بورصة تونس تنهي الأسبوع على تراجع    الكشف عن واجهة الناقلة الإيرانية أدريان دريا 1    تركيا ترسل وحدات من الكوماندوز إلى هذه المنطقة    ريال مدريد يعرض نجمه ضمن صفقة نيمار    أتليتكو مدريد ضد خيتافي .. شاهد ملخص وأهداف المباراة    24 شرطًا لصيد السمان والشرشير الصيفي لعام 2019 بشمال سيناء    مستشار محافظ الإسكندرية عن ظهور ديدان بشاطئ الدخيلة: مش أول مرة (فيديو)    حفل مشرف ومشهد مبهر في افتتاح المهرجان القومي للمسرح    تحرق 500 سعر في الساعة.. تعرفى على أسرع رياضة لحرق دهون البطن    ضبط 14 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. اعرف السبب    شاهد.. «كهف الملح».. سحر العلاج من الضغوط النفسية في مطروح    السكة الحديد يواجه الشمس وديًا استعدادًا للموسم الجديد    رئيس جامعة جنوب الوادى يثمن دور الدولة فى الاحتفاء بالعلم والعلماء    طبلة نسمة عبد العزيز تفاجئ جمهور مهرجان أوبرا الإسكندرية    مرتضى منصور: "ميتشو" كان الخيار الثالث للزمالك بعد فيريرا ودياز    جمارك مطار القاهرة تحبط محاولة تهريب كمية من المخدرات بحوزة مخرج سينمائي    ترامب يحذر من تأثير العنف في هونج كونج على التوصل إلى اتفاق تجاري مع الصين    "التموين": 12 معيارًا لتنقية غير المستحقين للدعم.. تعرف عليها    محافظ دمياط تنفيذ 10 قرارات إخلاء إداري لمبان ذات خطورة داهمة بعزبة البرج    فيديو| شريف عبد الرازق تكريم الرئيس السيسي للعلماء: رسالة قوية لتشجيع الدولة    «القضاء الأعلى» يرسل أسماء المرشحين لمنصب النائب العام إلى السيسي    أحمد حسن: لا توجد أزمة بيني وبين الخطيب وتم ترشيحي بجهاز المنتخب    شاهد.. نجوم الفن الشعبي يهنئون جمهورهم بفوز منتخب كرة اليد بكأس العالم    كندة حنا بإطلالة أنيقة في أحدث جلسة تصوير    بالصور..وزيرة الثقافة تكرم 10 شخصيات فنية بمهرجان القلعة الدولي    عمرو دياب يروج لأغنيته الجديدة «يوم تلات».. ويحدد موعد طرحها    محافظة أسوان ومركز الكبد ينظمان مهرجانًا للأطفال: «خلي السعادة عادة»    دعاء في جوف الليل: اللهم ادفع عنا كل هم وضيق ونقمة ومحنة    هل نسيان الذنب من علامات القبول؟.. تعرف على رد مستشار المفتي    النابلسي يوضح: هكذا يكون حال المسلم عندما تنزل المصيبة    "موسي" يسخر من وليد أزارو.. هذا ما قاله    ترامب: المحادثات مع طالبان تسير بشكل جيد    مصور الاعتداء على مصاب بمتلازمة داون: أكثر من 20 شخصا كانوا يصورون الواقعة    نائب غرفة الخضروات والفاكهة: لابد من تقليل حلقات تداول السلع لمواجهة ارتفاع الأسعار    رئيس جامعة الأزهر يزور الكاتب أحمد السعيد بمستشفى الحسين    العاهل البحريني يبحث مع قائد القيادة المركزية الأمريكية المستجدات الإقليمية والدولية    كازابلانكا «2»    مقتل وإصابة 3 أشخاص أطلق صاحب مقهى النار عليهم بالجيزة    إصابة 5 أشخاص في اشتباكات بالأسلحة البيضاء بين عائلتين بقنا    بروفايل: الفريق أسامة ربيع.. قائد «القناة» الجديد    مقالات القراء| الوسطية في الإسلام    إحالة رئيس وحدة محلية و7 مسئولين في الدقهلية للتحقيق    الدنمارك ترفض بيع أكبر جزيرة في العالم لترامب    أيسلندا تعلن رسميا عن ذوبان أول نهر جليدي في البلاد    جسر جوي لإيصال مساعدات للمتضررين من السيول في السودان    تركيا تعترض مئات المهاجرين خلال توجههم إلى اليونان    ملف| «مجلس الشيوخ» منجم الخبرات وضمانة جودة التشريعات    رأس موراتا تقود أتلتيكو للإفلات من خيتافي بالدوري الإسباني    خبير هندسة طرق: تحويل السيارات للغاز يوفر 60% من تكلفة التشغيل    