عمال المحافظين ينظم حلقة نقاشية حول أزمات العاملين بقطاع السياحة.. صور    النائبة عبلة الهواري: قانون الأحوال الشخصية ينظم العلاقة داخل الأسرة    مشروع قانون لتعديل الضريبة العقارية وإعفاء 15% للوحدات السكنية    توفيق عكاشة : التعليم الجامعي «كله مالوش لازمة»    «WE» تحقق 17.4 مليار جنيه إجمالى إيرادات فى الربع الثالث بنسبة نمو 32% عن العام السابق    نقيب الزراعيين: رؤية 2030 تستهدف تغيير طرق الري..فيديو    1.5 مليار جنيه مبيعات أول ثلاثة أيام من إطلاق مشروع «زاهية» بمدينة المنصورة الجديدة    «ريماكس»: ارتفاع الأسعار فى مصر يجعل عائد الاستثمار العقارى غير مضمون عند إعادة البيع    الخارجية الأمريكية تنفي التوصل إلى المسئول عن مقتل خاشقجي    التحالف العربي يعترض 3 صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون فوق مأرب    الزمالك ينهي أزمة مستحقات «المحمدي» تجنبا لخصم النقاط    جابر عبدالسلام: الفوز ببطولة منطقة القاهرة دافع لموسم قوي    مُتحدث«النواب» عن تقدم السيسي جنازة النعماني: الرئيس لا ينسى شهداء مصر    موسى يناشد القضاء السعودي إعدام قاتل الصيدلي المصري: "اقطعوا راسه"    محافظ أسيوط : إعادة بناء 10 منازل دمَّرتها السيول.. وحصر الأضرار    مهرجان أسوان الدولى لأفلام المرأة يفتح باب التقديم ل5 ورش للأطفال والشباب    الخبر التالى:    مصرع شخص وإصابة 4 آخرين في حريق بمحطة وقود بالشرقية    نائب وزير خارجية الكويت: علاقتنا مع المصريين لا تهزها صغائر الأمور    نديم الشاعري يوزع أغنية جديدة لنوال الزعبي بعد نجاحه مع «الهضبة» وصابر الرباعي    الخبر التالى:    "الأعلى للجامعات": مسابقة لأفضل رئيس اتحاد ومستشفى جامعي    فوز "خال" محمد صلاح برئاسة مركز شباب نجريج    شاهد| الإعدام لمعتقل والمشدد 10 سنوات ل6 آخرين في “خلية طنطا”    إصابة 4 أشخاص في مشاجرة للخلاف الجيرة بالشرقية    بوجبا يقترب من برشلونة مقابل 100 مليون إسترليني    كشف نفسي على العاملين بالحضانات هل يوقف تعذيب الأطفال؟    وزيرة الهجرة: سعيدة بالمشاركة في احتفالات مدارس الأحد    تطلب الطلاق بسبب رائحة فم زوجها..فيديو    مفتي دمشق: 6 أمور تساعد المسلم على مشاهدة الرسول محمد في المنام    بمناسبة اليوم العالمي للطفل المبتسر.. «الصحة»: عدم تنظيم الأسرة من أسباب زيادة نسبة الأطفال المبتسرين    اشتباكات عنيفة بين الشرطة الفرنسية والمحتجين بعد مقتل متظاهرة .. فيديو    تأجيل محاكمة المتهمين في «التمويل الأجنبي» لجلسة 21 نوفمبر    فرق الإنقاذ تبحث عن ألف مفقود في أسوأ حريق غابات ب كاليفورنيا    «الأرصاد» تُوضح حالة الطقس خلال ال72 ساعة المقبلة    حفتر يبحث مع وفد وأعيان قبائل ليبية تأمين مدن الجنوب .. صور    ستارة الحجرة النبوية في احتفال متحف النسيج بالمولد    1000 جنيه لكل لاعب فى المنتخب الأولمبى "حلاوة" الفوز على تونس    رئيس الوزراء يشكل لجنة برئاسة وزيرة التضامن لتعديل قانون الجمعيات    الإثنين.. ندوة عن "الحرية الثقافية" في اتحاد الكتاب    شرطة التموين تضبط 88 قضية متنوعة خلال 24 ساعة    «تشريعية النواب»: «سنحتفل بالمولد النبوي حتى لو كره الكارهون»    أوروبا تهدد أمريكا برد انتقامي لهذا السبب    ألبومات ذات صلة    عنيك في عنينا تكشف على 5000 مواطن- من البحيرة لأسوان    «كريمة» مهاجما محرّمي الاحتفال بمولد النبي: خارجون عن طاعة ولي الأمر    هذا المحتوى من    الكشف على فيروس سى لدى 63 ألف و512 مواطنا بالغربية.. و نسبة الإصابة 13,4%    أسعار الحديد والأسمنت اليوم    «كهربا» يمدد للزمالك 5 سنوات    تجديد حبس المتهم بقتل بائع ملابس في العمرانية    وزير الداخلية يطمئن علي إجراءات تأمين    الصحة: إيفاد قافلة طبية لجنوب السودان وإجراء عدد من الجراحات الدقيقة    أخبار قد تهمك    هشام محمد يشارك في ودية الشباب بالأهلي    جمال عبد الناصر يتصدر معرض صور زعماء أفريقيا بأديس أبابا    إصابة "محارب" فى ودية الأهلي    أمين الفتوى يكشف عن ثواب الصبر عند البلاء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عزة فؤاد ذكري ابنة قائد أكبر عملية في تاريخ البحرية المصرية: إغراق المدمرة «إيلات» كان أسرع رد علي غطرسة إسرائيل
