الأعلى للجامعات يوافق على لائحة القومي لعلوم المسنين ببني سويف    الاثنين.. "فنون تطبيقية" حلوان تستضيف أبطال فيلم الممر    البنوك تقرر خفض أسعار الفائدة علي قروض السيارات    وفد باڤوس القبرصية يزور البطريركية اليونانية «إيفانجيليسموس» بالإسكندرية    طارق عامر : صناع السياسة النقدية ملتزمون بمستهدفات التضخم    "نيو بلان" تشارك ب 3 مشروعات فى "العاصمة الادارية" خلال "نيكست موف"    حلول سريعة لعلاج مشكلة طفح مياه الصرف بشوارع منطقة الرحاب ببورسعيد    برلماني: مشروعات المدن الجديدة بوابة لاستقبال الاستثمارات الخارجية لمصر    إليسا عن تظاهرات اللبنانيين: ما فيه أجمل من الإرادة ضد الظلم    جواو فيليكس مهدد بالغياب 3 أسابيع عن أتلتيكو مدريد للإصابة    ارتفاع حصيلة تفجير مسجد ننجرهار بأفغانستان إلى 70 قتيلا بينهم أطفال    الزمالك يتصدر الدوري بثنائية أمام المقاولون.. مكاسب عديدة للأبيض قبل مواجهة جينيراسيون السنغالي.. عودة فرجاني ساسي للتهديف بعد غياب 6 أشهر.. وزيزو يقود الفريق لجمع 6 نقاط.. وترسيخ عقدة مواجهات الذئاب    شاهد.. التعادل الإيجابي يحسم مباراة يوفنتوس وبولونيا    إصابة 9 أشخاص بينهم 4 سياح فى حادثين منفصلين بطريق القصير - مرسى علم    مصرع طالبة سقطت من الطابق الثالث بمعهد الخدمة الاجتماعية في الدقهلية    عاجل.. سقوط عقار وإخلاء اثنين آخرين في الخليفة (صور)    استبعاد مدير مدرسة بطنطا على خلفية حبس طفل بعد انتهاء اليوم الدراسى    شاهد.. والد الشهيد عمرو صلاح: ابني قاتل حتى آخر نفس.. ومصر كلها أبطال    فيديو.. وزير الآثار يعلن عن 4 افتتاحات جديدة خلال أسابيع    نهال عنبر لعبير منير عن زفاف ابنتها "الفرح كان تخفة"    إليسا عن مظاهرات الغد: "لازم الطرقات تكون مفتوحة"    دار الإفتاء توضح حكم الدين في ترك الصلوات المفروضة عمدا    خطة التعليم لوقاية طلاب المدارس من الأمراض المعدية    لجنة إيراد النيل: استمرار زيادة وارد المياه بشكل يفوق المعدلات    أسطورة ليفربول يوجه نصيحة ل محمد صلاح بشأن مستقبله    ارتفاع جديد.. الأرصاد تعلن تفاصيل طقس الأحد (بيان بالدرجات)    قطار مونشنجلادباخ يتعطل في محطة بوروسيا دوتموند    بمشاركة 6 محافظات.. الدقهلية تستضيف نهائي الاتحاد العام لمراكز شباب القرى    بعد اغتصاب طفلة قليوب.. سولاف درويش تطالب بفصل القومى للطفولة عن وزارة الصحة    خطفا الأنظار | أحدث ظهور لحفيديّ هاني شاكر من ابنته الراحلة دينا..صور    100 ألف كتاب في أجنحة مصر بمعرض الخرطوم الدولي    فنان العرب وأصالة والجسمي نجوم هذا الأسبوع من موسم الرياض    مسؤول صيني: إحراز تقدم في التوصل إلى اتفاق تجاري مع أمريكا    البابا تواضروس الثاني يصل مدينة ليون الفرنسية ضمن جولته الرعوية لأوروبا    غدًا.. انطلاق حملة للقضاء على البلهارسيا في أسوان    افتتاح المرحلة الأولى من جناح العمليات بمستشفى الدمرداش    خطوات عمل الكيك بجيلى التوت    مجموعة متوسطة المستوى لمصر في بطولة إفريقيا لكرة اليد    برومو مسلسل "بلا