بوينج تستعين ببرمجيات جديدة لطائرات «737 ماكس»    لماذا أصر أردوغان على عرض فيديو هجوم نيوزيلندا؟    شاهد.. أول ظهور للراقصة دينا بعد عودتها من أداء العمرة    شاهد.. تشييع جثامين أول شهيدين من هجوم نيوزيلندا بحضور 200 شخص    عاطل يقتل صديقه بالساطور بسبب بيع منزل فى التل الكبير بالإسماعيلية    بعد حادث أوسيم.. أبرز حوادث الاختلال العقلي والضحايا من الأهل والأقارب    بعد استدعاء سفير تركيا.. رئيس وزراء أستراليا: تصريحات أردوغان مشينة    الأقصر تودع الدورة الثامنة لمهرجان السينما الأفريقية.. غداً    جوجل يحتفل بميلاد الشاعرة جميلة العلايلي    الإسكان: الانتهاء من الإسكان المتوسط بالعاصمة الإدارية نهاية 2019    الإصلاح التشريعي: قانون المشروعات الصغيرة يتضمن حوافز ضريبية وتمويلية    ضبط 62 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 48 ساعة .. اعرف السبب    تعرّف علي موعد عودة أزارو وأجايي    جروس يُعلن قائمة الزمالك في مواجهة المقاولون العرب    ابراهيموفيتش ينتقد جيل يونايتد 92 تحت قيادة فيرجسون بسبب بوجبا    فيديو.. طارق الشناوي عن نزار قباني: أشعاره لا تعرف الموت    انطلاق أول قافلة طبية مصرية إلى جيبوتي.. 23 مارس    أحمد ناجي عن مستوى أحمد الشناوي في معسكر المنتخب: «عاوز أبخّره»    الوحدة: ميدو لم يقال لأسباب فنية.. الجماهير خط أحمر و"مجبَر أخاك لا بطل"    "العليا للحج": إجراءات صارمة لمنع الشركات السياحة من مخالفة الضوابط    أستراليا تستدعي السفير التركي احتجاجا على تصريحات أردوغان    قيادي في حزب جزائري موالي للسلطة: أخطأنا في ترشيح بوتفليقة لولاية خامسة    ضبط سيدة لإدخالها 22 قطعة «مخدر حشيش» لمسجون ب«جنايات الإسكندرية»    الاحتلال يعلن اغتيال «أبو ليلى» منفذ عملية «أرئيل»    اتفاق مصري فيتنامي على تعزيز العلاقات الثقافية وزيادة الحركة السياحية    فيديو| حوار تفاعلي بين الرئيس السيسي والشباب العربي والأفريقي بأسوان    أسيوط تشيع جثمان طه علي محمود شهيد الواجب في سيناء (صور)    فيديو.. أمير صلاح ل"حفلة 11": غير راضى عن تجربتى فى فيلم "سمكة وصنارة"    عيد الأم| هل الجنة تحت أقدامهن؟    بالفيديو| «الشهاوي» يصف مواقع التواصل الاجتماعي ب«الأسلحة النووية»    فيديو| الصحة: انتهت المرحلة الأولى من حملة «الديدان المعوية»    بحضور فقهاء الدستور وأساتذة القانون: «التشريعية» تبدأ اليوم أولى جلسات الحوار حول التعديلات الدستورية    من "دواعش عبر التاريخ".. كيف مارست العصابات الصهيونية الإرهاب على أرض فلسطين فى "اقلب الصفحة"    وزير النقل: «الطرق والكبارى» تنفذ 321 مشروعا بإجمالى 36.6 مليار جنيه    تعاون مصرى روسى فى تكنولوجيا الاتصالات وأمن المعلومات    28 مارس.. آخر مهلة لاستمارات الثانوية    حريق شقة بحي غرب أسيوط دون خسائر في الأرواح    النيابة الإدارية تعاقب مدير حسابات إدارة نقادة التعليمية ووكيل مجلس المدينة    عقد لتسويق منتجات الإنتاج الحربى إلكترونيا    "طوارئ حكومية" مبكرة .. لشهر رمضان    السعيد ومميش في مؤتمر المنطقة الاقتصادية:    قفزت إلي المركز 240 في العلوم والطب وال 264 إنسانياً    شباب الجامعات يتعايشون مع طلبة «الشرطة» بمشاركة »الحربية والبحرية«    يوم "مَسَح دُموع السنين"    مصر نائب رئيس ومقرر ب"اليونسكو"    احتفال مغربي.. ب "نيللي وكريم"    رشوان: «الصحفيين» ستعلن رأيها النهائى فى لائحة الجزاءات وفقا للدستور    تأملات سياسية    قبل آخر جولات تصفيات أمم إفريقيا    ديسابر: منتخب مصر المرشح الأبرز للفوز بكأس الأمم الأفريقية    الحكومة تستعرض مخطط علاج مليون إفريقي من فيروس "سي"    عيد الأم حرام بأوامر شيوخ التكفير    «دجيكو» يقترب من العودة للبريميرليج    شركة عالمية تدفع مليون دولار للعب لعبة جديدة من إنتاجها!    كراكيب    انطلاق حملة للكشف والعلاج المجانى ل«الجلوكوما» فى أسيوط    فحص 2 مليون مواطن بالدقهلية ب 100 مليون صحة    الإفتاء توضح حكم الاحتفال بعيد الأم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شوقي بدر يوسف .. وعطاء استثنائي
الافتتاحية

هو واحد ممن أخلصوا لمهنة الكتابة بعشق حقيقي، دونما انتظار جائزة من هذه المؤسسة أو ذاك، فقد بذل الناقد الكبير شوقي بدر يوسف جهدا استثنائيا في متابعة الأدباء والمثقفين من مختلف الأجيال والاتجاهات، ولم ينعزل بكتابته عن المجتمع حوله، بل كان دائم المشاركة لتقديم وجوه إبداعية جديدة من مختلف أنحاء مصر.
