بعد رحيله.. تعرف على السيرة الذاتية للعالم الجليل عبد العزيز سيف النصر    اقرأ في عدد الأهرام اليوم الجمعة    "غرفة السياحة": نخسر في مصر كل شهر مليار دولار بسبب جائحة فيروس كورونا    التفاصيل الكاملة لقرار ترامب بشأن منع الرقابة على الإنترنت.. والكونجرس يتحرك لرفع الحماية القانونية عن مواقع التواصل الاجتماعي ويتعهد بكشف نشاطها    السيطرة على حريق محدود في مركز تجاري بالجيزة    تجميل جدارية مدخل قرية شبرا ملكان بمركز المحلة الكبرى بصورة الشهيد "المنسى"    أحمد وفيق: ناس كتير قالتلي خامة صوتك زي الضباط.. ودوري في الاختيار إضافة لي.. فيديو    الفرق بين أعراض نزلات البرد وأنفلونزا و فيروس كورونا.. فيديو    وفاة عبدالعزيز سيف النصر عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر    توم هانكس يتبرع بالبلازما لمصابي فيروس "كورونا"    خاص| والدا صيدلي الغردقة "المذبوح": "لو مسكناهم كنا قتلناهم"    شاهد.. تركي آل الشيخ يثير الجدل برسالة جديدة    لا إصابات جديدة بكورونا في الصين في 24 ساعة مضت    الهند تصبح أكثر بلدان قارة آسيا وباءً بفيروس كورونا    الأب رفيق جريش يكتب: إيلاريون كبوجى «حارس القدس»    ننتظر رجالا يقدرون الرجال .. منشور غامض من تركي آل الشيخ    المصرى البورسعيدى يدرس تعديل عقد محمود وادى .. تعرف على السبب    برلمانية: الرئيس دعم شهداء الأطقم الطبية بقرارات إنسانية عرفانًا بتضحياتهم    الاعتراف بالخطأ فضيلة!    محافظ الغربية: تعديلات مرورية لتحقيق السيولة المرورية    السيطرة على حريق الزرايب بعزبة النخل.. وبدء أعمال التبريد    أبرز جهود الإدارة العامة لمكافحة المخدرات لضبط تجار السموم خلال 24 ساعة    بالأرقام .. تعرف على أبرز جهود الإدارة العامة للمرور المركزى خلال 24 ساعة    جهود الحملات التموينية المكبرة لضبط الأسواق بمختلف المحافظات خلال 24 ساعة    أمل لدى الرئيس!    هل وصلت الرسالة؟    فيديو| وزراء ونجوم الفن يحتفلون بعيد ميلاد زاهي حواس    لأول مرة منذ غلق المساجد.. أول صلاة جمعة من مسجد السيدة نفيسة اليوم    صالح كامل.. وداعًا    الأمين العام لحلف الناتو يناقش تأثير كورونا مع القادة العسكريين    شيكابالا يكشف عن موقفه من عودة الدوري    حملة تطهير وتعقيم بمراكز الشباب استعدادًا لعودة النشاط    كيف أثر تهديد ترامب بغلق فيسبوك وتويتر على الأسهم الأمريكية.. نهاية حزينة    تعرف على أسعار الذهب اليوم الجمعة 29-5-2020    زراعة الوادي الجديد: اختيار حقل نخيل لتنفيذ مشروع تحسين جودة التمور    اشتباكات بين القوات السودانية والجيش الإثيوبى    ترامب عن حادث منيابوليس: حزين للغاية على مقتل فلويد    في 24 ساعة.. البرازيل تسجل أكثر من 26 ألف إصابة بكورونا    إيطاليا تقرر استئناف بطولة الدوري الممتاز "الكاليتشو" في هذا الموعد    بالدرجات.. الأرصاد تكشف حالة الطقس اليوم    صدى البلد يوضح الحقيقة الكاملة لتأثير كورونا على موظفي