"القوى العاملة بالوادى" تعلن توافر فرص عمل.. والتقديم بمقر المديرية    "الوطنية للانتخابات": 323 مرشحًا لانتخابات مجلس الشيوخ    أسعار الخضروات في سوق العبور اليوم 13 يوليو    مطار القاهرة ينقل 12159 راكبا على متن 109 رحلات سفر ووصول    وزير الإسكان: جارٍ الانتهاء من 1128 وحدة بدار مصر المرحلة الثانية فى بدر    رئيس جهاز 6 أكتوبر يقود حملات لإزالة المخالفات والتعديات بعدة مناطق بالمدينة    سعر الدولار اليوم الإثنين 13-7-2020 في البنوك الحكومية والخاصة    صعود جماعي لمؤشرات الكويت في بداية تعاملات الاثنين    السنن المهجورة عن النبي .. تعريفها وكيفية إحيائها    روسيا تسجل 6537 إصابة جديدة بكورونا.. والإجمالي يتخطى 733 ألفا    مصر تدين إطلاق ميليشيا الحوثي لصاروخين وطائرات مفخخة باتجاه السعودية    ممثلة أممية: الانتخابات الشفافة تعيد بناء ثقة العراقيين    ألمانيا تؤكد 159 حالة اصابة جديدة ب كورونا    إصابة 21 بحارًا على ظهر سفينة أمريكية في انفجار غامض    تعرف على أول فريق متأهل إلى الدوري الإسباني الممتاز    فايلر يعيد حساباته مع اقتراب ضم موليكا    نشرة مرور الفجر.. انتشار الخدمات الأمنية وتفعيل أجهزة المراقبة    طقس اليوم حار رطب على القاهرة والوجه البحرى.. والعظمى بالعاصمة 35 درجة    استولى على 3 ملايين جنيه .. ضبط رئيس مجلس إدارة شركة نصب على عدد من المواطنين    سر لقب علي الكسار وقصة وفاته فقيرا بمأساة    وفاة الممثلة كيلي بريستون بعد معركة مع سرطان الثدي    تأجيل حفل محمد منير بدار الأوبرا    "الإسكان": تنفيذ 1128 وحدة بمشروع دار مصر بمدينة بدر    حلو اليوم.. «سينابون البرتقال»    تعرف على الحالة المرورية بشوارع القاهرة والجيزة    حكم من ترك ركن من أركان الحج    بعد إعلان حالته الصحية واعتزاله الفن.. قصة بكاء لطفى لبيب عند قراءة سورة النمل    الطيران المدنى الكويتى: 1215 عالقا مصريا يغادرون إلى 4 محافظات عبر 7 رحلات    الدبلومات الفنية 2020.. الطلاب يستأنفون الامتحانات العملية اليوم    حمودي يهنئ عبد الله السعيد بعيد ميلاده    هيفاء وهبي تتصدر جوجل بعد أول رد من مدير أعمالها على اتهاماتها له بالاستيلاء على ممكتلكاتها    مرتضى يكشف مفاجأة عن رد فعل الخطيب بعد رؤيته لفيديو السب والقذف    رئيس غرفة البترول باتحاد الصناعات: مبادرة الرئيس بتحويل السيارات للعمل بالغاز جيدة جدا    تحتل المركز الرابع.. المكسيك تتخطى إيطاليا في أعداد وفيات كورونا    شجرة الروح.. قصيدة في ذكرى استشهاد الأنبا أبيفانوس    السعودية تعلن عودة نشاط المراكز الترفيهية في المملكة    المكسيك على وشك تخطي إيطاليا في وفيات فيروس كورونا    إخماد حريق داخل أرض فضاء ببولاق الدكرور دون إصابات    عقوبة الغبية و النميمة    عقوبة الخوض فى أعراض الناس    آخر كلام.. الإنتاج الحربي يعلن موقفه من ضم مدافع الأهلي.. فيديو    نور عبد الواحد: ميسي أفضل من رونالدو    استطلاع للرأي أظهر تقدم دودا في انتخابات الرئاسة البولندية    نائب رئيس جامعة طنطا يعود لممارسة مهام عمله بعد تماثله للشفاء من كورونا    مجدي الهواري: أول حفل لمسرحية "علاء الدين" سيخصص لجيش مصر الأبيض    "بعث رسائل تهديد للفنانين".. منير مكرم يكشف سرقة هاتفه    مصرع شخصين فى حادثى سير منفصلين بالبحيرة    مصر للطيران تمنح العاملين بالقطاع الطبى تخفيض 20% على الرحلات الدولية    الصحة العالمية: 230 ألف إصابة جديدة بكورونا في العالم    بها يكتمل الإيمان.. 