التعليم: إتاحة امتحان عربي أولى ثانوي على التابلت من 9 صباحا    كامل الوزير في محطة مصر.. الأبرز في صحف الأحد    شوقي لصدى البلد: امتحان أولى ثانوي الإلكتروني ما اتسربش    الأرصاد: أمطار على شمال البلاد واضطراب الملاحة البحرية    بعد إعلان هزيمته.. خبراء يكشفون مخطط داعش الجديد    الزمالك يستانف تدريباته اليوم استعدادا ل الأهلي    عرض مسلسل أرض النفاق لأول مرة على القنوات المصرية    صور.. احتشاد الناخبين فى تلايلاند أمام لجان الانتخابات الرئاسية    خلال دقائق.. زلزالان يضربان إندونيسيا بقوة    إيطاليا تفوز على فنلندا في تصفيات «يورو 2020»    صنداى تايمز : رئيسة وزراء بريطانيا تواجه مؤامرة من وزراء للإطاحة بها    قوات التحالف تهاجم كهفين لتخزين الطائرات المسيرة بصنعاء    إصابة أربعة فلسطينيين في اشتباكات ليلية مع جنود إسرائيليين في غزة    انهيار عقار جزئيًا في دسوق (صور)    ضبط 2994 دراجة نارية مخالفة خلال أسبوع    اليوم.. انطلاق برنامج تمكين الشباب في مجال التنمية    عمرو دياب يتألق في حفل غنائي بالدمام    اليوم.. أولى جلسات محاكمة جمال اللبان في «الكسب غير المشروع»    فيديو| عمرو أديب يعلق على واقعة انقاذ شاب لأطفال بحريق الزاوية الحمراء    القضاء الإداري: إلغاء فرض رسوم إضافية على من سبق لهم أداء العمرة    المنتخب الوطني يتعادل مع النيجر في ختام مشواره بتصفيات " أمم أفريقيا "    هولندا تستضيف الماكينات الألمانية في تصفيات يورو 2020 ..الأحد    مدرب طلائع الجيش يحدد الفائز بالدوري المصري    الغذاء الغني بالدهون والسكر أثناء الحمل يضر بقلب الأبناء    الزمالك يستفز الأهلي قبل مباراة القمة    الشباب والرياضة: أنهينا 90% من أرضيات استاد القاهرة    الرئيس السيسى يتفقد جناح بنك مصر فى ملتقى الشباب العربى والأفريقى    تعيين محمد الحوشى عضوا غير تنفيذى بالبنك المصرى لتنمية الصادرات    فيديو.. عضو هيئة كبار العلماء: حارق المصحف في الدنمارك زنديق    العاصمة الإدارية تستهدف بيع 3000 فدان بعائد 40 مليار جنيه خلال العام الحالى    فيديو| فرحة الفريق المصري« جلهوم» بعد إعلان نتائج «اراب جوت تالنت»    تقارير: وزارة العدل لن تسلم الكونجرس اليوم إيجازا بشأن تحقيق مولر    مدير المتحف المصري: 166 قطعة أثرية في معرض عنخ آمون بباريس    إغلاق ملاهي «ديزني لاند» في فرنسا لهذا السبب    كامل الوزير يوضح حقيقة زيادة أسعار تذاكر القطارات.. فيديو    استشاري نفسي: عودة 80% من المدمنين للتعاطي بعد انتهاء العلاج |فيديو    خالد عجاج: سعيد بنجاح أغنية الست دي أمي واستمرارها حتى اليوم    قافلة طبية تابعة لجامعة أسوان تصل إلى دولة جيبوتي    المنتخب الأولمبي عن استدعاء المحترفين عبر الفيسبوك: احنا في عصر السوشيال ميديا    أصحاب المعاشات ل السيسي: عارفين إنك بتسابق الزمن ربنا يخليك لمصر.. فيديو    ثورة 19 بين مناسبتين    ممدوح إسماعيل: رصدنا تفاصيل خاصة بمشكلات قانون الخدمة المدنية    رءوف السيد رئيس حزب الحركة الوطنية ل«الأهرام»: معركتنا حشد المواطنين للتصويت على التعديلات الدستورية    سعفان في ملتقي التوظيف للشباب:    تدريب "قانوني" للكوادر الإفريقية    د.