خبراء: حسابات مجهولة من هاشتاج "ميدان التحرير" أنشئت حديثا في قطر وتركيا |فيديو    قنصلية الصين بالإسكندرية تحتفل بالذكرى السنوية لتأسيس بلادها    التموين تطرح كميات من اللحوم الطازجة السودانية ب85 جنيها للكيلو    بيان أوروبي يحمل إيران مسؤولية الهجمات على أرامكو السعودية    "زيزو": الدوري زملكاوي.. وهذا ما طلبه ميتشو    فرج عامر: الأهلي كان أكثر جاهزية من سموحة    إحباط تهريب هواتف وأدوية بمستحقات جمركية بمليوني و400 ألف جنيه بميناء سفاجا البحري    عمرو أديب: تجديدات استراحة المعمورة جاءت لحماية السيسي بعد محاولة اغتياله    المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة: مصر ستبقى آمنة مستقرة في مواجهة الإرهاب    خالد صديق عن تطوير "مثلث ماسبيرو": 10 مصاعد في العمارة الواحدة    وزير الأوقاف: إضافة المجلس العلمي إلى أنشطة الأعلى للشؤون الإسلامية    بيان أوروبي يحمل إيران مسؤولية «هجوم أرامكو»    عاجل .. تفاصيل محاولة تفجير السفارة الأمريكية فى العراق    الأمن التونسي يضبط 4 أشخاص «خططوا لتنفيذ اعتداءات»    الرئيس السيسي ل ترامب: المصريون رفضوا حكم الإسلام السياسي    اليوم الوطني ال89| رئيس هيئة الطيران يهنئ القيادة السياسية بالعيد    أرقام ليونيل ميسي بعد الفوز بجائزة أفضل لاعب في العالم 2019    شريف أنور أمينًا عامًا لحزب الحرية بالغربية    النيابة العامة تعلن بشفافية قاعدة جديدة في نظر التظلمات في حركة التنقلات والأنتدابات بين أعضائها    شاهد.. صدمة لجماهير الأهلي بسبب مباراة سموحة    الإعلاميين يضم أبو بكر محمد صانع ألعاب الجونة موسمين    النشرة الرياضية| مفاجأة تتويج ميسي" .. إقالة كوبر .. وإفلاس "توماس كوك" يثير قلق المشجعين    بالصور ..فعاليات حفل إستقبال الطلاب الجدد والقدامي للعام الدراسي 2019/2020 بألسن عين شمس    تايم لاين| أبرز محطات محاكمة المتهمين ب«أحداث عنف العدوة»    إصابة 3 أشخاص في حريق مصنع مكرونة بكفر الشيخ    بالأرقام .. تعرف على أبرز جهود الإدارة العامة للمرور المركزى خلال 10 أيام    شاهد.. اعترافات مثيرة للمتهم بمراقبة استراحة المعمورة    مصرع سيدة في انقلاب دراجة نارية على طريق "شبين القناطر - كفر حمزة"    مكتبة الإسكندرية تنظم مؤتمر "أفريقيا تتحدث عن التعليم"    بدء التسجيل لحجز شقق مشروعي "JANNA" و"سكن مصر"    جمهور الجونة يحاصر محمد رمضان.. والفنان يعلق (فيديو)    برلمانية: حديث السيسى حول جرائم الإسلام السياسى يدفع العالم لمواجهة خطورته    مخرجة "آدم": ترشيح الفيلم للأوسكار اعتراف بجيل جديد من صناع السينما المغربية    إسعاد يونس: "أم كلثوم غنَّت للحرب وفجَّرت ينابيع الحرية من المحيط إلى الخليج"    هنا الزاهد تعود للقاهرة.. وتستكمل علاجها تحت هذا الشرط!    ستُؤخذ بعملك دون سواك.. جمعة: المسؤولية تحرر العقل البشرى من الأوهام    دعاء في جوف الليل: اللهم اجعل التقوى زادنا واجعل الجنة مآبنا    احترس.. أعراض تؤكد إصابتك بالروماتويد    حلول بسيطة لتوديع انسداد الشرايين وارتفاع الضغط    بالصور| إعلام الإخوان يعجز عن الفبركة أمام إشادات «ترامب» بالرئيس السيسي    من الشباب وإليهم.. فريق "Y-PEER" يحافظ على صحة المراهقين بالوادي الجديد    تقرير.. من يرى صلاح الأفضل في العالم؟ «بلماضي وشيفشينكو على رأس القائمة»    تصويت الأفضل.. ممثل مصر يختار ماني أولا وصلاح ثالثا    "تموين الغربية" يضبط 40 مخالفة تسعيرة وسلع مغشوشة وفاسدة    يوم أهلاوي مثير.. شكاوى رسمية من مجلس الخطيب ضد مرتضى منصور والغندور    الري: إزالة 24 حالة تعد على نهر النيل في محافظتين    عمرو أديب: جماعة الإخوان تروِّج للشائعات دون حقائق ومعلومات صادقة    أطباء بريطانيين يحذرون من استخدام الهاتف في الحمام لتجنب الإصابة بالبواسير    5 عادات خاطئة تجعل ولادتكِ صعبة    اخبار البرلمان.. الحكومة تزف بشرى بشأن الغاز الطبيعي.. وصدمة جديدة للملاك بقانون التصالح في مخالفات البناء    «أبوالعينين» ينفي تظاهر عمال «سيراميكا كليوباترا»: حيلة قديمة من الإخوان    مواقيت الصلاة اليوم الثلاثاء 24 سبتمبر 2019    عمرو أديب يعرض تسجيلًا لإخواني هارب يكشف خطة نشر الفوضى (فيديو)    حالة الطقس اليوم الثلاثاء 24/9/2019 في مصر والعواصم العربية والأجنبية    قادة العالم يتبنون إعلانًا أمميًا بشأن التغطية الصحية الشاملة    الإفتاء تحدد كفارة سب الدين.. وتنصح ب 3 أمور للتوبة ..فيديو    فيديو.. خالد الجندى: اللهم احشرنا مع السيسي في الجنة    أسهو خلف الإمام في الصلاة هل أقوم بسجدتين سهو أم أختم الصلاة مع الإمام؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"سلاح السخرية" ورؤساء مصر .. بين الجدية والروح الرياضية والدعوة القضائية
نشر في محيط يوم 02 - 01 - 2013