دليل" على CBC (فيديو)    بالصور- جامعة أسوان تنهي استعداداتها لأسبوع الجامعات الأفريقية الأول    طلق زوجته "على الورق" حتى تأخذ معاش والدها.. رد حاسم من أمين الفتوى    النائب العام ورئيس "حماية المستهلك" يبحثان سبل ضبط الأسواق    الشرطة تخصص حراسة لبعض النواب البريطانيين لحمايتهم من غضب المتظاهرين بعد جلسة البريكست    الآلاف يتظاهرون في ألمانيا تنديدا بالعدوان التركي على سوريا    أعضاء النواب الليبي: ندعو لإقامة ملتقى وطني موسع للمصالحة    الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي عاجل لحماية الشعب من جرائم الاحتلال    ممثلو 48 محكمة دستورية يشيدون باحترام مصر للقوانين    شاهد البوستر الرسمى لفيلم "حبيب" قبل عرضه بأيام قرطاج السينمائية    "الإنتاج الحربي" تصدر الفيديو السابع من "اعرف وزارة بلدك"    وزير التعليم العالي: أخصائي العلاج الطبيعي من الوظائف المطلوبة داخل مصر وخارجها    من صفات المنافقين خيانة الأمانة    4 فوائد لتناول كوب من الشاي بالعسل يوميًا    لامبارد يعلن تشكيل تشيلسي أمام نيوكاسل بالبريميرليج    جريزمان يفك عقدته خارج كامب نو (فيديو)    حصار الإخوان في فيلم تسجيلي عن المحكمة الدستورية    منظمة خريجي الأزهر تندد بالهجوم الإرهابي على مسجد "ننجرهار" بأفغانستان    تخصص في اختطاف صغار السن من الفتيات.. المتهم يعترف بتفاصيل جرائمه    الأقصر الأزهرية تعلن موعد إجراءمسابقة "الإمام الأكبر" لطلاب المعاهد ومكاتب التحفيظ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النّاقد بين مهمّتين
نشر في شموس يوم 02 - 03 - 2018


بوابة شموس نيوز – خاص
يتحدّث النّاقد إدوارد سعيد في كتابه (العالم والنّصّ والنّاقد*) عن مهمّة النّاقد، فيلخّصها بقوله: "مهمّة النّاقد بادئ ذي بدء أن يفهم الكيفيّة الّتي صيغ ويصاغ بها النّصّ (مع العلم أنّ الفهم في هذه الحالة فعل تخيّليّ). فما من تفصيل من التّفصيلات بالغ التّفاهة شريطة أن تكون دراسة المرء موجّهة بمنتهى العناية نحو النّصّ ككلّ ثقافيّ وفنّيّ حيويّ". (ص180) إنّ ما طرحه الدّكتور سعيد في هذا المقتبس لهو سهل في القراءة، وحتّى الاستظهار الشّفويّ لكنّه، بكلّ تأكيد، صعب للغاية، إذ لا بدّ من أن يكون هناك أدوات ومنهجيّة ورؤيا للعمل النّقديّ توازي الرّؤيا والمنهجيّة والأدوات الّتي صاحبت أو بنت أو انبثقت عنها النّصوص الإبداعيّة.
وبما أنّ النّقد فعل تخيّلي، بمعنى أنّه اجتراح تأويل وهميّ أو توهّمي، أكثر منه حقيقيّ قاطع ومنغلق، إذ إنّه خاضع للرّأي والذّوق واختلاف الرّؤى ووجهات النّظر المتعدّدة، فسيثير أيّ كتاب نقديّ تساؤلات وتحفّظات، وربّما اشتباكات وصراعات واختلافات حادّة، كما حدث مثلا مع كتاب "في الشّعر الجاهليّ" للنّاقد الدّكتور طه حسين، أو كما حدث مع كتب إدوارد سعيد نفسه في كتبه النّقديّة الدّاخلة في صلب النّقد الثّقافيّ والدّراسات الثّقافيّة، ولا سيّما الّتي تناقش وتفكّك مقولات الاستعمار والإمبرياليّة والاستشراق والمسائل السّياسيّة والحضاريّة الكبرى.
