تقدم أول سيدة بالمنوفية بأوراق الترشح لمجلس الشيوخ    توزيع لحوم الأضاحي في 40 قرية خلال عيد الأضحى ببني سويف    إزالة حالتين تعدي على أملاك الصرف ببني عبيد بالدقهلية    السعودية تُسجل 2994 إصابة جديدة و 30 وفاة بكورونا    رئيس وزراء لبنان ينفي استقالة الحكومة أو بعض الوزراء    تشكيل بيرنلي أمام ليفربول بالدوري الإنجليزي    تقرير: الكاميرون لن تستضيف المباريات المتبقية من دوري أبطال إفريقيا    انضمام فرجاني ساسي وحازم إمام لمعسكر الفريق    أخبار الرياضة.. عمرو السولية يهاجم المتنمرين على ابنته.. انفراجة في مفاوضات الأهلي لضم موليكا.. صلاح على أعتاب إنجاز فريد    بعد غرق 11 شخصا.. تعرف على كل المعلومات حول شاطئ النخيل    ضبط 53 شيكارة دقيق مدعم وتحرير مخالفات تموينية بالغربية    ضبط 8754 قضية تموينية متنوعة في أسبوع    السجن المشدد 15 عاما لعامل تحرش وهتك عرض فتاة في قنا    نجلاء بدر ناعية محمود رضا: رائد الفلكلور المصري    مشروع بحثى ممول بقيمة 2 مليون جنيه لعلوم سوهاج من صندوق العلوم والتنمية التكنولوجية    أخبار التوك شو.. كورونا ينتقل في الأماكن المغلقة.. وموجة حارة تضرب البلاد    تنفيذا للقانون.. تغريم 28 قائد سيارة لعدم الالتزام بارتداء الكمامة بالشرقية    استمرار جولات المتابعة بمراكز شباب الدقهلية    الذهب يتراجع عالميا دون 1800 دولار نهاية الأسبوع.. وعيار 21 يسجل 799 جنيها محليا    الأهلي يرفض طلب هدرسفيلد بشأن رمضان صبحي    رئيس جامعة بورسعيد: طلاب 6 كليات أدوا امتحانات اليوم دون تسجيل شكاوى| صور    نفذتها القوات البحرية والجوية والخاصة.. رئيس الأركان يشهد مناورة «حسم 2020»    حزب أردوغان يمرر قانون النقابات.. ومحامون ينتقدون: محاولة لشق الصف    رئيس الإسماعيلي: جاهزون لاستئناف الدوري    الحكم على «بديع» وآخرين ب«اقتحام قسم العرب» 12 سبتمبر    رئيس الوزراء العراقي: مرحلة إعادة النظام والقانون بدأت في البلاد    السنغال تسجل 132 إصابة جديدة بفيروس كورونا    فيديو.. باحث: التناقض ثمة أساسية في خطاب أردوغان السياسي    السعودية تسجل 30 وفاة و2994 إصابة بفيروس كورونا مقابل شفاء 2370    مهندس ديكور "ولاد العم" ومخرج "سحر العيون" يودعان المنتجة مي مسحال    تامر حسني عن فيلم «مش أنا»: «حاسس إني بعمل أهم فيلم في حياتي»    29 أغسطس.. الحكم في دعوى عدم الاعتداد بالطلاق الشفوي    مثقفون ومفكرون أقباط يطلقون حملة لدعم البابا تواضروس ورفض الإساءة له    أبرزها "شغلك من بيتك".. معلومات لا تعرفها عن مباردات الحكومة للتحول الرقمي    وصول 10 عربات سكة حديد جديدة إلى ميناء الإسكندرية    شاهد.. رئيس جامعة حلوان يتابع امتحانات سنوات التخرج    أعراضه تثير القلق.. حقيقة انتشار مرض قاتل بين الأطفال    لجنة الفتوى: التصدق لمواجهة كورونا أعظم ثوابا من الأضحية    هارى كين ينعي أسطورة الكرة الإنجليزية جاك تشارلتون: "ارقد فى سلام"    الرئيس الإيراني يدعو للامتناع عن إقامة الاحتفالات أو تجمعات العزاء    تجديد حبس 3 أشخاص بتهمة الشروع في سرقة طالبة بالإكراه