إعلام رسمي: سماع انفجار في غرب العاصمة الإيرانية    خناقة «نادي القرن» تفتح الباب لمعرفة تسجيل العلامات التجارية بوزارة التموين    حصيلة مرعبة جديدة لإصابات كورونا في الولايات المتحدة    خالد مرتجي يسخر من مفاجأة مرتضى منصور ب تسجيل لقب نادي القرن ل الزمالك بوزارة التموين    ترتيب هدافي الدوري الإسباني بعد مباريات اليوم    خبير المناعة الأمريكي فاوتشي يصف كورونا بأنه "أسوأ كابوس"    تونس تعلن خلوها تماما من فيروس كورونا    «الوطنية للانتخابات» تحدد مهام لجان متابعة سير العملية الانتخابية لمجلس الشيوخ    رئيسة بوليفيا تعلن إصابتها بفيروس كورونا    4 أندية محلية ترغب في ضم مدافع الأهلي    الجمهور المصرى يتحدى كورونا: مصر أول دولة عربية وإفريقية تعيد الحياة للأنشطة الإبداعية    بعد حفل هيئة الترفيه.. جورج وسوف: كورونا غضب من ربنا    بعد وفاته بكورونا .. جامعة الفيوم تنعى ريمون عماد شهيد الجيش الأبيض    بعد تعافيهما من كورونا .. إندونيسى وتايلاندى يشكران مستشفى صدر العباسية    وكيل أحداد: الرجاء طلب شراء اللاعب.. والزمالك متمسك بخدماته بسبب كاتريرون    غلق جزئي لشارع السودان أمام شارع الخرطوم بالاتجاهين لمدة 3 أيام    قيدوه عاريا في عمود كهرباء.. 8 أشخاص يعذبون شخصا لسرقته «عتب»    بعد قرار المحافظ بحظرها.. التحفظ على 7 طائرات ورقية بكورنيش الإسكندرية    المالية : تقديم رواتب العاملين يكلف الدولة 6 ملايين جنيه إضافية في اليوم الواحد    تعثر وخلافات قانونية وفنية.. ماذا حدث في أسبوع تفاوض سد النهضة؟    وحيد حامد ينفي وجود خلاف مع الزعيم: من أقرب الناس ليا    نقيب المهن التمثيلية يحذر إبرام نشأت من التعامل مع دينا مراجيح    ياسر خليل يرفض الصلح مع حسام حبيب    «ميوزك أورد» تهنئ عمرو دياب بمرور 20 عامًا على «تملي معاك»    الأوقاف تؤكد : غدا صلاة الجمعة ظهرا فى المنازل .. والمساجد ترفع أذان النوازل    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل لنا من كل ضيق مخرجًا ومن كل همّ فرجًا    الأسباب المعينة على القناعة    القس عيد شفيق يكتب: واقعة ترجمات الكتاب المقدس والمجتمع المتربص    رسميا.. الزمالك يتعاقد مع خالد وليد لاعب فريق يد هليوبوليس    بالصور.. حملة تفتيشية لمتابعة التزام المقاهي والكافيهات والمحال التجارية بالإجراءات الاحترازية بالمنصورة    فضل مكارم الأخلاق    موعد والقناة الناقلة لقرعة دوري أبطال أوروبا    اعرف قيمة مبلغ "جدية التصالح" في مخالفات البناء    التحفظ على صاحب منزل استخدمه كمخزن مخالف لأسطوانات البوتاجاز    مدرب أستون فيلا: ركلة جزاء برونو قرار مشين.. والنجاة من الهبوط ليس بأيدينا فقط الآن    الزمالك يتعاقد مع خالد وليد نجم منتخب الشباب لليد    كوريا الشمالية: عقد قمة مع ترامب ستكون مفيدة لواشنطن فقط    خاص.. محمد منير: التحرش ليس من ثقافة المصريين النبلاء    جدل برلماني حول المخلفات الخطرة في القانون الجديد    أشجان نبيل: مصر تمتلك قوة عسكرية قادرة على ردع الأخطار    وزيرى السياحة والطيران ومحافظ جنوب سيناء يتفقدون فنادق ومتحف ومطار شرم الشيخ    ضبط 411 