بالصور.. مصلحة الري تواصل تطهير الترع استعدادا لموسم أقصى الاحتياجات    الزمالك يطلب مجددا إلغاء الدوري في خطاب لوزارة الرياضة    تفاصيل ظهور أول حالة حاملة ل"كورونا" بين السياحة الداخلية بالغردقة    كورونا في القليوبية.. خروج 6 حالات جديدة من الحجر الصحي بقها    محافظ الجيزة: حملات علي المواقف والميادين والشوارع والمحال والاسواق والمنشات الحكومية للتأكد من الالتزام بارتداء الكمامات    صحتك اولا وليس التدخين    بكري عن مظاهرات جورج فلويد: أمريكا تتذوق من نفس الكأس    المجلس التصديري: 30.4 مليون دولار صادرات مصر من البصل المجفف في 2019    احزان للبيع..حافظ الشاعر يكتب عن : حفير شهاب الدين المنسية حتى فى الواجب المقدس    برلماني: جهود بطولية من القوات المسلحة والشرطة لدحر التكفيريين بسيناء    محافظ مطروح يهنئ الصحفيين والإذاعيين بعيد الإعلاميين ال86    أسعار الذهب مساء اليوم الأحد 31 مايو 2020    مرتضى : لن اسمح بإهانة لاعب يرتدي فانلة الزمالك    محافظ المنوفية يعقد إجتماعاً تنسيقياً لمناقشة الموقف التنفيذي لرصف 15 طريق محلي بإعتماد 236 مليون جنيه    برلماني: العلاقات المصرية الصينية تاريخية ومستمرة مستقبلا اقتصاديًا    "صحة الأقصر": 112 مصابا بكورونا في "عزل إسنا" وتعافي 488    صورة.. الزمالك يعلق لافتة نادي القرن مجددا بدون شعار الكاف    إيبارشية البحيرة ومطروح تؤجل احتفالها بعيد الشهيد مارجرجس    رحيل شقيقة الفنانة شادية بأمريكا    وزير النقل يتفقد مشروع القطار الكهربائى السلام - العاصمة الإدارية    القومي للإعاقة يوجه الشكر للنائب العام لاستجابته لبلاغ ترويع طفل    أندية الكالتشيو تعترض على موعد مباريات نهاية الأسبوع بسبب درجة الحرارة    حملات مكبرة بإزالة التعديات الواقعة على الأراضى الزراعية بالمحافظات    تمديد إغلاق المطارات السودانية لمدة أسبوعين    تشرفت بالعمل معاه.. دنيا سمير غانم تنعى حسن حسني    خبير بالعلاقات الدولية: 40 مليون أمريكى من أصول أفريقية يعانون الاضطهاد..فيديو    بفستان أحمر.. يارا تخطف أنظار متابعيها من المنزل    هنا القاهرة.. الصوت الأشهر في الراديو يكشف تفاصيل جديدة عن الإذاعة المصرية    أدعية التحصين من الأوبئة والأمراض    لدي مال عند شخص فهل فيه زكاة؟.. البحوث الإسلامية توضح    واشنطن بوست: قادة أفغان يبدون عدم الثقة في تقدم عملية السلام مع "طالبان"    نقابة الصيادلة تقرر غلق مقرها لمدة أسبوع بعد ظهور حالات إصابة بكورونا    استقرار أسعار اللحوم في الأسواق اليوم 31 مايو    زحام بمحطات السكك الحديدية في المنيا.. والمحافظ يوجه بتوفير سيارات سرفيس    مواعيد مباريات الدوري الألماني اليوم.. والقنوات الناقلة    الكويت: حظر تشغيل العمالة بالمناطق المكشوفة من 11 صباحا حتى 4 عصرا لنهاية أغسطس المقبل    حظك اليوم| توقعات الأبراج 31 مايو 2020    انتصار تتفوق على نيللى كريم في استفتاء"الفجر الفني" اليوم 31 مايو    حبس عاطل لسرقته دراجة بخارية وهاتف محمول بالإكراه    جهود حملات الإدارة العامة لشرطة النقل والمواصلات خلال 24 ساعة    فيديو| أول أذان من المسجد الأقصى بدون «صلوا في بيوتكم» بعد إغلاقه 69 يومًا    الأمن يضبط 2 ببولاق الدكرور بالجيزة و3 بالمنوفية لقيامهم بإقامة حفلات زفاف بالمخالفة لقرار الحظر    الأهلي نيوز : جماهير الأهلي تهاجم عاشور بعد هجومه علي إدارة الخطيب    مرتضى منصور| لم أوجه تهديدات لمشجع الأهلي    وزيرة الصناعة: الحكومة تستهدف إتاحة 30 مليون كمامة شهرياً لتلبية احتياجات السوق المحلي    ماذا قال ترامب عن انطلاق أول رحلة أمريكية مأهولة للفضاء منذ 2011؟    