وفروع البنك الأهلي    مطار سوهاج يطبق إجراءات التباعد بين الركاب لمواجهة كورونا    "معا نبنى البيت" برنامج للأسرة المسيحية يقدمه مطران طنطا    فيديو| يسرا: شوفت أمي خلال مشهد الوفاة في «خيانة عهد»    أحمد وفيق: "شرف لي المشاركة في الاختيار"    لمن فاته في رمضان.. تعرض على موعد العرض الثاني ل "الفتوة"    موعد عرض مسلسل ليالينا 80 على الحياة    شيكابالا عن عودة النشاط الكروي: «من الأفضل بداية دوري جديد»    أبرزها الإنجليزي والإسباني .. 6 دوريات عالمية تتحدى كورونا وتعلن عودة المنافسات    دعاء في جوف الليل: اللهم إنا نسألك أن ترفع ذكرنا وتضع وزرنا وتطهر قلوبنا    بث مباشر.. الخشت قارئاً والجمال خطيبًا للجمعة الأولى غدا    حازم إمام يدعم شيكابالا بعد الهجوم عليه.. شاهد    صحة أسوان: نتائج المخالطين لنائب المحافظ المصابة ب كورونا سلبية    كورونا ليس شبحا ولكن لابد من أخذ الاحتياطات    وزيرة الصحة: خدمات جديدة بتطبيق «صحة مصر».. وسرية لبيانات المستخدمين    ارتفاع أعداد المصابين بكورونا ل 68 حالة بالوادي الجديد    عشماوى يشنق الجميلات أيضا!    توفي والدي ولم يدفع الزكاة في حياته.. فهل تجب على للورثة؟.. البحوث الإسلامية يجيب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لا تغضب يا أبا ناصر !!
نشر في شباب مصر يوم 08 - 10 - 2018


الحسين عبدالرازق
أبو ناصر باعت رسالة .. بيقول لي قول لرضا (قوم صلّح شاي) ...
عبارة مقتضبة قالها المذيع السعودي للكابتن رضا عبد العال نقلاً عن المستشار تركي آل الشيخ ربما لم تلفت إنتباه البعض، ولكنها استوقفتني و وجدت فيها الحل للغزٍ ظل يؤرقني طيلة الأيام الفائتة ، حصلت من خلالها وبرغم قصرها علي إجابة لسؤال حِرت كثيراًفي البحث عن إجابة مقنعة له ..
لماذا يهاجمون الرجل ولايألو البعض منهم جهداً في توجيه سِهام انتقادهم إلي صدره؟
لدرجة أوصلته إلي إتخاذ قراره بسحب استثماراته و إعلانه للرحيل !
هل هو الحقد فقط ومحاربة الناجحين؟ أم أنه الجهل ؟ أم كلاهما معاً ؟؟
حقد وجهل لم يسلم منهما حتي إبن جلدتنا محمد صلاح ؟؟
العبارة التي بدأت بها مقالي أوضحت لي الجانب الإنساني لشخصية المستشارتركي ، وكانت كاشفة تماماً "علي الأقل بالنسبة لي"
للجانب المُستتر لشخصيته ، والذي لايعرفه بكل تأكيد إلا من اقتربوا من الرجل أوتعامل هو معهم بشكل مباشر فلمسوا مالديه من تواضع وميل للتبسط والممازحة فأحبوه وبادلوه وداً بودّ وأحزنهم كثيراً قراره الأخير .
خلاصة مافهمته ..
أن تركي الإنسان أحب مصر والمصريين كثيراً وقرر أن يكون عفوياً بسيطاً ممازحاً عند التعامل معهم وكأنه واحداً منهم .
قوم صلّح شاي ...عبارة تقولها لصديقك المُقرب " أنا جايلك حضّر الشاي " هذا مافهمته ، وهو مالم يصل ربما إلي أفهام البعض ..أو لعلهم فهموا ولكنهم أبداً لم يستوعبوا أن رجلاً له مثل تلك المكانة المرموقة من الممكن أن يتصرف بكل هذا القدر من التواضع و البساطة فراحوا يهاجمونه بلا سبب !