بمدينة نصر    رئيس الأركان يشهد إحدى مراحل المناورة «حسم 2020».. عملية برمائية ناجحة    اتحاد جدة يكشف حقيقة التفاوض مع حسام عاشور    مقتل شخص على الأقل في المظاهرات المطالبة باستقالة رئيس مالي    سياحة البرلمان: وصول 13 طائرة لمطار شرم الشيخ بداية مبشرة    طلاب إعدادي تحرشوا بمعلمة بعنف.. الإدارية العليا توقف مسئولا بالتربية والتعليم لعدم حمايتها    بعد شائعات ترشحه.. رئيس الحزب الجمهوري: لم أطرح اسمي مطلقا لا في انتخابات الشيوخ ولا النواب    جهاز أكتوبر يستقبل طلبات تراخيص البناء عبر البريد الإلكتروني    نائب رئيس جامعة بنها يتفقد امتحانات السنوات النهائية    القوى العاملة: تعيين 193 شابًا بالغربية    «الأرصاد»: طقس الغد حار رطب.. والقاهرة 36 درجة    فيديو| بعد نيتها بفضحهم.. رانيا يوسف تتلقى تهديدات من المتحرشين    رئيس الوزراء يستعرض جهود منظومة الشكاوى الحكومية في الرصد والاستجابة لشكاوى المواطنين خلال شهر يونيو 2020    صور| جابر طايع يتابع مصلى السيدات بالسيدة زينب في اليوم الأول لعودته    هدف وحيد يفصل صلاح عن رقم قياسي جديد مع ليفربول    يحيى خليل مع جمهور الأوبرا في رحلة لعالم الجاز على المكشوف    أحمد كريمة: لا لوم على المرأة عند التحرش لأن الله أمر الرجال بغض البصر    دعاء في جوف الليل: ‫اللهم إني أسألك بركةً تطهر بها قلبي وتبيض بها وجهي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رسائل ترامب لأصدقاء الولايات المتحدة وخصومها فى الشرق الأوسط
نشر في الشروق الجديد يوم 23 - 12 - 2018

قرار الرئيس ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا والذى تضمنته تغريدة له على موقع تويتر يتضمن رسائل عديدة لأصدقاء الولايات المتحدة وخصومها فى الشرق الأوسط بل وفى العالم أجمع. وعلى الرغم من أن الكثيرين قد انتقدوا هذا القرار، وأن وزير دفاعه جيمس ماتيس قدم استقالته احتجاجا عليه، فإن بحث الأسباب العميقة لهذا القرار سوف يكشف أن الإدارات الأمريكية التى ستعقب دونالد ترامب فى البيت الأبيض ربما لن تتراجع كثيرا عنه. لأنه يرتبط بتحولات عميقة فى علاقات القوى واتجاهات السياسات فى الشرق الأوسط وفى النظام العالمى، ولذلك فإن كل الذين كانوا يعولون على بقاء الولايات المتحدة فى هذا الإقليم مدعوون الآن إلى إعمال الفكر كيف سيكون حالهم مع انسحاب الفاعل السياسى الأول على خريطة الشرق الأوسط منذ وقت طويل.
أشهر علماء السياسة الأمريكيين أكدوا أن المصالح التى دفعت الولايات المتحدة للقفز على مسرح سياسات هذا الإقليم هى تحديدا الدفاع عن الأمن ثم التفوق العسكرى لإسرائيل على جيرانها العرب، وضمان تدفق نفط الإقليم إلى الأسواق الخارجية ومنها السوق الأمريكية، والوقوف أمام نفوذ القوى الدولية المعادية للولايات المتحدة وهى الاتحاد السوفيتى وخليفته روسيا، وأخيرا مكافحة تهديد الجماعات الإرهابية للمصالح الأمريكية. ولكن جاءت تغريدة الرئيس الأمريكى لتدعو للتفكير فيما إذا كانت هذه القائمة المحفوظة لا تزال صحيحة؟ أو ماذا جرى لها ليتخذ الرئيس الأمريكى هذا القرار.
