الفقي: الفريق العصار كان يحظى بثقة الرئيس السيسي والمشير طنطاوي.. فيديو    الرى: التصريحات الإثيوبية بشأن ملء سد النهضة مخالفة للتعهدات    وداعًا محمد على إبراهيم.. أحد عناوين الصحافة المضيئة    نائب محافظ القليوبية يتفقد مستشفى صدر 23 يوليو في الخانكة    بعد إعفاء السيارات من غرامة التأخير.. ما هو نظام التربتك؟    الإعلان عن نتائج المرحلة الأولى للمتقدمين لبرنامج AWS فى الذكاء الاصطناعى    علاقة ريمديسيفير ب ارتفاع وفيات كورونا بالمملكة؟.. الصحة السعودية توضح    ولاية فلوريدا الأمريكية تعلن تسجيل أكثر من 7 آلاف إصابة جديدة بكورونا    جرائم حرب لن تنساها الإنسانية.. الصفحة التركية السوداء في شرق الفرات    المرصد السوري: 24 قتيلاً في مواجهات جديدة مع تنظيم داعش الإرهابي    منافس الأهلى..اللياقة البدنية أهم أسلحة جاريدو فى أول معسكر للوداد قبل معترك أفريقيا    الرئيس اللبناني: تدقيق الحسابات المالية مهم لصالح المفاوضات مع صندوق النقد    الاتحاد الكاميروني ليلا كورة: ننتظر موافقة الحكومة لحسم ملف دوري الأبطال    بداية رائعة ومميزة.. الصقر يهنئ ميدو على برنامجه أوضة اللبس    المشدد 15سنة ل 3 متهمين لاختطافهم شابا والشروع بقتله في السلام    "التعليم": جاري حصر ردود أفعال الطلاب على امتحان الفيزياء والتاريخ    بالفيديو.. ماذا قدمت الشرطة في 24 ساعة؟    سقوط أمطار.. الأرصاد تكشف تفاصيل طقس ال 48 ساعة المقبلة    حبس عاطل متهم بالشروع في قتل جاره بالجيزة    رامي وحيد ناعيا والدة حمادة هلال: البقاء لله    حلمي النمنم: الإخوان يريدون مصر بلا جيش وموقفهم يتوافق مع إسرائيل    خطوات سهلة.. 5 طرق للعلاج والوقاية من الطاعون الدبلي    صحة بنى سويف: تعافى 23 مصابا بكورونا وخروجهم من مستشفى الأمراض الصدرية    وفاة ممرضة داخل الحجر الصحى بتمى الامديد متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا    خاص| المحامي حسام لطفي يكشف تفاصيل بلاغ تميم يونس بمباحث الإنترنت    جامعة الأزهر: التحرش سلوك منحرف.. ويجب الإبلاغ عن مرتكبيه    المغرب: إعادة فتح المساجد تدريجيا لأداء الصلوات الخمس ابتداء من 15 يوليو    الأمن الفيدرالي الروسي يعتقل أجنبيا خطط للانضمام إلى داعش    محافظ المنيا يسٌلم تجهيزات زواج ل10 فتيات أولى بالرعاية    حسام الحسيني ينتهي من تصوير أغنية "تيك توك" لمحمد رمضان وساكو    بالصور.. جامعة أسيوط تنهي استعداداتها لبدء امتحانات الفصل الثاني للفرق النهائية    تاج الدين: فيروس «كورونا» تحت السيطرة ولم يصل للذروة    بالفيديو .. "مو ضروري" ل ماجد المهندس تتخظى رابع مليون    الكشف عن موعد انطلاق الدوري البرازيلي    شاهد.. لحظة سقوط حافلة مدرسية في بحيرة في الصين    شيخ الأزهر ورئيس أساقفة كنيسة كانتربري: «كورونا» أظهر حاجة الإنسانية للعمل المشترك    نوفر الدعم النفسي.. القومي للمرأة: ارتفاع عدد شكاوى الفتيات من التحرش    تشكيل تشيلسي أمام كريستال بالاس بالدوري الإنجليزي    مهرجان فينيسيا يعلن تفاصيل دورته المقبلة    خاص| نائب محافظ القاهرة يكشف تفاصيل تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة    بالصور.. أبو الوفا يراهن على أندية الصعيد في انتخابات الجبلاية    360 فرعا على مستوى الجمهورية.. استمرار المرحلة الثالثة عشرة من مبادرة كلنا واحد.. فيديو    الثعلب الصغير.. حازم إمام يستعرض لياقته البدنية داخل الجيم.. شاهد    المعهد القومي للإدارة يطلق برنامج "قيادة التغيير في وقت الأزمات" اليوم    هدوء والتزام بلجان الدراسات العليا المهنية بتجارة القناة    «جوارديولا» يكشف سبب خسارة السيتي للقب الدوري الإنجليزي    وزير التموين يعلن إطلاق خدمة الحجز الإلكترونى للعلامات التجارية    لجنة برلمانية توافق على موارد جهاز تنظيم المخلفات بالموازنة العامة    حوار| أحمد عكاشة: الإخوان نشروا فيروس "هشاشة الأخلاق".. و30 يونيو بداية العلاج    الحكومة: بدء تطوير ميادين طلعت حرب والأوبرا والعتبة على غرار ميدان التحرير    الريشة الطائرة يخاطب الأولمبية لتحديد موعد المسحة الطبية للاعبي المنتخب    كنت على سفر وفاتني العصر فهل أصليه ركعتين أم أربعًا؟.. البحوث الإسلامية يجيب    ضبط مرتكب واقعة مقتل سائق "توك توك" بسوهاج    نصر سالم: الفريق العصار استطاع إصلاح العلاقات مع واشنطن بعد ثورتي يناير ويونيو.. فيديو    بقيمة تعويضية 53 مليون جنيه .. ضبط 124 قضية تهريب خلال شهر    "صلوا لأجلي".. حقيقة تعرض البابا تواضروس لأزمة صحية    ما هي مراتب الإيمان الثلاثة    تعرف على مصير روح الإنسان بعد الموت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





صعود أحزاب اليمين والرأسمالية والعولمة
نشر في الشروق الجديد يوم 25 - 11 - 2018

أحد الظواهر التى لفتت أنظار مراقبى التطورات السياسية فى العديد من دول العالم فى العقد الأخير هو صعود الأحزاب والقوى اليمينية المتطرفة إلى السلطة فى العديد من دول العالم، المتقدمة منها، وما تسمى بدول الجنوب الأقل تقدما على حد سواء، والمقصود هنا ليس الأحزاب المحافظة التى تتبنى سياسات لا تحبذ تدخل الدولة فى إدارة الاقتصاد وتتمسك بقواعد الديمقراطية الليبرالية مثل حزب المحافظين فى بريطانيا أو الحزب المسيحى الديمقراطى فى ألمانيا، ولكنها الأحزاب والقوى التى تقف على يمين هذه الأحزاب المحافظة، وتنتقد بعض قيم الديمقراطية الليبرالية مثل المساواة بين جميع المواطنين واحترام حقوق الأقليات، وصيانة الحقوق المدنية والسياسية. وعلى الرغم من الاعتقاد السائد بأن هذه الأحزاب لا تحمل برنامجا يحقق مصالح الفقراء، إلا أنها تصل إلى السلطة من خلال صناديق الانتخاب، وربما تفوز بالحكم ضد أحزاب يسارية أو من يسار الوسط تدعى على العكس أنها تدافع عن الفقراء، حتى ولو اقتضى ذلك زيادة الضرائب على الأغنياء. ولذلك يثور السؤال كيف تتمكن هذه الأحزاب من اجتذاب شرائح من المواطنين محدودى الدخل للتصويت لصالحها بدلا من منافسيها من أحزاب اليسار أو اليسار الوسط؟