انقلبت به السيارة .. إصابة عميد اللغة العربية بأزهر أسيوط في حادث سير    أبحاث علاج كورونا و"قلق" من موعد انتهاء الجائحة.. أبرز مافي التوك شو    أبرز مباريات اليوم .. المواعيد والقنوات الناقلة    النهاية.. ماسونية التنفيذ.. وصهيونية الإدارة    ضبط 2282 عبوة عصائر فاسدة داخل مصنع بير سلم ب"السلام"    الأزهر يشيد بالضربات المتلاحقة لقواتنا المسلحة في سيناء    تفاصيل الاعتداء بكلب على طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة وترويعه.. تداول فيديو على السوشيال يدفع النائب العام لسرعة ضبط الفاعلين.. والنيابة تأمر بحبس المتهمين 4 أيام.. وتوصى بإيداع الطفل بإحدى دور الرعاية    هل يجوز الذكر والاستغفار على جنابة ؟ .. الإفتاء توضح    هل يجوز أخذ الميراث من المال الحرام    أحمد مرتضى: اجتمعت بكهربا بعد هروبه لكن والدي وأمير رفضا عودته للزمالك    مجلس نقابة الصحفيين| إجراءات حاسمة لمواجهة كورونا لكل الصحفيين وأسرهم    بعد وفاتها.. رسالة مؤثرة من حفيدة عفاف شاكر الشقيقة الكبرى للفنانة شادية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النميمة ... دمار للمجتمع !!!!!!
نشر في شباب مصر يوم 14 - 04 - 2011

لقد حرص الإسلام في تعاليمه وآدابه على المحافظة على المجتمع المسلم وحمايته وصيانته من كل الشرور التي يمكن أن تصيبه وتعطله عن أداء واجباته التي كلف بها، ولذا نجد أن الإسلام حذر من اللسان أيما تحذير وبين أنّ له آفات عظيمة ومصائب جسيمة قد تحدث بسببه حينما يستخدم في غير محله، ومن تلك الآفات التي حذرنا منها الإسلام ورّهب من الوقوع فيها أيما ترهيب " النميمة " التي تفسد المجتمع وتوقع العداوة والبغضاء بين أهله، وتبث الغل والحقد في النفوس المؤمنة، وتحدث التقاطع والتدابر والشحناء بين الأفراد بعضهم البعض، ولهذا كان من الواجب على المسلم أن يحذر من الوقوع في النميمة وأن يحذر من سماع كلام النمام على حد سواء ذلك أن النمام لا يكون صادقاً أبداً ولا يرغب في الخير لغيره ونيته سوداء على طول الطريق.
إن عمل النمام أضر من عمل الشيطان حيث يقول أحد الصالحين: " عمل النمام أضر من عمل الشيطان؛ فإن عمل الشيطان قائم على الخيال والوسوسة، وعمل النمام قائم على المواجهة والمعاينة "، وقد قال الله - تعالى -: (حمالة الحطب) قال أكثر المفسرين: " وسميت النميمة حطباً لأنها سبباً للقتال والعدواة، فكانت بمنزلة إيقاد النار "، ولهذا فإن النمام تُوعد بالعذاب في قبره فكما يروى عن ابن عباس - رضي الله عنهما -: " أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مر بقبرين فقال: ((إنهما يعذبان وما يعذبان في كبير بل إنه كبير: أما أحدهما فكان يمشي بالنميمة، وأما الآخر فكان لا يستتر من بوله)) صحيح.