3 حقوق واجبة للنبي على المؤمنين يوضحها الأزهر للفتوى    حوار – مدرب المنتخب يتحدث عن الخروج بأقل الخسائر ضد كينيا وجزر القمر.. وفرص الأهلي والزمالك قاريا    حبس متهم باغتصاب فتاة وإنكار نسب طفلتها بالدقهلية    السعودية تطلق الهوية الإعلامية لحج 1441    الاتحاد التونسي يعلن موقفه من استضافة دوري أبطال أفريقيا بعد اعتذار الكاميرون    وكيل الصحة يفتتح تطوير مستشفى حميات سوهاج    أمين الفتوى: أداء الفرائض والطاعات لا تهاون فيها ويجب نصح الأبناء وتعويدهم عليها    وائل الساعي: عودة العمل بديوان عام وزارة الصحة والجهات التابعة لها    لطفى لبيب: أعانى من جلطة في المخ معطلالى الجنب الشمال ولن أعتزل التمثيل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد زيارته مصر.. هل استوعب حفتر "قرصة ودن" السيسي؟
نشر في شبكة رصد الإخبارية يوم 09 - 03 - 2017

يبدو أن النظام المصري قرر توجيه "قرصة ودن" للواء خليفة حفتر، بعد موقفه السابق منذ أسبوعين عندما رفض أن يجلس في القاهرة مع رئيس حكومة الوفاق "السراج" في لقاء تريد أن تنظمه الوساطة المصرية.
فبعد سلسلة من الهزائم المريرة التي لاحقت قوات حفتر وسيطرة حركة سرايا الدفاع عن بنغازي على الهلال النفطي وتسليمه لقوات تابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا؛ بات وضع حفتر شديدة السوء؛ الأمر الذي دفع القاهرة إلى استدعائه.
حفتر في القاهرة
وكشف مصدر دبلوماسى أن القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، وصل إلى القاهرة فجر أمس الأول، على متن طائرة خاصة، لبحث حلول الأزمة الليبية مع المسؤولين المصريين، بعد إعلان مجلس النواب الليبى تعليق الحوار الوطنى.
وتكثف الدول الداعمة لمشروع حفتر، وعلى رأسها مصر، جهودها من أجل وقف خسائره، حيث وجهت اللجنة المصرية لمتابعة الملف الليبي، برئاسة رئيس أركان الجيش المصري محمود حجازي، الدعوة لحفتر لحضور اجتماع طارئ في القاهرة، بحضور مسؤولين روس وإماراتيين خلال الأيام القليلة المقبلة لبحث كيفية صد الهجوم على الهلال النفطي، وعدم السماح للمجموعات التي تصفها القاهرة ب"المتطرفة" بكسب مزيد من الأرض".
وتشير هذه التحركات، في حال تأكدت، إلى أن حفتر في حالة حرجة عسكريا، وسط تكهنات وسيناريوهات متعددة، عما إذا كانت مصر ستتدخل عسكريا لإنقاذه، أم ستكتفي بدور الوسيط لجلب دعم روسي لقوات حفتر.
تأخر المساعدات المصرية الإمارتية
من جهته، أكد الضابط برئاسة الأركان الليبية بطرابلس، العقيد عادل عبد الكافي، أن "هناك بعض المؤشرات تؤكد عدم وجود أي تدخل أو مساعدة لقوات حفتر" حتى اليوم، مشيرا إلى أن الأخير "قام بسحب الطائرات من قاعدة طبرق والأبرق (شرق ليبيا)، ونقلها إلى قاعدة بنينا الجوية" في بنغازي، وهذا يؤكد أنه "فشل" في الحصول على دعم مصري أو إماراتي حتى اليوم، وفق تقديره.