تجدد هذا السؤال فى الأسابيع الأخيرة بعد نجاح جاير بولسونارو المرشح اليمينى المتطرف فى انتخابات الرئاسة فى البرازيل أكبر دول أمريكا اللاتينية مساحة وسكانا فى مواجهة فرناندو حداد مرشح حزب العمال الذى ينتمى إلى يسار الوسط، والذى اقترنت ممارسته للسلطة بإصلاحات هامة خففت من حدة الفقر والجوع فى تلك الدولة على نحو أصبح مضرب الأمثال فى كثير من بلدان العالم. صعود بولسارانو إلى مقعد الرئاسة فى البرازيل والذى سيتولاه فى يناير القادم يندرج فى هذا السياق العام للنجاحات الانتخابية التى أصبحت تحرزها أحزاب وقوى اليمين المتطرف فى أنحاء عديدة من العالم. فإذا كانت تلك ظاهرة عالمية، فلابد أن هناك أسباب مشتركة لتكرار هذه الظاهرة فى دول عديدة وخلال فترة قصيرة من الزمن بحيث يمكن اعتبارها موجة تضرب بعنف النظم السياسية على صعيد العالم؟ فما هى تلك الأسباب المشتركة؟
أزمة الرأسمالية فى ظل العولمة
يزعم هذا المقال أن الذى يجمع بين كل هذه البلدان أن اقتصاداتها اقتصادات رأسمالية، وأنها من تلك الاقتصادات التى لم تأخذ بالإصلاحات الاجتماعية التى عرفتها دول رأسمالية أخرى فى إطار ما يعرف باقتصاد السوق الاجتماعى الذى تعرفه ألمانيا والدول الاسكندنافية، وهو اقتصاد يترك الحرية بكل تأكيد لقوى السوق وللشركات الخاصة، ولكنه يقرن ذلك بتوفير الخدمات الأساسية من تعليم وصحة وسكن وحماية اجتماعية فعالة لكل المواطنين، وفضلا على ذلك تتسم الدول التى وصلت فيها هذه الأحزاب والقوى للسلطة بمستويات عالية من التفاوت فى توزيع الدخول والثروات، أو بانعدام العدالة الاجتماعية مقارنة بغيرها من الدول وعلى نفس مستوى التطور الاقتصادى والاجتماعى. تندرج فى هذا الإطار كل من الولايات المتحدة من ناحية، والهند والبرازيل والمكسيك والفلبين من ناحية أخرى. وهى بكل تأكيد من أكبر الدول الديمقراطية من حيث عدد السكان.
كما يجمع بين هذه الدول أيضا أن اقتصاداتها منخرطة بقوة فيما يعرف بظاهرة العولمة، كلها تطبق سياسات حرية التجارة، وتفتح أبوابها للاستثمار الأجنبى، وتحتل مواقع هامة فى الاقتصاد العالمى مما يجعلها كلها باستثناء الفلبين أعضاء فى مجموعة العشرين من الاقتصادات الرئيسية فى العالم. صعود اليمين المتطرف ليس قاصرا على هذه الدول، ولكنه امتد أيضا إلى دول مثل إيطاليا والنمسا، وهو موجود بقوة فى دول أخرى مثل فرنسا وبريطانيا وحتى ألمانيا، ولكنه أخفق فى الوصول إلى مقاعد السلطة فى أى من هذه الدول. ولكنها كلها تجمع بين الاقتصاد الرأسمالى والاندماج فى عملية العولمة.
الديمقراطية اللاليبرالية
ولكن ما هى الصلة بين الرأسمالية والعولمة من ناحية وصعود أحزاب اليمين المتطرف للسلطة من ناحية أخرى؟ مرة أخرى يزعم هذا المقال أن الرأسمالية لها وجوه متعددة، وأنها لا تقترن دائما بنظام سياسى ليبرالى، فهو وجه الرأسمالية عندما لا تواجه أزمة، ولكنها تسفر عن وجه آخر عندما تواجه أزمة، فتدفع إلى مقدمة الصفوف من يظهر جانبها الآخر الذى يتنكر لقيم الليبرالية، لا يعترف بالمساواة فى المواطنة، ولا بأخوة البشر، ولا بمكانة متساوية للأقليات أو حتى النساء، ولا يمانع فى فرض قيود على حريات التعبير، ويجاهد للتضييق على استقلال القضاء، ويجد فى إثارة العداء للشعوب الأخرى أو حتى افتعال معارك معها سبيلا لصرف أنظار مواطنيه عن أزماته الداخلية.
