معيط: تثبيت «موديز» لتصنيف مصر الائتمانى يؤكد استمرار ثقة المؤسسات الدولية    إنعقاد الإجتماعات السنوية للبنك الإسلامي للتنمية بشرم الشيخ.. أول يونيو    نيفين جامع: وضع خطة شاملة لتطوير قطاع الصناعات النسيجية    ارتفاع أسعار الوقود والخبز في لبنان.. والمصرف المركزي يضع حدا للارتفاعات سعر الصرف    سيدات طائرة الأهلي يختتم مرانه الصباحي استعدادًا لربع نهائي بطولة إفريقيا    القبض على مستريح العقارات في أسيوط    ماس كهربائي في تكييف يتسبب في حريق سكن الطبيبات بمستشفي الأطفال التخصصي ببنها    تايلاند تُسجّل أكثر من 4 آلاف إصابة جديدة بكورونا    كوريا الشمالية: تراجع عدد إصابات كورونا لليوم السابع على التوالى    اعرفها| العالم يُواصل تسجيل حصيلة قياسية لحالات كورونا    تشغيل محطة صرف صحي الكوثر بسوهاج    سارة أمين لاعبة طائرة الأهلي: نعد جماهيرنا بتحقيق لقب إفريقيا    قديروف يهدد: عملية أوكرانيا انتهت والدور على بولندا (فيديو)    فلسطين: الاحتلال الإسرائيلي يغلق مدخل بيتا بالسواتر الترابية    «الأرصاد» تحذر المواطنين من طقس هذه الأيام.. ذروة ارتفاع الحرارة    تفاصيل انقلاب سيارة ملاكى بطريق المراشدة في قنا    أسرة ضحايا "مذبحة الريف الأوروبى": قتلوا قبل فرح ابنتنا بأسبوع.. فيديو    الطب الشرعي يكشف تفاصيل جديدة في حادث قتل فتاة صومالية لسائق توك توك حاول اغتصابها    وزير خارجية قبرص يزور متحف الحضارة بالفسطاط    الصور الأولى من حفل زفاف دنيا عبد العزيز ومصطفى كامل    أول فتاة مصرية تصعد إلى قمة "إيفرست" تؤكد: الطريق لم يكن سهلًا    ب«سيلفي» مع تامر حسني.. هنا الزاهد تحتفل بانتهاء تصوير «بحبك»: هيعجبكم    بكين: تصريحات وزير الخارجية الأمريكي محاولة عدوانية لتشويه الصين    رسمياً.. مانشستر يونايتد يُعلن رحيل كافاني بنهاية الموسم    إزالة 17 حالة تعد على مساحة 1034 مترا مربعا بالبحيرة    خطيبا الحرمين: ما أقبح فعل العبد عندما لا يستشعر رقابة الله فيعصيه    هل يجوز الصلاة على النبي أثناء السجود؟ الإفتاء تجيب    اغتنموا آخر ساعة من يوم الجمعة .. 3 أمور داوم عليها    روسيا: مختبرات أمريكية وراء تفشي جدري القرود    مرور القليوبية يحرر 2158 مخالفة خلال حملة مكبرة على الطرق والمحاور    الداخلية تستضيف الدورات التدريبية للكوادر الأمنية فى مكافحة العنف ضد المرأة    الأسهم الأمريكية تفتح آخر جلسات الأسبوع على ارتفاع بدعم من البيانات الاقتصادية القوية    في ذكرى ميلادها.. كيف كانت علاقة فاتن حمامة ب علي ومصطفى أمين؟    وزير الأوقاف يكلف بإعداد سجل لمواهب الأطفال في البرنامج الصيفي    سقوط هارب من حكم بالمؤبد في جناية قتل بالإسماعيلية    إزالة 7 حالات تعد على أراضي الدولة بالإسماعيلية    حسين فهمي يرد على مقال «بوابة أخبار اليوم».. سعدت بنقدكم ولكن لم يكن باليد حيلة    أنفلونزا الطماطم وكورونا- هل هناك علاقة؟    