الخشت .. في حوار جريء مع "الجمهورية":    حالة حوار    أمسيات شعرية وإصدارات نقدية احتفالا بربيع الشعر    بنك مصر يمد ساعات العمل حتى السابعة فى 39 فرعا لسداد الضرائب إلكترونيا    بعد إعلان أمريكا القضاء نهائياً علي داعش في سوريا:    خير الكلام    إنقاذ 11 صينيا ضلوا الطريق أثناء رحلة سفارى بصحراء الفيوم    30 مليون دولار من الهند لدعم إنتاج الطاقة المتجددة بمصر    مع الناس    وزيرة الصحة تشيد بمعدلات تطوير منشآت التأمين الصحى ببورسعيد    تطوير المبنى الجنوبى لمعهد الأورام وفقا للمواصفات العالمية    انطلاق المسابقة العالمية للقرآن الكريم بحضور 77 مشاركا من 51 دولة    الشيخ الطاروطى: سعيد بمشاركتى فى التحكيم بمسابقة القرآن الكريم العالمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتفاء بالقابعين في الظل
نشر في أخبار السيارات يوم 12 - 01 - 2019

للحوار مع الفنان معتز الإمام مذاق يختلف تشكيليا ولغويا، إذ يحتاج أن تمتلك مخزونا معرفيا وإدراكا بصريا يوازي المدخلات الفنية والثقافية التي اكتسبها عبر رحلة طويلة بدأها من الجنوب إذ الجذور والنشأة والدراسة بالسودان وصولا للقاهرة حيث يعيش ويعمل منذ سنوات متفرغا للفن الذي لا يسمح لشيء أن يشاركه فيه شيء آخر.. لتخرج لوحات الإمام محملة بكل تلك المشاهدات والمعارف والرموز التي اكتسبها وتشربها جيدا بلا تكلف أو ادعاء وإنما يعينه عليها فقط صدق التجربة..
طوال الطريق إلي جاليري أوبنتو حيث يقيم معتز الإمام معرضه الفردي الأخير »في الظل»‬ كنت أبحث عن بداية ما .. أعاود من خلالها الولوج لعوالم الإمام الثرية، وكنت أردد علي نفسي تري من هم القابعون في الظل؟ لا سيما وأن شخوص معتز ظهرت بكثافة في هذا المعرض، واختلف وجودها علي المسطح .. أحيانا غائمة الملامح تمتزج بكل المفردات المحيطة بها تنبثق منها النباتات وتسكنها الموجودات .. أو تظهر ككتل لونية مصمتة ساكنة، ولكنه سكون ظاهري لا يعكس حقيقة الضجيج الكامن في الباطن، فلا شيء ساكن في عوالم معتز، فهو حسبما يري أن الكون كله في حركة دائمة ومن ثم فلا شيء ساكن ، ولكن ذلك الحوار الخفي الذي يطرحه الفنان علي مسطحه يحتاج لروح مرهفة لتلتقطه وتستوعبه، فحتي الطبيعة الصامتة ليست صامتة كما يقول الفنان إنما هي ناطقة – علي الأقل - جماليا، بتكويناتها وعلاقة المفردات ببعضها البعض والضوء الساقط علي سطحها، وألوانها وخصوصية كل كتلة، حتي الشخوص التي قد يبدو للمتلقي أنها صامتة هي أيضا ضاجة بانفعالاتها وأفكارها وبحضورها وبألوان ملبسها وبزاوية التفاف كل منها، ليس ثمة ثبات في العالم ولكن درجات الحركة والسكون هي التي تختلف.
يفاجئني معتز بإجابة علي السؤال الذي يدور في ذهني عن أولئك القابعين في الظل، إذ يكتب في كلمة المعرض المكثفة المحملة بالدلالات: »‬إلي الإنسان في عزلته، إليهم جميعا، الغارقين في التخلي والترك .. من لا يغريهم البريق واللمعان غير المكترثين بالحضور، أولئك الناس والموجودات الذين عرفوا قيمة ذاوتهم الداخلية فانغمسوا فيها فرحين .. المخلوقات والأماكن واللحظات الدافئة البعيدة عن أضواء الكرنفال بعيدا في عمق الإهمال لكم مني تحية وسلام» .
إن احتفاء معتز الإمام بالقابعين في الظل يتجاوز فكرة الإنسان إلي كل تلك الأشياء الصغيرة المهمشة التي تمر بحياتنا وتحمل معاني وقيما نتجاهلها في خضم الزحام والأضواء البراقة إذ يقول: هو احتفاء بكل تلك الأشياء التي قد لا نتوقف أمامها في العادة ولا تلفت نظرنا، ولكن في اللحظة التي نفقدها والتي نستدعيها في ذاكرتنا سنعرف كم كانت عظيمة ولكننا مررنا عليها مرور الكرام في أوقات طويلة بحجة العادية.