كل هذه النظم تواجه أزمات متعددة، فى مقدمتها أزمة اجتماعية، قسماتها المشتركة هى عجز أقسام واسعة من الطبقة المتوسطة بل والطبقة العاملة عن التكيف مع نتائج عولمة الأسواق، والتى تدعو كبرى الشركات للتخلص من العمالة تعزيزا لقدرتها التنافسية التى تلتمسها باعتماد أنماط إنتاج جديدة، أو هى فى دول الجنوب الإفلاس فى مواجهة غزو الشركات الدولية لأسواقها، أو ما تؤدى إليه العولمة من عجز فى موازنات الدول التى كانت تعتمد على الضرائب الجمركية أو احتكار أنشطة اقتصادية معينة تمويلا لإيراداتها فتعجز عن تقديم الخدمات المناسبة لمواطنيها. فى ظل هذه الظروف تفقد دولة الرأسمالية شرعيتها، ولكنها لا تولى ظهرها للديمقراطية، فالديمقراطية بدورها لها وجوه عديدة، فتستدير دولة الرأسمالية نحو الديمقراطية اللاليبرالية، التى تبقى من الديمقراطية فقط جانبها الإجرائى، فتكون هناك أحزاب وانتخابات، وتعددية إعلامية، ولكن جوهر الديمقراطية الذى يجمع بين الحرية والمساواة يكون غائبا، كما تخفى تعددية الإعلام كون السيطرة عليه تبقى فى أيدى من يملك الثروة.
الأسباب الخاصة لنجاح اليمين المتطرف فى البرازيل
ولكن إذا كانت تلك هى القسمات العامة لأزمة النظم الرأسمالية فى ظل العولمة، أليست هناك سمات خاصة تزيد من حدة هذه الأزمات فى بعض الدول، وتفسر لماذا وصلت أحزاب وقوى اليمين المتطرف إلى جهاز الحكم فى بعض هذه الدول، ولم يصل إليه فى بعضها الآخر؟
بطبيعة الحال هناك أوضاع خاصة فى بعض هذه الدول تفسر نجاح تلك الأحزاب فيها، وإن كانت هذه الأوضاع مرتبطة بدورها بظاهرة العولمة بدرجات متفاوتة، مثل هجرة أجانب فى الدول الأوروبية والولايات المتحدة، ولكن فى حالة البرازيل تحديدا يمكن استكشاف هذه الأوضاع الخاصة فيما يلى:
أولا: التفاوت الهائل فى توزيع الثروات والدخول، والذى يجعل من البرازيل واحدة من أسوأ دول العالم فى انعدام المساواة الاقتصادية، وفقا لمقياس جينى حيث يصل إلى 54% وبالمناسبة تشاركها فى هذا المجال دول الجنوب الأخرى التى سبقت الإشارة إليها باستثناء الهند، كما أن توزيع الثروات فى الولايات المتحدة هو الأسوأ فى الدول المتقدمة 40%.
ثانيا: حالة الكساد التى عرفها الاقتصاد البرازيلى منذ أكثر من عقد والتى تعود إلى انخفاض أسعار المواد الأولية التى تصدرها البرازيل. وقد كان ارتفاع أسعار هذه المواد واحدا من أسباب انتعاش الاقتصاد البرازيلى فى وقت حكومتى الرئيس لولا دا سيلفا إلى الحد الذى أعاد اقتصاد البرازيل الصناعى المتقدم إلى مرحلة الاعتماد على صادرات هذه المواد بدلا من الانتقال إلى الاعتماد على تصدير المصنوعات والخدمات. وهو ما مكّن فى ذلك الوقت حكومات حزب العمال من إدخال إصلاحات هامة لتوفير الغذاء للأسر الفقيرة ومحاربة الفقر على النحو الذى خفف من حدة الفقر فى البرازيل إلى حد كبير. ولكن انخفاض أسعار المواد الأولية فى السوق الدولية أحدث انكماشا فى الاقتصاد البرازيلى وكانت أسوأ السنوات هى 2010 التى تراجع فيها الإنتاج إلى أدنى مستوياته، ومع استئناف النمو إلا أنه لم يتجاوز 1% من إجمالى الناتج المحلى الإجمالى، مما قلل من إيرادات الحكومة التى لم تستطع مواصلة جهود تطوير الخدمات العامة من تعليم وصحة ومواصلات. ولاشك أن تذبذب أسعار المواد الأولية التى تصدرها البرازيل هو مرتبط بعملية العولمة.
