«دنيا».. أشهر رسامة على اليد بمولد السيد البدوي    "التعليم": فحص مستندات 45258 متقدما للتسجيل بالوظائف الجديدة    خبراء : السوق العقاري بمصر صلب و نقل الخبرة المعلوماتية للإمارات ضررورة ملحة    استمرار مسلسل تراجع الدولار أمام الجنيه في البنوك    حلم العمل والسفر.. حكايات المتقدمين للتدريب بمعهد السالزيان الإيطالي    بسبب واقعة محمد رمضان.. وزير الطيران يقبل استقالة رئيس شركة "سمارت"    فيديو| المغربية أسماء لزرق تطرح «جاي عليك الدور»    تركيا تواصل قصف شمال سوريا رغم إعلان وقف إطلاق النار    خالد بن سلمان يبحث مع ديفيد هايل دعم الأمن والاستقرار في المنطقة    فاينانشال تايمز: أرامكو تؤجل طرحًا عامًا أوليًا مزمعًا    الانفصاليون في كتالونيا يدعون لإضراب يشل الإقليم... الجمعة    حسام حسن: نحن أحق بالتأجيل من الزمالك والأهلي.. وغياب العدالة سيفسد المنتخب    وزير الرياضة يبحث مع رئيس كاف اتفاقية المقر واستعدادات "أمم أفريقيا"    رسمياً.. الكشف عن شعار كوبا 2020    إخماد خريق نشب داخل ستنر الشباب في 6 أكتوبر    بالتفاصيل مباحث القاهرة تنجح فى ضبط هارب من تنفيذ حكم بالسجن المؤبد    وزير الاتصالات اللبنانى يعلن إلغاء الرسوم على المكالمات عبر تطبيق واتساب    انطلاق فعاليات الرياض بوليفارد .. تركي آل الشيخ: لولا وجود الأمير محمد بن سلمان ما كان حدث    "إكسترا نيوز" تبرز فيديو "اليوم السابع" الفاضح لأكاذيب الإخوانى عبد الله الشريف    نانسي عجرم تصل الرياض لإحياء حفل غنائي بالمملكة    أول خطبة جمعة للرسول صلى الله عليه وسلم    سبب تعبير القرآن عن السرقة والربا والفساد ب الأكل.. فيديو    "صحة الإسكندرية" تكشف سبب وفاة الطفلة كارما    «تموين الإسكندرية»: 950 طلباً من «متظلمى الحذف العشوائي بالبطاقات»    تصادم مع ترامب كثيرًا.. وفاة غامضة لعضو بالكونجرس دون الكشف عن أسباب    معتدل على محافظات ومصحوب بأمطار على أخرى.. تعرف على طقس الجمعة    بالصور.. أميرة بريطانيا بملابس المسلمين في باكستان    السيسي يطمئن على صحة أمير الكويت    إزالات فورية ل30 حالة تعدٍ وبناء مخالف خلال أسبوعين بسوهاج    محافظ أسوان يبحث استعدادات احتفالية تعامد الشمس على معبدي أبو سمبل    جامعة المنصورة تحتل مركزًا متقدما بتصنيف "التايمز" في الهندسة والتكنولوجيا    مفاجأة سارة لأصحاب المعاشات.. البرلمان يناقش صرف ال 5 علاوات الأحد    الإفتاء: ليس للزوج أن يأخذ شبكة زوجته إلا بإذنها    "المحامين" تعلن موعد انعقاد جمعيتها العمومية العادية    مخزونات النفط الأمريكية تقفز 9.3 مليون برميل مع هبوط نشاط التكرير    الأوقاف تؤكد اهتمامها المستمر بتعزيز وترسيخ أسس الحوار الحضاري    بالفيديو.. حال تعدد الفتاوى خالد الجندي: اختر الأنسب    مكتب الأمم المتحدة للفضاء الخارجي يدعو لتنفيذ مشروعات تحقق التنمية المستدامة    بمشاركة أنغام و"الكينج" وعمر خيرت.. تعرف على تفاصيل الدورة 28 من "الموسيقى العربية"    تفاصيل لقاء شيخ الأزهر بمجموعة من قدامى المحاربين    هل يجوز يؤدي شخص عُمرة أو حجة لآخر حي؟    