محافظ الغربية يكرم الاوائل فى الثانوية الأزهرية أثناء أفتتاح شارع 306    مجلس النواب يقر رقابة البنك المركزي على أموال الجمعيات الأهلية    هل يتم خفض تنسيق كليات الطب لزيادة أعداد المقبولين؟    حسن عبد العظيم: «النشاط المهني» خاضع للضريبة مثل التجاري والصناعي    "السياحة" تعلن جاهزية الأسطول البري لنقل 12 ألف حاج إلى السعودية    محافظ الأقصر يعقد اجتماعا بشأن التصالح فى مخالفات البناء وتقنين أوضاعها    بروتوكول تعاون بين جامعة الأزهر وبنك مصر لدعم شباب الباحثين في مجال الابتكار والاختراع    محافظ بني سويف: 17 مليون و500 ألف جنيه لتطوير مستوى الخدمات في 5 قرى    وزير الخارجية يبحث مع نظيره العراقى القضايا الإقليمية والدولية    سلاح الجو الإسرائيلي يعلن استلام مقاتلتين "إف 35" من الجيش الأمريكي    حكومة اليمن: لابد من إيجاد آلية فعالة لوقف إطلاق النار في الحديدة    ارتفاع حصيلة قتلى الفيضانات والانهيارات الأرضية في نيبال إلى 55 شخصا    الهند تستعد لإطلاق أول مهمة للهبوط على سطح القمر    سفير فرنسا: ماكرون يستقبل الرئيس السيسي فى باريس أغسطس المقبل    أمم إفريقيا 2019| بمساعدة ال«VAR».. نيجيريا تسجل هدف التعادل في الجزائر    مدرب تونس: حزين للخسارة.. وتمنيت مساعدة أليو سيسيه    عملاق أوروبا يحسم صفقة نجم منتخب الجزائر    الكشف عن موعد وصول دي ليخت إلى يوفنتوس    وصول الاتحاد المصري الخماسي بعد المشاركة التاريخية في بطولة العالم للناشئين    وزير الرياضة يكرّم حكيم في احتفالية إطلاق مبادرة "خليك رياضي"    الثانية أدبي في الثانوية العامة: مكنتش مصدقة الخبر.. وكنت مستنية الوزير يكلمني عشان أتأكد    نشرة الحوادث المسائية.. 4 جرائم قتل و"سائح الهرم" ومتهم جديد ب"خطة الأمل"    مصرع وإصابة 4 شباب في انقلاب سيارة بأسيوط    ثالث مكرر علمي رياضة على الجمهورية: درس خصوصي لكل مادة كان كافيًا    اندلاع حريق في برج دمشق    وزير الآثار: يوم طال انتظاره وحلم مستحق أن يكون لمحفوظ متحف في حارة عشقها وكتب عنها    "الأعلى للآثار" يكشف تفاصيل افتتاح هرم سنفرو المائل    6 مسلسلات تواجه مصائر مختلفة بعد خروجها من موسم الدراما الكبير    بالفيديو.. جعفر الغزال يطرح أحدث أغانيه    الأغذية الغنية بالألياف تحمى من مضاعفات الحمل الشائعة    بعد انقطاعها ساعات.. شاهد كيف استقبلت نيويورك عودة التيار الكهربائي    رسميًا.. انطلاق المرحلة الأولى من تنسيق الجامعات الأحد المقبل    بعد رفع حظر سفر إسبانيا عن شرم الشيخ.. خبراء: مصر بلد الأمن والآمان    مقتل وإصابة 25 من حركة طالبان في عمليات عسكرية أفغانية    خالد سليم يؤدي مناسك العمرة قبل تصوير "بلا دليل"    حفرة «الكنز» تبتلع عاملا بالشرقية    مصر تستضيف الاجتماع السادس للجنة العسكرية المشتركة المصرية السودانية    الأرصاد تحذر: طقس الغد شديد الحرارة نهارًا.. لطيف ليلًا    مد فترة تلقي طلبات تعويضات أهالي النوبة حتى نهاية يوليو الجاري    مستشار مفتي الجمهورية يشارك في الاجتماع الوزاري للحريات الدينية في واشنطن    العمر بالنسبة لي مجرد رقم.. مايا دياب تخوض تحدي العمر    محافظ البحر الأحمر يفتتح عددًا من سدود الحماية بقرية الشيخ الشاذلي    استشاري جراحة تجميل يفجر مفاجأة عن «Face App»    شاروبيم : ما رأيته اليوم في مستشفى شبراهور بالسنبلاوين رائع وأتمنى أن يستمر وأن أراه في جميع المستشفيات    علي جمعة يوضح أركان الحج بالتفصيل    الصقر وعبد الفتاح في مقصورة ملعب مباراة تونس والسنغال    الإفتاء: يجوز نقل زكاة المال من بلد إلى آخر للأقارب الفقراء    ندوة لمناقشة الجزء الثاني من فيلم "جيش الشمس" بمكتبة القاهرة    آلاء "أولى الدمج": ليس أمامي سوى أن أكون مدرسة لغة إنجليزية    الإفتاء توضح الرأي الشرعي في الرسوم ثنائية الأبعاد في تعليم الأطفال    إقبال كبير على اختبارات نادى النصر لليوم الثانى    تراجع مؤشرات البورصة في ختام تعاملات جلسة الأحد    هل يجوز الحج أو العمرة بالتقسيط؟ مفتي الجمهورية يجيب    "الصحة": مناظرة 4 ملايين مسافر في 6 أشهر للاطمئان على خلوهم من الأمراض    معاناة الأطفال من القلق والوسواس القهري يدفعهم نحو الأفكار الانتحارية    علي جمعة يوضح حكم البيع لشخص يسدد من مال حرام    وزير التنمية: الزيادة السكانية تفوق معدلات النمو الاقتصادي    سفير مصر في كندا يفتتح المهرجان القبطى المصرى الثاني في تورونتو(صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





