إصابة وزير الصحة الإسرائيلي وزوجته بفيروس كورونا    كوريا الجنوبية تسجل 89 إصابة جديدة و4 وفيات ب «كورونا»    إنترفاكس: إنتاج النفط الروسى مستقر فى مارس عند 11.29 مليون ب/ى    القطاع المصرفي يرتفع بصافي الأصول الأجنبية إلى 386.1 مليار جنيه بنهاية فبراير    الكويت تعلن ارتفاع عدد حالات الشفاء من فيروس كورونا إلى 81 حالة    الرئيس الفلبيني يهدد بإطلاق النار على من يخرق الحجر الصحي    الصين: 6 إصابات جديدة بكورونا وافدة من الخارج.. ولا إصابات محلية    عدد زيجات حسن أبو السعود .. و قصة ارتداء ابنته النقاب    نيكول سابا تشارك في حملة "خليك في البيت"    أعراض فيروس كورونا تصل إلى ضرب الجهاز العصبى والدماغ    درجات الحرارة في العواصم العربية والعالمية.. الخميس 2 ابريل    رئيس الوزراء اليابانى قد يؤجل زيارته لموسكو بمناسبة احتفالات النصر    أحمد فتحي يشتم نادر شوقي: بتاكل بالسحت .. ركز مع رمضان صبحي أحسن    طه إسماعيل يطالب بالتعاقد مع نجم الزمالك ردًا على رحيل أحمد فتحي    الأمن السنغالى يوقف 7 موريتانيين على الحدود    «صحة الغربية»: ضبط كميات مواد غذائية غير صالحة في المحلة    «زي النهارده».. هيلاسيلاسي إمبراطورًا على إثيوبيا 2 إبريل 1930    المفكر الإسلامي حمدي زقزوق.. فقيد العلم والحوار الهادئ (بروفايل)    تركي آل الشيخ يكشف تفاصيل اتصال الخطيب به بعد رحيل أحمد فتحي    ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية في كوريا الجنوبية بنسبة 1% في مارس    متى يجب رفع اليدين عند التكبير في الصلاة    تعرف على مسافة القصر في الصلاة    هل من السنة إذا انتهى الإِمام من الصلاة أن يختم الصلاة وهو متوجه إلى القبلة    "محاميّ الإسماعيلية" تشكل لجنة لإدارة الأزمة في ظروف الحظر    عاجل.. ارتفاع وفيات كورونا بالولايات المتحدة ل946 خلال يوم واحد    "يوم حزين".. هكذا نعى توم هانكس الموسيقار العالمي آدم شليزنجر    الأسباب الحقيقة وراء رحيل عن الأهلي    بعد رحيله.. توم هانكس ينعى آدم شليزنجر بكلمات مؤثرة    سامسونج تطلق تحديثا جديدا ل Galaxy A10s    وزير التعليم يعلن اليوم تفاصيل امتحانات الإعدادية وتنسيق الثانوية    أحمد المسلماني: ترامب يستغل أزمة فيروس كورونا لتبرير فشله ..فيديو    بث برامج روحانية عبر الصفحة الرسمية لكنيسة الأنبا بيشوي    أول من أسلم من الرجال.. تعرف على سبب تسمية أبو بكر الصديق بهذا الاسم    مواقيت الصلاة في القاهرة | تعرَّف على مواقيت الصلاة اليوم الخميس    محافظ الغربية يشيد بالتزام المواطنين بتنفيذ قرار حظر الانتقال    «واتس آب» يعود للعمل بعد عطل مفاجئ    متحدث الأهلي: الخطيب قرر زيادة مخصصات علاج مؤمن زكريا    وائل الإبراشى من داخل قرية "الشخلوبة" يؤكد: فينيسيا مصر ولابد من جعلها مقصداً سياحياً    بيان المقر البابوي عن تجلي القديسة العذراء مريم في كنيسة الزيتون    هل أعفى البنك المركزي أصحاب المعاشات من رسوم السحب من ماكينات الصراف الآلي؟    لاعب الأهلي يكشف سر الإصابات في الفريق    وزير التعليم: إعلان تفاصيل تنسيق الثانوية و مشروع تخرج الإعدادية اليوم الخميس    مجلة «ذا بانكر» الاقتصادية: البنوك المصرية أظهرت استعدادا قويا للتعامل مع الصدمات    الجنسية المصرية شرف لمن يحملها.. والد إحدى العائدات من إنجلترا: ابنتي تلقى معاملة جيدة في الحجر الصحي ب الميريديان    رامي جمال عن أزمة كورونا: "فخور ببلدي"    ضبط 3 من قائدى السيارات أثناء القيادة خلال 24 ساعة .. أعرف السبب    وزير الأوقاف: سوء أدب الجماعة الإرهابية وإجرامها فاق كل التصورات    "مريم" ابنة مطروح تفوز بالمركز الأول على مستوى الجمهورية بالمسابقة البحثية الكبرى    نقابة الصحفيين تكشف آخر موعد للاشتراك الاستثنائي بمشروع العلاج    بيان من الحكومة البريطانية حول تأجيل قمة المناخ العالمية بعد تفشي كورونا    وزير التعليم يوضح خطة تأمين وتعقيم امتحانات الثانوية    أطباء بجامعة عين شمس يبتكرون جهاز pcr للكشف عن الفيروسات    تامر حسنى: مانقولش زهقنا نُقول الحمد لله إن الوباء ده خلانا نقعد فى البيت    حظك اليوم الخميس 2-4-2020 برج القوس على الصعيد المهني والعاطفي    الأمن ينجح في إقناع أهالي قرية الهياتم بفض المظاهرة والعودة إلى منازلهم    عبد الحليم علي يوضح أسباب غياب المهاجمين ويؤكد: "مصطفى محمد الأفضل"    أسعار الدولار اليوم الخميس 2-4-2020.. واستقرار في سعر العملة الأمريكية    كريم العراقي: جاهز لخلافة فتحي فى الأهلي ولكن بموافقة المصري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل رجل المهام الصعبة.. مؤسس جهاز المخابرات

تقدم المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة الجنازة العسكرية الشعبية لتشييع جثمان زكريا محيي الدين أحد الضباط الأحرار وعضو مجلس قيادة ثورة 23 يوليو والذي توفي أمس.