توخيل عن المباريات الدولية: أرهقت لاعبينا    انطلاق المؤتمر الأول لطب الأسنان بسوهاج (صور)    تطعيم الأطفال المتخلفين عن التطعيمات الدورية بشرم الشيخ    محافظ جنوب سيناء: إقبال كبير من المواطنين على التسجيل في التأمين الصحي    الكرداني: هدف ناشئين مصر للسلة التأهل لكأس العالم    قرار جمهوري بالعفو عن سجناء بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر    رونالدينيو: فينيسيوس سينضم قريبًا لقائمة أفضل لاعبى العالم    "شعبة الإعلان" تصدر بيانا حول حادث سقوط رافعة مترو الأنفاق    التحفظ على طرفي مشاجرة بالأسلحة النارية بحلوان    الابراج اليومية حظك اليوم الجمعة 18 أكتوبر 2019| al abraj حظك اليوم | ابراج اليوم| الابراج اليومية بالتاريخ | الابراج الفلكية    لحظة وفاة الملاكم الأمريكي باتريك داي على الحلبة (فيديو)    تعرف على وصايا الرئيس السيسي لطلاب أول دفعة بكلية الطب العسكري    ريال مدريد يقترب من صفقة أحلامه    إدراج 17 جامعة مصرية ضمن تصنيف التايمز العالمي    صور| «إبراهيم نجم» يوضح خطوات تنفيذ مبادرات المؤتمر العالمي للإفتاء    رئيس اتحاد النحالين العرب: مهرجان العسل هدفه ربط المنتج بالمستهلك (فيديو)    النشرة المرورية .. كثافات متحركة بمحاور القاهرة والجيزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتفاء بالقابعين في الظل
نشر في أخبار السيارات يوم 12 - 01 - 2019

للحوار مع الفنان معتز الإمام مذاق يختلف تشكيليا ولغويا، إذ يحتاج أن تمتلك مخزونا معرفيا وإدراكا بصريا يوازي المدخلات الفنية والثقافية التي اكتسبها عبر رحلة طويلة بدأها من الجنوب إذ الجذور والنشأة والدراسة بالسودان وصولا للقاهرة حيث يعيش ويعمل منذ سنوات متفرغا للفن الذي لا يسمح لشيء أن يشاركه فيه شيء آخر.. لتخرج لوحات الإمام محملة بكل تلك المشاهدات والمعارف والرموز التي اكتسبها وتشربها جيدا بلا تكلف أو ادعاء وإنما يعينه عليها فقط صدق التجربة..
طوال الطريق إلي جاليري أوبنتو حيث يقيم معتز الإمام معرضه الفردي الأخير »في الظل»‬ كنت أبحث عن بداية ما .. أعاود من خلالها الولوج لعوالم الإمام الثرية، وكنت أردد علي نفسي تري من هم القابعون في الظل؟ لا سيما وأن شخوص معتز ظهرت بكثافة في هذا المعرض، واختلف وجودها علي المسطح .. أحيانا غائمة الملامح تمتزج بكل المفردات المحيطة بها تنبثق منها النباتات وتسكنها الموجودات .. أو تظهر ككتل لونية مصمتة ساكنة، ولكنه سكون ظاهري لا يعكس حقيقة الضجيج الكامن في الباطن، فلا شيء ساكن في عوالم معتز، فهو حسبما يري أن الكون كله في حركة دائمة ومن ثم فلا شيء ساكن ، ولكن ذلك الحوار الخفي الذي يطرحه الفنان علي مسطحه يحتاج لروح مرهفة لتلتقطه وتستوعبه، فحتي الطبيعة الصامتة ليست صامتة كما يقول الفنان إنما هي ناطقة – علي الأقل - جماليا، بتكويناتها وعلاقة المفردات ببعضها البعض والضوء الساقط علي سطحها، وألوانها وخصوصية كل كتلة، حتي الشخوص التي قد يبدو للمتلقي أنها صامتة هي أيضا ضاجة بانفعالاتها وأفكارها وبحضورها وبألوان ملبسها وبزاوية التفاف كل منها، ليس ثمة ثبات في العالم ولكن درجات الحركة والسكون هي التي تختلف.
يفاجئني معتز بإجابة علي السؤال الذي يدور في ذهني عن أولئك القابعين في الظل، إذ يكتب في كلمة المعرض المكثفة المحملة بالدلالات: »‬إلي الإنسان في عزلته، إليهم جميعا، الغارقين في التخلي والترك .. من لا يغريهم البريق واللمعان غير المكترثين بالحضور، أولئك الناس والموجودات الذين عرفوا قيمة ذاوتهم الداخلية فانغمسوا فيها فرحين .. المخلوقات والأماكن واللحظات الدافئة البعيدة عن أضواء الكرنفال بعيدا في عمق الإهمال لكم مني تحية وسلام» .
إن احتفاء معتز الإمام بالقابعين في الظل يتجاوز فكرة الإنسان إلي كل تلك الأشياء الصغيرة المهمشة التي تمر بحياتنا وتحمل معاني وقيما نتجاهلها في خضم الزحام والأضواء البراقة إذ يقول: هو احتفاء بكل تلك الأشياء التي قد لا نتوقف أمامها في العادة ولا تلفت نظرنا، ولكن في اللحظة التي نفقدها والتي نستدعيها في ذاكرتنا سنعرف كم كانت عظيمة ولكننا مررنا عليها مرور الكرام في أوقات طويلة بحجة العادية.