مخالفة "مرورية" حصيلة حملة على الطرق بالغربية    تويوتا تكشف عن كورولا كروس 2021    النفط يهبط دولارًا للبرميل وسط قلق حيال الطلب الأمريكي    الشلاتين تعلن بدء الموجة ال 16 لإزالة التعديات على أملاك الدولة    بالفيديو.. وصفات سحرية لتخسيس وخسارة الوزن بعد كورونا    فيديو.. أحمد عكاشة: الفتاة التي تتعرض للتحرش تظهر عليها أعراض القلق والصمت    أحمد حاتم يكشف كواليس فيلم الغسالة وموعد عرضه.. فيديو    الأرصاد: طقس اليوم حار نهارًا على القاهرة والعظمى 36    صباح خضير: أطباء نفسيين يعرضون معالجة ضحايا أحمد بسام زكي بالمجان    جامعة القاهرة تكشف تفاصيل استعدادها لبدء الامتحانات 11 يوليو    لجنة من "الأعلى للجامعات" تتفقد كلية الذكاء الاصطناعي بالغردقة    مقترح برلماني لوضع استراتيجية قومية لمكافحة ظاهرة التحرش    بسبب صورة.. "محامي ترامب" يعود إلى سجن فيدرالي    ترتيب الدوري الإنجليزي بعد نهاية مباريات الجولة ال34    نقيب السياحيين يعتمد شعبة الشركات بالإسكندرية    تعافي 6 من مصابي كورونا وخروجهم من مستشفى صدر طنطا    «النظام والنظافة» .. شعار المصلين بالمساجد على مدار أسبوعين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تذوق الإنسان المصري للفنون التشكيلية في تطور مستمر
نشر في محيط يوم 22 - 04 - 2009


تذوق المصري للفنون التشكيلية في تطور مستمر
فايزة عبدالمنعم
محيط - رهام محمود
تميزت دار الأوبرا المصرية بتقديم المعارض التشكيلية المتنوعة والرفيعة المستوى، وقد استحدثت عدد من القاعات منذ فترة طويلة زادت من أهميتها ودورها الفعال في الحركة التشكيلة المصرية، بل والذي ربطها بالجمهور مباشرة كقاعة المكتبة الموسيقية التي يرتادها عدد كبير جدا من الرواد، وقاعة المترو التي حازت الأعمال المقدمة بها على إعجاب جمهور مترو الأنفاق ، رغم كونه جمهور غير متذوق للفنون التشكيلية ، وقاعة مسرح الجمهورية التي تحفل دائما بجمهور المسرح.
كان لابد أن يقوم على إدارة هذا النشاط فنان له رؤية وأفق عريض كي يرحب بالأفكار الإبداعية الجديدة ، والتصدي للعراقيل والروتين الذي يعوق الانطلاق ، فالفنانة فايزة عبد المنعم هي مدير عام الفنون التشكيلية بدار الأوبرا المصرية تمارس أربعة مجالات فنية، فهي فنانة تشكيلية، شاعرة، أديبة، عازفة موسيقى.
وعلى ضوء معرضها الأخير الذي ستقيمه في قاعة الفنون التشكيلية الرئيسية بدار الأوبرا في 21 أبريل الجاري تحت عنوان "أسرار لونية" ويستمر حتى أول شهر مايو المقبل كان لشبكة الإعلام العربية "محيط" هذا الحوار :
محيط: بحكم كونك فنانة وأديبة، كيف تستطيعين الجمع بين مجالات الإبداع المختلفة؟.
فايزة: بداية فإن الفنون تتكامل في الإنسان ؛ فبالنسبة لي لابد أن أمارس فعل الكتابة بعد شحنة كبيرة تتولد داخلي ، وأرغب بالتعبير عنها ، وليس شرطا ان أكتب ما أشاهده مباشرة ، ولكن ما يحدث أنني أسجل نقاطا وأبدأ بمعايشة اللحظة واسترجاعها ، وأضيف لها معلومات تفيد بنفس الموضوع ، وأكتب حينما تكتمل الرؤية بداخلي . وأنا كفنانة دائما أبحث عن وقت للإبداع وسط زخم عملي اليومي ، ويضطرني الحال لاقتطاع بعض ساعات نومي أحيانا .