من مكانه بالإسكندرية قدم المئات من المبدعين الشبان، حاول بكتابته الجادة أن ينير لهم الطريق، فهو من النقاد الذين لا يعرفون طريق الاستسهال أو أبحاث » التيك أواي»‬، أشهد أنني في أثناء متابعتي للمؤتمرات التي تقيمها الثقافة الجماهيرية في سنوات ماضية، كنت أجد باحثا يجلس قبل لحظات معدودة من إلقاء بحثه، ليكتبه علي عجالة في صالة الاستقبال بالفندق، ولم يكن هذا الأمر محصورا في اسم بعينه، بل هناك عدد لا بأس به، لا يهتمون بما يقومون به من دراسات، وعلي العكس من ذلك تماما، يأتي اسم شوقي بدر يوسف كعلامة في مجال النقد، بجهوده الكبيرة.
هذه الجهود التي جعلت الأدباء يثقون في قلمه وكلمته، ومن خلال مسيرته الطويلة كان بوابة العبور للكثير من الأسماء الحالية في مختلف أنواع الإبداع، لاسيما الرواية والقصة القصيرة، ويعود السر في ذلك إلي أنه استطاع أن يكون نفسه بحرفية عالية، وأن يحول منزله إلي أرشيف ثري، يرجع إليه في أي لحظة، ليثري ما يقدمه من دراسات، ولعل جهده في توثيق مشوار نجيب محفوظ، يعكس مدي حرفيته، فتكاد تكون الببيلوجرافيا التي صدرت عن صاحب نوبل من المجلس الأعلي للثقافة، وتقع في جزءين، وتتجاوز صفحاتها ال 1300 صفحة، هي أقرب ما صدر عن محفوظ - في مجال الببليوجرافيا - إحكاما وشمولية، وفيها تتبع المؤلفات التي أصدرها، والمقالات التي تناولتها، والكتب التي صدرت عنه، والدراسات الجامعية التي تناولت مشوار صاحب الثلاثية والحوارات التي أجريت معه سواء قبل حصوله علي نوبل أو بعدها، وجهود محفوظ السينمائية، فعل شوقي بدر يوسف ذلك بصبر الناقد المتمكن من أدواته، وإذا كانت الموسوعة قد صدرت في عام 2011، فإن شوقي استمر في تتبع ما يكتب عن محفوظ، حتي تجمع لديه الآن ما يمكنه من إضافة المزيد لهذا العمل، الذي أعتقد أنه جهد لا يقدر عليه فرد، بل هو جهد مؤسسي، لكن إرادته القوية وحنكته وثقافته العالية، كل ذلك مكنه من إنجاز هذا المشروع الضخم بمفرده، ليضاف لسلسلة كتبه، التي هي في حد ذاتها مشاريع نقدية – أيضا – منها: أنطولوجيا القصة القصيرة النسوية اللبنانية، هاجس الكتابة: قراءات في القصة القصيرة، غواية الرواية: دراسات في الرواية العربية، الرواية في أدب سعد مكاوي.
لذا كانت سعادتي كبيرة، عندما تلقيت منه اتصالا، يخبرني فيه أنه أنجز ببليوجرافيا عن إحسان عبد القدوس، و أنه يرغب في نشرها في »‬ أخبار الأدب» ، فوافقت علي الفور، رغم أنها أول تجربة لنا في نشر مثل هذه النوعية من الدراسات النقدية، وقد أفسحنا بستان هذا العدد لهذه الببليوجرافيا الشاملة التي تقدم حياة مبدع متفرد في مسيرة الثقافة العربية، فإحسان عبد القدوس متعدد المواهب والإسهامات في المجال الصحفي والثقافي، وهذه الببليوجرافيا تقربنا كثيرا منه ومن مجمل رؤاه وأعماله، تحية للناقد الكبير شوقي بدر يوسف علي هذا العطاء، الذي نحتاج إليه دوما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.