنى يحرر مواقع جديدة فى جبهة قانية بمحافظة البيضاء    حى العجوزة يطور شوارع وادى النيل وابن خلدون.. صور    محافظ بني سويف : تنفيذ الخطة الاستثمارية لمشروعات الوحدات والمديريات بنسبة 100%    الإمام الأكبر: الأزهر حريص على تقديم كل أوجه الدعم للشعب الليبي    البرلمان العربي يؤكد دعمه للصومال في الحفاظ على وحدته وسلامة أراضيه    قوات الوفاق تعلن تدمير طائرة حربية تابعة ل«حفتر»    محافظ أسوان : احتفالية كبرى في سبتمبر لتسليم تعويضات النوبة لمستحقيها    "الأعلى للإعلام" يكشف نتيجة التحقيقات مع ميدو.. ويطالب الشخصيات العامة بالإبلاغ عن الصفحات المزيفة    اتحاد كتاب مصر ينعى المفكر الكبير الدكتور إمام عبد الفتاح    الخميس.. يوم ثقافي دولي بالمتحف المصري بالتحرير بحضور وزير الآثار    كشف غموض العثور على جثة إحدى السيدات بطريق بورسعيد الإسماعيلية    الحكومة تزف بشرى سارة لمتضررى النوبة والسد العالى    أخبار اليوم | انقلاب سيارة تحمل «صابون» بالطريق الدائرى .. فيديو    صحة المنيا: الكشف على 1792 مواطنا خلال قافلة طبية بمركز العدوة    كان 2019 تهدد حلم ميسي.. ومفاجأة تنتظر محمد صلاح    أزمة داخل البرلمان التونسي بسبب قانون الانتخابات    بطريرك الأقباط الكاثوليك يستقبل وفداً ألمانى    الإفتاء توضح ما يجزأ فى صك الأضحية.. اعرف التفاصيل    محمد رمضان يستعد ل«رجالة حمزة» و «شبح النيل»    قطر 2022 فى مهب الريح    على جمعة يوجه نصيحة لمن يعاني من ضغوط ومشاكل الحياة    حملة للتبرع بالدم بمشاركة ضباط وأفراد ومجندي إدارة قوات الأمن بأسيوط    محافظ مطروح يشيد بنجاح أطباء "النجيلة" في تغيير مفصل فخذ كامل لمسن | صور    هل مضغ الطعام بصوت مسموع مخالف للآداب؟.. الإفتاء تجيب    دراسة: العلاجات التي تستهدف ارتفاع ضغط الدم تقلل من ظهور الزهايمر    حزب الشعب الديمقراطى: الشعب المصرى يرفض التدخل فى شئونه الداخلية لانه السيد مصدر السلطات    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محللون:فرص متقاربة بين اليمين ويمين الوسط للفوز في الانتخابات الإسرائيلية
نشر في الشروق الجديد يوم 06 - 04 - 2019

أجمع محللون فلسطينيون، على أن لدى كتلة اليمين وكتلة يمين الوسط في إسرائيل فرصا متقاربة للفوز في الانتخابات الإسرائيلية المقرر إجراؤها يوم الثلاثاء المقبل، مشيرين إلى أن كتلة الوسط ومعها تحالفات اليسار الإسرائيلي والأحزاب العربية ستكون بعيدة عن المنافسة.
وقال مدير مركز القدس لدراسات الشئون الإسرائيلية (مقره رام الله)، علاء الريماوي، إن تكوين الساحة الانتخابية الإسرائيلية ينقسم إلى كتلتين رئيسيتين، الأولى كتلة اليمين والثانية كتلة وسط اليمين وهما مرشحتان للفوز في الانتخابات ، أما الكتلة الثالثة وهي الوسط ومعها تحالفات اليسار الإسرائيلي والأحزاب العربية فهي بعيدة عن المنافسة.
وأضاف الريماوي أن اليمين الصهيوني يسيطر على قرابة 60 % من مكونات المخزون الانتخابي الشعبي، بمعنى أن 60 % إلى 63 % من المجتمع الإسرائيلي يصنفون أنفسهم على أنهم يمينيون بالبعد السياسي.
أما البعد الآخر إذا ما اعتبرنا الحالة الحزبية منافسة، فإننا بين حزبين كبيرين، الحزب الأول هو الليكود، والآخر هو "كحول لافان" أو ما يطلق عليه تحالف (أزرق- أبيض) الذي يقوده تحالف جنرالات جيش الاحتلال.