هل يمثل الشرق الأوسط مصالح حيوية للولايات المتحدة؟
المدهش أن هذه القائمة المحفوظة لا تزال صحيحة، ولكن تحقيقها لم يعد يقتضى تواجدا عسكريا أمريكيا فى الشرق الأوسط. طبعا الولايات المتحدة مهتمة وملتزمة بضمان التفوق العسكرى لإسرائيل وبما يسمى ضمان أمنها، ولكن لم يعد هناك خطر عسكرى يهدد إسرائيل، وقد وقعت بالفعل معاهدة سلام مع دولتين عربيتين تحيطان بها هما مصر أقوى الدول العربية عسكريا والأردن كما أبرمت اتفاقا مع منظمة التحرير الفلسطينية أقام سلطة على قسم من الأراضى الفلسطينية المحتلة تلتزم بالتنسيق الأمنى معها، بل وحتى الدولتين العربيتين المجاورتين للدولة العبرية، فإن سوريا أقواهما وذات النفوذ الواسع على الثانية لبنان لم ترفض من حيث المبدأ توقيع اتفاقية مماثلة، ولكن دار الخلاف حول مضمون هذه الاتفاقية، وما إذا كانت ستضمن عودة كامل الأراضى السورية التى تحتلها إسرائيل للسيادة السورية. والدول العربية الأخرى إما أنها تتسابق فيما بينها لنيل ود إسرائيل أو تفضل أن تنأى بنفسها عن أى مواجهة معها للتفرغ لمشاكلها الداخلية. أما إيران الدولة الإسلامية التى تدعى إسرائيل أنها تناصبها العداء، فعلى الرغم من تصريحات معادية من جانب محمود أحمدى نجاد رئيسها الأسبق فلم يعرف عنها أن لديها خططا لشن حرب على إسرائيل، بل الواقع أن إسرائيل هى التى تدعو للقضاء على نظام حكمها، وبادرت بالسعى لتخريب قدراته العسكرية، وأشاعت أنها تعد لمهاجمة منشآتها النووية. وقد صرح رئيس الوزراء الإسرائيلى تعليقا على قرار الرئيس الأمريكى بأن إسرائيل قادرة على الدفاع عن نفسها، وهو محق فى ذلك بسبب التفوق العسكرى الكاسح لإسرائيل على كل دول الإقليم، وإذا كان ثمة خطر على الأمن يراه الإسرائيليون فى الوقت الحاضر، فإن مصدره هو أعمال المقاومة التى تلجأ إليها أحيانا بعض الفصائل الفلسطينية أو إطلاق البالونات المشتعلة من قطاع غزة، ولا تحتاج إسرائيل إلى وجود عسكرى أمريكى لمواجهة هذه المخاطر.
وفيما يتعلق بالمصالح الأمريكية الأخرى وهى النفط، فلم تعد الولايات المتحدة بحاجة له بعد أن تحولت بفضل زيادة إنتاجها من الوقود الصخرى إلى دولة مصدرة له، كما لم يعد التنافس مع روسيا فى الشرق الأوسط يمثل تهديدا جادا لعلاقات دول الإقليم بالولايات المتحدة، فباستثناء الدعم العسكرى الروسى، والذى لا تحتاج إليه فى الوقت الحاضر معظم دول الإقليم، فلا يستطيع الاتحاد الروسى أن يكون بديلا للاستثمارات والصادرات الصناعية والزراعية والتكنولوجيا الأمريكية فى الشرق الأوسط، ولا أن يجتذب آلاف الطلبة العرب الذين يذهبون للدراسة فى الولايات المتحدة الأمريكية. طبعا تبقى حاجة الولايات المتحدة للتواجد فى الشرق الأوسط لمواجهة الجماعات الإرهابية، ولكن أقوى هذه الجماعات التى ورثت تنظيم القاعدة تحتفظ بعلاقات طيبة مع إسرائيل، وقد ادعى الرئيس ترامب أن تنظيم داعش قد هزم نهائيا، ومع أن ذلك التقدير مشكوك فيه، إلا أنه ليس من المتوقع أن يشكل هذا التنظيم وقد فقد سيطرته على أراضى عراقية وسورية تهديدا لأمن الولايات المتحدة لا تستطيع التعايش معه.