ويستطرد قائلا: منذ فترة طويلة جدا سيطرت البروباجندا علي حياتنا وأصبحنا في عصر الإعلام الذي يملأ حياتنا ضجيجا، وأصبحت الأشياء تصرخ حتي نراها في الإعلانات والتلفزيون والشارع .. وهذا الضجيج الظاهري انتقل للمسطح التشكيلي، حتي الفنان أيضا أصبح يخاطب مواضيع رنانة تنتزع التعاطف.. وانصرف الكثير عن المواضيع الجميلة حقا والتي تقبع في الظل .
وربما لذلك يعتبر هذا المعرض احتفاءً بكل تلك الأشياء الصادقة القابعة في الظل، وكأنه رد جميل ليس فقط للشخوص ولا الموجودات ولكن كذلك لتلك الدرجات اللونية الفرعية التي وظفها الإمام ببراعة في بطولات رئيسية علي المسطح، وكأنه يقول بذلك حتي تلك الدرجات اللونية المخلطة التي لم يعتدها المتلقي بإمكانها أن تنال البطولة في إعادة اعتبار للقيم.
ويأتي هذا المعرض استكمالا لتجربة معتز الإمام، إذ أن تجربته الفنية تعتبر من التجارب المتصلة التي يبني عليها ، فيستعير رموز ومفردات ويضيف اليها مجددا، لتخرج معاني جديدة وعلاقات لونية جديدة وأفكار ورؤي ولكنها تحتفظ بسمات واضحة أو ما يطلق عليه بصمة الفنان التي تميزه عن غيره.
وربما كان واحدة من السمات المميزة لهذا المعرض والتي توقفت عندها كثيرا هي تلك العيون التي قدمها في معظم اللوحات، هي عيون لا تشبه كل العيون الأخري التي نعرفها، لكنها واضحة تماما نافذة وبها بصيرة وهو ما يعلق عليه قائلا : العين كعضو في وجه الإنسان هو الأكثر وضوحا فالعين مفتاح الحالة النفسية للإنسان، وقد لاحظت أن هناك مجموعة من العيون موضحة بشكل تجريدي حتي حين يكون الوجه مبهما أو غارقا في الظلام، ولكنني في الواقع لاحظت هذا الأمر كمتلق ولكن لم أقصده كفنان أثناء العمل .
أتوقف كثيرا عند فكرة التلقي عند الإمام إذ أنها تفتح أمامه عوالم من الكشف حين يعاود التعرف علي عمله عدة مرات كمتلق .. ينفصل عنه ويبتعد عدة خطوات ليعيد قراءته، مفسرا: أري الأعمال آنذاك برؤية جديدة، فأنا لا أتوقف عن فعل التلقي، أظل أستمتع بالعمل علي فترات، هو فعل مستمر من التعاطي مع العمل الفني ومع ألوانه وقيمته، وهو ما يجيب عن أسئلة ويثير أسئلة.
يقدم الإمام معرضا كل عامين وطوال تلك الفترة لا يتوقف عن الرسم كعمل يومي داخل المرسم ، يستكشف ذاته ويتأمل كل الموجودات ويعيد تصديرها حسب ما يمليه عليه وجدانه ، تراه مرة يعيد تصدير تلك الأصوات القادمة إليه عبر الأثير، أو يحتفي بالنهر، أو بعلاقة الإنسان بكل الموجودات من حوله ، أو بالطاولة التي تحمل العطاء والخير وهكذا، وهو في ذلك يرفض أن يسجن نفسه داخل موضوع واحد مؤمنا أن الفنان عليه أن يختبر كل الموضوعات الطبيعية والبورتريه والطبيعة الصامتة وغيرها .. أما عن اختيار العرض فهو أمر مختلف إذ يكون معادل الاختيار بناء علي التناسق اللوني والتناغم بينها وقرب الموضوعات وهكذا.
الحقيقة أن كل لوحة من لوحات الإمام تحتاج لقراءة منفردة من حيث الأفكار والدلالات وتوظيف الألوان ، ولكن هناك معادل واحد يربط بين كل تلك الأعمال يتمثل في كون الإمام مصورا بارعا يجيد التحكم بألوانه وبفرشاته، بأنتونته اللونية ثرية وقوية تحمل مزيجا متداخلا من الألوان التي يصعب تقليدها .. يدرك جيدا مفاتيح اكتمال العمل الفني وما يعنيه التوازن والتناغم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.