إذن، يبدو لي أنّ الكاتب عندما يزجّ بكتابه إلى المطبعة يكون قد زجّ نفسه في معمعة من الإشكاليّات، وهذا مطمح أيّ كتاب نقديّ أو إبداعيّ، فإذا لم يتم خلخلة المستقرّ في الأعراف الثّقافيّة والأدبيّة، فلن تكون الكتابة إلّا تراكما كميّا، قد تزيد الشّرح والإيضاح، لكنّها لن تحفر عميقا في بنية الوعي الإنسانيّ. ومن هنا فالنّاقد بين مهمّتين إحداهما أصعب من الأخرى، فالأولى يجب عليه أن يفهم البنية النّصّيّة الّذي سيتوجّه إليها بالتّحليل والنّقد، وهنا أستذكر قولا لبعض من يعمل في هذا الحقل من أصدقائي الكتّاب، إذ يقول "قد أقرأ النّصّ عدّة مرّات، وأدخل معه في نشوة الفكرة والتّحدّي، لكن لم أفهمه بعد، لذلك سأعيد القراءة مرّات أخرى، حتّى إذا انفتحت آفاق النّصّ أخذتُ أكتب بحبّ ونشوة ولذّة". إنّ هذا الرّأي، وإن بدا يكتسي بظلال الانطباعيّة، إلّا أنّه أبعد من أن يقف عند حدودها السّطحيّة، إذ لا بدّ من أن يتأثّر النّاقد سلبا أو إيجابا، وبدرجة ما، بالعمل الأدبيّ الّذي يريد أن يكتب عنه، وإلّا أصبح النّقد أكاديميّا منهجيّا قاسيا خاليا من الحياة، يتوجّه فقط لبنية نصّيّة حسب مقاييس حادّة، وهذا ما يجعل النّقد جافّا لا يدفع المرء للقراءة والاستفادة منه، سواء أكان قارئا عاديّا أم كاتبا إبداعيّا أو ناقدا أدبيّاً، خاصّة إذا ما تحوّلت القراءة النّقديّة إلى مخطوطات وخرائط ذهنيّة تستعصي على الإدراك وتبعد عن النّصّ وأفكاره.
وربّما كانت المهمّة الثّانية أصعب، وانطلاقا من رؤية إدوارد سعيد السّابقة، فإنّ تحليل النّصّ ليس هو الشّرح المدرسيّ، مع أنّ إدوارد سعيد نفسه يعتبر النّاقد معلّما وقارئا جيّدا (ص267). وثمّة فرق بين الشّرح المدرسيّ الموجّه لظاهر النّصّ واستعراض فكرته، وبين التّحليل النّقديّ الّذي يكشف عن ناحيتين: المخزون المعرفيّ للنّصّ، وهنا يشتبك النّاقد مع حقول معرفيّة أخرى من علم النّفْس وعلم الإنسان والطّبّ والفلك والإلهياّت والفلسفيّات والتّصوُّف والأساطير والأديان، والكشف عن جماليّات النّصّ من لغة وتراكيب وأدوات فنّيّة موظّفة جيّدا في البناء الكلّيّ للعمل الأدبيّ، فليس كلّ رواية فيها عناصر الرّواية هي رواية ناجحة فنّيّا، وليس كلّ قصيدة يتوفّر فيها الوزن والصّورة هي قصيدة مؤثّرة، ثمّة خبرة، أو إبداع، أو بصمة، يجب أن تظهر في العمل الأدبيّ، وهذه البصمة تخترق إحساس القارئ ووجدانه وفكره، ليقف عاجزا عن تفسيرها، فقط هو يشعر بها، وينفعل بجماليّاتها، فيأتي النّاقد ليفسّرها بطريقة الإسقاط أو الاستحضار أو التّفكيك أو الوصف، ولكنّه، بالتأكيد، لن يصل إلى اليقين في تفسيره أو تأويله للعمل الأدبيّ.
إنّ تلك الخبرة أو الإبداع اللّذين يستوطنان فكر الكاتب، والمشار إليهما أعلاه، يجعلان الكاتب أوّلا خفيف الظّلّ في عمله الأدبيّ، ليس شاخصا سيّدا يخطر بكامل كبريائه في النّصّ، لا بدّ له من أن يكون على هذه الكيفية الّتي عبّر عنها القاصّ عصام حسن على لسان الدّكتور مفيد في قصّة "أحبّ هذا الرّجل"** بقوله: "يجب ألّا يراك القارئُ تتبختر بين الصفحات، … . توارَ عن الأنظار واتركْ آثارَ خطواتكِ تقوده من جملةٍ إلى أخرى ومن موقفٍ إلى آخر. دعه يبحث عنها ويستمتع بالعثور عليها. واحرص على ألّا تكون غائرة: امش متخفّفاً!"، إن هذه الكيفية لهي صعبة جدّا على الكاتب، ولذلك يجيب على سؤال محاوره في ذات الموقف: "القضيّة ليست بالسّهولة الّتي سمعتَها منّي". إذن، ستكون أيضا أصعب على النّاقد نفسه، ومن هنا كان العمل النّقديّ عملا تخيّليّا، أو ربّما، وهميّا شديد الشّطط والبعد عن غايات الكاتب وأفكاره، ولكنّها تبقى محاولة للتّفسير ليس إلّا.