وأضاف في تصريحات صحفية أن "الموانئ النفطية الآن تحت حماية حرس المنشآت برئاسة العميد إدريس بوخمادة، وهي قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، ومن ثم فلا معنى لأي تدخل".
دعم سيساوي
وأدان المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أمس، تحرير سرايا الدفاع عن بنغازي للهلال النفطي وتطهيره من مليشيا حفتر مدعيا أن ما جرى هجوم شاركت فيه عناصر محسوبة على "تنظيم القاعدة" وذلك لتأليب الجتمع الدولي على ثوار ليبيا والرافضين لأطماع الجنرال حفتر.
وطالب المتحدث باسم خارجية السيسي بأهمية عدم السماح برهن المسار السياسى فى ليبيا لصالح ما وصفها بمجموعات غير شرعية تحاول انتزاع دور سياسى عبر العمل الهدام، استناداً لدعم خارجى، ولا تمانع التعاون لتحقيق أهدافها مع تنظيمات إرهابية.
وتتهم القاهرة وحفتر كلا من تركيا وقطر بدعم المجموعات المسلحة التي قامت بتحرير الهلال النفطي من مليشيا حفتر رغم أنه تم تسليم إدارتها مباشرة لقوات حرس النفظ التابعة لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا.
تغير في الموقف المصري
وقال أمين عام حزب الجبهة الوطنية الليبي، عبد الله الرفادي، إن "هناك تغيرا ملحوظا في الموقف المصري تجاه حفتر، بعدما أحرج نظام السيسي برفضه لقاء رئيس حكومة الوفاق في القاهرة، لكن الإمارات ستمضي في مشروع تدمير ليبيا بوسائل أخرى إذا لم تسمح لهم مصر باستعمال أراضيها وأجوائها كي توفر لحفتر الإمدادات العسكرية".
أما الباحث الليبي، نزار كريكش، فرأى من جانبه؛ أن "تعنت وجمود حفتر سيدفع النظام المصري لترك خصومه يتقدمون عليه، حتى يُرغم الأخير على أن يأتي إلى مصر وقد أذعن تماما لما تريد"، على حد تعبيره.
وتابع: "حفتر يعاني من مشكلتين: تقمصه دور القائد وهذا يتناقض مع التبعية العلنية للسيسي، والثانية: عدم اقتناعه بالدخول في أي مفاوضات مع أي طرف ليبي إلا بعد أن يقبل به سيدا لليبيا، وهذا ما قد يبعد عنه أي دعم حاليا"، وفق تقديره.
وأضاف متسائلا بشكل استنكاري، قائلا: " كثيراً ما نسمع عن مساعي السلام في ليبيا عندما يكون المهزوم حفتر فماهو السر إذا؟".
إهانة للسيسي
ووصفت صحيفة "لاستامبا" الإيطالية في تقرير لها فقدان "حفتر" السيطرة على موانئ النفط الشرقية بالضربة كبيرة.
وأشارت إلى أن الامتناع المصري عن مساعدة "حفتر" لعله يحدث بعد "الإهانة" من طرف "حفتر" للسيسي منذ أسبوعين عندما رفض أن يجلس في القاهرة مع "السراج" في لقاء تريد أن تنظمه الوساطة المصرية. وفق الصحيفة.
واعتبرت الصحيفة أن القتال في منطقة الهلال النفطي الليبي ليست فقط ضربة ل "حفتر" ولكن أيضا لاستقرار ليبيا نفسها من خلال جهود الأشهر الماضية من شركة النفط الوطنية من إنتاج النفط الخام لأكثر من ثلاثة أضعاف والتي أكملت فيها المؤسسة الوطنية للنفط مفاوضات بطيئة وصعبة بين عشائر وقبائل و"ميليشيات" لإعادة فتح الآبار سواء في الغرب أو في الشرق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.