فالحذر كل الحذر من النميمة حتى لا تكون سبباً في عذابنا في قبورنا، وفي هذا أيضا يقول أحد الصالحين: " عذاب القبر ثلاث أثلاث: ثلث من الغيبة، وثلث من البول، وثلث من النميمة "، وقال آخر في بيان حال النمام في دنياه وقبره وآخرته: " النمام ذليل في الدنيا، معذب في قبره بعد موته، ومعذب يوم القيامة آيس من رحمة الله إلا إذا تاب وتاب الله عليه "، وقد قال الحافظ المنذري: "أجمعت الأمة على تحريم النميمة وأنّها من أعظم الذنوب عند الله - عز وجل - "، والله جلا وعلا يقول: (هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ).
إن النمام لا يكون أبداً صادقاً في حديثه وهو أبعد الناس عن الصدق، ولذا فإن المسلم مطالب بأن يحذر كما قلنا من النمّامين ولا يسمع لهم وإذا سمع لا يصدقهم.
إن الذي يتعود على أن ينقل الأحاديث بل ويحرّف فيها زيادة أو نقصاناً لا يمكن أن يستأمن على حديث أو يسرّ إليه بسر من الأسرار بل يجب أن يحذره الإنسان المسلم ويتجنبه وأن يوقن أن هذا النمام سينقل حديثه لغيره كما ينقل حديث غيره إليه وهذا ما عبّر عنه أحد الصالحين حيث يقول: " من نقل حديث غيرك إليك ينقل حديثك إلى غيرك "، وقال الحسن: "من نمَّ إليك نمَّ عليك"، وما أجمل تعامل عمر بن عبد العزيز مع النمام وكيف بين لنا حاله ووضح لنا أصله وفصله فيروى أنه جلس إليه رجل فجعل ينقل كلاماً عن رجل آخر، فقال عمر بن عبد العزيز: "إن شئت نظرنا في أمرك، فإن كنت كاذباً فأنت من أهل هذه الآية: (إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا)، وإن كنت صادقا فأنت من أهل هذه الآية: (هماز مشاء بنميم)، وإن شئت عفونا عنك، قال: العفو يا أمير المؤمنين، لا أعود إليه"، فانظر إلى الفهم الراقي والذوق الرفيع في التعامل لتدرك قيمة الأيمان حين تخالط بشاشته القلوب، فتخرج الحكمة على اللسان، وينطق بالحق دون رهبة أو استحياء، ويدعو إلى دينه بالحكمة والموعظة الحسنة.
وأخيراً فإن النميمة شر يجب على المجتمع أن يقلعه من جذوره؛ لأن بقاءه يعود على المجتمع بالفساد والشقاق وتضييع الأوقات وصرف الناس عن الطاعات، وكذا فإن النمام لابد أن يُنصح ويُبين له سوء فعله، وما هو عليه حتى لا يظل عضواً فاسداً مفسداً يبث شره بين المسلمين وإلا فليُتجنب، فكم من صديق قاطع أخاه بسبب النميمة، وكم من أسرة قُطعت أواصر المحبة فيها بسبب النميمة، وكم من عائلة أو قبيلة قاطعت عائلة أو قبيلة أخرى بسبب النميمة، وكم من قلوب تغيرت وفسدت، وصلات تمزقت وانفصمت بسبب النميمة، بل إن دولاً قد تحارب أخرى، وتعيث في الأرض فساداً بسبب النميمة والوشاية وكم وكم..
إنها مفاسد كثيرة تحدث بسبب النميمة فلنحذر ولنتيقظ قبل أن تأكل النميمة الأخضر واليابس، وفي النهاية لا يسعني إلا أن أختم بقول النبي - صلى الله عليه وسلم -: ((لا يدخل الجنة نمام)) " صحيح "، ولنأخذ الحديث كما هو دون تأويل كما يقول بعض أهل العلم، نجانا الله وإياكم من النميمة وشرورها وحمانا الله وإياكم من النمّامين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.