جاءت قضية باسم يوسف مقدم البرامج السياسية الساخرة في مصر، بتهمة إهانة رئيس الجمهورية محمد مرسي لتثير القلق بشأن حرية التعبير وبخاصة أن الدستور الجديد للبلاد يتضمن بنودا انتقدها ناشطون حقوقيون وقالوا إنها لا تضمن حرية التعبير حيث يحظر الدستور اهانة أي إنسان أو ازدرائه، وستزيد قضية باسم يوسف بواعث القلق بهذا الشأن في فترة ما بعد مبارك خاصة .

فقد قرر النائب العام في مصر طلعت عبد الله فتح بفتح تحقيق مع باسم يوسف وقال مصدر قضائي إن النائب العام أحال إلى المحامي العام لنيابات استئناف القاهرة طلب التحقيق في البلاغ المقدم ضد يوسف من أحد المحامين.

هيبة الرئيس

وجاء في البلاغ المقدم من المحامي رمضان عبد الحميد الأقصر " ان هجوم باسم يوسف الحاد على شخص الرئيس بوضع صورته على وسادة يعتبر تهكما على ذات الرئيس، وأن استخدام مادة إعلامية بهذا الأسلوب الساخر قد يؤدي إلى إفقاد الرئيس هيبته أمام شعبه وتشويه صورته أمام العامة، وقد تفقده مصداقيته وهيبته أمام الدول الأخرى".

من جهة ثانية، ذكر موقع "جماعة الإخوان المسلمين" أن الناشط السياسي محمود عبد الرحمن، تقدم بدوره ببلاغ ضد يوسف يطالب من خلاله بإحالته لمحكمة الجنايات بتهمة "ازدرائه واستهزائه وسخريته من السيد رئيس الجمهورية وازدرائه الإسلام بسخريته مما يتحدث فيه المشايخ والعلماء."

واشتهر يوسف وهو طبيب، في أعقاب الانتفاضة التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير / شباط 2011 بتقديم برنامج ساخر على شبكة الانترنت شبه ببرنامج "ديلي شو" للمذيع الأمريكي جون ستيوارت.