كولديرات مياه في الطرقات تصعق الناس
نشر في شباب مصر يوم 22 - 09 - 2018

أهل الخير في مصرنا العزيزة البعض منهم يقوم بشراء كولديرات مياه ووضعها في الطرقات وتحت المنازل والعمارات وأمام المساجد والكنائس وبجوار المحلات التجارية وغيرها لكي يشرب منها الناس السائرة المياه المثلجة وغير المثلجة في فصل الصيف والشتاء كنوع من الصدقة الجارية وفعل الخير وهذا عمل جميل وعظيم وله ثواب كبير لهم عند الله تعالي في الدنيا والآخرة ولكن هذا العمل لكي يكون صحيحا وكاملا ومقبول عند الله تعالي لفاعليها فعليهم المتابعة المستمرة والدائمة في نظافة وصيانة كثير من هذه الكولديرات لان تركها بدون نظافة وصيانة يسبب الضرر والاذي والوفاة للناس التي تشرب منها فهذه الكولديرات يتم وضع الكثير منها دون غسل خزانتها وتطهير مياهها من الشوائب والرواسب والصدأ الذي يتجمع بداخلها بالأيام والشهور فمن يتناول مياه هذه الكولديرات يصاب بكثير من الأمراض الخطيرة نظرا لتلوث هذه المياه الخارجة منها هذا بجانب أن عدم صيانتها المستمرة يؤدي إلي وجود ماس كهربائي بداخلها فمن يقترب من بعضها ويفتح صنابيرها يصاب بماس كهربائي يؤدي إلي صعقه وموته علي الفور فقد سمعنا من الناس وقرأنا في الصحف قديما وحديثا وحاليا
بل وشاهدنا حوادث لبعض من الناس قد شرب من بعض هذه الكولديرات وتم صعقه ووفاته علي الفور نتيجة وجود ماس كهربائي بأحد أسلاكها أدي إلي كهربتها هذا بجانب أن عدم صيانة هذه الكولديرات ومتابعتها يؤدي إلي أفعال أخري غير صحيحة وضاره بالصحة العامة والبيئة أيضا فبعض من الناس قد حول هذه الكولديرات إلي مكان لغسل الخضراوات والفاكهة وغسل الأيدي والوجه والرأس وعبث الأطفال والحيوانات الضالة بها وتسرب المياه الساقطة منها علي الأرض أثناء الشرب أو العبث بها وانتشارها بجانبها بكثرة مما يحول مكانها إلي برك ووحل من المياه الملوثة والمعطنة وظهور الروائح الكريهة الصادرة منها وتجمع الذباب والحشرات حول هذه المياه المعطنة علي الأرض كذلك أن هذه الكولديرات لها ضرر كبير علي تدمير الصحة العامة والبيئة أيضا
فالأكواب الخاصة بها لا يتم تغييرها وتظل هكذا دون تبديلها سواء كانت أكواب مصنوعة من الألمنيوم أو البلاستيك أو غيرها بالشهور والكثير من الناس يشرب بها دون النظر للنظافة وهذا طبعا يسبب الإمراض المختلفة والحساسية لهم نتيجة مرورها علي المئات من الأفواه التي تشرب منها كل يوم ولذلك يجب علي وزارة الصحة والبيئة وشركة المياه الكبرى وضع قواعد سليمة وصحيحة والإشراف الكامل علي هذه الكولديرات التي يتم وضعها بجوار المساجد والكنائس والمحلات والورش والمنازل والعمارات وغيرهما وتبليغ أصحابها بالشروط اللازمة للصحة العامة والأسس السليمة عند وضعها في أماكنها كصدقة جارية لهم وذلك للحفاظ علي الصحة العامة والبيئة وليس لتدميرها نتيجة عدم متابعة وصيانة هذه الكولديرات بصفة مستمرة والاسم عملنا صدقة جارية وبعد ذلك يسقط المرضي والموتى نتيجة عدم الإشراف الكامل لها وإلا منعها نهائيا حفاظ علي الصحة والبيئة.
-----
بقلم/ عبد العزيز فرج عزو
كاتب وباحث مصري


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.