الولايات المتحدة تسجل أكثر من 110 آلاف إصابة بكورونا خلال 24 ساعة    حدث ليلاً| الأهلي يتوج بطلًا لدوري أبطال أفريقيا.. وأمطار رعدية على رأس البر    السيسي يتوجه إلى جوبا لعقد لقاء قمة مع رئيس جنوب السودان سلفا كير    ارتفع 4 قروش.. ننشر سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك اليوم    حزب الله: الرد على اغتيال العالم فخري زادة في أيدي طهران    صفعة جديدة لترامب.. محكمة ترفض الطعن بنتائج انتخابات ولاية بنسلفانيا    تركي الشيخ يهدي الأهلي أغنية احتفالا ببطولة أفريقيا.. فيديو    محلل أداء الأهلي يعتدي على حارس الزمالك    عبدالحفيظ: موسيماني شخص رائع وتأقلم مع الأهلي سريعاً    قصر ثقافة «وادي النطرون» منارة إبداعية جديدة بالبحيرة    عالم أزهري: الوسوسة من أسلحة الشيطان (فيديو)    الحكومة الأيرلندية تعلن تخفيف قيود كورونا خلال شهر ديسمبر    وفاة لاعب عراقي خلال مباراة كرة قدم    مفهوم التعزية فى الإسلام    بالزفة والهتافات جماهير الأهلي بسوهاج تحتفل بالتاسعة    إزالة منزل متصدع نتيجة أعمال حفر بمدينة طوخ بالقليوبية    «الصحة التونسية»: 72 وفاة و1295 إصابة جديدة بفيروس كورونا    مدافع الأهلي ينتقد مدير منتخب مصر    أيمن أشرف: لم نكن في مستوانا في الشوط الأول.. ورسالة لجماهير الزمالك    مباراة كبيرة للأبيض.. إبراهيم حسن: الحمد لله إحنا محسوبين على الأهلي والزمالك    "كان مرعبًا".. أديب ينتقد احتفال أنصار الفائزين بالنواب بإطلاق الأعيرة النارية    ماهر فرغلي: الإخوان تواجه مرحلة فارقة.. وتراجعها فى الأردن مؤشر لنهايتها عالميا    «الهجرة» تطلق معسكر «اتكلم عربي» لأبناء المصريين بأمريكا.. اليوم    "أولياء أمور مصر" تطالب الأباء بمشاركة الأم في متابعة الأبناء دراسيًا    فيديو.. الأرصاد: تحسن في الأحوال الجوية اليوم على محافظات الوجه البحري    رئيس "القابضة للطيران" يبحث تأثير كورونا مع الاتحاد العربي للنقل الجوي    مينا عطا يحتفل بفوز الأهلي: «أديله عمري وبرضه قليل»    مصطفى درويش: بحب كلمة أنت سندي.. والليثي يعلق: "يا حنين"    اليوم مصر للطيران تسير 58 رحلة.. نيويورك وفرانكفورت أهم الوجهات    برلمان تونس يقر ميزانية إضافية مكلفة للعام الجاري    السودان: فريق وطني للمساعدة في سد ثغرات التدفقات المالية غير المشروعة    باحثون: حمية "كيتو" فعالة في علاج الصداع النصفي    إبريل 20221.. متى ننتهي من الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد    أمطار رعدية غزيرة البحيرة.. ورفع درجة الاستعداد للقصوى بالمحافظة    عودة للسباق.. البطولة 21 تقرب الأهلي من استعادة لقبه من ريال مدريد    ميدو: الزمالك كان «مقطوع اليدين» أمام الأهلي    بسبب كورونا.. زعيم كوريا الشمالية يشن حملة إعدام شرسة ويحظر الصيد ويغلق العاصمة    وفاة أول نائب في «برلمان 2021» بعد إصابته بفيروس كورونا    أفراح بميادين قنا احتفالًا بفوز الأهلي بالبطولة الإفريقية    مصدر برلماني: النائب الناجح بالانتخابات ليس عضوا إلا بحلف اليمين    فيديو.. المفتي: من حق الدولة هدم أي مسجد للمصلحة العامة بشرط    هالة السعيد: أهدي جائزة أفضل وزيرة عربية للشعب المصرى    مسؤول إسرائيلي: إيران ستواجه صعوبات في التقدم بمشروعها النووي بعد اغتيال فخري زاده    الأهلي بعد التتويج بلقب دوري الأبطال: عاد للقارة بطلها الأوحد    بالصور.. شماريخ وأعلام الأهلي ترفرف في سماء الوادي الجديد بعد الفوز    وفقًا للائحة.. هل يغيب الشحات عن الأهلي في كأس السوبر الإفريقي؟    