«المالية» تعلن إغلاق «حسابات الموازنة» 27 يونيو وعدم قبول أوامر دفع إلكترونى بعدها    مصر تستهدف نمو صادرات الغزل والمنسوجات 40% بحلول 2020    مرشح رئاسى أمريكى شاذ جنسيا يحلم بعائلة مع شريكه فى البيت الأبيض    السليتي: كل المنتخبات الإفريقية صعبة ومطالبون برفع المستوى في مصر    مدربة جنوب إفريقيا تعترف بالأخطاء في مباريات الفريق بمونديال السيدات    حسنى صالح ل«الشروق»: أزمة تسويق «خط ساخن» لن تتكرر مع «بنت القبائل»    على الحجار يغنى «اتفقنا» من توزيع نجله أحمد    «مونا» من كارتون للأطفال إلى مسرح الهوسابير    الخضر يجرون اخر حصة تدريبية بالدوحة قبل السفر لمصر.    تفاصيل وفاة الرئيس.. هذا تعليق القاضي “شيرين” على طلبه قبل إغمائه    مصدر طبى: محمد مرسى العياط لاقى رعاية طبية مستمرة وكان مصاب بارتفاع الضغط والسكر والتهاب مزمن بالأعصاب    فوزي لقجع: حمدالله خارج قائمة المغرب في الكان    حمدلله يضع الجامعة الملكية المغربية في مأزق    تعرف علي موعد وصول منتخب نامبيبا الى القاهرة    الوحدة السعودي يكشف حقيقة التفاوض مع الزمالك لتجديد عقد كاسونجو    هاشتاج “#محمد_مرسي” يتصدر التريند العالمي عقب إعلان استشهاده    الدفاع الروسية: اعتراض قاذفات أمريكية اقتربت من الحدود    بسبب عتاب عمه.. شاب ينهي حياته بقرص غلال سام    مقتل مهاجم أطلق النار أمام القصر العدلي في دالاس الأمريكية    السودان.. رئيس المجلس العسكري الانتقالي يزور تشاد    الرئيس السيسي يبحث في بيلاروسيا هذا الأمر الهام    وزير العدل البريطاني: وعود جونسون الانتخابية ستكلف البلاد مليارات الجنيهات    “حمس” الجزائرية تنعي الرئيس الشهيد محمد مرسي    مطار القاهرة يتزين لاستقبال وفود وبعثات بطولة الأمم الأفريقية (صور)    الإمام الأكبر: الشيخ الشعراوي إمام الدعاة وأبرز المجددين    الرئيس السيسي يلتقي رئيس وزراء بيلاروسيا    تتويج أبوالهول ملكاً فى «الفسطاط»    محمد إمام يستقبل مولودته الأولى "خديجة"    إعلامي: إسرائيل حزينة على وفاة مرسي.. وbbc عاملة حداد (فيديو)    القوى الوطنية الليبية من القاهرة: ندعم جيشنا لمواجهة الإرهاب بطرابلس    أول امرأة تتولى هذا المنصب.. إلهام شاهين: هدفى تنمية مهارات الدعوة لدى الواعظات الأزهريات    محافظ الإسكندرية يتفقد التجهيزات النهائية التي تمت بحديقة الإسعاف استعدادًا لافتتاحها    محافظ البحيرة فى جولة ليلية بمدينة "حوش عيسى"    احترس من مراكز تأهيل قدرات الطلاب بدنيًا    الممر أخرس النقد    قافلة جامعة جنوب الوادي الطبية تعالج 321 مواطنا بمرسى علم    شاهد.. تعليق أمير طعيمة علي وفاة الرئيس السابق محمد مرسي    لا فرق بين مسلم ومسيحي.. محافظ أسيوط: إطلاق اسم الشهيد أبانوب ناجح على كوبري "بني قري"    محافظ السويس يعتمد تنسيق قبول الثانوي العام والتعليم الفني (تفاصيل)    الأرصاد: طقس الغد شديد الحرارة.. والعظمى تصل إلى 42 درجة    خالد الجندي: العلمانيون والإرهابيون يتقاضون رواتبهم من نفس المحفظة ..