عقيلة صالح يكشف تفاصيل مثيرة بشأن القبض على الإرهابى هشام عشماوي في ليبيا    بعثة منتخب المغرب تصل إلى مطار القاهرة للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية    ريهام عبدالغفور: تكريم حزب الوفد شرف كبير بالنسبة لي    الأسهم الأمريكية ترتفع بفضل آمال محادثات التجارة وخفض الفائدة    أسامة كمال عن وفاة محمد مرسي: لكل أجل كتاب وهو بين يدي الله سبحانه    هل ستصمد الصين أمام ترامب؟    نتنياهو: لقاء بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي في أورشليم الأسبوع المقبل    التشكيل الرسمي لمباراة بوليفيا ضد بيرو في كوبا أمريكا    حزب الأحرار الدستوريين: الشعب المصري لن يلتفت لتصريحات أردوغان المغرضه    صور ..تونس تفوز على السعودية فى البطولة العربية للسلة    البرازيلية مارتا تصبح الهدافة التاريخية لكأس العالم للسيدات والرجال    الشباب والرياضة: استاد القاهرة أصبح مفخرة وجوهرة أفريقيا.. فيديو    «التعليم»: لم نحدد موعدا لإعلان نتيجة «أولى ثانوى».. وزيادة رواتب المعلمين أول يوليو    تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً    إصابة 7 أشخاص بحادث تصادم في البحيرة    صور.. حملة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بالدقهلية    أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء    5 أعمال تنعش البلاتوهات في موسم إجازات النجوم    فضيحة سامسونج.. وفاة الرئيس الشهيد مرسي تكشف وقوف عباس كامل وراء الأوتوكيو!    النشرة المسائية: مواقع التواصل أكبر سرادق عزاء للرئيس الشهيد ومطالبات أممية بتحقيق شفاف    أردوغان في مرمى نيران البرلمان.. نواب: تصريحاته بشأن مصر كشفت وجهه الإرهابي القبيح    الأزهر يفتح باب التقدم إلكترونيا لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    10 صور من أغنية كأس الأمم بعد الانتهاء من تصويرها    ريهام عبدالغفور تحصد جائزة أحسن ممثلة في حفل الوفد    من الطعمية الحمراء ل green burger .. كيف غزت أكلة المصريين المفضلة العالم    التنمية المحلية: بدء مسار توقيع مصر على الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي    خبراء: وقف تشغيل «طرة» بداية انهيار صناعة الأسمنت    تراجع معدل نمو الناتج الصناعي الروسي إلى أقل مستوياته منذ 2017    بلاتر تفاجأ بتوقف الاحتياطي لبلاتيني    ساديو ماني لوزير الرياضة: «مش هارجع السنغال غير بالكأس»    «حمام السباحة» يُجهز لاعبي غانا ل«الكان»    «الطب البيطري» بدمياط تعلن عن بدء حملة تحصين المواشي الشهر المقبل    عاشور يوافق على صرف مقدم أرض نادي محامي أسيوط    ميليشيا الحوثي تجدد قصفها أحد المجمعات التجارية شرق الحديدة    الحكومة تبحث غدا الاستعدادات النهائية لبطولة أمم أفريقيا    بالفيديو .. وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية    بالفيديو.. محمد رمضان يطرح أغنيته الجديدة "بابا"    داعية أردني: النبي لم يحدد الحد الأعلى للمهور في الزواج.. فيديو    سمير عبد التواب يكشف بشرة خير لشيكابالا فى الزمالك    اليابان تحذر من تسونامى جديد بعد زلزال شمال غربى الأرخبيل    محمود العسيلي يطرح فيديو كليب أغنية «ملايين»    بالفيديو .. إستمرار الإنتشار الأمنى المُكثف بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين بطولة الأمم الإفريقية    ما الحكم في من يقطع رحمي وأنا أصله؟    