محافظ بني سويف يتفقد رصف وتطوير وصلات طرق محور عدلي منصور    وزيرة التعاون الدولى : التمويل الذكى لمشروعات التنمية المستدامة أهم أولوياتنا    أسواق الخليج الرئيسية تهبط مع تأثر المعنويات العالمية بفيروس الصين    أردوغان: لن نترك السراج وقواتنا تتواجد فى ليبيا بحق تاريخى    خطة سلام ترامب قد تستقطب الشرق الأوسط    الكرملين ينفي مناقشة عقد لقاء لقادة فلسطين وإسرائيل بموسكو بين بوتين ونتنياهو    وزير الداخلية اللبناني يتعهد بملاحقة المعتدين على "متظاهري مجلس الجنوب"    الجبير: الخطاب الإيراني مزدوج وعلى طهران تغيير سلوكها    محمد صلاح يظهر بجوار عين من الشمع    سقوط 9 متهمين بأسلحة نارية بأسوان    أخبار مصر اليوم.. الأرصاد: طقس الغد شديد البرودة.. والصغرى بالقاهرة 7 درجات    قبل بيعها بالسوق السوداء: ضبط سيارة محملة ب 240 إسطوانة بوتاجاز بني سويف    العثور على جثة طفلة أعلى شريط السكة الحديد ببني سويف    عاجل.. إصابة وكيل نيابة في حريق باستراحة القضاة في أخميم    معرض أثري وفني بمتحف الفن الإسلامي احتفالا بعيد الشرطة    3 أفلام مرشحة للأوسكار تشارك في مهرجان أسوان لأفلام المرأة    فيديو.. حكيم يطرح "شيخ العرب" ويشدو بها في حفل "مصرنا"    فيديو| طوني خليفة: "يا ويل نانسي عجرم إذا لم يكن القتل بسبب السرقة"    بالصور| انطلاق "أفراح القبة" بمسرح الشباب على العائم الصغير    نورهان بصحبة غادة عادل في كواليس مسلسل ليالينا    كيف كان صوت المصري القديم قبل 3 آلاف عام؟ | فيديو    وزير الأوقاف: الالتفاف خلف قيادتنا السياسية وجيشنا وشرطتنا جزء من صميم عقيدتنا    الخارجية الأمريكية تأمر موظفيها غير الأساسيين بمغادرة الصين بسبب تفشي كورونا    بعد منعهم من السفر بسبب "كورونا" .. سكان ووهان يملكون طعام ل10 أيام فقط    نظام رونالدو الغذائي.. الأسماك والابتعاد عن الكحول سر التألق    أجراها خبير أجنبي.. فريد الديب يكشف تفاصيل عن "العملية الدقيقة" لمبارك    الكرملين يطالب مجلس الأمن عقد قمة لمواجهة التحديات فى العالم    وزير الطيران يهنئ وزير الداخلية بعيد الشرطة    يورجن كلوب يتحدث عن إصابة «ماني» ..ويحدد البديل    المتحدة للخدمات الإعلامية تحتفل بانطلاق قناة الزمالك    المرور: غرامات على أصحاب المركبات عند إساءة استعمال المنبهات    تعرضك للوقوع في مصيدة الشيطان.. 3 أمور يهملها كثيرون ويخسرون فرصة النجاة    أنهى حياته بسبب خلافات الجيرة.. ضبط المتهم بقتل مواطن بالمنصورة    وزير الرياضة يبحث مع الوادا اتفاقية التعاون مع جنوب أفريقيا لمكافحة المنشطات    الهيئة العربية للتصنيع توقع عقد للتعاون مع شركة بوينت نورث الكندية    محافظ الجيزة يهنئ رئيس الجمهورية بعيد الشرطة    طاقة النواب تناقش حملة اتحضر للأخضر..والأعضاء يفتحون أزمة سرقة الكهرباء    الطيران تهنئ الشرطة بعيدها.. وعاملو المطارات يهدون رجال الأمن شيكولاتة    المقصود بالمهر وفيم يصرف وقيمته    الدوري السعودي.. التعادل الإيجابي يحسم مواجهة التعاون والفيحاء    أول تعليق ل«ميدو» بعد إقالته من تدريب المقاصة    الصحة: فترة انتظار المرضى تراجعت ل17 يوما بدلا من 400.. وعالجنا 370 ألف حالة    قنصل تونس في ليبيا: 36 طفلًا تونسيا عالقين في سجون مصراتة وطرابلس    مستقبل وطن بالأقصر ينظم مؤتمرا لتنمية السلوك الإيجابي لدى الشباب    فض إضراب 115 عاملًا بالفيوم وصرف العلاوة الدورية بعد رفعها ل150 جنيهًا    3 أسابيع قبل غلق حجز وحدات "سكن مصر".. بمقدم 50 ألف جنيه    مصر تعلن عن 8 إجراءات لمنع إنتشار فيرس”كورونا” القادم من الصين    وزير الأوقاف: الالتفاف حول الجيش والشرطة واجب ديني ووطني    رئيس الوزراء ينيب "جمعة" في افتتاح المسابقة العالمية للقرآن الكريم    الطالع الفلكى الجُمعَه 24/1/2020..ثَقَافَة هِنْدِى!    فحص 1644 حالة بقافلة وزارة الصحة في قنا    محافظ القليوبية يتفقد عددا من المشروعات بشبين القناطر    حقيقة انخفاض منسوب مياه النيل    يلا شووت MATCH الوداد مشاهدة مباراة بريشيا وميلان بث مباشرyalla SHOOT كورة لايف PLUS رابط ماتش ميلان قناة مفتوحة    نشاط السيسي في أسبوع    فيديو.. قوات الاحتلال تقتحم المسجد الأقصي وتطلق "المطاطي" على المصلين    التعليم تنفى تطبيق النظام التراكمى على الصفين الأول والثانى الثانوى    الدولار يتراجع في المعاملات الصباحية ويسجل هذا الرقم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الايجابية والعمل الصالح في قصة مؤمن آل يس
