الوطنية للانتخابات: انتظام سير الاستفتاء في ثالث أيامه ولم نتلق أية شكاوى    حواء تطغى على المشهد بلجان تصويت العمرانية.. صور    محافظ المنيا يتابع الاستفتاء على التعديلات الدستورية بعدد من لجان ابوقرقاص    أغنى رجل في الدنمارك يفقد 3 من أبنائه في تفجيرات سريلانكا    أسعار الذهب اليوم الاثنين 22-4-2019 فى مصر    وزيرا البيئة والإسكان يبحثان التعاون في إدارة المخلفات الصلبة بالمجتمعات العمرانية    أداء متباين لمؤشرات البورصة فى منتصف تعاملات اليوم    فلسطين تجدد دعوتها للدول العربية بالوفاء بالتزاماتها لتوفير شبكة أمان مالية    التلفزيون الجزائري: توقيف 5 مليارديرات في إطار تحقيقات بقضايا فساد    الأهلي يسافر إلى السويس ظهر الأربعاء استعدادًا للمصري    توتو سبورت: 12 اسما على طاولة يوفنتوس في الميركاتو الصيفي    الشمس يتصدي لحياة خطاب رئيس اللجنة الباراليمبية بعد فيلم الإيقاف    لاسارتي وضع المنافسين خارج التركيز    تحرير 678 قضية تموينية متنوعة خلال 24 ساعة    مقطع فيديو لترويج المواد المخدرة على " الفيس بوك " كلمة السر فى القبض 3 من مروجى المخدرات    ضبط المتهمين بقتل صاحب جراج لخلافات ثأرية بالقليوبية    رامي عادل إمام يدلي بصوته في التعديلات الدستورية باكتوبر    رئيس الوزراء يُصدر قرارًا بتعيين أعضاء جُدد بالمجلس الأعلى للثقافة والتجديد لآخرين    الخميس..مؤتمر صحفي ل«مملكة الغجر» للإعلان عن تفاصيله وقنوات عرضه في رمضان    الاستخدام الآمن والفعال للمضادات الحيوية    «حماية المنافسة» يشكل لجنة لبحث شكاوى قرار تسجيل المصانع المؤهلة على احتكار السلع    "المركزى" يقود مجموعة عمل أفريقية لدراسة تنفيذ مشروع التكامل الإقليمى لأنظمة الدفع    الصحف الإنجليزية تبرز وصف مدرب كارديف محمد صلاح ب دايلي نجم الغطس    اخبار الزمالك يكشف القصة الكاملة لاحمد حسام ميدو مع الترجي التونسي ودور طارق دياب وحمدى المدب    بوطيب يفاجئ جروس بجاهزيته لمواجهة بيراميدز    التعديلات الدستورية 2019| محافظ البحيرة: مركز عمليات لمتابعة الاستفتاء    رئيس جامعة السويس يتابع مشاركة الطلاب في الاستفتاء لليوم الثالث    شاهد.. صورة وتعليق للمشاهد المأساوية لحادث سيرلانكا الإرهابي    تعرف على حالة الطقس ودرجات الحرارة المتوقعة غدًا الثلاثاء    القبض على أمين عهدة بحوزته 35 ألف عبوة شاى مجهولة المصدر بعين شمس    النيابة تأمر بتشريح جثة ربة منزل قتلها زوجها بسبب خلافات ببولاق    مصدر وزارى لوكالة تسنيم: أمريكا ستفشل فى وقف صادرات نفط إيران    رئيس وزراء تركى سابق ينتقد تحالف أردوغان مع القوميين    رئيس الوزراء يلتقي رئيس وأعضاء اتحاد البورصات العربية    «البحث العلمي» تعلن أسماء الفائزين بجوائز الدولة لعام 2018    عزاء الشاعر والمترجم بشير السباعي بمسجد عمر مكرم في التحرير.. الليلة    فرق فنية سعودية تصدح في سماء القاهرة بالمهرجان الدولي للطبول    بدء الحجز وسداد المقدمات لوحدات الإعلان ال11بالإسكان الاجتماعى لذوى الاحتياجات فقط    جامعة المنصورة تطلق قافلة جسور الخير 3 لبدء عملها بجنوب سيناء    مرصد الإفتاء يحذر من تمدد تنظيم "داعش" بالكونغو الديمقراطية    مدير عام التعليم الفني بتعليم القليوبية يدلي بصوته في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    