وكان بني جانتس رئيس الأركان الإسرائيلي السابق ورئيس حزب "مناعة لاسرائيل" ويائير لبيد رئيس حزب "يش عتيد" أو (يوجد مستقبل) قد اتفقا على خوض انتخابات الكنيست بقائمة موحدة، وانضم إلى القائمة جابي اشكنازي رئيس هيئة الاركان الأسبق، وأطلقوا على هذه القائمة اسم "كحول لفان".
وبحسب استطلاعات الرأي فإن هناك تقاربا في الأداء بين حزبي "كحول لافان" والليكود، بحيث يكون التفوق في بعض الأحيان بمقعد أو اثنين لصالح أحد الحزبين.
ولفت الريماوي إلى أن السلوك الانتخابي دائما لكتلة الليكود هو سلوك قادر على التعبئة الانتخابية بشكل عال وقادر على استمالة المترددين في التصويت والذين يشكلون حتى الآن أكثر من 35 % من الجمهور الإسرائيلي، مشيرا إلى أن الماكينة الليكودية أكثر تنظيما وانتشارا وثباتا من حزب "كحول لافان".
وقال إن الأفضلية لليكود، لكن بنسبة حسم تقترب من 80 %، إلا أن "كحول لافان" يمكن أن يستغل الأوضاع التي جرت في قطاع غزة مؤخرا بالإضافة إلى حالة الارتباك في ظل ملفات الفساد التي يواجهها رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليدير الدفة تجاهه، وهو ما يجعل من الصعب التأكيد على فوز طرف على حساب الآخر، وإن كنت أرجح فوز نتنياهو، إلا أن هذا مجرد ترجيح، وقد تحدث مفاجآت فتتساوى مقاعد "كحول لافان" مع مقاعد الليكود أو يتفوق أحدهما بمقعد.
وأشار إلى أن نتنياهو استطاع أن يتجاوز الحملة ضده بخصوص ملفات الفساد بسبب عدم وجود كاريزما قيادية داخل الساحة الإسرائيلية وهو ما لم يستطع الجنرالات تحقيقه وإبهار الناخبين الإسرائيليين بقائد سياسي قوي ومتماسك مثل نتنياهو.
ولفت إلى أن أمريكا تدعم نتنياهو بشكل كبير من خلال العطايا التي حصل عليها مثل اعترافها بسيادة إسرائيل على أراضي الجولان السورية، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، كما دخلت روسيا على خط الانتخابات الإسرائيلية، وهو ما وضح من خلال دعمها نتنياهو عندما سلمته رفات أحد جنوده من الأراضي السورية.
وأكد أن التوجهات الأمريكية "الجمهورية" تدعم نتنياهو بشكل واضح، بل أن نتنياهو كان قد أهان الديمقراطيين في أكثر من مناسبة خلال حقبة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، وتم اعتبار هذا السلوك من نتنياهو نوعا من تعزيز دائرة التقارب مع الجمهوريين بشكل كبير.
ولفت الريماوي إلى أن ترامب يتوقع أن كل ما أعطاه للاحتلال الإسرائيلي في الأرض الفلسطينية قد يترجم كدعم للوبي، بل قد يترجم أيضا كدعم لجمهور الناخب الجمهوري في الولايات المتحدة، بالإضافة إلى التأثير على لجنة الشئون العامة الأمريكية الإسرائيلية "الإيباك".
في السياق ذاته، أكد المحلل السياسي الفلسطيني محمد يونس أن الاهتمام بنتنياهو يعود لأكثر من سبب، أولها التشابه بين نتنياهو وترامب كونهما زعيمين شعبويين وهناك تفاهمات مشتركة بينهما على المستوى الشخصي، وثانيها هو أن فريق ترامب (السفير الأمريكي في إسرائيل ديفيد فريدمان، وصهر الرئيس الأمريكي ومستشاره للسلام في الشرق الأوسط جاريد كوشنر، ومبعوث أمريكا للسلام في الشرق الأوسط جيسون جرينبلات) متأثر جدا بنتنياهو خصوصا كوشنر الذي يعرف نتنياهو معرفة شخصية، مشيرا إلى أن هذا الفريق نسق كل "صفقة القرن" مع نتنياهو وكل أفكارها، بل ومجمل السياسة الأمريكية في عهد ترامب تم صياغتها من قبل نتنياهو بالتعاون مع هذا الفريق الذي يبدو واضحا مقدار التناغم والانسجام الكبيرين بينهما.
