المصرف المتحد: تخفيض أسعار الفائدة في صالح المصنعيين والمنتجات المحلية    أجوجو.. «سكتة دماغية» قضت على أحلام مهاجم الزمالك السابق    يا توك توك الغرام    بالفيديو.. كواليس التحضيرات لحفل حكيم اليوم من الساحل الشمالي    محافظ بني سويف يفاجئ مستشفيين .. ويحيل المتغيبين من الأطباء والتمريض للتحقيق    جريزمان في ورطة قبل موقعة ريال بيتيس    فيديو| تقرير يكشف سر تراجع إيران عن الانسحاب عن الاتقاف النووي    محافظ الشرقية يأمر بصرف إعانة مادية عاجلة لأسرة المعاق المعتدى عليه بمشتول السوق    الدعم التركى للإرهاب (2/2)    "الوطنية للصحافة" تقبل استقالة عصام فرج وتوافق على إنهاء خدمة "الغمري"    بالفيديو| الجندي: الأغنياء هم من يعيشون على حساب الفقراء وليس العكس    في ذكرى حريق الأقصى.. الأزهريؤكد موقفه الراسخ من عروبة القدس    بالفيديو.. رمضان عفيفى: هذا جزاء المنفق فى سبيل الله    وزير الآثار يزور عدد من المتاحف والمعاهد الآثرية بهولندا    صور| الاستعدادات النهائية لحفل محمد رمضان.. والبروفة الأخيرة «الليلة»    جمارك الإسكندرية تحبط محاولتي تهريب مشروبات كحولية و«أقلام باركود»    «ولاد رزق 2» يتصدر إيرادات أفلام الأضحى    محافظ الإسماعيلية يستقبل وفد الشركة المصرية للاتصالات    أقباط قنا يحتفلون بعيد العذراء ومسلمون يشاركونهم فرحتهم    تشكيل لجنة تضم 12 وزيرا لوضع استراتيجية لتطوير المنظومة الإدارية    إزالة 7 حالات تعد على أراضى الدولة والأراضى الزراعية بالأقصر    الأرصاد تحذر المواطنين من الشبورة المائية على الطرق    #بث_الأزهر_مصراوي.. ما حكم من حلف بالطلاق وهو غير متزوج؟    أثينا: ناقلة النفط الإيرانية كبيرة جدا ولا تتجه إلى اليونان    السيسي: نتطلع لدور «الصحة العالمية» لاستكمال المسيرة المصرية على المستويين الأفريقي والعالمي    محافظ أسيوط: فحص 254 ألف سيدة ضمن مبادرة صحة المرأة حتى الآن    25 لاعبا في قائمة الاتحاد السكندري استعدادا للبطولة العربية    إصابة 8 أشخاص إثر حادث مروري بطريق «المحلة - زفتى»    محافظ الأقصر يتفقد أعمال إصلاح الهبوط الأرضي المفاجىء بشارع التليفزيون    وزير الآثار يزور عددا من المتاحف والمعاهد الأثرية بهولندا    المشدد 15 سنة ل 21 متهما في أحداث «وسط البلد»    7 حالات غش ونشر امتحان باستخدام الهاتف خلال امتحاني الفيزياء والتاريخ    رئيس الرقابة المالية يدعو إلى تبنى الحلول والتطبيقات التكنولوجية في نشاط التمويل متناهى الصغر    ما حكم صرف الزكاة للمستشفيات الحكومية؟.. «الإفتاء» تجيب    جامعة القاهرة: جاهزون لإجراءات الكشف الطبي للطلاب الجدد    الشباب والرياضة تشارك في تنظيم مهرجان «الأقوى» بالساحل الشمالي    خاص| مستشار تنسيق الأزهر: هذا هو موعد نتيجة امتحانات الدور الثاني    الجيش الليبي: مقتل وإصابة 28 عنصرا من قوات الوفاق في ضربة جوية بالسبيعة    مصر للطيران تسير غدا 22 رحلة لنقل 4800 حاج    مباحث المرور تضبط صاحب شركة لاتهامه بتزوير المحررات الرسمية    تعرف على عروض البيت الفني للمسرح أيام الخميس والجمعة والسبت    «الوزراء» يوافق على إنشاء صندوق مواجهة الطوارئ الطبية    المفوضين تحجز دعوى وقف قرض المحامين ب172 مليون يورو للتقرير    لاعب الإسماعيلي الجديد ينضم لمنتخب بلاده استعدادا لتصفيات إفريقيا    السيرة الذاتية لرئيس هيئة قضايا الدولة الجديد    ماليا ومهنيا وعاطفيا.. حظك اليوم لبرج الجوزاء اليوم الخميس 22-8-2019    نانسى عجرم تتألق ب فستانها الأزرق فى حفلها ب عمان    رئيس جامعة جنوب الوادي يشارك في ورشة عمل عن البيئة الذكية والتغيرات المناخية بالغردقة    مكافآت وإعفاء من مصروفات الجامعة لأبطال العالم ب"اليد"    دار الإفتاء : حضارة الإسلام تنطلق من بناء الإنسان وتقوم على إرساء قيم العدل والمساواة والحرية والتسامح    التعليم العالي: تلبية رغبات 75169 طالبا في نتيجة تقليل الاغتراب    الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 