فيديو    "الوفد" يدين تصريحات الباحث أحمد صبحي منصور.. ويؤكد: "نرفض المساس بثوابت الدين"    متوفى مديون وقسمت تركته.. الإفتاء توضح الواجب على الورثة في هذه الحالة    النيابة العامة: السائقون سبب رئيسي في حادث قطار محطة مصر    نجلاء الجعفرى تكتب: نفسولوجي مشروع تخرج يناقش القضايا النفسية    مدافع الزمالك على ردار الإنتاج الحربي    الإفتاء: الشائعات صناعة شريرة تستهدف هدم الأوطان    تشكيل هيئة مكتب نقابة الصحفيين    إقالة مدير المستشفي المهمل    رئيس الوزراء يشيد بالمجتمع المدني والمتبرعين لأورام «500500»    خبراء يكشفون سبل الاستفادة من الحملة الألمانية للترويج للسياحة المصرية    نجوم الفن يدعمون المنتخب المصري في أمم أفريقيا «أفريقيا» من جديد للهضبة .. ورانيا ترتدي فانلة صلاح.. وحكيم يجهز لمفاجأة    صحة الإسكندرية تنهى استعداداتها لبطولة الأمم الأفريقية    محافظ البحيرة يتفقد مستشفى رشيد    وزير الدفاع يصدق على قبول دفعة جديدة بالمعاهد الصحية للقوات المسلحة (تفاصيل)    الإفتاء توضح المأثور عن النبي في سجود الشكر لله والسهو في الصلاة    السيسي يصل إلى مينسك في زيارة لبيلاروسيا لتوسيع التعاون المشترك    اليوم .. مدبولي يحضر مؤتمر سيملس.. ويتابع الموقف التنفيذي ل مستشفى 500500    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





6 قرارات وتعهدين لبوتفليقة ينهيان حالة الانسداد بالشارع السياسي الجزائري
نشر في الشروق الجديد يوم 12 - 03 - 2019

بقرارات ست وتعهدين، أنهى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، جدلا استمر في الشارع الجزائري لقرابة الشهر بشأن الانتخابات الرئاسية المقبلة.
بوتفليقة الذي عاد أول أمس الأحد، من رحلة علاجية في سويسرا استمرت أسبوعين وأجرى خلالها فحوصات طبية روتينية حسبما أعلنت الرئاسة الجزائرية، أصدر مساء أمس الاثنين قرارات استجاب فيها لمطالب الشعب الجزائري الذي عبر عنها في تظاهرات في كل الولايات منذ 22 فبراير الماضي، كان أبرزها تأجيل الانتخابات الرئاسية وعدم ترشحه لفترة رئاسية خامسة وإجراء تعديلات حكومية واسعة.
القرارات التي أعلنها بوتفليقة في رسالته للشعب الجزائري أمس، تضمنت عدم الترشح لفترة خامسة والعمل على إرساء أسُس جمهورية جديدة تكون بمثابة إطار للنظام الجزائري الجديد، تأجيل الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل استجابة للمطالب الشعبية، -إجراء تعديلات واسعة على الحكومة، وعقد مؤتمر وطني شامل وتكوين هيئة تتمتع بكل السلطات اللازمة لإعداد واعتماد كل أنواع الاصلاحات التي ستشكل أساس النظام الجديد على أن يرأسه شخصية وطنية مستقلة، تَحظى بالقبول والخبرة، على أن ينهي المؤتمر عمله قبل نهاية عام 2019 مع عرض الدستور الذي يعده المؤتمر الوطني على الاستفتاء الشعبي، كما يتولى المؤتمر تحديد موعد تاريخ إجراء الانتخابات الرئاسية، وتنظيم الانتخابات الرئاسية عقب المؤتمر تحت الإشراف الحصري للجنة انتخابية وطنية مستقلة، و تشكيل حكومة كفاءات وطنية، تتمتع بدعم المؤتمر الوطني.