سفير مصر في أذربيجان يكشف أهمية تسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين.. فيديو    مهرجان الإسكندرية السينمائي يحتضن مسابقة ممدوح الليثي للعام السادس    مقتل 7 من جنود سوريين في هجوم لداعش بحمص الشرقية    البرلمان التونسي يصوت اليوم على مقترحات التعديل التي اقترحتها الحكومة للفصل 20 من القانون الانتخابي.    حكم التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم    دراسة سويدية: زيادة الوزن تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة فى القلب    افتتاح متحفي نجيب محفوظ قريبًا .. واستمرار العمل في قيادة الثورة    شاهد بالصور .. قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    سوزان القلينى :إعلان الملابس الداخلية ومستشفى الحروق لا يليق بالإعلام    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أمركة القاهرة وغرق التجمع الخامس
نشر في الشروق الجديد يوم 29 - 04 - 2018

التجمع الخامس وغيره من المنتجعات العمرانية التى نمت على صدر الخريطة الحضرية لمصر منذ الثمانينيات هو واحد من أعراض كثيرة لأمركة مدينة القاهرة، والمقصود بذلك شيوع التقليد لممارسات معمارية وأنماط سلوك أمريكية فى عاصمة ذات تراث عريق متعدد الروافد من فرعونى وقبطى وعربى وإسلامى. وهى ظاهرة يمكن أن نجد بعض أعراضها فى مدن أخرى فى العالم، ولكنها فى حالتنا المصرية تتجاوز حدود ما عرفته تلك العواصم الأخرى، وخصوصا بسعى النخبة الحاكمة للخروج منها، وهو ما ينذر بتفاقم مشاكل مجتمعاتنا فى المدن وفى الريف على حد سواء، بل ويمتد إلى سكان هذه المنتجعات الجديدة، على النحو الذى عرفه سكان التجمع الخامس الأسبوع الماضى. وذلك لأن سبب تفاقم هذه الظاهرة فى مصر هو انبهار غير نقدى بنمط حياة فى مجتمع آخر له ظروفه التى أنتجت نوعا خاصا من الإعمار، ونحن إذ ننقله نتغافل عن أسباب مشاكلنا الحضرية، ومن ثم نأخذ بحلول ابتدعتها مجتمعات أخرى، والنتيجة أننا ندفع ثمن هذا التغافل والتجاهل، وسوف نستمر جميعا فى دفعه سواء كنا من سكان هذه المنتجعات أو ممن يقيمون خارجها على امتداد الظهير العمرانى لمصر بريفه وحضره.
***
ومظاهر الأمركة فى مدينة القاهرة عديدة وهى تسبق ظهور المنتجعات العمرانية بثلاثة عقود على الأقل. أول مظاهرها هى انبثاق الأبراج الشاهقة على ضفاف نيل القاهرة، وهى محاولة متواضعة لتقليد نمط ناطحات السحاب الذى عرفته كثير من المدن الأمريكية، وخاصة حى مانهاتن فى مدينة نيويورك، وهو الذى ظهر كما هو معروف لحل مشكلة المساحة المحدودة لجزيرة مانهاتن، ومن ثم كان الحل هو ارتفاع المبانى على هذا النحو تلبية للضغوط الهائلة للإقامة فى مدينة هى العاصمة المالية والثقافية للولايات المتحدة قبل أن تكون شبه عاصمة للعالم بعد وجود منظمة الأمم المتحدة فيها. ومن الواضح أن ضيق مساحة مانهاتن لا ينطبق على القاهرة التى تحيط بها مساحات صحراوية هائلة، ولذلك كان امتدادها إلى مصر الجديدة ومدينة نصر اللتين لم تعرفا ظاهرة الأبراج الشاهقة هذه استجابة ذكية للأوضاع الخاصة بمدينة القاهرة. ومع ذلك امتدت الأبراج الشاهقة على ضفتى نيل القاهرة والجيزة. وكانت القوة الدافعة لهذه الموجة الأولى من أمركة العاصمة هو رأس المال الأجنبى خصوصا فى قطاع السياحة كما تشهد على ذلك الأسماء الأجنبية لهذه الأبراج وهى فى معظمها امتداد لسلاسل فنادق أجنبية، ثم لحقتها مؤسسات حكومية وخاصة مصرية وعربية بمبانى التلفزيون ووزارة الخارجية ومصارف مصرية كبرى وأخرى تملكها شركات خليجية ومصرية.