اما عن الشعر فهو غير بعيد عن الفن ، وأنا أحيانا حينما أشاهد معرض فني أكتب شعرا انفعالا به . وقد أصدرت ثلاثة كتب شعرية ، وموضوعاتها ما بين السخرية من أشياء تحدث في واقعنا ، إلى حكمة أو موعظة ما ، وميزة الشعر أن كلامه قليل ولكنه يمتليء ويفيض بالمعنى .
وقد مررت بظروف قاسية جعلت لدي من العزيمة لإنتاج كتاب وجمع مادته ، وخرج بالفعل كتابي الأول بعنوان " شواطيء" .
وجميع اصداراتي تضمنت رسوما من إبداعي ، وأحيانا كنت أجمع بين الشعر والرسم في الكتاب . وانا حينما يأتيني الإلهام للتعبير بالرسم قد أرسم في جزء فارغ في جريدة او مجلة ، لتسجيل انفعالي سريعا في صورة اسكتش أو موتيفة صغيرة ، وقد جمعتها في كتاب واحد .
ومن بين كلمات كتابي الأخير:
لا تحزن وتبتئس من القدر والمقدور..
فرب ضارة معها تستقيم الأمور..
كم نحن صغارا أمام عظمة المدبر العظيم..
ما نراه اليوم ظلما قد يرى غدا عدلا منظور..
محيط: هل أثر منصبك بالأوبرا التي تحفل بالفعاليات الثقافية على إبداعاتك؟
فايزة: عملي يتطلب وضع برامج للفنانين ومتابعة المعارض ، والوقوف على التجهيز بنفسي، ومراجعة مواد مطبوعات الفنانين وصورها، لللوصول لأفضل شيء ينفذ لكل فنان، وهذا أخذ من وقتي كفنانة، كما أنني لا استطيع أن أحصل على إجازة؛ لأننا حتى في شهر يوليو وأغسطس تكون أجازة القاعة من المعارض التشكيلية، أقيم فيهما ورشا فنية للأطفال تستمر الشهرين كاملين، وسيصل عددها هذا العام إلى عشرة ورش، نستقبل خلالها حوالي 400 طفل .
ثم يبدأ الموسم الفني من جديد، وأنا بالرغم من ذلك لا أنزعج؛ لأنني أحب عملي وسعيدة به ، وحب الفنانين لي هو ثمرة هذا العمل فالعطاء شيء جميل جدا.
محيط: ما هي أهم إنجازات القاعات التي أدرتيها ؟
فايزة: فازت إدارتي على مستوى الهيئة يالإدارة المثالية، وتمت الإشادة بالمعرض الذي أقمناه في قصر الأمير طاز عن صور من أوبرا عايدة، ومعرض فنان عالمي أقمته له في القاعة الرئيسية بالأوبرا، ودائما نحصل على خطابات شكر من الفنانين الكبار.
وحمدا لله أننا وفقنا بأن نحضر لدار الأوبرا أعمالا تشكيلية كثيرة مهداه من الفنانين، وصل عددها أكثر من 200 عملا، وهذا كان تقدير لدور الأوبرا للفنانين .
نقيم في الموسم نحو 65 عرضا ، وهذا عدد كبير ، حيث أن الأماكن الأخرى تعرض أقل من عشرين معرضا في الموسم. كما أننا حصلنا على جائزة دولية لورش الأطفال، حيث أنتجنا فيلما صغيرا عن عرائس الأطفال وحصلنا به على الجائزة، كما أنني كتبت قصة للأطفال وبدءوا في رسمها.
محيط: حدثينا عن مراحلك الفنية المختلفة، وعن الجديد في معرضك الحالي؟
بالنسبة لمراحلي الفنية المختلفة أنا لا أتذكر أنني توقفت يوما عن العمل، عملت في عدة مجالات منها الجرافيك وكنت موفقة فيه جدا، كما أنني أبدعت أعمالا كثيرة في مجال التصوير، وأنا عضو أيضا في صالون مصر للتصوير الضوئي.