طبعا اعترضت على قرار الرئيس الأمريكى دوائر عديدة فى الولايات المتحدة وبين حلفائها الغربيين، ولكن أغلب الاعتراضات انصبت على توقيت اتخاذ هذا القرار قبل التأكد من الهزيمة النهائية لتنظيم داعش، وأسلوب اتخاذ هذا القرار، دون التشاور مع أركان الإدارة الأمريكية سواء الأجهزة التنفيذية للحكومة الأمريكية مثل وزارة الدفاع، أو قيادات الكونجرس بمجلسيه، أو مع الدول الأعضاء فى التحالف الدولى الذى تقوده الولايات المتحدة فى سوريا، ويضم أربعا وسبعين دولة بما فى ذلك بريطانيا وفرنسا، ولكن لم تتناول الاعتراضات الأسباب الجوهرية لقرار الرئيس الأمريكى، وتتلخص فى أن الوجود العسكرى الأمريكى فى الشرق الأوسط هو عبء على الاقتصاد الأمريكى، دون مقابل، فوفقا لترامب، تتولى الولايات المتحدة توفير الحماية لدول الإقليم وتنفق مليارات الدولارات وتضحى بأبنائها دون أن تساهم دول الإقليم فى المشاركة فى تحمل أعباء هذه الحماية. طبعا سيسرع من يعترض من القيادات الأمريكية أو من حلفائها للقول بأن هذا الوجود العسكرى هو إحدى ركائز مكانة الولايات المتحدة فى النظام العالمى، وأنه هو الذى يمكنها من المشاركة فى تحديد مستقبل التطورات السياسية فى هذا الإقليم ولكن سيرد عليهم ترامب الذى برع قبل وصوله إلى البيت الأبيض فى الأعمال العقارية متسائلا عن العائد الاقتصادى لمثل هذا الوجود، والذى لا يراه أصلا.
رسائل ترامب لأصدقاء الولايات المتحدة
قرار الرئيس ترامب أطلق مناقشات عديدة فى الولايات المتحدة وخارجها، اختلف حول تحديد ترامب للمصالح الأمريكية وزير دفاعه المستقيل ووزراء دفاع سابقون والعديد من قيادات الكونجرس، وذهب اثنان من وزراء الدفاع السابقين إلى القول بأن ترامب، حتى وإن أقرأ بأنه الرئيس واجب الطاعة فى الولايات المتحدة، إلا أنه لا يتمتع بالكفاءات المناسبة ليتبوأ موقع الرئيس، ولكن أيا كانت نتيجة هذا النقاش الدائر فى الولايات المتحدة وبين حلفائها، فأغلب الظن أنه لن تكون هناك عودة لوجود عسكرى فاعل للولايات المتحدة فى الشرق الأوسط، لأن الحجج الكامنة وراء قرار الرئيس الأمريكى لها بعض الوجاهة التى لا يمكن رفضها تماما حتى من جانب خصومه وتتعلق أساسا بمدى حاجة الولايات المتحدة لوجود عسكرى فى الإقليم كأداة لتحقيق مصالحها.
هذا القرار يحمل فى طياته أيضا رسائل ضمنية على السواء لحلفاء الولايات المتحدة ولخصومها فى الإقليم. أوضح هذه الرسائل كانت لأطراف المعارضة السورية الذى يجدون سندا لهم فى الوجود العسكرى الأمريكى. الفصائل المنضمة لما يسمى قوات سوريا الديمقراطية من الأكراد والعرب والتى كانت تقاتل تنظيم داعش فى شمال شرق سوريا رأت فى قرار الرئيس الأمريكى تخاذلا بل وخيانة لها، ليس لأنها غير قادرة على مواجهة تنظيم داعش، والذى قد يعيد تجميع صفوفه بعد الانسحاب الأمريكى، وهو ما سيستغرق بعض الوقت، ولكن لأن الرئيس التركى وعد بشن حملة عسكرية كبيرة على هذه القوات بدعوى أن الفصائل الكردية هى امتداد لحزب العمال الكردى الذى يقاوم حكومته داخل تركيا. صحيح أن الرئيس التركى صرح بأنه سيتمهل فى شن هذا الهجوم بعد قرار الرئيس الأمريكى ولكن الباب أصبح مفتوحا أمامه بعد هذا القرار. قد لا يكون هناك بديل آخر لهذه الفصائل الكردية سوى التحالف من جديد مع نظام الرئيس بشار الأسد والتراجع عن مطلب الاستقلال الذى لن يجد بكل تأكيد سندا من روسيا التى كانت تناصرهم من قبل حرصا منها على عدم إغضاب أنقرة ودمشق فى نفس الوقت. والطرف الثانى الذى تلقى هذه الرسالة السلبية من جانب الرئيس الأمريكى هو فصائل المعارضة السورية المدنية والعسكرية التى ستفتقد نصيرا لها فى مساعى التسوية السياسية للأزمة السورية بدءا بالاتفاق على لجنة تضع دستورا وانتهاء بترتيبات لمرحلة انتقالية. فما هو الوزن الذى ستتمتع به الولايات المتحدة فى مفاوضات جنيف هذا إذا ما قدر لها أن تنعقد، وقد أصبح هذا الانعقاد أمرا مشكوكا فيه بعد الانسحاب الأمريكى.