استمرار توافد المواطنين على لجان الاستفتاء في اليوم الثالث بمطروح |صور    مواعيد أهم مباريات الدوريات الأوروبية اليوم الإثنين    "الفقي" يفتتح آخر جلسات الإسكندرية الحوارية مصر 2050 بالتعاون مع الأمم المتحدة | صور    أعمال أم كلثوم وسيد درويش برؤية ثنائي العود فى الأوبرا.. اليوم    طلاب جامعة الإسكندرية يشاركون في نموذج محاكاة لاجتماعات مناقشة التعديلات الدستورية | صور    مفوضية الانتخابات الأوكرانية تعلن فوز زيلينسكي بالرئاسية بأغلبية ساحقة    العاملون ب"صحة الإسكندرية" يشاركون في التصويت على تعديلات الدستور| صور    اذا كنت لا تزر قبر أمك .. فهل أنت ابن عاق ؟ .. تعرف على حكم الدين    نصيحة أمين الفتوى لسيدة تركت الصلاة بسبب الوسواس القهري    حكم الصلاة على الكرسي بعذر أو بدون    سائق يهشم رأس عامل للخلاف على ركوب جرار زراعي في بنها    البشير..يضرب عن الطعام وحالته "النفسية"تتدهور    الشرطة فى خدمة المصوتين.. سيارات لنقل المعاقين والمسنين للجان الاستفتاء..صور    4 ملايين بريطاني يحملون "جين النحافة"الذي يحد من شهيتهم    جراحة إنقاص الوزن بنفس القدر من النجاح للشباب الذين يعانون من متلازمة داون    فيديو. . خالد الجندى للإرهابيين: أنتم مطاريد لا تعرفون قيمة الوطن    علي جمعة يوضح حكم صيام نهار ليلة النصف من شعبان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منظملة التحرير الفلسطينية على كرسي الاعتراف
نشر في شباب مصر يوم 09 - 12 - 2013


الحلقة الأولى
منظمة التحرير الفلسطينية والانتفاضة الكبرى
كانت الانتفاضة الكبرى انتفاضة ( انتفاضة أطفال الحجارة ) 8 أيلول 1987 – 13 أيلول 1993ثورة فعلية بكل المقاييس ، مقياس الزمان والمكان ومقياس الفعالية ومقياس السياسة مقياس التأثيرات الايجابية على الصعيد الفلسطيني والصهيوني والعربي والدولي ، وقد كانت هذه الانتفاضة تمثل شكل من أشكال الاحتجاج الشعبي الفلسطيني على الاحتلال واهانة الشعور القومي الذي كانت تمارسه العصابات الصهيونية وتردي الحالة الاقتصادية وخاصة بعد نكسة حزيران 1967 والبطالة وضم القدس واجتياح بيروت وخروج قوات المقاومة من لبنان وقصف مقر منظمة التحرير الفلسطينية في حمام الشط في مدينة تونس في الأول من تشرين الأول 1985 وضعف وتردد وسلبية وفشل القيادة الفلسطينية في إدارة الصراع مع الكيان الصهيوني وسلبية النظام العربي والتفاعل الهامشي المحدود من الشعبي العربي مع القضية الفلسطينية ، وذلك بالإضافة الى العامل الايجابي الوحيد المتمثل في العملية الشراعية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة في 25 تشرين الثاني 1987 بقيادة الفدائي السوري خالد محمد اكر والفدائي التونسي ميلود ناجح بن تومه والقدائيان الفلسطينيان اللذان ما زال اسميهما رهن السرية لدواعي أمنية ، وقد كانت هذه العملية تحمل اسم عملية قبية في الذكرى الرابعة والثلاثون لهذه المذبحة الذي نفذتها وحدات من الجيش الإرهابي الصهيوني بقيادة الإرهابي شارون في 14 تشرين أول 1953 ، لذلك كانت هذه الانتفاضة موجود في نفوس وعقول ووجدان وقلوب كل الفلسطينيين ولكنها كانت تنتظر اللحظة التاريخية التي تقع فيها ، وقد جاءت هذه اللحظة في 8 كانون أول 1987 عندما أقدم سائق شاحنة صهيوني على دهس مجموعة من العمال الفلسطينيين