بالدرجات.. الأرصاد تعلن تفاصيل حالة طقس اليوم    اليوم.. مصر للطيران تسير 18 رحلة لعودة 4200 حاجًا    وكيل نقابة الصيادلة يطالب الجهات الرقابية بمواجهة فوضى الأدوية وتداولها    هاني شاكر يهنئ منتخب ناشئي اليد بتتويجهم بالمونديال    سعر الدولار اليوم الإثنين 19/8/2019 بالبنوك والسوق السوداء    مواقيت الصلاة اليوم الإثنين 19 أغسطس 2019    وليد عبدالعزيز يكتب: من منا بلا خطيئة    برلماني: التدخين أصبح ظاهرة منتشرة بين طلاب المدارس والجامعات    رئيس جامعة المنوفية يشهد احتفال «عيد العلم»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة حبيب النجار في القرآن
نشر في مصراوي يوم 13 - 12 - 2014

في سورة يس قلب القرآن الكريم ذكر الله سبحانه وتعالى قصه أحد المؤمنين الذين دافعوا عن دين الله ودعوا إليه رغم ما لاقاه من أذى قومه وتعذيبهم له.
يقول تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (14) قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (17) قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ}..[يس: 13- 19].
فقد أخبر الله سبحانه في هذه الآيات أنه أرسل إلى أهل مدينة اثنين من الرسل يدعوانهم إلى عبادة الله تعالى وحده، وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، فبادروهما بالتكذيب، فعززهما الله تعالى وقوّاهما برسول ثالث. فقالوا لأهل تلك القرية: إنا إليكم مرسلون من ربكم الذي خلقكم، يأمركم بعبادته وحده لا شريك له، فقالوا: ما أنتم إلا بشر مثلنا، وكيف أوحي إليكم وأنتم بشر ونحن بشر، فلِمَ لا يوحى إلينا مثلكم؟ ولو كنتم رسلاً لكنتم ملائكة.
أما مؤمن آل يس الذي ذكر فصته في سورة يس فهو رجل نجار يسمى حبيب النجار، كان يعمل في مدينة أنطاكيا، فالتقى بالأنبياء الثلاثة، فسألهم: من أنتم، فقالوا أنبياء، ودار بينهم حوار، فأسلم لهم، وتفقه على أيديهم، فأصبح داعية من الطراز الأعظم الفريد، ولكنه وجد أهل أنطاكية يكذبون هؤلاء الرسل، فجاء حبيب النجار (مؤمن آل يس)، يدعو قومه إلى الإيمان وتصديق الرسل، ويصف القرآن ذلك فيقول: {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَاقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ( 20 ) اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ ( 21 ) وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ( 22 ) أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ ( 23 ) إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ( 24 ) إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ ( 25 )} .
فحدثهم حبيب النجار عن أسباب إيمانه، وناشد فيهم الفطرة السليمة التي استيقظت فيه فقال: "ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون؟ أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً ولا ينقذون؟ إني إذاً لفي ضلال مبين".
ولكن قومه زاداو في طغيانهم فقتلوا، قيل إنه لما وقف حبيب النجار يبلغ الدعوة، أشبعه قومه ضرباً وركلاً، حتى وقع على الأرض صريعاً فوقفوا على بطنه ففتقوا أمعائه، وعندما خرجت منه روحه، بُشِّر {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27)}.
فدخل الجنة صحيحا معافيا خاليا من الأمراض والأسقام ، وغفر الله له ذنبه وأكرمه، فقال حبيب: يا ليت قومى يعلمون ويروا ما أرى من جنات النعيم.
فارسل الله اليهم ملك قيل أنه سيدنا جبريل عليه السلام فصاح صيحة واحدة فهلكت القرية بمن فيها جزاءًا على كفرهم واستهزائهم بكل رسول يرسل اليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.