عقيلة صالح يكشف تفاصيل مثيرة بشأن القبض على الإرهابى هشام عشماوي في ليبيا    بعثة منتخب المغرب تصل إلى مطار القاهرة للمشاركة في كأس الأمم الأفريقية    ريهام عبدالغفور: تكريم حزب الوفد شرف كبير بالنسبة لي    الأسهم الأمريكية ترتفع بفضل آمال محادثات التجارة وخفض الفائدة    أسامة كمال عن وفاة محمد مرسي: لكل أجل كتاب وهو بين يدي الله سبحانه    هل ستصمد الصين أمام ترامب؟    نتنياهو: لقاء بين مستشاري الأمن القومي الأمريكي والروسي والإسرائيلي في أورشليم الأسبوع المقبل    التشكيل الرسمي لمباراة بوليفيا ضد بيرو في كوبا أمريكا    حزب الأحرار الدستوريين: الشعب المصري لن يلتفت لتصريحات أردوغان المغرضه    صور ..تونس تفوز على السعودية فى البطولة العربية للسلة    البرازيلية مارتا تصبح الهدافة التاريخية لكأس العالم للسيدات والرجال    الشباب والرياضة: استاد القاهرة أصبح مفخرة وجوهرة أفريقيا.. فيديو    «التعليم»: لم نحدد موعدا لإعلان نتيجة «أولى ثانوى».. وزيادة رواتب المعلمين أول يوليو    تعرف على ميعاد فصل الصيف رسمياً    إصابة 7 أشخاص بحادث تصادم في البحيرة    صور.. حملة للتفتيش على مراكز بيع وتداول الأدوية البيطرية بالدقهلية    أسامة كمال يستنكر عدم الاحتفال بعيد الجلاء    5 أعمال تنعش البلاتوهات في موسم إجازات النجوم    فضيحة سامسونج.. وفاة الرئيس الشهيد مرسي تكشف وقوف عباس كامل وراء الأوتوكيو!    النشرة المسائية: مواقع التواصل أكبر سرادق عزاء للرئيس الشهيد ومطالبات أممية بتحقيق شفاف    أردوغان في مرمى نيران البرلمان.. نواب: تصريحاته بشأن مصر كشفت وجهه الإرهابي القبيح    الأزهر يفتح باب التقدم إلكترونيا لمرحلة رياض الأطفال والصف الأول الابتدائي    10 صور من أغنية كأس الأمم بعد الانتهاء من تصويرها    ريهام عبدالغفور تحصد جائزة أحسن ممثلة في حفل الوفد    من الطعمية الحمراء ل green burger .. كيف غزت أكلة المصريين المفضلة العالم    التنمية المحلية: بدء مسار توقيع مصر على الميثاق الإفريقي لمبادئ وقيم اللامركزية والحكم المحلي    خبراء: وقف تشغيل «طرة» بداية انهيار صناعة الأسمنت    تراجع معدل نمو الناتج الصناعي الروسي إلى أقل مستوياته منذ 2017    بلاتر تفاجأ بتوقف الاحتياطي لبلاتيني    ساديو ماني لوزير الرياضة: «مش هارجع السنغال غير بالكأس»    «حمام السباحة» يُجهز لاعبي غانا ل«الكان»    «الطب البيطري» بدمياط تعلن عن بدء حملة تحصين المواشي الشهر المقبل    عاشور يوافق على صرف مقدم أرض نادي محامي أسيوط    ميليشيا الحوثي تجدد قصفها أحد المجمعات التجارية شرق الحديدة    الحكومة تبحث غدا الاستعدادات النهائية لبطولة أمم أفريقيا    بالفيديو .. وزارة الداخلية تبدأ بتعميم الملصق الإلكترونى لكافة المركبات على مستوى الجمهورية    بالفيديو.. محمد رمضان يطرح أغنيته الجديدة "بابا"    داعية أردني: النبي لم يحدد الحد الأعلى للمهور في الزواج.. فيديو    سمير عبد التواب يكشف بشرة خير لشيكابالا فى الزمالك    اليابان تحذر من تسونامى جديد بعد زلزال شمال غربى الأرخبيل    محمود العسيلي يطرح فيديو كليب أغنية «ملايين»    بالفيديو .. إستمرار الإنتشار الأمنى المُكثف بكافة المنشآت الهامة والحيوية لتأمين بطولة الأمم الإفريقية    ما الحكم في من يقطع رحمي وأنا أصله؟    