ثم كانت الموجة الثانية التى ارتبطت ببداية سياسة الانفتاح الاقتصادى فى مصر فى النصف الثانى من سبعينيات القرن الماضى، واستندت هذه الموجة إلى اعتقاد راسخ بأن كل ما يأتى من الخارج الغربى هو نموذج يستحق الاتباع، وربما كان ذلك أيضا تعبيرا عن تراجع الإحساس بالفخر بالشخصية الوطنية فى أعقاب هزيمة يونيو 1967، ولكن لم يكن هناك تمييز فيما يأتينا من الغرب، بل كان الإعجاب شديدا ليس بإنجاز الغرب العلمى والاقتصادى، ولكن كان الانبهار محصورا فى نمطه الاستهلاكى والمؤسسات التى تخدم هذا النمط. الخطوة الأولى هنا كانت بشيوع استخدام المسميات الأجنبية على واجهات المحال، ثم فى إطلاق التسمية الأجنبية على ما كان مؤسسات مصرية صرفة، فأصبح محل البقال الصغير يسمى سوبر ماركت، وأصبح متجر كبير يبيع ملابس للمحجبات بشوبينج سنتر، ومع توافر رءوس أموال ضخمة لدى مصريين وشركات خليجية امتدت هذه الموجة لكى تقيم سلاسل من الأسواق ومراكز التسوق داخل العاصمة ثم فى ضواحيها. وأغفل من أقاموا مراكز التسوق هذه المعروفة بالمولات أنها توجد فى ضواحى المدن الكبيرة فى الولايات المتحدة حيث تتوافر مساحات واسعة لتكون مآرب للسيارات ولكى تخدم أعدادا كبيرة من المترددين، أما فى القاهرة فهى فى قلب العاصمة، وأصبحت سببا مضاعفا للازدحام حتى فى الساعات المتأخرة من الليل عندما تغلق أبوابها ويخرج منها من ذهبوا لدور السينما العديدة التى يحفل بالعديد منها كل من هذه المراكز..
ولكن الموجة الثالثة من الأمركة هى التى قادتها الدولة بإشرافها المباشر على إقامة مجمعات عمرانية تخدم فى الأساس أصحاب الدخول المرتفعة من المواطنين بحجة أن ما تحصل عليه من دخل من هذه المجتمعات سوف يستخدم فى تمويل الإسكان لمتوسطى ومحدودى الدخل. وهو هدف لم يتحقق، فما زال الحصول على مسكن لائق يشكل تحديا هائلا للغالبية العظمى من المصريين، لا تتاح إلا لمن أسعده الحظ منهم وهاجر خارج الوطن، وقضى فى الغربة سنوات طوال مكنته من إدخار المبلغ الذى يكفى لشراء هذا المسكن الذى يندر أن يتاح بإيجار معقول.
هذه المنتجعات خارج المدن هى بدورها مؤسسة أمريكية وليدة ظروف خاصة بالولايات المتحدة. ارتفاع مستوى الجريمة فى المدن الأمريكية فى الستينيات من القرن الماضى وانتشار الفقر فى بعض أحيائها وتردى الخدمات فيها مع أزمتها المالية وصعوبة الحصول على منزل مستقل فيها لارتفاع أثمانه هو الذى دعى أقساما من المواطنين الأمريكيين البيض أساسا للاستجابة لعروض الشركات العقارية بامتلاك مسكن فى منطقة قريبة من المدينة الكبيرة فى مجتمع يتسم بالتجانس العرقى ويتوافر فيه الأمن لأنه محاط بأسوار وبوابات لا يسهل على غريب اقتحامها. ولذلك شاع هذا النموذج حينا من الزمن، ولكنه فقد بريقه مع تحسن الأمن فى المدن الكبرى، ومع المشكلات التى أصبح يواجهها سكان هذه المنتجعات فى الذهاب والعودة إلى ومن أماكن عملهم. ومن ثم بدأت الموجة المضادة فى العودة إلى المدن، بل وتحديدا إلى الأحياء التى كانت مستقرا للأقليات الفقيرة، فليست هناك مساحات واسعة فى المدن الكبيرة تكفى لاستيعاب من يريدون سكنا جيدا داخل المدينة وليس فى أبراجها الشاهقة. وهكذا بدأت الشركات العقارية فى تفريغ هذه الأحياء الفقيرة من ساكنيها برفع الإيجارات مما دفعهم للهجرة منها إلى خارجها، ثم تولت هذه الشركات إعادة تأهيل المساكن التى غادروها، والنهوض بالخدمات الأساسية فيها حتى أصبحت مناطق جذب لهذه الطبقة المتوسطة التى تعود إلى المدينة. أشهر الأمثلة على ذلك هو حى هارلم الذى كان مشهورا بسكانه من ذوى الأصول الإفريقية واللاتينية وشمال شرق مدينة واشنطن، وقد شهدت بنفسى ما جرى فيهما من تغير ديموجرافى وعمرانى.