والآن، ما هي الطّريقة أو المنهج الّذي أنتهجه في قراءة النّصّ؟ هنا أجد نفسي مضطرا مرّة أخرى للاقتباس من إدوارد سعيد من كتابه "العالم والنّص والنّاقد"، من المقدّمة هذه المرّة الّتي يوضّح فيها الأشكال الرّئيسيّة للنّقد الأدبيّ، وهي كما يأتي: الأوّل "النّقد العمليّ الّذي نجده في مراجعات الكتب وفي الصّحافة الأدبيّة"، والثّاني "التّاريخ الأدبيّ الأكاديميّ كدراسة الأدب الكلاسيكيّ والفيلولوجيا (علم اللّغة المقارن) وتاريخ الحضارة"، والثّالث "التّقويم والتّأويل من زاوية أدبيّة"، والرّابع "النّظريّة الأدبيّة" (ص5). لقد كنتُ في كتاب "ملامح من السّرد المعاصر" بجزأيه، وفي كتاب "شهرزاد ما زالت تروي"، وكتاب "في ذكرى محمود درويش"، وفي دراساتي الشّعريّة والسّرديّة الأخرى منحازا إلى شكلين من الأشكال الأربعة المطروحة عند سعيد، فوجد في هذه الكتب "النّقد العمليّ"، والنّقد القائم على "التّقويم والتّأويل من زاوية أدبيّة"، مع الاهتمام بشكل مباشر ببنية العمل الأدبيّ، فتناولتُ العناصر الفنّيّة المتعدّدة للعمل المدروس، والأفكار المطروحة فيه، للخروج بملامح نقديّة فنّيّة وموضوعيّة، تخصّ الجماليّات بشكل عامّ، حسب تصوّر تخيّليّ ما، فهي ليست قراءات انطباعيّة على أيّ حال، وإن تأثّرتُ على نحو شخصيّ ببعض الأعمال الإبداعيّة، قصائدَ ورواياتٍ، كرواية "أرواح كليمنجاروا"، وكتاب "خيانات اللّغة والصّمت"، وبعض قصائد محمود درويش، وكتبت عن هذه الأعمال بطريقة ذاتيّة وموضوعيّة معا.
ومن خلال تلك القراءات بمجموعها توصّلت إلى مجموعة من الملامح الّتي وسمت السّرد والشّعر، وهي بالتّأكيد موجودة في واحدة أو أكثر من تلك الأعمال المقروءة، وتشترك مع غيرها. أحاول إيجازها في النّقاط الآتية:
تجاوُر الواقعيّة مع الخروج عنها في كثير من السّرود الّتي عالجتها في تلك القراءات، وتجاوز الأساليب التّقليديّة في البناء الفنّيّ، وعدم خضوع السّرد لبنية التّسلسل والتّعاقب الزّمنيّ، وتخلّص اللّغة من النّثريّة، واستعارة النّسق الشّعريّ وتضمين النّصوص الشّعريّة، وتراجع منطق الوصف التّحليليّ، والتّخلص من هيمنة الصّوت الواحد، وتعدّد الخطابات والأساليب ومستويات التّخيّل، أمّا الاتجاهات الرّوائيّة والقصصيّة والسّرديّة، فقد كان هناك السّرد الاجتماعيّ والسّياسيّ، والفلسفيّ، وخفوت البطولة الفرديّة (الرّومانس) لتحلّ محلّها البطولة الجماعيّة أو بطولة المكان، والاحتفاء بالمرأة كحالة اجتماعيّة وسياسيّة وفلسفيّة وإظهار دورها، بعيدا عن أو مواكبا الدّور التّقليديّ، وحضور العرفانيّة (الصّوفية التّأمليّة)، وبالمجمل، لقد شكلّت السّرود المدروسة نماذج، إمّا لحالة فنّيّة أو قضيّة موضوعيّة.