وإضافة إلى القرارات السابقة تعهد بوتفليقة في رسالته للجزائريين بتعبئة مؤسسات الدولة وهياكلها من أجل الإسهام في النجاح التام لخطة العمل المعلن، كما تعهد بتسليم مهام رئيس الجمهورية وصلاحياته للرئيس الجديد الذي سيختاره الشعب الجزائري بكل حرية.
وتمثل رسالة الرئيس بوتفليقة مخرجا لحالة الانسداد التي سادت الشارع السياسي الجزائري منذ أن أعلن بوتفليقة اعتزامه الترشح لفترة رئاسية خامسة في 10 فبراير الماضي، وتقديمه أوراق ترشحه رسميا في 3 مارس الجاري.
وجاء استقبال الرئيس بوتفليقة مساء أمس، للأخضر الإبراهيمي وزير الشؤون الخارجية الجزائري الأسبق والمبعوث الأممي السابق لسوريا، ليدعم ما ذكرته وسائل إعلام جزائرية من أن الإبراهيمي قد يكون هو الشخصية الوطنية المستقلة التي ترأس المؤتمر الوطني الشامل الذي دعا له بوتفليقة.
وجاء تنفيذ قرارات الرئيس بوتفليقة سريعا، إذ قدمت الحكومة برئاسة أحمد أويحيى استقالتها للرئيس بوتفليقة الذي كلف نور الدين بدوي وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية في الحكومة المستقيلة بتشكيل الحكومة الجديدة، وعين رمطان لعمامرة وزير الشؤون الخارجية الأسبق والدبلوماسي الجزائري المرموق في منصب نائب رئيس الوزراء وهو منصب مستحدث إضافة لتوليه وزارة الشؤون الخارجية في الحكومة الجديدة.
ويحظى نور الدين بدوي بثقة الرئيس بوتفليقة إذ يعد من أقدم الوزراء في الحكومة الجزائرية ، وبقي في الحكومة منذ 2013 حين كان وزيرا للتكوين والتعليم المهنيين حتى عام 2015، ليتولى بعدها منصب وزير الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية منذ 2015 وحتى اليوم.
ويعرف عن بدوي تواضعه وحنكته في تسيير أعمال وزراته، وسبق أن طرح اسمه منذ 2017 لرئاسة الحكومة الجزائرية، نظرا لشعبيته وثقة بوتفليقة فيه.
كما قوبل تعيين لعمامرة نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للشؤون الخارجية بارتياح نظرا لما يعرف عنه بخبرته الدبلوماسية حيث عين سفيرا لبلاده في إثيوبيا وجيبوتي والولايات المتحدة ، ثم مندوبا للجزائر لدى الأمم المتحدة حتى عام 1996، كما شغل منصب أمين عام وزارة الخارجية الجزائرية بين عامي 2005 و2007.
وشغل لعمامرة منصب وزير الشؤون الخارجية بين عامي 2013 و2017، ويرى مراقبون أوروبيون أنه أعاد الدبلوماسية الجزائرية إلى الواجهة خلال فترة توليه وزارة الخارجية، وأسهم في تحسين صورتها، خاصة أنه يعتبر من أبرز الدبلوماسيين في الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي، لتخصصه في مجال الوساطة الدولية لحل النزاعات.
ومنذ 14 فبراير الماضي يتولى لعمامرة منصب وزير دولة ومستشارا دبلوماسيا في الرئاسة الجزائرية، قبل أن يعين اليوم نائبا لرئيس الوزراء ووزيرا للشؤون الخارجية.
ورغم عدم صدور أي ردود فعل من أحزاب المعارضة الجزائرية، إلا أن الشارع الجزائري أعلن عن ترحيبه على الفور بتلك القرارات، وخرجت مظاهرات حاشدة في الجزائر العاصمة وعدد من الولايات الجزائرية ترحيبا بتلك القرارات.
وفي العاصمة الجزائرية، تجمع الآلاف في ساحة البريد المركزي بوسط العاصمة رافعين الأعلام الجزائرية وأطلقوا أبواق السيارات مرددين هتافات مؤيدة للقرارات التي أعلنها الرئيس بوتفليقة مساء أمس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.