وقال يونس إن ترامب يلعب دورا في الانتخابات الإسرائيلية، ويحاول مساعدة نتنياهو في البقاء بالحكم لتنفيذ الأفكار والخطط لاحقا مثل صفقة القرن والعلاقات الثنائية وغيرها.
وعن ملفات الفساد التي تلاحق نتنياهو ، قال يونس إنه من الواضح أن الشارع الإسرائيلي يمكن أن يتسامح في قضايا الفساد أمام سطوة الشعار السياسي وقوة نتنياهو كزعيم لليمين، لاسيما وأن معظم الناخبين في إسرائيل اليوم، إما شرقيون، أو قادمون من الاتحاد السوفييتي السابق، وهؤلاء يرون القضايا المثارة حول نتنياهو ليست قضايا فساد كبيرة، لاسيما وأنهم ليسوا مثل الجمهور الاشكينازي الغربي الذي يرى في أي سوء في استخدام السلطة أنها قضية فساد كبيرة ويتوجب على صاحبها المغادرة وترك الحياة السياسية.
ولفت يونس إلى أن عددا كبيرا من رؤساء الدول والزعماء في العالم يمدون يد العون لنتنياهو وهذا تيار يميني متنام في كل العالم، مشيرا إلى أن إسرائيل في عهد نتنياهو بنت علاقات مع القادة اليمينيين والرؤساء الشعبويين في العديد من دول العالم. غير أنه نبه إلى أنه وبالرغم من أن نتنياهو مازال هو الزعيم الأقوى في إسرائيل، إلا أن المنافسة ليست سهلة بسبب وجود تحالف قوي من رؤساء ثلاثة أركان حرب سابقين في تحالف "أزرق أبيض"، لذا من الصعب معرفة من الفائز، علما بأن التنافس ليس بين يمين ويسار، وإنما بين يمين يوصف بأنه عقلاني يمثله جانتس ويمين متطرف يمثله نتنياهو.
بدوره، رجح أستاذ العلوم السياسية في جامعة الأمة في غزة والمتخصص في الشئون الإسرائيلية الدكتور عدنان أبو عامر، احتمال تشكيل حكومة إسرائيلية موحدة، لاسيما وأن استطلاعات الرأي متقاربة في النتائج، لافتا إلى أنه وبالرغم من أن حزب الجنرالات "أزرق أبيض" يتقدم في الاستطلاعات أحيانا، لكن في النهاية يبدو أن الاستقطاب في أوجه، ومن الصعب على أي حزب أن يحسم نتيجة الانتخابات بشكل منفرد، وهذا ما يطرح فرضية أن يتم تشكيل حكومة وحدة بين الليكود وحزب "أزرق أبيض" في حال تقارب النتائج.
وقال أبو عامر إن الأيام القليلة القادمة قد تتغير فيها الأحداث، لاسيما مع تغير نتائج استطلاعات الرأي بين ساعة وأخرى، ولذلك فإن التقديرات تشير إلى تقارب النتائج بصورة غير مسبوقة منذ تسعينيات القرن الماضي.
وأضاف انه من الواضح أن نتنياهو يعتبر نفسه ملك ملوك إسرائيل إن صح التعبير، ويحاول أن يصل إلى ولاية دستورية خامسة، وهي غير مسبوقة في كل التاريخ الإسرائيلي منذ 70 عاما، وذلك رغم وجود ملفات فساد تلاحقه، فالإسرائيليون يعتقدون أنه رجل فاسد، إلا أنهم يرون أنه الأكثر تأهيلا لإدارة الدولة، أما الخصوم الآخرون من الجنرالات ورغم توافر الحضور والشعبية لهم إلا أنهم من الواضح أنهم لا يستطيعون ترجيح الكفة لصالحهم بشكل كامل في ضوء عدم خبرتهم السياسية الكبيرة.