أمّا القراءات الشّعريّة فرصدت فيها حالة الشّعريّة العربيّة، وخاصّة في كتاب "بلاغة الصّنعة الشّعريّة"*** من خلال نماذج متعدّدة على مستوى القصيدة الواحدة وتعدّد مناهجها البنائيّة، أو على صعيد الدّيوان الواحد، أو مجموع تجربة الشّاعر، أو بعض الظّواهر الشّعريّة المعاصرة، وما فيها جميعا من تجاوُز الكلاسيكيّات المعهودة في البناء والصّورة واعتماد القصيدة القصيرة وقصيدة النثر، والتباس الشّعر بالنّثر، أسلوبا وموضوعا، لا سيّما عند الشّعراء الوافدين من منطقة السّرد، أو المهاجرين إليها، إذ يظهر هذا التّداخل بين الشّعريّ والسّردي على نحو واضح.
وينبغي أن أشير إلى أنّني في كلّ ما كتبتُ من "نقد"، عدا دراستي "السّخرية في الشّعر الفلسطينيّ"***، اتخذتُ المقالة شكلا تقليديّا ليعبّر "فيه النّقد عن نفسه"، والمقتبس لإدوارد سعيد أيضا، وقد ناقش المقالة كشكل عبّر فيه عن قراءاته النّقديّة في كتابه "العالم والنّصّ والنّاقد"، وطرح مجموعة من الأسئلة حيال المقالة النّقديّة وأهمّيتها بالنّسبة للعمل الأدبيّ من جهة، ومن جهة أخرى أهمّيتها ودورها؛ ف "هل تقف بين النّصّ والقارئ أو إلى جانب هذا دون ذاك" (ص50)، أم أنّها هامشيّة بالنّسبة للنّصّ الّذي تبحثه؟ ومع التّسليم بمنطقيّة تلك الأسئلة ينبغي التّأكيد أنّ المقالة مهما كانت كاشفة ما هي إلّا وجهة نظر موضوعيّة مختلطة بذاتيّة النّاقد، ولو من بعيد البعيد، وإن حاول النّاقد أن يكون حياديّا، منهجيّا، مدرسيّا، أكاديميّا، والمقالة مهما كانت، فإنّها لن تغني بأيّ حال من الأحوال عن العمل الأدبيّ، ليس لأنّها قاصرة عن الإحاطة بكل جوانب العمل الأدبيّ فقط، بل لأنّها تمثّل وجهة نظر كاتبها، ويجب ألّا تصادر وجهات نظر الآخرين حيال ذلك العمل، مهما كانت درجة كاتبها وتعمّقه في البحث والتّحليل، إيمانا بحقّ القارئ، وسلطة التّأويل الممنوحة له ابتداء بوصفه قارئا يتوجّه له الكاتب من أجل المشاركة، إمّا اختلافا وإمّا توافقاً.
لقد حاولت أن أبني منهجا خاصّا موظّفا أدواتي النّقديّة ومعارفي الفكريّة وانفعالاتي الوجدانيّة، ولعلّ ما توصّلت إليه من ملامح نقديّة في تلك الكتب، سيتيح المجال للقارئ الكريم أن يتفاعل مع تلك القراءات أو تلك الأعمال الأدبيّة المدروسة على اختلاف أشكالها ومناهجها، متّخذا حيالها موقفا أو يتبنّى رأيا مخالفا، وربّما هذه هي أهم رسائل النّاقد غير المباشرة عندما يتناول العمل الأدبيّ بالتّحليل والنّقد والتّعريف به وبخصائصه الإبداعيّة.
* العالم والنص والنّاقد، إدوارد سعيد، ترجمة عبد الكريم محفوض، من منشورات اتحاد الكتاب العرب، دمشق، 2000.
** نشرت القصّة في العدد الثّاني من مجلّة الأداب الإلكترونيّة، فبراير، 2018.
*** الكتاب معدّ للنّشر، وأمّا كتاب "السّخرية في الشّعر الفلسطينيّ المقاوم" فكان في الأصل بحثا أكاديميّا، تقدمت به عام 1995 لجامعة النجاح الوطنيّة لنيل درجة الماجستير، وما زال مخطوطا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.