ثم تعاقدت قنوات تلفزيونية خاصة مع يوسف لتقديم برنامجه السياسي الذي سخر فيه من عدد كبير من رموز السياسة في مصر وبينهم الرئيس مرسي حتى أن بعض زملائه في القناة الخاصة لم يسلموا من انتقاداته.
وسخر يوسف في إحدى حلقات برنامج "البرنامج" من استخدام مرسي المتكرر لكلمة "الحب" في خطبه، وبدأ الحلقة بأغنية عاطفية محتضنا وسادة حمراء عليها صورة الرئيس .

"إرهاب الإعلاميين"

ويقول ناشطون في مجال حقوق الإنسان أن هذه القضية هي الأحدث في سلسلة قضايا التشهير الجنائي التي تعد نذير سوء لحرية التعبير في الوقت الذي تعيد فيه مصر تشكيل مؤسساتها بعد الإطاحة بمبارك.

وقالت هبة مورايف مديرة مكتب القاهرة بمنظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الأمريكية "تمثل التهديد الاكبر لحرية التعبير خلال الأشهر الأربعة الماضية في هذه الزيادة لقضايا التشهير الجنائي سواء كانت عن تهم للتشهير بالرئيس أو بالقضاء" .

وأضافت مورايف "المشكلة الآن هي أننا سنشهد على الأرجح زيادة في هذه -القضايا- لان التشهير الجنائي أصبح متضمنا الآن في الدستور".

من جانبها استنكرت الجبهة الحرة للتغيير السلمي، ما وصفته ب "حملة الملاحقات القضائية والبلاغات ضد الإعلاميين والمبدعين".

ورأت الجبهة في هذه الحملة، محاولة ل"إرهاب الإعلاميين والمبدعين وكسر شوكة الثورة المصرية"، مؤكدة فى الوقت نفسه على مطالبتها باحترام ميثاق العمل الصحفي، والقواعد والأصول المهنية المتبعة فى الإعلام بكافة صوره.

وجددت الجبهة، في بيان اليوم الأربعاء، تحذيرها، لنظام جماعة الإخوان من أن الاستمرار على نهج النظام السابق في التسلط وترسيخ الدولة الديكتاتورية، سيؤدى به إلى نفس نهاية نظام مبارك.

وذكرت "أن التحقيق مع الإعلامي باسم يوسف بتهمة إهانة رئيس الجمهورية، وإحالة الصحفي يسرى البدرى رئيس قسم الحوادث بجريدة "المصري اليوم" للتحقيق ، بدعوى نشره أخبارًا كاذبة تتعلق بمؤسسة الرئاسة من شأنها تكدير السلم والأمن العام والإساءة إلى مؤسسة الرئاسة، يمثلان انتهاكا صريحا لحرية الرأي والتعبير والإبداع المكفولة بنص الدستور الذي تم تمريره مؤخرا".

وقال على السيد الفيل المحامى وعضو المكتب السياسي للجبهة: إن هذه الملاحقات تكشف عن خطورة ما سيحدث في الفترة المقبلة مع ظهور جماعات الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.

وطالب في هذا الشأن بضرورة وضع، تشريع يقنن عملية اللجوء للنائب العام حتى لا نجد أن كل المخالفين للتيار الأصولي الإسلامي خلف القضبان وملاحقين قضائيا لمجرد التعبير عن رأى مخالف.

وشددت الجبهة، على تضامنها الكامل مع الإعلاميين الذين يتم التحقيق معهم، والاحتفاظ بحقها في تحريك الدعاوى القضائية وتقديم البلاغات المدعمة بالأسانيد ضد "كل أصولي إسلامي صرح الفترة الماضية بما يعاقب عليه القانون وطبقا للدستور الذي تم تمريره"، مطالبة الجميع بمراجعة تصريحاتهم بما لا يخالف شرع الله ولا القانون.

سلاح السخرية

وغالباً ما يلجأ المصريون للسخرية الممزوجة بالغضب للتعبير عن رفضهم للاوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، حيث سبحت تعليقاتهم في الانترنت ما بين المواقع الإخبارية ومواقع التواصل الإجتماعي لتنتقد نظام الحكم ورموزه وتعبر عن حالة الاحباط وفقدان الاحساس بالعدالة، وتتهكم على الأمن وحمايته للنظام، وبعشوائية إدارة الدولة.