العائدون من أعمالهم داخل الوطن المحتل عمدا ومع سبق الإصرار والترصد والتخطيط عند معبر بيت حانون (ايرز ) ، وانطلقت شرارة الانتفاضة في مخيم الثورة في جباليا ثم انتشرت في كل فلسطين وفي نفوس كل الفلسطينيين في الوطن المحتل من الماء الى الماء وفي مخيمات اللجوء والشتات الفلسطيني ، وكانت ثورة لتصحيح مسار الثورة ، وثورة بمقياس الزمان والمكان لأنها كانت تمتاز بطول النفس والانتشار الجغرافي والديموغرافية ، وثورة بمقياس الفعالية لأنها كانت تمتاز بالمشاركة الجماهيرية الواسعة وطابع العنف الثوري المنظم وابتكار أساليب الدفاع الاحترازي والهجوم المتحرك طبقا لمعطيات وإمكانيات المواجهة وثورة بمقياس السياسة لأنها تسلحت بشعار الاستقلال الوطني وطرد الاحتلال ، ولأن أحدا لم يستطع وقف زحف الجماهير ، ولأنها أحدثت تأثيرات ايجابية على كل الساحات الفلسطينية والصهيونية والعربية والدولية ، فعلى الساحة الفلسطينية أعادت جوهر الصراع الى أرضيته وشكله الطبيعي داخل فلسطين ، وصححت مسار الثورة من ثورة زاحفة من الخارج الى الداخل الى ثورة تنطلق من الداخل وخاصة بعد خسارة الساحة اللبنانية ، وأفشلت كل محاولات التصفية والاحتواء والتبعية العسكرية والسياسية والاستيطانية ، وحولت السجون والمعتقلات الى مدارس وطنية ثورية ، وحققت الوحدة الوطنية ومكاسب دولية ودبلوماسية وإعلامية للقضية الفلسطينية ، وابتكرت أسلوب مواجهة مع النفس ومع الاحتلال ، وجردت جيش الاحتلال من عناصر قوته وترسانته المسلحة وفرضت عليه مكان وزمان وأساليب وأدوات المواجهة ، وأعادت الاعتبار الى حرب التحرير الشعبية ، وكرست الدرس الذي لا يريد الاحتلال أن يفهمه وهو تفوق تكنولوجيا الإنسان على تكنولوجيا الآلة ، وأن إرادة الشعوب هي الأقوى ، وأن الحقوق تؤخذ ولا تعطى ، وذلك بالإضافة الى تكريس فكرة الشعب يقود القوى الحساسية وفكرة الجماهير تفرض الوحدة على الفصائل وتحرير إرادة قيادة منظمة التحرير الفلسطينية من القيود السياسية العربية ، وتكريسها كرقم صعب لا يمكن القفز فوقه في معادلات الصراع وخاصة بعد مؤتمر قمة بغداد 1987 ، ولكن قيادة المنظمة لم تكن على هذا المستوى ، ومن التأثيرات الايجابية التي أحدثتها الانتفاضة في الساحة الإسرائيلية أنها أيقظت إسرائيل من حلم ارض الميعاد التوراتية وعلمت الإسرائيليين أن الصراع بين الفلسطينيين واليهود صراع وطني قومي حضاري إيديولوجي ، وأحدثت تحولا لصالح السلام داخل الكيان الصهيوني والجاليات اليهودية في العالم وخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية مما أدى الى ارتفاع أصوات يهودية معروفة تنتقد الحكومة الإسرائيلية وتنادي بالاعتراف بالحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني والانسحاب من الأراضي المحتلة والدخول في مفاوضات مباشرة مع منظمة التحرير الفلسطينية ، وإسقاط حكومة شامير في آذار 1990 بعد حجب الثقة عنها في الكنيست ، وخلق أزمات سياسية للحكومة الإسرائيلية ، وظهور تيار قوي ينادي بالسلام ضد النزعة لدعاة الحرب والاحتلال والضم مما يدل على أن البرنامج السياسي للانتفاضة يشكل احد العوامل الرئيسية الضاغطة على المجتمع الإسرائيلي ليتحول تدريجيا الى صفوف السلام ، وذلك بالإضافة الى كسر أسطورة الجيش الذي لا يقهر والتأثير على قوته ومعنوياته وازدياد عدد الفارين