سفير مصر في أذربيجان يكشف أهمية تسيير رحلات طيران مباشرة بين البلدين.. فيديو    مهرجان الإسكندرية السينمائي يحتضن مسابقة ممدوح الليثي للعام السادس    مقتل 7 من جنود سوريين في هجوم لداعش بحمص الشرقية    البرلمان التونسي يصوت اليوم على مقترحات التعديل التي اقترحتها الحكومة للفصل 20 من القانون الانتخابي.    حكم التوسل بالنبي صلى الله عليه وآله وسلم    دراسة سويدية: زيادة الوزن تؤدي للإصابة بأمراض خطيرة فى القلب    افتتاح متحفي نجيب محفوظ قريبًا .. واستمرار العمل في قيادة الثورة    شاهد بالصور .. قوات الحماية المدنية بالإسكندرية تنجح فى إنقاذ عامل بمطعم من تحت الأنقاض    تدعيم مستشفى الأقصر العام بمولد للأكسجين بقيمة 5 ملايين جنيه    سوزان القلينى :إعلان الملابس الداخلية ومستشفى الحروق لا يليق بالإعلام    أمين الفتوى: سداد الدين مقدم على أداء الحج في هذه الحالة    الرئيس السيسي ونظيره البيلاروسي يشهدان توقيع عدد من الاتفاقيات    إحالة عدد من الأطباء وأطقم التمريض في الغربية للتحقيق    أوقاف دمياط توجه بالإبلاغ عن أي إمام يترك مسجده    دراسة: الحوامل اللاتي يتناولن عقاقير للصرع قد يلدن أطفالا بعيوب خلقية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا تغضب يا أبا ناصر !!
نشر في شباب مصر يوم 08 - 10 - 2018


الحسين عبدالرازق
أبو ناصر باعت رسالة .. بيقول لي قول لرضا (قوم صلّح شاي) ...
عبارة مقتضبة قالها المذيع السعودي للكابتن رضا عبد العال نقلاً عن المستشار تركي آل الشيخ ربما لم تلفت إنتباه البعض، ولكنها استوقفتني و وجدت فيها الحل للغزٍ ظل يؤرقني طيلة الأيام الفائتة ، حصلت من خلالها وبرغم قصرها علي إجابة لسؤال حِرت كثيراًفي البحث عن إجابة مقنعة له ..
لماذا يهاجمون الرجل ولايألو البعض منهم جهداً في توجيه سِهام انتقادهم إلي صدره؟
لدرجة أوصلته إلي إتخاذ قراره بسحب استثماراته و إعلانه للرحيل !
هل هو الحقد فقط ومحاربة الناجحين؟ أم أنه الجهل ؟ أم كلاهما معاً ؟؟
حقد وجهل لم يسلم منهما حتي إبن جلدتنا محمد صلاح ؟؟
العبارة التي بدأت بها مقالي أوضحت لي الجانب الإنساني لشخصية المستشارتركي ، وكانت كاشفة تماماً "علي الأقل بالنسبة لي"
للجانب المُستتر لشخصيته ، والذي لايعرفه بكل تأكيد إلا من اقتربوا من الرجل أوتعامل هو معهم بشكل مباشر فلمسوا مالديه من تواضع وميل للتبسط والممازحة فأحبوه وبادلوه وداً بودّ وأحزنهم كثيراً قراره الأخير .
خلاصة مافهمته ..
أن تركي الإنسان أحب مصر والمصريين كثيراً وقرر أن يكون عفوياً بسيطاً ممازحاً عند التعامل معهم وكأنه واحداً منهم .