نشر في شباب مصر يوم 30 - 12 - 2018

الشخص السلبي هو الفرد الذي يعيش لنفسه فقط والذي يدور حول نفسه ولا يمد يده إلى الآخرين والعمل معهم في كل خير ولا يخطو إلى الأمام خطوة واحدة ويكون من أهل الإيمان والصدق والحق والصبر والعمل الصالح وأن يترك الجمود والسلبية ويتبع الايجابية في كل شيء ولذلك نقول أمثلة طيبة تدعو للايجابية والبعد عن السلبية في حياتنا كلها والتي تأمرنا بالإيمان الفاعل المتحرك والعمل الصالح في كل مجال ولخدمة الناس ولوجه الله تعالي
ومن الأمثلة الطيبة في القرآن الكريم عن الايجابية في الحياة الآتي::-
قصة مؤمن القرية التي جاءت في سورة يس وهي الآتي ::-
----
قال تعالي في كتابه الكريم أعوذ بالله من الشيطان الرجيم بسم الله الرحمن الرحيم [وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَىٰ قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ & اتَّبِعُوا مَن لَّا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ & وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ & أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَٰنُ بِضُرٍّ لَّا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنقِذُونِ & إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ & إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ (25) قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ ۖ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ & بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ]
صدق الله العظيم سورة يس الآيات 21و22و23و24و25و26و27
في الآيات السابقات ذكر الله تعالي مؤمن آل يس أو حبيب النجار وهو رجل كان يعمل بمهنة [ النجارة ]
وقيل في قول أخر كان يعمل بمهنة [ اسكافي ] وكان يعمل في أحدي المدن فالتقى بثلاثة من الأنبياء فسألهم: من أنتم فقالوا أنبياء ودار بينهم كلام طويل
وفي النهاية أعلن إسلامه وإيمانه بالله تعالي ولكنه وجد أهل أحدي المدن يكذبون هؤلاء الرسل فجاء حبيب النجار أو مؤمن آل يس يدعو قومه إلى الإيمان وتصديق الرسل الذين أرسلهم الله لهم.
فحدثهم حبيب النجار عن أسباب إيمانه وناشد فيهم الفطرة السليمة التي استيقظت فيه فقال [ ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون & أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً ولا ينقذون&
إني إذاً لفي ضلال مبين ]
ولم يتمالكوا أنفسهم فوثبوا إليه ليسكتوه، وليكتموا صوت الحق الصادع من فمه، وليقتلوه،
قال ابن ابن كثير عن ابن عباس [ قيل إنه لما وقف حبيب النجار يبلغ الدعوة، أشبعه قومه ضرباً وركلاً، حتى وقع على الأرض صريعاً فوقفوا على بطنه ففتقوا أمعائه]
وقال قتادة [ جعلوا يرجمونه بالحجارة وهو يقول: اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون، فلم يزالوا به حتى مات ]
وقال ابن مسعود [ وطئوه بأرجلهم حتى خرج قُصْبُه من دبره، وألقي في بئر وهي الرس وهم أصحاب الرس.
وفي رواية أنهم قتلوا معه الرسل الثلاثة.
وقال السدي في تفسيره رموه بالحجارة وهو يقول : اللهم أهد قومي حتى قتلوه.
وقال الكلبي : حفروا حفرةً وجعلوه فيها، وردموا فوقه التراب فمات ردما.
وقال الحسن البصري [ حرقوه حرقًا وعلقوه من سور المدينة ].
وقيل [ نشروه بالمنشار حتى خرج من بين رجليه، فما خرجت روحه إلا وهي مبشرة بالجنة فدخلها.