ثالثا: تردى أحوال الأمن فى المدن البرازيلية على نحو يجعل المواطنين لا يشعرون بالاطمئنان لدى خروجهم فى الشوارع. وتشير بعض التقارير إلى أن عدد القتلى جراء ممارسة العنف يتجاوز مستوياته فى الولايات المتحدة، وهو الأكثر ارتفاعا بين الدول المتقدمة، بستة أمثال. أحد مظاهر تردى الأمن هو اتساع نشاط عصابات الجريمة المنظمة. وتشترك البرازيل فى هذه السمة مع كل من المكسيك والفلبين. وقد منح تردى الأمن ميزة لمرشح اليمين المتطرف فى البرازيل، فهو عسكرى سابق، والمرشح نائبا له هو جنرال سابق، كما أعلنا عن إعجابهما بفترة الحكم العسكرى الذى سبق تحول البرازيل إلى الديمقراطية الليبرالية. بل وأعلن بولسونارو عن عزمه دعوة الجيش للتدخل إذا ما تدهورت أحوال الأمن مرة أخرى فى البلاد.
رابعا: انتشار الفساد داخل كل أقسام النخبة السياسية فى البرازيل سواء بين صفوف حزب العمال الحاكم السابق أو سائر صفوف معارضته. وعلى الرغم من أن الفساد كان سمة لصيقة بكل أقسام النخبة السياسية فى البرازيل، فإن سهام السلطتين التشريعيتين والقضائية فى البرازيل وجهتا بكثافة شديدة نحو قيادات حزب العمال، ولم ينج منها لولا الرئيس السابق والذى كان أكثر الشخصيات المرشحة لخوض الانتخابات شعبية. ولكن حكم المحكمة العليا فى البرازيل بعدم جواز ترشحه هو الذى أفضى فى النهاية لنجاح بولسونارو لأن حداد مرشح حزب العمال بديلا عن لولا لم يكن يملك نفس الشعبية.
خامسا: تقترن عملية العولمة أيضا بزحف أنماط جديدة من القيم والسلوك إلى مجتمعات لا يقبل كثيرون من مواطنيها هذه الأنماط عندما تتعلق بحرية المرأة أو بحرية الاختيارات الجنسية أو بتماسك الأسرة. وقد نصب بولسونارو من نفسه مدافعا عن القيم التقليلدية ومحافظا على استقرار المجتمع إلى الحد الذى دعاه للتصريح بأنه على استعداد لإطلاق الرصاص لمحاربة أنماط السلوك الجديدة هذه.
كما تقترن العولمة أيضا باستخدام تكنولوجيات الاتصال الاجتماعية مثل فيسبوك وتطبيق الواتس آب. وكان الأخير هو الأكثر انتشارا فى الانتخابات البرازيلية الأخيرة، وكان بولسونارو هو أكبر مستخدم له. ولم يتورع عن استغلاله لنشر أكاذيب عن مرشحه المنافس مما كان له صدى واسع فى انصراف الناخبين عنه.
ومع ذلك لا ينبغى تصور أن انتصار أحزاب وقوى اليمين المتطرف هو انتصار كاسح. حصل بولسونارو فى الجولة الثانية للانتخابات على 55% من الأصوات وحصل حداد منافسه على 45%. أى إن كتلة كبيرة من الناخبين رفضت آراءه وتوجهاته وانتصرت للمرشح المنافس الذى هاجم بولسونارو حزبه بشراسة، كما أن حزبه هو الثالث فى الكونجرس الاتحادى متخلفا بمساحة واسعة وراء حزب العمال الذى جاء ثانيا.
لا يملك اليمين المتطرف حلا حاسما لأى من هذه الأزمات، ولذلك فإن أزمات الرأسمالية فى ظل العولمة لا تتيح انتصارا حاسما لا لأنصارها ولا لمنتقديها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.