نشر في روزاليوسف اليومية يوم 29 - 08 - 2011

رغم مرور أكثر من 40 عاما بعد عملية إغراق المدمرة الإسرائيلية «إيلات» إلا أن كثيرًا من الجوانب الإنسانية لأبطال هذه الموقعة لم يتم الكشف عنها طيلة هذه المدة.. وهنا ومع اقتراب ذكري إغراق المدمرة وبمناسبة مرور ذكري انتصارات أكتوبر في العاشر من رمضان قررنا تقديم نموذج بسيط لأبطال حققوا العديد من الانجازات لوطنهم وقت الحرب ولكنهم لم يشوهوا هذا النصر التاريخي كالرئيس المخلوع حسني مبارك.
إنه بطل من أبطال البحرية المصرية فلا يمكن ذكر البحرية المصرية دون الاشارة إليه إنه الفريق فؤاد ذكري قائد أكبر عملية في تاريخ البحرية المصرية وهي إغراق المدمرة إيلات باستخدام صاروخين سطح سطح.
ففي يوم 21 أكتوبر 1967 بينما كانت تعاني مصر والدول العربية من واقع هزيمة حرب الأيام الستة كان الفريق أبوذكري قد رقي من رئيس العمليات البحرية إلي قائد للقوات البحرية قبل أربعة أشهر سابقة.. قامت إحدي وحدات البحرية المصرية بإغراق «مفخرة البحرية الإسرائيلية وقتها» المدمرة إيلات والتي تزن 1.710 طن باستخدام صاروخين سطح سطح.. وكان اغراق هذه المدمرة قصة عاشتها البحرية المصرية في أحد أيام مجدها وعزتها وكرامتها وجعلت القوات المصرية هذا اليوم 21 أكتوبر هو العيد الأول للقوات البحرية المصرية.
لقد كان إغراق المدمرة إيلات ذي أثر بالغ ومتزامن مع صدور قرار مجلس الأمن رقم 242 والذي صدر بعد اتمام العملية بشهر فبعد هزيمة 67 لم يستطع مجلس الأمن ولا الجمعية العمومية أن يعقدا أي اجتماع بينما عارضت واشنطن بشدة إصرار موسكو علي إدانة إسرائيل ومطالبتها بالانسحاب من الأراضي المحتلة. وجاء في كلمة سفير مصر السابق في واشنطن عبدالرءوف الريدي: «لقد أدي إغراق المدمرة إيلات إلي تغيير في أجواء الدبلوماسية الدولية وإلي التأكيد علي أن العسكرية المصرية علي الرغم من الهزيمة إلا أنها لم تقهر أو تنهزم». لقد ساعدها هذا علي أن تقوم مصر بمطالبة مجلس الأمن بعقد جلسة في السابع من نوفمبر 1967 حيث قام بإصدار قرار 242 في الثاني والعشرين من نفس الشهر بعد اعتماد التعديلات البريطانية علي نص القرار.
تقول ابنته عزة فؤاد ذكري لقد كنا وقت إغراق المدمرة «إيلات» أطفالاً صغارا لم نع أهمية الحدث ولكن والدتي استقبلت الخبر بسعادة غامرة وبالرغم من أنها زوجة قائد القوات البحرية وقتها إلا أنها لم تكن علي علم بالعملية فقد كان والدي حريصًا جدًا علي الفصل بين دوره كأب داخل المنزل وبين مهام منصبه... وتوضح عزة أن الفرحة بخبر إغراق المدمرة لم يقتصر علي والدتها فقط بل امتدت إلي مصر بأكملها.
وتتذكر عزة عودة والدها إلي المنزل بعد إعلان إغراق المدمرة إيلات وتقول إن جميع الأصدقاء والجيران استقبلوه بالأفراح والقبلات والأحضان فرحين بما حققته البحرية المصرية من انتصار بعد هزيمة يونيو 67، كما تقول أنها لم تشعر يومًا من الأيام أن والدها في منصب قيادي إلا في أوقات الحروب وذلك لاختفائه الطويل وعدم عودته إلي المنزل ولكن بخلاف هذه الأوقات كان أبًا بمعني الكلمة فقد كان دائم المذاكرة لي ولإخوتي كما كان حريصا علي الذهاب بنا إلي النادي ولم يكن هناك حرس أو سائق له فقد كان يعيش كمواطن عادي جدًا.