قوم صلّح شاي ...عبارة تقولها لصديقك المُقرب " أنا جايلك حضّر الشاي " هذا مافهمته ، وهو مالم يصل ربما إلي أفهام البعض ..أو لعلهم فهموا ولكنهم أبداً لم يستوعبوا أن رجلاً له مثل تلك المكانة المرموقة من الممكن أن يتصرف بكل هذا القدر من التواضع و البساطة فراحوا يهاجمونه بلا سبب !
مشهد آخر مُضاف سبق تلك العبارة أثار الكثير من الجدل ، حين ربت تركي علي كثف عمرو أديب ممازحاً ومهنئاً له علي توقيع عقده الجديد مع القناة التي انتقل إليها الأخير ووجد المتربصين بالرجل فيها ضالتهم ، وقامت الدنيا عليه في حينه ولم تقعد !!
مع الأسف ..
لم يري بعض ضعاف النفوس ومحدودي القدرات العقلية في الرجل سوي كونه شخص ثري أتي إلي بلدهم ليشتري كل شيئ .
وهو أمر غير صحيح ، وشيئ من العبث ولن أقول العته إحتراماً لأبناء بلدي .. حتي ولو أخطأ البعض منهم أو أساء.
ودليلي علي سوء فهمهم واضح كما هي الشمس التي لا يغطيها الغُربال !
إن رجُلاً أنعم الله عليه ووفقه إلي إعتلاء أرفع المناصب في الرياضة العربية لابد وأنه قد تحقق ذاتياً، وبالتالي فهو ليس بحاجة إلي شراء شيئ ..
لن يضيف إليه ،تماماً مثلما لم ينتقص منه في شيئ أن يهتف البعض ضده ، خاصة حين تصدر مثل تلك الأفعال المرذولة عن حفنة من المراهقين المفتقرين للأدب والحياء معاً ، والذين لا يمثلون إلا أنفسهم .
والسؤال الآن ..
أين ذهبت قيمنا العربية الأصيلة التي علي رأسها وفي مقدنتها إكرام الضيف ؟
أين أولئك الصغار من قول ربنا سبحانه ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) ؟
أخبرني صديقي الناقد الرياضي المرموق ، بأنه هنالك قرابة ال3000 مصري قد أتيحت لهم فرص العمل والكسب الحلال علي يدي هذا الرجُل ، ففي الفضائية وحدها ما يربو علي 2000 عامل وفني وصحفي ومعد ومقدم ، مضاف إليهم 950 آخرين بالنادي الرياضي جُلهم من المصريين ..
وقبل أن يقول لي أحدهم إنه ليس إحساناً ، فهم يحصلون علي أجر مقابل عمل يقومون به .
أقول لهم ..
حتي وإن لم يُحسن الرجل ، فهو لم يسئ ً بحق أحد منذ أن وطئت قدماه بلدنا "وهو من هو"...
رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة ، والمستشار في الديوان الملكي بمرتبة وزير ، رئيس اللجنة الأوليمبية ، ورئيس الإتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي ، ورئيس الإتحاد العربي لكرة القدم ، والمالك الحالي لنادي بيراميدز الذي بات مؤثراً وفعالأً، بل ومنافساً قوياً في الدوري المصري ، وقبل كل تلك المناصب هو إنسان ورجل عربي فطِن ينظم الشعر و تقطُر كلماته إحساساً ، والتي كان آخرها رائعته التي تغنت بها مطربتي المفضلة والرائعة أيضاً أنغام .
هل رأيتم ؟؟
خبروني إذاً بربكم ..
ماهي المغنمة التي ينتظرها الرجل نتاج كل ماقدم ؟
علي أية حال ..
كلمة حق كتبتها لن تضيف إلي الرجل في قليل أو كثير ، كتبتها إمتثالاً لأمر ربنا سبحانه
(وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) ..
وأخيرا نقول ..
والله لو صاحب المرء جبريل ، لم يسلم المرء من قال ومن قيل
أكمل يا أبا ناصر مسيرتك .. أكمل من أجل كل من أحببتهم و أحبوك وأهلاً بك في بلدك ،
لا تلتفت أيها النبيل، ولا تغضب بل نحن من يغضب لك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.