حضر الجنازة أيضا كل من اللواء مراد موافي مدير جهاز المخابرات العامة واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية والدكتور أحمد فهمي رئيس مجلس الشوري والدكتور علي صبري وزير الدولة للإنتاج الحربي، وعدد من كبار القادة والشخصيات العامة.
وتوفي أمس زكريا محيي الدين عضو مجلس قيادة ثورة 1952 عن عمر يناهز 94 عاما.
وكان زكريا عبدالمجيد محيي الدين المولود في 5 يوليو 1918 أحد أبرز الضباط الأحرار علي الساحة السياسية في مصر منذ قيام ثورة يوليو، ورئيس وزراء ونائبا للرئيس جمال عبدالناصر، وعرف بميوله ليمين الوسط.
وسادت حالة من الحزن أهالي قري ومدينة كفر شكر معبرين عن بالغ حزنهم بعد نبأ وفاة زكريا محيي الدين رئيس الجمهورية الأسبق عن عمر يناهز ال 94 عاما بعد صراع طويل مع المرض.
من ناحية أخري أنهي مجلس مدينة كفر شكر استعداده لاستقبال الجثمان من القاهرة لدفنه داخل مقابر العائلة، وقال محمد الوكيل رئيس مركز ومدينة كفر شكر إنه تم تمهيد الطريق وتنظيفه لاستقبال الجثمان والوفود القادمة معه مشيرا إلي أن العائلة أقامت سرادقاً أمام مقبرة الفقيد وآخر أمام الفيللا لاستقبال المشيعين والمعزين.
يذكر ان محيي الدين جزء مهم من تاريخ السياسة في مصر منذ قيام ثورة يوليو وحتي الآن وارتبط اسم كفرشكر بآل محيي الدين من زمن بعيد وأطلق عليها البعض بلد السياسة او معقل زعيم المعارضة خالد محيي الدين – زعيم التجمع برغم صعود الكثير من العائلات بالقليوبية سياسيا إلا أن عائلة محيي الدين ستظل في صدارة العائلات السياسية في كفر شكر و زكريا محيي الدين عضو مجلس قيادة الثورة الذي تولي منصب وزير الداخلية في الستينيات وتولي منصب رئيس الجمهورية حينما أعلن عبد الناصر التنحي بعد هزيمة 67 واعتزل زكريا محيي الدين العمل السياسي بعد هذه الفترة.
وعرف السيد زكريا محيي الدين أحد أبرز الضباط الأحرار، بصاحب المهام الصعبة، وأول رئيس لجهاز المخابرات العامة، والذي أسسه عام 1954، عندما تنحي عبد الناصر عن الحكم عقب هزيمة 1967 ليلة 9 يونيو أسند الحكم إلي زكريا محيي الدين، ولكن الجماهير خرجت في مظاهرات تطالب ببقاء عبد الناصر في الحكم، وقدم محيي الدين استقالته، وأعلن اعتزاله الحياة السياسية عام 1968.
ولد زكريا محيي الدين في 5 يوليو عام 1918 في كفر شكر في محافظة القليوبية بمصر، وتلقي تعليمه الأولي في أحد كتاتيب قريته، ثم انتقل بعدها لمدرسة العباسية الابتدائية، ليكمل تعليمه الثانوي في مدرسة فؤاد الأول الثانوية، التحق بالمدرسة الحربية في 6 أكتوبر عام 1936، ليتخرج فيها برتبة ملازم ثانٍ في 6 فبراير 1938، تم تعيينه في كتيبة بنادق المشاة في الإسكندرية، وانتقل إلي منقباد في العام 1939 ليلتقي هناك بجمال عبد الناصر، ثم سافر إلي السودان في العام 1940 ليلتقي مرة أخري بجمال عبد الناصر ويتعرف بعبد الحكيم عامر.
تخرج محيي الدين في كلية أركان الحرب عام 1948، وسافر مباشرة إلي فلسطين، فأبلي بلاءً حسناً في المجدل وعراق وسويدان والفالوجا ودير سنيد وبيت جبريل، وتطوع أثناء حرب فلسطين ومعه صلاح سالم لتنفيذ مهمة الاتصال بالقوة المحاصرة في الفالوجا، وتوصيل إمدادات الطعام والدواء لها، وبعد انتهاء الحرب عاد للقاهرة ليعمل مدرساً في الكلية الحربية ومدرسة المشاة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.