هل التوكل على الله يجلب الرزق    هنيدي عن هدف شيكابالا في شباك الأهلي: "جون بلاى ستيشن"    خالد سليم عن فوز الأهلي: "فرحتونا زي ما اتعودنا منكم.. وهاردلك لنادي الزمالك"    "التنظيم والإدارة": سلامة موظفي الجهاز الإداري للدولة تهمنا بنفس قدر سير العمل بالمؤسسات    أسرة نائب بنها ضحية كورونا: الدفن ظهرًا دون عزاء    مصطفى درويش: كاملة أبو ذكرى صاحبة فضل على أسرة "ب100 وش" ولا أعرف سر غضبها    نوال الزغبي بملابس الجيش وسيلفي هنا الزاهد وأماني كمال..10 لقطات لنجوم الفن خلال 24 ساعة    صن دوانز يهنئ موسيماني والأهلي بالنجمة التاسعة    فيديو.. وزير التنمية المحلية: 313 مركزا تكنولوجيا يقدم 132 خدمة بحلول العام المقبل    طلب عاجل من السودان بشأن سد النهضة الإثيوبي    محاكمة طبيب بألمانيا بتهمة انتهاك قواعد مكافحة المنشطات    قبل «نهائي القرن»| المؤسسات الدينية ترفع شعار «لا للتعصب»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«التعليم» تناقش في اليوم الثاني للحوار المجتمعي الأنشطة التربوية والتربية الخاصة والأبنية التعليمية
نشر في الشروق الجديد يوم 22 - 11 - 2016

مدير الأبنية التعليمية: أهم مشكلة تواجه الوزارة هي ارتفاع الكثافات وخدمة المناطق المحرومة
وكيل تعليم البرلمان: قدمت لحفيدي في إحدي مدارس الدمج ولم أجد أي استعداد للمدرسة لقبوله
وسعد الدين الهلالي: الغاء الأجازة الصيفية حل لعدم وجود أنشطة للطلاب خلال هذه الفترة
وأشرف مرعي: 40 ألف طالب من ذوي الاعاقة ..98% لا يجدوا مكان بالتعليم
لليوم الثاني علي التوالي واصلت وزارة التربية والتعليم عقد الحوار المجتمعي لإصلاح وتطوير التعليم لفتح النقاش في ثلاث محاور وهي الأنشطة التربوية والتريية الخاصة والأبنية التعليمية، وذلك للنقاش مع أستاذة الجامعات ومؤسسات المجتمع وقيادات التعليم ومديريات التربية والتعليم وعدد من الشخصيات العامة.
عرض الدكتور رضا حجازي رئيس قطاع التعليم العام خطة وزارة التربية والتعليم وماتم إنجازه في مجال الأنشطة والتربية الخاصة، حيث أكد علي أن الخطة الاستراتيجية للوزارة تهدف رعاية التربية الخاصة سواء ذوي الإعاقة أو الموهوبين، مشيرا إلي أن تزويد الوزارة للفائقين في مجالات المعرفة يما يتناسب مع قدراتهم والاستفادة منها.
وعن طلاب الدمج، أكد حجازي إنه تم تدريب 4 الآف و700 معلم في 278 إدارة تعليمية علي مفاهيم التعلم الذكي، وتدريب 5 الآف و400 معلم تربية خاصة علي مفاهيم واستيراتيجات التعامل مع ذوي الإعاقة، وتدريب 425 معلم من مدارس التعليم العام الدامجة ومدارس التربية الفكرية علي قاموس ماكتون للتواصل اللغوي في 13 محافظة علي مستوي الجمهورية.
وقال اللواء يسري سالم مدير الهيئة العامة للأبنية التعليمية إن هناك 4 % من الناتج القومي يذهب سنويا للتعليم بحسب الدستور، وأن أهم مشكلة تواجه وزارة التربية والتعليم هي ارتفاع الكثافات داخل الفصول وخدمة المناطق المحرومة.
وأضاف سالم أن الهيئة نفذت 22 الف مشروع منذ إنشاؤها بنسبة 57 % من المدارس الحالية، ولكن هناك معوقات تواجه الهيئة في تنفيذ مشروعات اكثر وهي ندرة الأراضي وعدم توفير التمويل اللازم وضعف المشاركة المجتمعية.