13 فلسطينيا من الضفة الغربية    منظمة الأمن والتعاون الأوروبي تدعو الحكومات لتعزيز الحوار بين الأديان    أهلي جدة يستهل مشواره في الدوري السعودي بمواجهة العدالة    دراسة: تطور مخ الرضع الذين يولدون لأمهات يتناولن عصير الرمان يوميا    منتخب مصر لرفع الأثقال يغادر إلى المغرب للمشاركة في دورة الألعاب الأفريقية    التحالف العربي: إسقاط طائرتين مسيرتين حوثيتين أطلقتا باتجاه خميس مشيط    الهلال السعودي يرفض رحيل نجم الفريق ل التعاون أو الاتفاق    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة حبيب النجار في القرآن.. دروس وعبر
نشر في مصراوي يوم 22 - 02 - 2017

في سورة يس قلب القرآن الكريم ذكر الله سبحانه وتعالى قصه أحد المؤمنين الذين دافعوا عن دين الله ودعوا إليه رغم ما لاقاه من أذى قومه وتعذيبهم له.
يقول تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ * إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ * قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ * قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ * وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ * قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ * قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ}.. [يس: 13- 19].
فقد أخبر الله سبحانه في هذه الآيات أنه أرسل إلى أهل مدينة اثنين من الرسل يدعوانهم إلى عبادة الله تعالى وحده، وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، فبادروهما بالتكذيب، فعززهما الله تعالى وقوّاهما برسول ثالث. فقالوا لأهل تلك القرية: إنا إليكم مرسلون من ربكم الذي خلقكم، يأمركم بعبادته وحده لا شريك له، فقالوا: ما أنتم إلا بشر مثلنا، وكيف أوحي إليكم وأنتم بشر ونحن بشر، فلِمَ لا يوحى إلينا مثلكم؟ ولو كنتم رسلاً لكنتم ملائكة.
أما مؤمن آل يس الذي ذكر فصته في سورة يس فهو رجل نجار يسمى حبيب النجار، كان يعمل في مدينة أنطاكيا، فالتقى بالأنبياء الثلاثة، فسألهم: من أنتم، فقالوا أنبياء، ودار بينهم حوار، فأسلم لهم، وتفقه على أيديهم، فأصبح داعية من الطراز الأعظم الفريد، ولكنه وجد أهل أنطاكية يكذبون هؤلاء الرسل، فجاء حبيب النجار (مؤمن آل يس)، يدعو قومه إلى الإيمان وتصديق الرسل، ويصف القرآن ذلك فيقول: {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَاقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ * اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ * وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ * أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ * إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ}.
فحدثهم حبيب النجار عن أسباب إيمانه، وناشد فيهم الفطرة السليمة التي استيقظت فيه فقال: "ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون؟ أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً ولا ينقذون؟ إني إذاً لفي ضلال مبين".
ولكن قومه زاداو في طغيانهم فقتلوا، قيل إنه لما وقف حبيب النجار يبلغ الدعوة، أشبعه قومه ضرباً وركلاً، حتى وقع على الأرض صريعاً فوقفوا على بطنه ففتقوا أمعائه، وعندما خرجت منه روحه، بُشِّر {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ * بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ}
فدخل الجنة صحيحا معافيا خاليا من الأمراض والأسقام ، وغفر الله له ذنبه وأكرمه، فقال حبيب: يا ليت قومى يعلمون ويروا ما أرى من جنات النعيم.
فارسل الله اليهم ملك قيل أنه سيدنا جبريل عليه السلام فصاح صيحة واحدة فهلكت القرية بمن فيها جزاءًا على كفرهم واستهزائهم بكل رسول يرسل اليهم.
موضوعات متعلقة:
- بالصور والفيديو: أكبر وادي للنمل – بناء هندسي يحير العلماء
- بالصور.. ومنهم من أغرقنا.. حضارات تحت الماء


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.