معرضي الحالي أغلب لوحاته تجريدية، أتناول التجريد بطريقة مختلفة عن الفنانين، يكاد يكون قريب من الطبيعة، لكنه لم يكن طبيعة، يمكن أن نستشف منه بعض المفاهيم التي يترجمها إحساس المشاهد بالشكل الذي يريده.
محيط: ماذا عن بدايتك الفنية، والخامات التي تستخدمينها؟
فايزة: بدأت منذ كنت طفلة، حينما كنت أرسم من مجلة ميكي، وكانت والدتي تشجعني، فحينما أرسم موضوعا جيدا تقوم ببروزته كي أعلقه في غرفتي، وهذا كان أكبر تشجيع منها؛ ولذلك أتذكرها بعد وفاتها في كل معارضي لأنها صاحبة الفضل علي .
بعد ذلك حصلت على شهادتين في التفوق الموسيقي "عزف إنفرادي على مستوى الجهورية" من مدرستي والمنطقة التعليمية وأنا في المرحلة الإعدادية، وأخرى في الثانوية، وأنا حتى الآن أعزف على آلة البلاليكا وهي آلة ريفية حولتها إلى شرقي.
كنت أتمنى أن ألتحق بمعهد الموسيقى، لكن رغبة والدتي كانت معارضة لذلك، ففضلت أن التحقت بكلية الفنون الجميلة قسم ديكور وخصوصا أنني كنت أجيد الرسم، ودائما كنت أزور المعارض والمتاحف أنا وأبنائي كي أرفع من تذوقهم الفني؛ فالفن يهذب السلوك.
أنا مقلة جدا في إقامة المعارض؛ وهذا يرجع لأنني أنظر للفن على ألا يقدم ككم بل كيف، لكنني أشارك دائما مع الفنانين في الجمعيات الفنية كأصالة، الفن والتراث، الجمعية المصرية للتصوير الفوتوغرافي، الجمعية الأهلية للفنون الجميلة، لكن عند إقامتي معرض لابد أن يكون جيدا من الألف إلى الياء.
لي أسلوب خاص في تناول أعمالي مختلف عن باقي الفنانين، فأنا احتفظ بالعديد من الخامات لكنني لا أعمل بالطرق التقليدية، فعلى سبيل المثال حينما أطبع وحدة الجرافيك المحفورة لابد أقوم بتحضير اللوحة أولا.
محيط: ما تقييمك لحضور الجمهور في المعارض التشكيلية بالأوبرا، وما هي أكثر القاعات رواجا؟
فايزة: قاعة المكتبة الموسيقية هي الأكثر رواجا؛ وهذا بحكم موقعها؛ لأنها تقع أمام نقابة التشكيليين، كما أنها قريبة من باب الدخول الرئيسي في الأوبرا، فالجمهور يرى الأعمال بها ويمكن أن يكمل طريقه إلى القاعة الرئيسية لمشاهدة المعرض ويمكن ألا يحضر، فالحضور يسجل للمكتبة الموسيقية، وحاليا تستقبل القاعة مجموعات من المدارس والكليات لرؤية المعارض وخصوصا الكليات الفنية .
الحضور في الأوبرا جيد جدا، حتى حينما نغلق القاعة نترك الباب العلوي بالقاعة الرئيسية مفتوحا كي نتيح لجمهور المسرح رؤية المعرض، كما أننا ندعو أشخاص كثيرة جدا؛ لأننا نضع أجندة يكتب فيها أي زائر للقاعة وسيلة للاتصال به إذا أرادنا أن ندعوه .
أرى أن التذوق الفني للجمهور المصري العادي ارتفع كثيرا، وهذه ظاهرة جيدة جدا، وانعكاس جيد للمجهودات التي تبذل في مجال الفن التشكيلي في كل الأماكن وليست عندنا فقط، فالجمهور يحتاج للغذاء الروحي ولرؤية الفن الجيد والجديد، فالقاعة عندنا دائما تراعي هذا وتقدم الأعمال التي ترقى بذوق المتلقي وتحترمه، كما يجب أن تقام معارض تليق بدار الأوبرا المصرية هذه المنارة الثقافية العالية.