مشهد آخر مُضاف سبق تلك العبارة أثار الكثير من الجدل ، حين ربت تركي علي كثف عمرو أديب ممازحاً ومهنئاً له علي توقيع عقده الجديد مع القناة التي انتقل إليها الأخير ووجد المتربصين بالرجل فيها ضالتهم ، وقامت الدنيا عليه في حينه ولم تقعد !!
مع الأسف ..
لم يري بعض ضعاف النفوس ومحدودي القدرات العقلية في الرجل سوي كونه شخص ثري أتي إلي بلدهم ليشتري كل شيئ .
وهو أمر غير صحيح ، وشيئ من العبث ولن أقول العته إحتراماً لأبناء بلدي .. حتي ولو أخطأ البعض منهم أو أساء.
ودليلي علي سوء فهمهم واضح كما هي الشمس التي لا يغطيها الغُربال !
إن رجُلاً أنعم الله عليه ووفقه إلي إعتلاء أرفع المناصب في الرياضة العربية لابد وأنه قد تحقق ذاتياً، وبالتالي فهو ليس بحاجة إلي شراء شيئ ..
لن يضيف إليه ،تماماً مثلما لم ينتقص منه في شيئ أن يهتف البعض ضده ، خاصة حين تصدر مثل تلك الأفعال المرذولة عن حفنة من المراهقين المفتقرين للأدب والحياء معاً ، والذين لا يمثلون إلا أنفسهم .
والسؤال الآن ..
أين ذهبت قيمنا العربية الأصيلة التي علي رأسها وفي مقدنتها إكرام الضيف ؟
أين أولئك الصغار من قول ربنا سبحانه ( هل جزاء الإحسان إلا الإحسان ) ؟
أخبرني صديقي الناقد الرياضي المرموق ، بأنه هنالك قرابة ال3000 مصري قد أتيحت لهم فرص العمل والكسب الحلال علي يدي هذا الرجُل ، ففي الفضائية وحدها ما يربو علي 2000 عامل وفني وصحفي ومعد ومقدم ، مضاف إليهم 950 آخرين بالنادي الرياضي جُلهم من المصريين ..
وقبل أن يقول لي أحدهم إنه ليس إحساناً ، فهم يحصلون علي أجر مقابل عمل يقومون به .
أقول لهم ..
حتي وإن لم يُحسن الرجل ، فهو لم يسئ ً بحق أحد منذ أن وطئت قدماه بلدنا "وهو من هو"...
رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة ، والمستشار في الديوان الملكي بمرتبة وزير ، رئيس اللجنة الأوليمبية ، ورئيس الإتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي ، ورئيس الإتحاد العربي لكرة القدم ، والمالك الحالي لنادي بيراميدز الذي بات مؤثراً وفعالأً، بل ومنافساً قوياً في الدوري المصري ، وقبل كل تلك المناصب هو إنسان ورجل عربي فطِن ينظم الشعر و تقطُر كلماته إحساساً ، والتي كان آخرها رائعته التي تغنت بها مطربتي المفضلة والرائعة أيضاً أنغام .
هل رأيتم ؟؟
خبروني إذاً بربكم ..
ماهي المغنمة التي ينتظرها الرجل نتاج كل ماقدم ؟
علي أية حال ..
كلمة حق كتبتها لن تضيف إلي الرجل في قليل أو كثير ، كتبتها إمتثالاً لأمر ربنا سبحانه
(وَلَا تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءَهُمْ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ) ..
وأخيرا نقول ..
والله لو صاحب المرء جبريل ، لم يسلم المرء من قال ومن قيل
أكمل يا أبا ناصر مسيرتك .. أكمل من أجل كل من أحببتهم و أحبوك وأهلاً بك في بلدك ،
لا تلتفت أيها النبيل، ولا تغضب بل نحن من يغضب لك .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.