والرافضين للخدمة العسكرية وازدياد حالات الانتحار بسبب الإحباط في مواجهة أطفال الحجارة وعدم اقتناعهم بالإعمال الوحشية التي ترتكب ضد الشعب الفلسطيني وإحداث شلل في الاقتصاد الصهيوني والميزان التجاري وميزان المدفوعات نتيجة للتدهور الصناعة والتجارة والسياحة وازدياد النفقات اليومية العسكرية ، وكشف زيف القناع الديمقراطي لإسرائيل ، وازدياد عزلة إسرائيل أمام الرأي العالمي ، وإجبار إسرائيل على الذهاب الى مؤتمر مدريد على أساس أن المفاوضات هي البديل الوحيد من وجهة النظر الإسرائيلية لسفك الدماء ، وابتكار أسلوب صهيوني باتجاه أكثر واقعية واقل اعتمادا على الإيديولوجيات ، ومن التأثيرات الايجابية التي أحدثتها الانتفاضة في الساحة العربية استعادة إرادة المجابهة والمبادرة التاريخية بعد حقبة من التسليم والانتظار ، وإعادة الثقة للعرب الذين كانوا قد بدئوا يستسلمون للأمر الواقع وانعدام إرادة العمل والمبادرة لتغيير هذا الواقع ، وإنضاج الوعي السياسي القومي عند العرب ودفعهم الى مراجعة توجههم العام السابق من أفق الإيمان بإمكانية التغيير في الداخل والخارج ، وإخراج العرب من مناخ الإحباط واليأس ، وانعدام الثقة والاستسلام القومي والتسليم بواقع السيطرة الإسرائيلية ، والانكفاء على المصالح الاقليمية والطائفية والمذهبية والعشائرية الضيقة الى إرادة الحياة والحرية والكرامة واستعادة الصمود والاتزان وتصحيح العلاقات العربية العربية ، وقيام مجلس التعاون العرب واتحاد المغرب العربي ، ومن التأثيرات الايجابية التي أحدثتها الانتفاضة في الساحة الدولية أنها فرضت على العالم الكثير من التغيرات لصالح القضية الفلسطينية وخاصة الاعتراف بالدولة الفلسطينية الثانية التي أعلنت في الدورة التاسعة عشر في قصر الصنوبر في الجزائر في الفترة من 12 15 تشرين الثاني 1988 ، وكانت الدولة الأولى قد أعلنت في غزة في الأول من تشرين الأول 1948 من قبل حكومة عموم فلسطين خلال انعقاد المؤتمر الفلسطيني برئاسة الحاج أمين الحسيني ، ورفع درجة التمثيل الدبلوماسي الفلسطيني الى مستوى السفارة وخاصة في الدول الأوربية الغربية ، واتخاذ الولايات المتحدة الأمريكية قرار ببدء الحوار مع منظمة التحرير الفلسطينية ، وتزايد الدعم لمبادرة السلام الفلسطينية وانتقالها الى كافة المؤتمرات الدولية ، واجتماع عرفات مع العديد من رؤساء ارويا الغربية ، وازدياد عزلة إسرائيل أمام الرأي العام العالمي وادنة ممارستها العنصرية والقمعية ، وإدراك الرأي العام العالمي الرسمي والشعبي لخطورة الوضع في الأراضي المحتلة بسبب استمرار الاحتلال ومصادرة حقوق الشعب الفلسطيني ، والإدانة العالمية للممارسات الإسرائيلية ، وصدور عدد من القرارات الدولية التي تستنكر الأعمال الإسرائيلية المنافية لاتفاقية جنيف عام 1949 ، والتعيير النسبي في موقف الإدارة الأمريكية التي طالبت الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي بضرورة ضبط النفس في أواخر كانون الأول 1987 ولكن دون إدانة إسرائيل ، وعدم استخدام حق الفيتو ضد قرار مجلس الأمن في كانون الثاني 1988 الذي يدين إسرائيل بشدة وينتقد أعمال طرد الفلسطينيين من أراضيهم وإطلاق النار عليهم ويطلب من إسرائيل التوقف عن سياستها هذه مذكرا إياها باتفاقية جنيف 1949 ،.