من جانبه يقول الكاتب الصحفي محمد المنسي قنديل انه ليس غريبا أن يحتل باسم يوسف المرتبة الأولى كرجل العام، وأن يأتى الرئيس محمد مرسى فى مرتبة متأخرة عنه، فهذا هو ذوق الشعب المصري الذي يكره النكد ويبحث عن لمسة من المرح حتى في أسوأ ظروفه، لذا فاختيار الناس شخصية باسم يوسف هو اختيار للذين يهونون عليه عبء هذه المرحلة الصعبة، ويستخدم أقدم سلاح ابتكره المصريون في مواجهة قمع الحكام وظلمهم، سلاح السخرية الذى لا يمكن مصادرته، وتاريخيا فنحن شعب سهل، طيع أحيانا، يسخر من نفسه ومن الآخر، خصوصا إذا كان الآخر، سلطانا أو صاحب سلطة.

وأضاف ان الرئيس الراحل جمال عبد الناصر كان يأخذ النكتة بجدية ويبنى عليها قراراته، أما الرئيس محمد أنور السادات كان يتلقاها بروح رياضية، فقد كان يعتقد أن الآخرين لا يفهمون نظرته البعيدة إلى الأمور، أما مبارك، فلم يكن يفهم أى نكتة، رغم أنها كانت جزءا من سحر ثورة يناير التي أطاحت به، فرغم سقوط المئات من الشهداء لم يكف المتظاهرون عن رفع اللافتات الضاحكة، فعلى ما فيها من آسى كانت ثورة خفيفة الدم، اختلطت دموعها بضحك وشجن، أثارت دهشة العالم كله، لم يتصور أحد أنها بهذا الأسلوب يمكن أن تزيح ديكتاتورا جثم على البلاد لمدة ثلاثين عاما.

الرئيس الوحيد الذى نجا من النكات والسخرية كان جمال عبد الناصر الذى لم يجرؤ أحد فى عصره على استخدام الاسلوب الساخر فى نقده، بسبب القمع الأمنى الذى ساد وقتها ، إلا أن عهده شهد سخرية من نوع مختلف ذكرها الشيخ القرضاوى فى مذكراته قائلا: "رسم أحد الإخوان بيده صورة زيتية كبيرة على جدار السجن الحربى للمساجين بأمر حمزة البسيونى، وكتب تحتها عبارة عبد الناصر الشهيرة: ارفع رأسك يا أخى فقد مضى عهد الاستعباد".

وكانت فترة رئاسة أنور السادات هى بداية الانفتاح الساخر من مواقف الرئيس، فتارة تظهر نكتة على تعاطيه مخدر الحشيش، وتارة أخرى يردد الناس نكتة سياسية تنتقد تصريحاته مثل النكتة الشهيرة عن حالة الضباب التى سبقت قرار إعلان الحرب، وعدد كبير من النكات سخرت من كثرة الاستراحات التى كانت مخصصة له، ومن علاقته بالبابا شنودة وعمر التلمسانى، وقيل إن السادات الذي كان مشهورا بخفة ظله كان يحب الاستماع إلى النكات التي تسخر منه.

وبعد اغتيال السادات فى 1981 لم تتوقف النكات الساخرة منه، حتى إنها تحدثت عن مصيره في العالم الآخر، وعن شاهد قبره وما كتب عليه، وعقدت المقارنات الساخرة بينه وبين جمال عبد الناصر، ولم تبدأ فكاهات الرئيس الجديد، الا بعد مرور السنوات العشر الأولى من رئاسته تقريبا.

أما عهد مبارك كان الأكثر سخرية، فطالت النكات علاقته برؤساء دول العالم والملوك العرب، وتحدثت عن الهدايا الثمينة التى كانوا يرسلونها للرئيس، كما تعرضت بعض النكات لطريقة مبارك في الحديث والتفكير.

وبمرور الوقت تحولت النكات إلى السخرية من طول فترة حكمه التي لم يكن يعرف أحد وقتها إلى متى ستستمر.