أما الباحث في الشأن الإسرائيلي أنس أبو عريس، فتوقع فوز تحالف "كحول لافان" بسبب خلفيته العسكرية، لاسيما وأن المجتمع الإسرائيلي يميل نحو الحلول العسكرية، لا السياسية، كما أن الشارع الإسرائيلي قام بتجربة نتنياهو خلال الفترة الماضية ووصل إلى نتيجة، هي ضرورة التغيير، لافتا إلى أنه من المتوقع أن تسوء أمور الفلسطينيين بعد الانتخابات بغض النظر عن الفائز.
وأشار أبو عريس إلى أن فارق التنافس بين الليكود و"أزرق أبيض" سيكون على مقعد أو اثنين، مستبعدا فرضية تساوي مقاعد الحزبين ( وهو ما يعني أن يشكل الحزبان الحكومة معا)، ولكنه توقع أن يتحالف الحزب الفائز منهما مع الأحزاب الصغيرة الأخرى (أحزاب اليسار التي تحصل على مقعدين أو ثلاثة ) بينما سيتحول الحزب الخاسر إلى حزب معارضة.
ورأى أنه ليس من الضروري اعتماد أمريكا على نتنياهو لتنفيذ صفقة القرن، مشيرا إلى أنه ليس من المهم من الذي سينفذها، ففي النهاية من سيفوز في الانتخابات سيكون هو المنفذ، وهو ما يعني أنه حتى لو فاز جانتس فإنه سيقوم بتكملة ما بدأه نتنياهو في سبيل تحقيق مزيد من المكاسب لإسرائيل على الأرض، وعلى رأسها تنفيذ صفقة القرن، لأن الموضوع في النهاية مصلحة إسرائيل، بل إن جانتس ربما يكون أكثر تشددا أو استعجالا في تنفيذ الصفقة، وغيرها، كشن هجوم عسكري واسع على قطاع غزة.
وقال أبو عريس ان المراقب للمجتمع الإسرائيلي يلاحظ أنه أصبح يميل نحو التشدد بشكل أكبر من السابق وهو ما يوفر حظوظا أعلى لجانتس ( أزرق أبيض ) من أجل اللجوء إلى الحلول العسكرية، وتحديدا مع غزة، خصوصا مع تصاعد هذا الطلب في الشارع الإسرائيلي في الآونة الأخيرة.
أما عن علاقة فريق ترامب بنتنياهو ، فقال إن الفريق الأمريكي المحيط بترامب له أفكار صهيونية أعلى من علاقته بنتنياهو وهو ما يعني أنهم يرون ما يخدم مصلحة إسرائيل قبل أي شيء.
ولفت إلى أن غالبية المجتمعات الغربية مثل أوربا وأمريكا تتجه حاليا إلى اليمين المتطرف، وأن غالبية من يفوز في الانتخابات في معظم دول أوروبا هو من الحركات اليمينية، بل إن فوز ترامب يؤكد هذا التوجه، وهذا معناه وجود ظاهرة عالمية آخذة في التنامي بعكس السنوات السابقة والتي كان فيها اليسار يسيطر على السلطة ويحاول بث أفكار الديمقراطية حول العالم، وضرب مثلا بالهجوم الذي وقع على مسجد بنيوزيلاندا ولماذا حدث؟، لأن الأفكار اليمينية تتفشى في المجتمعات الغربية.
ووفقا للقانون الإسرائيلي، فبعد 7 أيام من الانتخابات، على الرئيس الإسرائيلي، رؤوفين ريفلين، تكليف أحد أعضاء الكنيست بتشكيل الحكومة بعد مشاورات مع القوائم الفائزة. ويمنح رئيس الحكومة المكلف مهلة 28 يوما قابلة للتمديد ب14 يوما إضافيا، وإن لم ينجح في مهمته، فإن على ريفلين أن يجري مشاورات حكومية مجددا، يحق له في ختامها تكليف عضو كنيست آخر بتشكيل الحكومة، وإذا فشل هذا العضو بتشكيل الحكومة، فإن أغلبية أعضاء الكنيست المنتخبين بإمكانهم طلب تكليف عضو كنيست ثالث بتشكيل الحكومة، وإن فشل عضو الكنيست الثالث في مهمته، فإن إسرائيل ستذهب لانتخابات مجددا خلال تسعين يوما.
وقد تستمر هذه المداولات لسبعة أشهر، ستستمر حكومة نتنياهو فيها بتسيير الأعمال، دون أن يستطيع الاستقالة منها أو إقالة أي من أعضائها، بحسب القانون الإسرائيلي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.