ورغم رفض السلطات الأمريكية منح عرفات تأشيرة دخول لإلقاء كلمة فلسطين أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في كانون أول 1988 فقد كان من نتائج الانتفاضة إجراء حوار مباشر أمريكي مع منظمة التحرير الفلسطينية ، ورغم أن أمريكا لم تغير لهجتها في الجلسة الرابعة من الحوار بتاريخ 14 آب 1988 واستمرار الدعم والتأييد الأمريكي لإسرائيل وهو ما دعا الجمعية العامة للأمم المتحدة الى أن تنتقل الى مقرها الأوروبي في جنيف حتى يتمكن عرفات من إلقاء كلمة فلسطين ، وذلك بالإضافة الى موقف بعض القيادات اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية التي عبرت عن سخطها واستيائها من أعمال القمع الإسرائيلية وخاصة زعيم اليهودية الإصلاحية الذي طالب إسرائيل بالكف عن ضرب العرب وقال ( إن ذلك اهانة للروح اليهودية وخداع للحلم الصهيوني ) ، وفي استطلاع نشرته صحيفة نيويورك تايمز في كانون الثاني 1988 كانت إجابات اليهود الأمريكيين تتراوح بين انتقاد ما يحدث في فلسطين واعتباره شيئا فظيعا والإحساس بالذنب ، وقد قال احد قادة اليهود الأمريكيين ( إن ما حدث جعلنا نقتنع بضرورة إيجاد وطن للفلسطينيين ما دام ذلك لا يعني القضاء على إسرائيل ) وقد توالت ردود الأفعال اليهودية لدرجة تهديد الجماعات اليهودية وزعمائها بتخلي أصدقاء إسرائيل الأمريكيين عنها ، وتقديم مؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية احتجاجا على تصرفات إسرائيل ، وبعد أن كانت وسائل الأعلام الصهيونية وتساندها وسائل الأعلام الغربية تصف الفلسطينيين بالإرهابيين وعملاء الشيوعية واللاجئين والمتمردين وبأنهم ليسو شعب ذو ارض وحقوق مغتصبة فرضت الانتفاضة على الأعلام الصهيوني والغربي وكل المغرضين الحقيقة واضحة وجلية وهي أن شعب فلسطين شعب ذو هوية وشعب اعزل لا يستخدم الا الحجارة ويثور من تلقاء نفسه وليس بدافع خارجي للتعبير عن نزعته في الاستقلال ورفض الاحتلال واغتصاب الحقوق متعرضا في سبيل ذلك الى القمع ، وأخيرا نستطيع أن نقول أن الانتفاضة أسقطت مقولة ارض بلا شعب لشعب بلا ارض وأظهرت دولة الكيان الصهيوني بصورة الدولة العدوانية التي تحتل ارض الغير ، ولكن وللأسف وكالعادة كان الشعب الفلسطيني دائما يصنع اللحظة التاريخية وكانت القيادات العربية والفلسطينية تكسر اللحظة التاريخية ، وكما كان نداء الملوك واستجابة القيادة الفلسطينية في تشرين أول 1936 سببا في كسر اللحظة التاريخية وتوقيف الثورة والإضراب كان موقف القيادة الفلسطينية في 13 أيلول 1993 سببا في كسر اللحظة التاريخية وتوقيف الانتفاضة الكبرى ، وكما كانت نتيجة توقيف الثورة الكبرى والإضراب تقسيم لجنة بيل كان نتيجة توقيف الانتفاضة اتفاقية أوسلو ، وكما دفع الشعب الفلسطيني في توقيف الثورة ارض ودم وكيان دفع في توقيف الانتفاضة ارض ودم وكيان ، والسؤال متى يقف الشعب الفلسطيني مع نفسه وقفة معنوية ويعيد قراءة التاريخ الفلسطيني قراءة نقدية وموضوعية ويطلب من النظام العربي أن تجلس على كرسي الاعتراف ويطلب من منظمة التحرير الفلسطينية أيضا أن تجلس على كرسي الاعتراف ، وأنا هنا لا أدعو الى اخراج القيادات من قبورها لتجلس على كرسي الاعتراف رغم أن القضاء البريطاني كان قد اخرج ميتا من قبره ليعيد محاكمته ولكنني أدعو الى محاكمة تعيد تصحيح مسار التاريخ .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.