ووسط هذه الثورة العظيمة اكتشف باسم يوسف نفسه واكتشفناه نحن أيضا، دخل إلى ميدان الثورة طبيبا وجراحا للقلب، وخرج منه ثائرا وساخرا، كان واحدا من أطباء القصر العينى الذين هبطوا للميدان فى واحد من أشد أيام الثورة مرارة ودموية، ليقدم مع زملائه العون للمصابين، وعاين شواهد الموت والاغتيال، وشاهد أيضا نوعا آخر من الاغتيال تتعرض له الثورة بواسطة أجهزة إعلام الدولة، تشاركها فى ذلك جوقة من المنافقين وعشاق أى نظام حاكم، لذلك قرر أن يفضحهم، أخذ ركنا من شقته، وبدأ ينتج برنامجه الخاص، برنامج قصير وبسيط ولاذع، يدعمه بحضوره المميز وتعليقاته الذكية.

باسم يتفوق

وتحت عنوان "دكتور سخرية للثورة المصرية"، قالت صحيفة "هاآرتس" العبرية في تقرير لها إن الدكتور باسم يوسف جراح القلب السابق، يسخر في برنامجه ذوي الشعبية الكبيرة من الإخوان المسلمين ولا يخشى التعبير عن رأيه حتى عندما يكون هناك توتر شديد في الأجواء.

وقالت الصحيفة "هذه المرة قرر الدكتور يوسف البالغ من العمر 38 عاما جراح قلب، والمسجل في رابطة الجراحين ببريطانيا أن يسخر من تصريحات الإخوان المسلمين على حجم المظاهرة الليونية التي نظموها بميدان نهضة مصر ضد مظاهرة الحركات الاحتجاجية التي أجريت في ميدان التحرير، الأمر حدث قبل حوالي 3 أسابيع، وكانت تلك أيام متوترة وخشت السلطات من وقوع اشتباكات بين المعسكرين، وكما حدث مؤخرا جدا لم يفكر أحد ما، فيما عدا يوسف، أن هذا وقتا مناسبا للفكاهة".

لكن المحطة التليفزيونية المستقلة -أضافت هاآرتس- التي حظت بلقب (محطة البث الخاص ببقايا النظام القديم) لم تحسب بأي حساب، وإزاء تفاخر الإخوان المسلمين بعدد المشاركين في مظاهرتهم عرض يوسف ( المزاد العلني الخاص) الخاص به .

وذكرت هاآرتس أنه في لقاءات مع الصحف اعترف يوسف أنه يقلد في برنامجه طريقة التقديم الخاصة بجون ستيوارث مقدم برنامج The daily show ذي الشعبية، لكن يبدو أن باسم تفوق على نظيره الأمريكي، يوسف يعرض مقاطع فيديو من أحداث حقيقية، ويضع بعد هذه المقاطع على الفور تفسيره الساخر.

وذكرت هاآرتس أن برنامج باسم يوسف هو بالفعل علم وراية لفكاهة الثورة، فنسبة مشاهدة البرنامج على اليوتيوب زادت عن مليون ونصف، وعدد الذين يشاهدون البرنامج بشكل مباشر من خلال المحطات الفضائية وصل لعدة ملايين، لكن برنامج باسم ليس هو الوحيد مصدر السخرية الوحيد في تلك الفترة، بل إن هناك نكاتا ناجحة على محمد مرسي منتشرة بشكل كبير على الانترنت، أو على الملصقات في المظاهرات أو رسوم الجرافيتي عل حوائط المباني العامة.

واختتمت تقريرها بالقول إن السخرية المصرية التي كانت موجودة بشكل سري خلال عهد الرؤساء السابقين عبد الناصر وأنور السادات ومبارك، تتمتع بحرية تعبير في فترة مرسي، عدد من ممثلي الإخوان المسلمين والسلفيين يهددون بمقاضاة باسم يوسف على إهانته لهم، لكن على ما يبدو هو لا يخشى من هذا الأمر، ويبدو أن التهديد الذي يخيفه أكثر هو أن تنقلب السخرية إلى واقع.
مواد متعلقة:
1. "ناشط سياسي" يقاضي "باسم يوسف" بتهمة ازدراء الأديان
2. صحفي أمريكي: لن يستطيع «باسم يوسف» التأثير على شعبية الإخوان
3. «داعية إسلامي» يوضح الشبه بين «روز اليوسف» و «باسم يوسف»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.