الرسالة الثانية هى لأصدقاء الولايات المتحدة بين الحكومات والقوى السياسية العربية. سوف تكرر إدارة ترامب مطالبها من دول الخليج العربية بأن تصب المزيد من أموالها فى الخزانة الأمريكية ثمنا لما تسميه الإدارة الأمريكية حماية لها. يجب على هذه الحكومات أن تتخلى عن حلمها بأن تدخل الولايات المتحدة فى حرب ضد إيران للحد من نفوذها الإقليمى. وإذا كانت قد تراجعت عن حزمة العقوبات الاقتصادية التى توعدت بها إيران تحت ضغط أصدقائها وشركائها التجاريين فى شرق وجنوب آسيا، فهل من الواقعى أن تتصور هذه الحكومات أنه بعد سحب ألفين من الجنود الأمريكيين من سوريا وآلاف من أفغانستان، سوف تغامر الولايات المتحدة بدفع أعداد مضاعفة من الجنود الأمريكيين لإجبار إيران على التخلى عن برنامجها النووى السلمى ومناصرة حلفائها فى سوريا ولبنان واليمن؟. هذه الحكومات مدعوة لأن تفكر فى سبل أخرى للتصدى للنفوذ الإيرانى مثل فتح جسور مع النظام الإيرانى والانفتاح على المطالب المشروعة من مواطنيها الشيعة واحترام الحقوق المدنية والسياسية لكل مواطنيها مما يغلق الباب أمام احتمالات التصيد الخارجى لانتهاكات هذه الحقوق. ولعل أصدقاء الولايات المتحدة ممن يعتمدون على مساعداتها العسكرية أيضا يشعرون بالقلق أن ينطوى حديث الرئيس ترامب على تهديد لهم بوقف هذه المساعدات لأنها لا تحقق كسبا مباشرا لبلده. لاشك أن البديل عن هذه المساعدات سوف يكون مكلفا.
لقد عولت كل هذه الحكومات من قبل على كسب ود شاغل البيت الأبيض، ولم تدرك أن النظام الأمريكى يقوم على تعدد المؤسسات، وإذا كان الرئيس الأمريكى يجد صعوبة فى تمرير ميزانيته بسهولة فى مجلسى الكونجرس، فمن الواضح أيضا أنه لا يستطيع وقف إجراءات عقابية يتخذها الكونجرس ضد إحدى الحكومات الصديقة للولايات المتحدة التى تتمادى فى انتهاك حقوق الإنسان لمواطنيها وجيرانها. كسب ود الكونجرس الأمريكى بتقديم «مساهمات» للحملات الانتخابية لبعض أعضائه بصورة مقنعة أمر مكلف وله عواقبه فى ظل درجة الشفافية الهائلة فى النظام الأمريكى. ولذا فقد يكون من الحكمة أن تتفادى غضب الكونجرس ومراكز الفكر والإعلام الأمريكى بالابتعاد عن السياسات التى تعرف مقدما أنه لن يكون لها أنصار فى كل هذه الدوائر.
الرسالة الأخيرة هى لخصوم الولايات المتحدة فى سوريا وتركيا وإيران وروسيا. الانسحاب العسكرى الأمريكى يمنحكم فرصة هائلة لتثبيت مواقعكم فى بلدانكم وخارجها. ولكن وحده التعامل بحكمة مع هذا الموقف هو الكفيل بتقليل فرص عودة دور عسكرى فاعل للولايات المتحدة فى الشرق الأوسط أو بانتقامها منكم فى مجالات وأقاليم أخرى.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.