قال تعالي {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ & بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ ]
وفي الآيات السابقات عدة تأملات أخري في مؤمن ال يس وهي الآتي:::-
---
1- التأمل الأول في قوله تعالي [ وَجَاء مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ] جاء رجل من مكان بعيد؛ لم يمنعه بُعد المكان أن يأتي ليقول كلمته الطيبة في الإيمان بالله والعمل الصالح والسعي في الأرض فقال الله علي لسانه
[ وجاء من أقصا المدينة رجل]
فلم يقل المسافة طويلة والأمر صعب علي بلاش نروح النهاردة بل تغلب وتحمل علي كل الأمور الصعبة وهذه واحدة.
2- التأمل الثاني إنه جاء [ يَسْعَى] ولم يأتي ماشياً فإن ما قام في قلبه من الحماس والحركة والرغبة في الخير
في نقل ما عنده إلى الآخرين.
3- التأمل الثالث وهو [ من أقصا المدينة ] وقديما كان أغلب الناس يسكنون في مدن بعيدة وفقير فلم يمنعه ما هو عليه من شظف العيش والفقر من أن يذهب إليهم في أمكانهم ويقول لهم الكلمة الطيبة والصدق والنصيحة الخالصة لله تعالي.
4- التأمل الرابع في قوله تعالي [ قَالَ يَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ] وهي كلمة ً صريحةً جهربها بين قومه ليدلهم للخير والحق ليفوز برضا الله في الدنيا والآخرة..
مع انه ليس من علية القوم ولم يعيش في سعة من العيش وإنما يعيش في مكان بعيد فقير لكن الإيمان الذي وقر في قلبه ورأسه حمله أن يتكلم ويمتلك الشجاعة والإخلاص لما يملكه من الإيمان بالله تعالي أن يبلغ كلمة الحق والصدق فلماذا أيها الناس لا نقول كلمة الحق والصدق ولماذا أيضا لا نزرع الخير في كل مجال نقدر عليه ولمنفعة كل إنسان في الحياة ولوجه الله تعالي.
5- التأمل الخامس في قوله تعالي [ اتَّبِعُوا مَن لاَّ يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُم مُّهْتَدُونَ] هاهو يجادلهم بالتي هي أحسن ويشير إلى بعض نقاط الخلاف بين قومه وبين أولئك الرسل الكرام الذين أرسلوا إليهم ثم يستشهد بالحجج العقلية
والفطرية السليمة فيقول: [ وَمَا لِي لاَ أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ أَأَتَّخِذُ مِن دُونِهِ آلِهَةً إِن يُرِدْنِ الرَّحْمَن بِضُرٍّ لاَّ تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلاَ يُنقِذُونِ إِنِّي إِذًا لَّفِي ضَلاَلٍ مُّبِينٍ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ]
أيها الناس هذا مثال طيب لرجل صالح حمله إيمانه علي كلمة الصدق والحق والخير على أن يقولها دون خوف ولوجه الله تعالي
وقد قال ذلك الكلام وسط قومه ونادي فيهم وقال [ إِنِّي آمَنتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُون]
فبدل من أن يشكروه ويكرموه لأنه دعاهم للخير والحق والعمل الصالح قام هؤلاء القوم المجرمين بقتله شر قتله
ولكن القصة لم تنتهِ عند هذه الموقف بل ظل الإيمان الفاعل يحمل صاحبه على النصح للآخرين وبالكلمة الطيبة اللينة قائماً فبعد أن بُشِّر بثواب الجنة من الله بعد موته قال كما جاء في قول الله تعالي::-
[ قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ] سبحان الله حتى بعد الموت والفوز بالجنة لا يزال في قلبه الشعور بالرغبة في البذل والعطاء والنصح للآخرين والحب لهم ولم يشأ أن يتشفى بهم أو يجعل ذلك ذريعةً للنيل منهم وإنما تمنى من قلبه أن يعلم قومه بعاقبته الطيبة بما ناله من أجر ونعيم في الجنة يوم القيامة لعل ذلك يحملهم على أن يقبلوا نصحه الطيب الذي قاله لهم وهو حي في الدنيا.
أيها الناس الايجابية هي التي تبني المجتمعات وتغير الجوانب السلبية فيها فتكون قوة دافعة إلى التقدم والازدهار ولهذا حذرنا الإسلام والشرائع السماوية السابقة من الانسياق وراء السلبيات والانزواء والتقوقع وعدم اتخاذ المواقف الإيجابية حيث ينبغي أن نكون من أهل البذل والعطاء وتقديم الخير لكل الناس وهذا يقتضي الإيجابية المستمرة ولذلك وجب علينا جميعاً أن نشارك ونجاهد من أجل محاربة السلبية عند كثير من الناس في المجالات في الحياة ولذلك يقول الله تعالى في كتابه الكريم [ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ]
سورة الرعد الآية 11
فإذا تمسكنا بالايجابية أيها الناس وتمسكنا بالحق والصبر والعمل الخالص لوجه الله ولمصلحة الوطن والناس وأنفسنا نكون قد قضينا علي السلبية من حياتنا تماما.
--------
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.