ويستطرد قائلا: منذ فترة طويلة جدا سيطرت البروباجندا علي حياتنا وأصبحنا في عصر الإعلام الذي يملأ حياتنا ضجيجا، وأصبحت الأشياء تصرخ حتي نراها في الإعلانات والتلفزيون والشارع .. وهذا الضجيج الظاهري انتقل للمسطح التشكيلي، حتي الفنان أيضا أصبح يخاطب مواضيع رنانة تنتزع التعاطف.. وانصرف الكثير عن المواضيع الجميلة حقا والتي تقبع في الظل .
وربما لذلك يعتبر هذا المعرض احتفاءً بكل تلك الأشياء الصادقة القابعة في الظل، وكأنه رد جميل ليس فقط للشخوص ولا الموجودات ولكن كذلك لتلك الدرجات اللونية الفرعية التي وظفها الإمام ببراعة في بطولات رئيسية علي المسطح، وكأنه يقول بذلك حتي تلك الدرجات اللونية المخلطة التي لم يعتدها المتلقي بإمكانها أن تنال البطولة في إعادة اعتبار للقيم.
ويأتي هذا المعرض استكمالا لتجربة معتز الإمام، إذ أن تجربته الفنية تعتبر من التجارب المتصلة التي يبني عليها ، فيستعير رموز ومفردات ويضيف اليها مجددا، لتخرج معاني جديدة وعلاقات لونية جديدة وأفكار ورؤي ولكنها تحتفظ بسمات واضحة أو ما يطلق عليه بصمة الفنان التي تميزه عن غيره.
وربما كان واحدة من السمات المميزة لهذا المعرض والتي توقفت عندها كثيرا هي تلك العيون التي قدمها في معظم اللوحات، هي عيون لا تشبه كل العيون الأخري التي نعرفها، لكنها واضحة تماما نافذة وبها بصيرة وهو ما يعلق عليه قائلا : العين كعضو في وجه الإنسان هو الأكثر وضوحا فالعين مفتاح الحالة النفسية للإنسان، وقد لاحظت أن هناك مجموعة من العيون موضحة بشكل تجريدي حتي حين يكون الوجه مبهما أو غارقا في الظلام، ولكنني في الواقع لاحظت هذا الأمر كمتلق ولكن لم أقصده كفنان أثناء العمل .
أتوقف كثيرا عند فكرة التلقي عند الإمام إذ أنها تفتح أمامه عوالم من الكشف حين يعاود التعرف علي عمله عدة مرات كمتلق .. ينفصل عنه ويبتعد عدة خطوات ليعيد قراءته، مفسرا: أري الأعمال آنذاك برؤية جديدة، فأنا لا أتوقف عن فعل التلقي، أظل أستمتع بالعمل علي فترات، هو فعل مستمر من التعاطي مع العمل الفني ومع ألوانه وقيمته، وهو ما يجيب عن أسئلة ويثير أسئلة.
يقدم الإمام معرضا كل عامين وطوال تلك الفترة لا يتوقف عن الرسم كعمل يومي داخل المرسم ، يستكشف ذاته ويتأمل كل الموجودات ويعيد تصديرها حسب ما يمليه عليه وجدانه ، تراه مرة يعيد تصدير تلك الأصوات القادمة إليه عبر الأثير، أو يحتفي بالنهر، أو بعلاقة الإنسان بكل الموجودات من حوله ، أو بالطاولة التي تحمل العطاء والخير وهكذا، وهو في ذلك يرفض أن يسجن نفسه داخل موضوع واحد مؤمنا أن الفنان عليه أن يختبر كل الموضوعات الطبيعية والبورتريه والطبيعة الصامتة وغيرها .. أما عن اختيار العرض فهو أمر مختلف إذ يكون معادل الاختيار بناء علي التناسق اللوني والتناغم بينها وقرب الموضوعات وهكذا.
الحقيقة أن كل لوحة من لوحات الإمام تحتاج لقراءة منفردة من حيث الأفكار والدلالات وتوظيف الألوان ، ولكن هناك معادل واحد يربط بين كل تلك الأعمال يتمثل في كون الإمام مصورا بارعا يجيد التحكم بألوانه وبفرشاته، بأنتونته اللونية ثرية وقوية تحمل مزيجا متداخلا من الألوان التي يصعب تقليدها .. يدرك جيدا مفاتيح اكتمال العمل الفني وما يعنيه التوازن والتناغم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.