ولفت سالم إلي أن هناك 20 مليون طالب في مصر وهناك تعدد فترات بنسبة 18 %،وكثافة الفصول بنسبة 41 % من المدارس الحكومية، و3 الآف منطقة محرومة من التعليم، بالاضافة إلي المدارس التي تحتاج إحلال وتحديث بالكامل.
وأكد مدير الهيئة أن المستهدف في الفترة المقبلة إنشاء 60 ألف فصل، كما أن الهيئة تعاقدت علي مشروعات تقدر ب 7.8 مليار جنيه لإنشاء مدارس.
فيما قال هاني أباظة وكيل لجنة التعليم بالبرلمان إن ما يحدث من الحوار المجتمعي يعد عرس لبداية انطلاق فعلية لتطوير التعليم، مضيفا أن خطط تطوير التعليم موجودة والفكر موجودة أيضا، متسائلا ماذا ننتظر للبدء في التغيير والتطوير، مؤكدا أن التاريخ سيحاسب جميع الحاضرين من الأساتذة والنواب والوزراء، اذا لم يؤدي كل شخص دوره بشكل جيد.
ووجه أباظة حديثه لوزير التعليم "متي سينتهي وقوف أولياء الأمور أمام المدارس الرسمية للغات متي سيتم قبول أبنائهم"، كما أن المدارس غير مؤهلة لطلاب الدمج، قائلا "شخصيا تقدمت لحفيدي في إحدي مدارس الدمج لأنه ضعيف السمع، ولم أجد أي استعداد للمدرسة لقبول الطالب".
وقال الدكتور ضياء الدين زاهر أستاذ تربية بجامعة عين شمس إن اصلاح التعليم بداية لسلسلة تقود لمعالجة قضايا أخري لأنها مشتركة مع قضية الثقافة والشباب والأمن.
وأضاف زاهر انه لابد أن نعترف انه لايوجد تقدير محمود من جانب التربويين أو المعلمين، متسائلا "كيف نفعل الامكانيات الموجودة لدينا " .
واشار زاهر إلى أن وزارة التعليم طرحت استراتيجيات تتعلق بالأنشطة والتقويم ولكن لا نعلم إلى أي مدى نستطيع الاستفادة منهم بحيث تنتج مستجدات العمل في اطار كفيل بالاصلاح، مؤكدا أن بعض الجوانب تحتاج إلى اعادة نظر لأن الأنشطة هي التنمية المستدامة ولابد من تفعيلها بالتعاون مع وزارات الشباب والثقافة في ضوء الامكانيات الموجودة.
وقال الدكتور سعد الدين الهلالي أستاذ الفقه بالأزهر، إن هذا الحدث لا يعد مؤتمرا وإنما سلطة الشعب في أن يتكلم الشعب وتسمع الحكومة، لذلك أريد مباركة الشعب على نجاح مؤتمر الشباب الذي عقده الرئيس عبد الفتاح السيسي وأن ثماره بدأت بالظهور حيث استطاع الشباب عمل مفترق طرق في الحوار في مصر، حيث أصبح حاليا يتحدث الشعب في جميع النواحي في الدستور والقانون والتعليم وجميع قضايا الشعب والحكومة تسمع له.
وأضاف الهلالي "كيف نوفق بين الأنشطة في المدارس وفترة الأجازة التي تمتد غلى اربع شهور كل عام، مقترحا أن يتم توزيع شهور الأجازات الصيفية على السنة الدراسية، بحيث أن كل شهر دراسة يعقبه شهر أجازة، ذلك توفيرا على أولياء الأمور لا يجدون لأبنائهم فرصة في النشاط طوال الأجازة الصيفية.
ولفت الهلالي إلى أن تطوير التعليم لابد أن يتم انجازه كل ثلاث سنوات مره على الأقل لأنه لابد أن يكون هناك تطوير في المناهج كل 3 سنوات حتى يستطيع أبنائنا دراسة مناهج متطورة.
وعن التربية القومية أوضح الهلالي، "أنشئنا كلية التربية من قبل وتطورت هذه الكلية فأصبح بها عده أقسام مختلفة ولكن أقترح تطوير هذه الكلية وتحويلها من كلية التربية إلى كلية التربية القومية، تدرس المحافظة على القانون والممتلكات الخاصة وغرس قيم الأخلاق لدى الدارسون بها، خاصة وأن مصر مستهدفه بجامعات دينية وغير دينية تعمل على افساد الشباب.
