الثانويه العامة 2020.. ننشر أسماء الأوائل    ميدو: كنا بنغش في الثانوية العامة والمحصلة 64%    بهيجة حافظ.. أسطورة فن مصرية    بالفيديو.. برلماني: الحبس 6 أشهر وغرامة 5 آلاف جنيه لمخالفي «تنظيم الفتوى العامة»    شاهد الحلقة الكاملة لحوار"قناة أون تي"مع رئيس حزب التجمع:"كان من الطبيعي الموافقة على الدخول فى"القائمة الوطنية" طالما لا شبهات فيها أو قضايا فساد او متأسلم إخوانجي"    لمساعدتهم على الدراسة..طلاب قرية بكفر الدوار يناشدون توفير كابلات إنترنت    مؤشر سوق دبي المالي يصعد 0.45% بمستهل تعاملات اليوم    وزير التعليم يكشف عن نسب نجاح المدارس الخاصة والحكومية    وزير الإسكان: بدء تنفيذ محطة محولات كهرباء مدينة المنصورة الجديدة    لكي لا يعتبر الطلب لاغيا.. الجيزة تعلن آخر موعد لسداد رسوم جدية التصالح فى مخالفات البناء    الزراعة: لن نسمح بالتعدي على الأراضي والرقعة الزراعية خط أحمر    وزير المالية: قانون الجمارك الجديد يستهدف تبسيط الإجراءات    في عيد ميلادها ال 39.. شاهد.. أجمل إطلالات ميجان ماركل    إعصار أسياس يضرب ولاية نورث كارولاينا الأمريكية    فيتنام تسجل 10 إصابات جديدة بكورونا    الهند: ارتفاع الإصابات المؤكدة بكورونا إلى مليون و855 ألفا و746 حالة    أفريقيا تقترب من المليون إصابة بكورونا.. و20 ألفا و288 وفاة    في يوم واحد.. البرازيل تسجل 16641 إصابة جديدة بكورونا و561 وفاة    انفجارضخم بمصنع للكيميائيات في مقاطعة هوبي الصينية    من يحاسب من يا خلوصى آكار؟    روسيا تبدأ اختبار لقاح تجريبي ضد كورونا على الأطفال بداية 2021    وزيرة الهجرة تهنئ "نعمت شفيق" على منحها العضوية الدائمة في مجلس اللوردات البريطاني    عضو الزمالك: لم نحدد موعد مباراة الرجاء.. وعودة بنشرقي وأوناجم خلال 48 ساعة    الرئيس السيسي يصدر قرارا بالموافقة على اتفاقية مقر الاتحاد الأفريقي لكرة القدم    تايمز: أرتيتا يطلب ضم كوتينيو لتغيير طريقة اللعب إلى 4-3-3    الدورى السعودى .. عودة المواجهات اليوم ومواعيد المباريات    وزير التعليم يكشف مفاجأة عن أوائل «علمي علوم»    مأمورية مباحث التموين تحبط مخطط مالك محل لتجارة اللحوم الفاسدة بالدقهلية    تعرف على جهود الأمن خلال 24 ساعة    العظمى بالصعيد 43.. الأرصاد: طقس الغد مائل للحرارة رطب على القاهرة    بكين تتهم واشنطن ب"الترهيب" في قضية "تيك توك"    القبض على مسجل وراء مقتل شخصين وإصابة ثالث بسبب خلافات بالغربية    إخماد حريق بشقة فى دار السلام سوهاج دون إصابات بشرية    وزير الري الأسبق: السودان تأثرت سلبيًا بملء إثيوبيا للسد دون تشاور    كن جمالا لا يمسه القبح.. أحمد فلوكس يوجه عدة نصائح لمتابعيه    أحمد زاهر يكشف كواليس ارتداء البدلة الحمراء تفاصيل أزمة التنمر ب"ابنته"    الطالع الفلكي الثّلاثَاء 4/8/2020..القَنَاة الصّحِيحَة!    حكم التبرع بلحم يعتقد حرمته وغيره يعتقد إباحته.. علي جمعة يوضح    حقيقة تعليق العمل بقانون التصالح على بعض مخالفات البناء لمدة عام    استئناف امتحانات طلاب السنوات النهائية بكليات جامعة القاهرة اليوم    بي انفستمنتس تبدأ مفاوضات للتخارج من 20% من حصتها في توتال إيجيبت    على رأسهم كوتينيو وراكيتيتش.. برشلونة يطيح ب 7 لاعبين في الميركاتو الصيفي    تطعيم 15 ألف طفل ضد شلل الأطفال في بورسعيد    نظام جديد من "الحكام" لمباريات الأهلي والزمالك بالدوري    هل تجرى انتخابات تكميلية على مقعد النائب سعيد العبودي بعد وفاته؟ فقيه دستوري يجيب    رابط مباشر نتيجة الثانوية العامة 2020 الترم الثاني لطلاب الصف الثالث الثانوى عبر موقع وزارة التربية والتعليم    دراسة: الأطفال الذين يتعرضون للإهمال أو التعنيف أكثر عرضة للشيخوخة المبكرة    هل الميت يشعر عند الغسل    بوسي شلبي تنشر صورة جديدة لها بصحبة يسرا وهند صبري    "الطوق و الأسورة" ثلاثة أيام على المسرح المكشوف.. التفاصيل    تعرف على كيفية الاستغفار    أمل عرفة تعلن إصابتها ب"كورونا": بعد أيام راح اتعافى وارجع التصوير    تعرف على ضوابط الكذب من أجل الإصلاح بين الناس    الخشت: جامعة القاهرة تتقدم 34 مركزا في تصنيف ليدن على مستوى 30 ألف جامعة عالميا    الحلقة الثالثة من مملكة إبليس.. الحياة خارج الأسوار وبداية حرب خريطة الكنز    7 مراكز في القليوبية خالية من فيروس كورونا (اعرف التفاصيل)    بالفيديو| دعاء الحفظ من كل سوء أو شر.. تعرف عليه من عمرو خالد    إلغاء ودية بيراميدز والمقاصة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قصة حبيب النجار في القرآن
نشر في مصراوي يوم 13 - 12 - 2014

في سورة يس قلب القرآن الكريم ذكر الله سبحانه وتعالى قصه أحد المؤمنين الذين دافعوا عن دين الله ودعوا إليه رغم ما لاقاه من أذى قومه وتعذيبهم له.