وبالرغم من الإنجاز التاريخي الذي حققه إلا أنه تم نقله من البحرية إلي وزارة النقل وبعد تولي الرئيس السادات الحكم قام بإرجاعه مرة أخري إلي قيادة البحرية.
وتقول عزة إن المشير الجمسي كان أحد أصدقائه المقربين وكان صديقًا للعائلة أما ضباط البحرية وزوجاتهم فقد كانوا جزءًا من حياتنا فالزيارات العائلية المتبادلة كانت لا تنقطع بيننا.
وفور عودته مرة أخري لقيادة البحرية كانت له بطولة أخري وقت حرب أكتوبر وهي إغلاق مضيق باب المندب، وتقول عزة إنه وقتها كنا كبارا ووعيت للحرب فقد كنت أنا واخواتي نقوم بعمل كروت للمصابين الجنود علي الجبهة بينما والدتي منغمسة في العمل التطوعي مع سيدات الإسكندرية وكونوا وقتها جمعية اسمها «أم البحرية» لمساعدة الجنود المصابين وأهالي الشهداء. وتروي عزة انهن كن لا يرين والدهن نهائيا خلال تلك الفترة وكان يتصل بهم عبر الهاتف لدقائق معدودة. فقد كان يكتفي بإرسال ملابسه للتنظيف. وبعد إعلان إغلاق باب المندب وتفجير خط بارليف عمت الفرحة جميع شوارع الإسكندرية. وفور عودته إلينا كانت الفرحة الكبيرة في استقبال الشارع له ولكل الجنود العائدين من الجبهة. ويذكر أن بعدها قد جاءت الأوامر بتوفير حراسة للفريق ذكري لحمايته من أي بطش للعدو. فعندما دخل العدو إلي الإسماعيلية كانت صورة ذكري في منزل عمته وقام العدو بتمزيقها رغم أنه وقتها كان ضابطًا في القوات البحرية ولكن كانت صورة أي ضابط تستفزهم. ولكنهم بعد ذلك كانوا علي دراية جيدًا بعائلة ذكري لأن ابن شقيقته فؤاد ذكري قد تم أسره في حرب 67 لمدة 7 أشهر وفي هذه الفترة تم تعيين ذكري قائدا للقوات البحرية وتم إبلاغ ابن شقيقته في الأسر أن خاله أصبح قائدًا للقوات البحرية المصرية واستمرارًا لسلسلة الأعمال المجيدة للضفادع البشرية المصرية التي اتسمت بالاحترافية العالية والجرأة في التنفيذ تحت قيادة فؤاد ذكري قائد القوات البحرية ولقدرته الفكرية نفذ عملية تدمير حفار البترول بمرسي بلاعيم بواسطة رجال الضفادع البشرية لحرمان العدو من مصادر الوقود والحفاظ علي مواردنا الطبيعية من العدوان عليها.
وأثناء أسر ابن شقيقته محمد طارق محمد حاول الفريق ذكري وقتها معرفة مكان أسره عن طريق البدو. ويقول محمد أن معاملة القوات الإسرائيلية له قد تغيرت بعدما تولي خاله منصب قائد البحرية.
وبالرغم من مرور كل هذه الأعوام علي تفجير المدمرة إيلات إلا أن الجانب الإسرائيلي لم يترك آل ذكري فقد قامت زوجته نادية الشاذلي بوضع كل المعلومات والصور عن تاريخ زوجها الراحل ورحلة كفاحه علي الانترنت إلا أن شخصاً من الجانب الإسرائيلي يتعمد إزالة المعلومات حتي إن مهندس الكمبيوتر الخاص بها دخل معه في سجال بأن الفريق ذكري قد توفي وأن هذه المعلومات للتاريخ.
ومن ناحية أخري تلاقي السيدة نادية الشاذلي وبناتها الثلاث خير معاملة في الإسكندرية سواء من رئيس القوات البحرية السابق أو الحالي اللواء مهاب ماميش الذي خصص يومًا للاحتفال بالفريق ذكري تكريما لمشواره وانجازاته في البحرية المصرية.
كما أن القوات المسلحة كانت دائمة الحرص علي حضور أفراد اسرته تخريج الدفعات التي تحمل اسمه وقد توفي رحمه الله عن عمر يناهز الستين عاما تاركا وراءه تاريخا حافلاً من الكفاح المشرف وتراثا من البطولات المجيدة ونال الراحل رتبة مشير فخري عام 2009 .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.