محيط: قاعة المترو من أكثر القاعات التي يتحدث عنها الجمهور، كيف فكرتي في استغلال هذا المكان ليكون عرضا للفنون التشكيلية؟
فايزة: هذا المكان قبل أن نستغله كقاعة عرض كان يعلق فيه دائما بوسترات، وكان الجمهور يمر بجانبها دون أن يراها، فأنا دائما حينما اصدر قرارا لا أفكر فيها بمفردي، ولكننا نفكر أنا وفريق العمل كي نخرج بنتيجة؛ لأنني لابد من سمع الشباب ومشاركتهم معي في العمل فهم لديهم أفكارا جيدة .
أحاول أن أرعى جيلا ليكمل بعدي المسيرة، فقاعة المترو جاءت من تفكيرنا كفريق عمل، وعرضنا الأمر على رئيس الهيئة ووافق، وجهزنا كل إمكانيات العرض وكان يدخلها في اليوم الواحد أكثر من 4000 فرد، في تفاعل حقيقي بين الأعمال والجمهور العادي؛ لأننا كنا نراعي اختيار المعارض التي تناسب الجمهور وتخاطب إدراكه، فلا يجب أن نقدم لهم مالا يستطيعون فهمه، فقدمنا خط عربي ومعارض حلي، والاتجاهات التي يسهل عليهم فهما، ولكن للأسف أغلقت القاعة بعد ذلك لأسباب أمنية وحاولنا إعادتها ولم نتلق حتى الآن أي تعليمات أخرى بخصوصها.
محيط: هل اختيارك لقاعتي المكتبة الموسيقية والمترو مبني على فكر ما؟
فايزة: بالطبع، أولا إقامة قاعة المكتبة الموسيقية لم تكلف الأوبرا أي شيء، كنا ننظر لهذا المكان الذي كان يوضع به دواليب للنوتات الموسيقية، فطلبنا من الدكتور سمير فرج القاعة فقال لنا أننا لابد أن نفكر في مكان بديل للدواليب، وبالفعل وجدنا المكان أنا وفريق العمل وأقمنا القاعة، واليوم أصبحت هذه القاعة رائعة حققت رواجا، ولها جمهورها وفنانيها الذين يطلبونها تحديدا.
محيط: هل يوجد تطورات قريبة في قاعات الفنون التشكيلية بالأوبرا؟
فايزة: يوجد بالفعل تطوير في البرنامج، وطريقة إعداد المعارض التي تختلف بحسب كل معرض، فنحن دائما نطلع على التطورات في قاعات الفن التشكيلي العالمية عن طريق الإنترنت؛ لنشاهد أحدث الطرق لعرض الأعمال الفنية نقوم بتنفيذها إن أمكن، فطريقة العرض هي التي تتيح للمتلقي رؤيتها بهدوء دون انفعال؛ ولذلك يجب أن نجهز المعرض في هدوء تام، ومع كل يوم لابد من وجود إضافة جديدة.
محيط: ما هي خططك المستقبلية في إبداعاتك الفنية؟
فايزة: أنا أحلم بزيادة قاعات الفنون التشكيلية بدار الأوبرا، وكنت أتمنى أن نقيم قاعة في معهد الموسيقى العربية، وأفكر حاليا في مكانها، وأتمنى أن تزداد عدد الورش الفنية للأطفال بالأوبرا وأننا نستطيع استيعاب 1000 طفل؛ لأنني أرى أن الأطفال تستجيب بشكل كبير، فالأطفال هم المستقبل، لابد أن يتعودون على العمل في فريق، فنحن نغرس في نفوسهم روح الحب والتعاون والاحترام، ونحن نجد ثمرة هذا في النهاية بأننا نرى أن جميع الأطفال أصبحوا أصدقاء، فهذا سيخلق جيلا جديدا مهذبا، وأنا أتمنى أن أستطيع أعطاء المزيد لدار الأوبرا المصرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.