يقول تعالى: {وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْيَةِ إِذْ جَاءَهَا الْمُرْسَلُونَ (13) إِذْ أَرْسَلْنَا إِلَيْهِمُ اثْنَيْنِ فَكَذَّبُوهُمَا فَعَزَّزْنَا بِثَالِثٍ فَقَالُوا إِنَّا إِلَيْكُمْ مُرْسَلُونَ (14) قَالُوا مَا أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا وَمَا أَنْزَلَ الرَّحْمَنُ مِنْ شَيْءٍ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَكْذِبُونَ (15) قَالُوا رَبُّنَا يَعْلَمُ إِنَّا إِلَيْكُمْ لَمُرْسَلُونَ (16) وَمَا عَلَيْنَا إِلَّا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ (17) قَالُوا إِنَّا تَطَيَّرْنَا بِكُمْ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهُوا لَنَرْجُمَنَّكُمْ وَلَيَمَسَّنَّكُمْ مِنَّا عَذَابٌ أَلِيمٌ (18) قَالُوا طَائِرُكُمْ مَعَكُمْ أَئِنْ ذُكِّرْتُمْ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ}..[يس: 13- 19].
فقد أخبر الله سبحانه في هذه الآيات أنه أرسل إلى أهل مدينة اثنين من الرسل يدعوانهم إلى عبادة الله تعالى وحده، وترك عبادة الأصنام التي لا تضر ولا تنفع، فبادروهما بالتكذيب، فعززهما الله تعالى وقوّاهما برسول ثالث. فقالوا لأهل تلك القرية: إنا إليكم مرسلون من ربكم الذي خلقكم، يأمركم بعبادته وحده لا شريك له، فقالوا: ما أنتم إلا بشر مثلنا، وكيف أوحي إليكم وأنتم بشر ونحن بشر، فلِمَ لا يوحى إلينا مثلكم؟ ولو كنتم رسلاً لكنتم ملائكة.
أما مؤمن آل يس الذي ذكر فصته في سورة يس فهو رجل نجار يسمى حبيب النجار، كان يعمل في مدينة أنطاكيا، فالتقى بالأنبياء الثلاثة، فسألهم: من أنتم، فقالوا أنبياء، ودار بينهم حوار، فأسلم لهم، وتفقه على أيديهم، فأصبح داعية من الطراز الأعظم الفريد، ولكنه وجد أهل أنطاكية يكذبون هؤلاء الرسل، فجاء حبيب النجار (مؤمن آل يس)، يدعو قومه إلى الإيمان وتصديق الرسل، ويصف القرآن ذلك فيقول: {وَجَاءَ مِنْ أَقْصَى الْمَدِينَةِ رَجُلٌ يَسْعَى قَالَ يَاقَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِينَ ( 20 ) اتَّبِعُوا مَنْ لَا يَسْأَلُكُمْ أَجْرًا وَهُمْ مُهْتَدُونَ ( 21 ) وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ( 22 ) أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إِنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ ( 23 ) إِنِّي إِذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ ( 24 ) إِنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ ( 25 )} .
فحدثهم حبيب النجار عن أسباب إيمانه، وناشد فيهم الفطرة السليمة التي استيقظت فيه فقال: "ومالي لا أعبد الذي فطرني وإليه ترجعون؟ أأتخذ من دونه آلهة إن يردن الرحمن بضر لا تغن عني شفاعتهم شيئاً ولا ينقذون؟ إني إذاً لفي ضلال مبين".
ولكن قومه زاداو في طغيانهم فقتلوا، قيل إنه لما وقف حبيب النجار يبلغ الدعوة، أشبعه قومه ضرباً وركلاً، حتى وقع على الأرض صريعاً فوقفوا على بطنه ففتقوا أمعائه، وعندما خرجت منه روحه، بُشِّر {قِيلَ ادْخُلِ الْجَنَّةَ قَالَ يَا لَيْتَ قَوْمِي يَعْلَمُونَ (26) بِمَا غَفَرَ لِي رَبِّي وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُكْرَمِينَ (27)}.
فدخل الجنة صحيحا معافيا خاليا من الأمراض والأسقام ، وغفر الله له ذنبه وأكرمه، فقال حبيب: يا ليت قومى يعلمون ويروا ما أرى من جنات النعيم.
فارسل الله اليهم ملك قيل أنه سيدنا جبريل عليه السلام فصاح صيحة واحدة فهلكت القرية بمن فيها جزاءًا على كفرهم واستهزائهم بكل رسول يرسل اليهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.