واستكمل أن كلية التربية القومية ستحمي مصر وتجعل هناك معلم يعتبر هو الأب الروحي للطلاب.
وأنتقد الهلالي تدريس التربية الدينية في المدارس، قائلا" إحنا مش بنعلم دين إحنا بنعلم علوم دينية"، موضحا أن المعلم لا يجعل علاقة الطالب بربه جيده وإنما يعطي له أفكار تسمح له أن يكون علاقته مع ربه جيدة.
وقال "لابد أن يدرس الطالب المسلم ثقافة الدين المسيحي الذي يدرسه زميله في المدرسة والعكس"، مضيفا أن الدين النصي هو نص القرأن والأنجيل وأن الله صبحانه وتعالى لم يؤمرنا بنص القرآن وإنما الاهتداء بيه لأن القرآن ليس دستور أو قانونا، حيث أن الدستور والقانون يأخذ فتره ويتهالك وإنما القرآن بوصفه هدايه للناس فهو مستمر للأبد، كما ذكر سبحانه وتعالى في سوره البقرة "هدى للناس".
وقال أشرف مرعي ممثل المجلس القومي لشئون الاعاقة، إن مجلس الاعاقة يراسه مجلس الوزراء، فنحن جزء متكامل مع باقي الوزرات، فنسبه الاعاقة تمثل من 10 إلى 15% من نسبة المجتمع، فضلا أن هناك 40 ألف طالب المدارس لديهم اعاقات مختلفة وأن 98% من طلاب ذوي الاعاقة لا يجدوا مكان داخل المدارس.
وأضاف مرعي أن طلاب الاعاقة يدرسون في 921 مدرسة على مستوى الجمهورية متوسط كل مدرسة 66 طالب، بالاضافة إلى توفير أماكن أخرى من خلال عمليه الدمج وتجرى حاليا اجراء دراسة لعمليه الدمج في المدارس.
وقال محمد عوض من شباب "بي ال بي" البرنامج الرئاسي، إن ضعف الامكانيات في مصر عدم مشاركة القطاع الخاص بحوافز تجعله يقبل المشاركة بنسبه أكبر، لافتا إلى أن الأنشطة في المدارس ضعيفة جدا وليس عليها متابعه "فمن المفترض أن تقدم كل مدرسة مجلة حائط يشارك فيها جميع الطلاب ويتم ارسالها إلى الوزارة كل ترم دراسي.
ومن جهته، قال خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة، إنه بعد فعاليات مؤتمر الشباب الذي عقده الرئيس، تم التوجيه إلى حوار ومشاكله، ونتمنى مناقشه الورقة الختامية للحوار خلال مؤتمر المنعقد في ديسمبر المقبل.
واضاف عبد العزيز أن جميع ما طرحه الحضور يطرحه وزير التربية والتعليم هلال الشربيني في مجلس الوزراء ولكن الامكانيات لا تسمح بتنفيذه، فمثلا لدينا 11 مليون طفل تحت 5 سنين ، وهناك ندره في الأراضي التي يمكن بناء المدارس عليها، وبالتالي نشأت مشكله مرحلة رياض الأطفال في المدارس الرسمية للغات لأن كل عام يزي كثافة السكانية بنسبه 2 ونصف مليون طفل.
وأشار عبد العزيز إلى أربع جهات لابد من توافرها لتحقيق أهداف وهي الحكومة ومؤسسات المجتمع المدني وشركات الاستثمار والاعلان.
وعقب وزير التربية والتعليم هلال الشربيني أن الوزارة تحتاج إلى حلول غير تقليدية وأن توصيف مشكلة التعليم التي يعلمها الجميع جيدا وأن الحوار لتقديم الحلول فقط وليس ذكر المشاكل، وردا على النائب البرلمانية هاني أباظة قال الهلالي إن مشكلة ا لمدارس الرسمية للغات سببها الزيادة السكانية وكثافة الفصول وأن الوزارة تعمل على حلها ببناء فصول بنسبه أكبر للقضاء عليها في الفترة من 3 إلى 4 سنوات.
وحدثت مشادة كلامية بين الوزير وهاني أباظة بسبب تأكيد أباظة أن عدم وجود اقتراحات لحل مشكلة المدارس الرسمية للغات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.