مدير المنتخب: معندناش أي مشكلة مع محمد صلاح    الغندور: لم أطلب تأجيل القمة.. والدوري السعودي يصعب مهمتنا    إحصائيات الصحة العالمية تبرئ مصر من انتشار الالتهاب السحائي بها    الصحة العالمية توضح طرق العلاج والوقاية من الالتهاب السحائي    شوبير يكشف حقيقة وفاة ميمي الشربيني    لحظة إشعال النيران في منزل سيدة الدقهلية المتهمة بقتل شاب    عطية: الخلع افتداء المرأة لنفسها ولا افتداء إلا إذا كانت روحها هتطلع    الأربعاء والخميس.. فصل الكهرباء عن مناطق بمدينتي الأقصر والبياضية    زعيم الديمقراطيين بمجلس الشيوخ يدعو الكونجرس للتصويت ضد سحب القوات الأمريكية من سوريا    تعرف على أسباب الإصابة بمرض الالتهاب السحائي    أردوغان يتحدى واشنطن: لن نعلن وقفًا لإطلاق النار والعقوبات لا تقلقنا    فيديو مفبرك لمسجل خطر يزعم تصويره من داخل قسم شرطة    حبس "نجار" بتهمة الإتجار في نبات "البانجو" بدمياط    فيديو.. محمد فراج: "الممر كرم ونفحة كبيرة من ربنا"    «زي النهارده» في 16 أكتوبر 1945.. تأسيس منظمة الأغذية والزراعة (فاو)    أندريه زكي في افتتاح الحوار العربي الأوروبي السابع: نسعى لإدراك الأمور المشتركة بيننا    مصرع 22 شخصًا في انهيار أرضي ب إثيوبيا    رئيس الزمالك يعترض على اللعب ضد المقاولون بدلا من القمة    مجاهدة النفس فى ترك الشهوات    نفاد 75% من تذاكر حفل أنغام في مركز المنارة    سالي عاطف: ملء خزان سد النهضة في سنة أو اثنين كارثة بكل المقاييس    اليوم.. ختام أعمال المؤتمر العالمي للإفتاء وإطلاق عدد من المشروعات المهمة    الكشف عن حقيقة تعرض الزعيم عادل إمام لوعكة صحية    تعليق ناري ل طارق حامد بشأن أزمته في الزمالك    القليوبية..تلوث مياه الشرب والشركة اعتماد ملايين الجنيهات لتطوير الشبكات    كيف تعامل صاحبك عند غضبه عليك    جهود الإدارة العامة لشرطة التموين والتجارة الداخلية لضبط الأسواق ومكافحة الغش خلال 24 ساعة    بالصورة .. الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الفيوم فى إتمام الصلح بين عائلتين بمركز إطسا    المركزي يصدر ضوابط إضافية لإقراض جهات التمويل متناهي الصغر    مرتضى منصور: أزمة طارق حامد مفتعلة واللاعب ملتزم في التدريبات    هاني رمزي: "سلجادو ماكانش ليه أي دور بالجهاز الفني للمنتخب"    شاهد.. أجراس الكنائس في لبنان تنقذ المواطنين من الحرائق    محمد فراج يكشف عن هوايته قبل دخول مجال التمثيل    فيديو| تفاصيل جديدة حول الساعات الأخيرة في حياة طلعت زكريا    تعليق ناري من الفنان راغب علامة حول حرائق لبنان.. فيديو    موعد عرض مسلسل "بلا دليل" على شاشة cbc    شاهد لحظة وصول عمران خان إلى المدينة المنورة    ممثل رجال أعمال مصر بالخارج: مناخ الاستثمار في مصر مناسب لضخ أموال جديدة    "التوعية بأنشطة خدمة المجتمع وتنمية البيئة".. في ندوة ب"تربية رياضية" طنطا    من الأخلاق النبوية.. مستشار المفتي: هكذا علمنا النبي أن اليأس من الكبائر    دعاء في جوف الليل: نسألك اللهم رحمتك التي وسعت كل شيء    كندا تعلّق تصدير الأسلحة إلى تركيا ردًّا على هجومها في سوريا    القائم بأعمال وزير خارجية إسبانيا يتهم زعماء الانفصال في كتالونيا بتبني موقف شمولي    الشيطان التركي يتسلل للقارة السمراء    محافظ أسوان يوجه بإخلاء مبنى الكلى الصناعي بمستشفى السباعية بإدفو    فيديو| منها عدم «تخزين الحبوب».. نصائح هامة للوقاية من أمراض الكبد    وزير الدفاع في المناورة «رعد 31»: قادرون على تأمين الحدود    رئيس الوزراء يلتقي رئيس مؤسسة التمويل الدولية بواشنطن    الأرصاد الجوية تعلن طقس اليوم: أمطار رعدية تصل إلى السيول    بالفيديو .. وزارة الداخلية تستخرج الأوراق الثبوتية لذوى الإعاقة البصرية بالمجان لمدة أسبوع    وزير الإسكان: مصر تمتلك مخططا استراتيجيا للتنمية العمرانية حتى 2052    اخبار البرلمان.. بشرى بشأن صرف ال5 علاوات لأصحاب المعاشات.. وتنسيقية الاحزاب:حق مصر في النيل أمن قومي    بيان رسمي من مانشستر يونايتد بشأن إصابة دي خيا    اسعار الذهب اليوم الأربعاء 16/10/2019.. وخسارة كبيرة تضرب المعدن الأصفر    حفل تكريم المتفوقين من أبناء الصحفيين السبت المقبل    جامعة الأزهر تعلن موعد بدء المرحلة الثانية لتنسيق المدن الجامعية    مسابقة التربية والتعليم أكتوبر 2019.. أخبار سارة لذوي الإعاقة بمسابقة التعليم    في قضية سد النهضة ..نادية هنري تطالب بالانسحاب من إعلان المبادئ..ومجدي ملك : نثق في السيسي .. ووزير الخارجية فشل في إدارة الملف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





د. منذر ماخوس القيادى بالطائفة العلوية السورية ل روزاليوسف: تغيير بالطائفة العلوية يؤدي إلي سقوط الأسد
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 28 - 09 - 2011

أكد المعارض العلوي السوري د.منذر ماخوس عضو «تجمع 15 آذار من أجل الديمقراطية» في باريس وأحد قيادات الطائفة العلوية في الخارج ل«روزاليوسف» أن العديد من العلويين لا يوافقون علي ما يقوم به الاسد من عمليات قتل وتعذيب للشعب السوري متوقعا انقلابا من داخل الطائفة العلوية ضده في محاولة منها للهروب من العقاب حال نجاح الثورة وشدد علي أن استمرار الاسد في قمعه يوحد جهود المعارضة ولا يفرقها وإلي نص الحوار.
بداية ما تقديرك للأوضاع في سوريا الآن؟
هناك حقيقة يجب أن أؤكد عليها في البداية وهي أن الشعب السوري قرر أن ينهي هذا النظام الاستبدادي القمعي ولن يتراجع عن هذه الإهانات وهذا القتل والقمع قبل اسقاط النظام، وخروج السوريين تحت الرصاص والقصف يؤكد اصرارهم علي القضاء علي الاسد ونظامه.
ما أسباب هذا التمادي من جانب النظام في القتل؟
هذا يدل علي جنون النظام وعدم ادراكه أن التاريخ يتغير وأنه بذلك يستطيع أن يقضي علي أصوات الشعب الذي خرج ليقول كلمته وينهي 40 عاما من القمع والاهانة والذل تحت حكم الاسد.
باعتبارك أحد القيادات العلوية المعارضة بالخارج ما تقييمك لوضع الطائفة خاصة أن الاسد وأسرته منها؟
الطائفة في غالبيتها لا توافق علي ما يفعله الاسد بالشعب السوري، ولكن هناك العديد من الرموز في الطائفة متورطون في عمليات القمع وبالتالي هم مصرون علي بقاء النظام ويدافعون عنه حتي النهاية.
وما وضع الطائفة العلوية داخل الجيش؟
ما يوجد في الجيش السوري الآن هو تركيبة مؤسسة منذ عهد حافظ الاسد لم يحدث بها تغيير ملحوظ جميع قادة الألوية الثلاثة والقيادات العليا من العلويين الموالين للنظام.
وما نسبة العلويين في الجيش؟
تمثل بين 80 و90% من القيادات العليا.
وهل تتوقع انقلابا داخل الجيش في ظل وجود هذه التركيبة؟
أتوقع أن يحدث سيناريو مغاير تماما داخل الطائفة يؤدي إلي سقوط الاسد.
وما هذا السيناريو؟
حالة التورط التي وصل بها النظام والقيادات داخل الطائفة العلوية قد تؤدي إلي أن يقوم بعضهم بمحاولة النجاة من القارب وهو يغرق ويقوم بانقلاب علي الاسد لكي لا يلقي قادة الطائفة عقابا للجرائم التي ارتكبوها في حق الشعب.