***
هذا النمط من المنتجعات شاع فى مصر ليس حلا لمشكلة سكن، ولا لارتفاع مستوى الجريمة فى المدن، ولكنه على الأقل بالنسبة لبعض أعضاء النخبة الحاكمة الجديدة هو رمز للجاه والتميز الاجتماعى. كثيرون من أصحاب الفيلات فى هذه المنتجعات يملكون بالفعل شققا فى أفضل أحياء القاهرة ولكن إغراء المعيشة فى منتجعات بعضها مغلق عليهم ولا يختلطون فيها إلا بسواهم من أصحاب الدخل المرتفع والمكانة هو الذى يجتذبهم إليها، وهم يتحملون فى سيبل ذلك كل عناء السفر اليومى إلى هذه المنتجعات، والذى يقتطع بكل تأكيد ما لا يقل عن ثلاث ساعات يوميا إذا كانوا سيعودون إلى منازلهم مرة واحدة فى اليوم، أو ربما يفضلون الراحة فى شققهم التى ما زالوا يحتفظون بها فى القاهرة القديمة.
هذه الرغبة فى الهرب من العاصمة التاريخية للبلاد هى ما يميز بعض النخبة الحاكمة فى مصر فى الوقت الحاضر، وذلك بدلا من السعى لحل مشاكلها ليس فقط بالاهتمام بها ولكن بدفع التنمية الإقليمية ونشر الخدمات الثقافية والترويحية وتوفير فرص عمل مناسبة خارجها والتخفيف من المركزية الإدارية المفرطة وإيجاد السبل التى تسمح لسكان المدن والقرى بمساءلة المسئولين بتوفير سلطات مناسبة للأجهزة المحلية المنتخبة، لا نجد نخبة أخرى فى أى من البلدان ذات الحضارات العريقة يظهر هذا التعالى على عاصمته التاريخية. حاكم روسيا يقيم فى الكرملين، وحكام الصين كانوا يقيمون حتى وقت قريب فى "المدينة المحظورة" او المحرمة فى قلب بكين، وحكومة الهند ووزراؤها وقادتها السياسيون يقيمون فى دلهى، ولم نسمع أن حكام بريطانيا أو فرنسا سعوا للخروج من باريس أو لندن. بل إن رؤساء فرنسا يتنافسون فى وضع لمساتهم على عاصمتهم. بومبيدو شيد مركزا ثقافيا، وميتران بنى دارا للأوبرا مكان سجن الباستيل الشهير واقترح بناء هرم داخل متحف اللوفر. ونصب الألمان احتفالات كبرى عند عودة حكومتهم إلى برلين عاصمتهم التاريخية. أما نحن فنسرع الخطى للانتقال إلى عاصمة إدارية جديدة تتفوق على مانهاتن بأبراجها الشاهقة وعلى ديزنى لاند بأكبر مدينة ملاهى فى العالم.
القاهرة تتأمرك ولكن بطريقتها الخاصة، ببيروقراطيتها مضرب الأمثال فى انعدام الكفاءة، وبإدارتها التى بلغ فيها الفساد العنق، وبفهمها الساذج لقواعد العمران، وبرفضها أى مساءلة من جانب المواطنين الذين تعيش حكومتهم على ما يتيحونها لها من موارد تقوم بتبديدها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.