وكيف سيتم ذلك؟
عندما تزيد الأمور تعقيدا ويجد القادة داخل الجيش أن نجاح الثورة أمر مؤكد سيتجهون إلي الاسد وأسرته ويطالبونه بالرحيل حتي لا ينتقم منهم الشعب والأمر يصور علي انه انقلاب في الجيش؟
وما أثر الانشقاقات داخل الجيش علي الوضع؟
الانشقاقات ضعيفة في معظمها وغالبا ما يتم القضاء عليها بشكل مباشر، فالجندي الذي ينشق يتم قتله مباشرة وهو ما يفسر وجود عدد من القتلي داخل الجيش السوري.
ولماذا يتمسك العديد من قيادات الطائفة العلوية بالاسد؟
هذه القيادات مرتبطة بالنظام وفساده، والنظام يهدد العديد من القيادات بوقائع فساد كتهديد صريح لهم حال الخروج عليه ويتحكم فيهم وبالتالي هم متمسكون به رغم أن الظروف جميعها تؤشر علي سقوطه.
وما موقف البسطاء من العلويين من الأسد؟
لم يستفيدوا منه شيئا اطلاقا ولك أن تتخيل أن أكثر من تعرض للقمع من السوريين طوال حكم آل الاسد من العلويين وأنا كمواطن سوري أستطيع أن أؤكد أن 90% من العلويين ضد الاسد ونظامه القاتل.
وما تقييمك للموقف الدولي؟
معقد للغاية ومتباين في العديد من الاحيان وإن كانت الولايات المتحدة وأوروبا تأخذان مواقف جادة إلا أن الضغط مطلوب وبشدة وعلي المجتمع الدولي أن يأخذ إجراء عمليا بالتدخل المباشر والحماية الدولية.
كيف يستطيع النظام أن يستمر في ظل العقوبات الدولية؟
النظام يقوم بعمليات تهريب للبترول عن طريق العديد من الوسطاء ويربح أموالا هائلة من ذلك وهي عملية نهب علنية لمقدرات الدولة السورية وهناك طائرات محملة بالأموال تذهب إلي روسيا والصين والاقتصاد الداخلي منهار والعملات الاجنبية تكاد تختفي في سوريا والأمر كأنه محاولة هروب واسعة من النظام لأنه أدرك أنه انتهي بالفعل ولن يستطيع أن يستمر في القتل إلي الأبد.
وما تقييمك لموقف الجامعة العربية؟
الجامعة العربية تبدو كمن يعمل في اتجاه آخر وبعيدا عن الاحداث والقتل في سوريا وكأنها مرتاحة لهذا الوضع والنظام السوري سعيد بذلك الموقف غير الحازم منها وبالتالي يجب علي الجامعة أن تتخذ مواقف تجبره علي التوقف عن القتل وأولها تجميد عضوية سوريا بالجامعة واعطاء مقعدها للمعارضة.
وماذا عن الموقف الإيراني؟
إيران تعتبر أن النظام السوري جزء من الهلال الشيعي الذي يمتد من الأراضي الايرانية ثم العراق نهاية بسوريا وحزب الله وتعتبره حلفا استراتيجيا يعمل من أجل المصالح الايرانية وجميع مواقفها لصالح هذا التحالف ولا يعني إيران أن يبقي الاسد أو يذهب، المهم أن يبقي هذا التحالف وتتمتع الطائفة الشيعية بجميع الامتيازات الموجودة في سوريا والعراق ولبنان.
ولماذا تصر علي دعمه بهذا الشكل؟
لأنه الراعي لهذا التحالف وصمام الأمان له وبالتالي بقاء النظام هو استمرار لوجود إيران في المنطقة العربية ولا تضمن أن يكون النظام التالي مواليا لها بهذا الشكل.
هناك العديد من الشواهد التي تؤكد تورط حزب الله في قمع المتظاهرين ما رأيك في هذا الحديث؟
حزب الله متورط في دعم النظام السوري وهناك العديد من الشواهد التي تؤكد تواجد عناصر له في الداخل السوري تقمع المظاهرات وهذا يؤكد أن إيران تستخدمه لدعم النظام السوري.
وماذا عن الموقفين الصيني والروسي؟
النظامان يقومان باجهاض جهود المجتمع الدولي في فرض عقوبات علي النظام السوري بدون تحفظ أو اعتبار للشعب الذي يقتل يوميا والحل أن يصدر قرار من مجلس الأمن ملزم للمجتمع الدولي ويكون صريحا ومطالبا الاسد بالرحيل وبالتالي فسوف تتغير مواقف الصين وروسيا لأن مصالحهما ستكون مع النظام القادم في سوريا.
كيف تري سوريا بعد الأسد؟
سوريا أفضل لجميع الطوائف وعلي رأسهم العلويون وسيعيش الشعب السوري في رخاء بعد أن نهب الاسد وعصابته مقدراته علي مدار 40 عاما.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.