فحص 18126 مواطنا من خلال 21 قافلة طبية مجانية بقنا    قوافل طبية لعلاج أمراض العيون في بني سويف    «الصحة»: مستشفيات أمانة الصحة النفسية تقدم 80 ألف استشارة سنويًا    التدخل السريع بالتضامن ينقذ 365 من الأطفال وكبار السن والأسر خلال إبريل    المالية: وكالات التصنيف الدولية تؤكد صلابة الاقتصاد المصري رغم التحديات والصدمات الخارجية    الأوقاف: سعة أبواب الخير في الرسالة المحمدية موضوع الجمعة المقبل    شيخ الأزهر يعزي السنغال في وفاة 11 رضيعا إثر حريق مستشفى    (فيديو) خطيب الجمعة يكشف أهمية الاستثمار الوطني    اكتساح للفراعنة.. تاريخ مواجهات منتخب اليد مع منافسيه بمجموعته في الأمم الأفريقية    توتي يتابع نهائي دوري أبطال أوروبا من مصر    رياضة الشرقية تواصل تدريبات المشروع القومى للدراجات تحت شعار "دراجتك صحتك"    الأهلى ضد الوداد.. الاتحاد المغربى يطرح الدفعة الثانية من تذاكر نهائى أفريقيا    زقازيق سان جيرمان.. هكذا استقبل رواد السوشيال ميديا برج إيفل الشرقية    الإلكسو تعلن تعيين رامي إسكندر مديرًا لإدارة التربية بالمنظمة    تفاصيل فوز طالب مصري بالمركز الثاني عالميًا في مسابقة القرآن الكريم بروسيا (فيديو)    بتكلفة 30 مليون جنيه.. تشغيل محطة صرف صحي الكوثر رقم 3 بسوهاج    ميركاتو صيفي ساخن.. 6 صفقات من العيار الثقيل في نادي الإنتاج الحربي    وزير التعليم العالي يصدر قرارًا بإغلاق 9 كيانات وهمية بالشرقية    الأوقاف: تزويد مكتبات المساجد بأكثر من 3 آلاف كتاب جديد    بالإنفوجراف | نشرة حصاد وزارة الزراعة في أسبوع    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



فيروس كورونا.. ما سبب انتشار المتغيرات الجديدة في أنحاء العالم؟
نشر في مصراوي يوم 25 - 01 - 2021

انتشر نوع جديد من الفيروس التاجي في جميع أنحاء المملكة المتحدة، واكتُشف في الولايات المتحدة وكندا وأماكن أخرى، ويشعر العلماء بالقلق من أن هذه السلالات قد تنتشر بسهولة أسرع.
وتدرس سارة أوتو، أستاذة جامعة "كيلام" في علم الأحياء التطوري، جامعة كولومبيا البريطانية، كيف تتحد الطفرات والاختيار لتشكيل التغييرات في السكان بمرور الوقت.
وقالت: "لم يكن لدينا من قبل الكثير من البيانات في الوقت الحقيقي حول التطور كما هو الحال مع "SARS-CoV-2"، حيث تم ترتيب أكثر من 380000 جينوم العام الماضي، وفقًا لموقع "روسيا اليوم".
وتحور "SARS-CoV-2" أثناء انتشاره، ما أدى إلى اختلافات طفيفة في جينومه، وتسمح هذه الطفرات للعلماء بتتبع من يرتبط بمن عبر شجرة عائلة الفيروس.
وحذر علماء الأحياء التطورية، بمن فيهم أوتو، من المبالغة في تفسير التهديد الذي تشكله الطفرات.
ولكن من حين لآخر، تمنح طفرة أو مجموعة من الطفرات، ميزة للفيروس.
وتقول البيانات إن الطفرات التي يحملها المتغير الذي ظهر لأول مرة في المملكة المتحدة، والمعروف باسم B.1.1.7، تجعل الفيروس أكثر ملاءمة.
وعندما يصبح متغير جديد شائعًا، يحدد العلماء السبب وراء انتشاره، ويمكن أن يحدث ارتفاع سريع في التردد إذا تم إدخال متغير معين في مجموعة جديدة وبدء وباء محلي، وقد تفسر أحداث الصدفة ارتفاع وتيرة العديد من متغيرات "SARS-CoV-2" المختلفة.
ولكن B.1.1.7 استثناء، حيث يظهر إشارة اختيار قوية للغاية.
وخلال الشهرين الماضيين، ارتفع معدل تكرار B.1.1.7 بشكل أسرع من غير B.1.1.7 في كل أسبوع تقريبًا، وفي المنطقة الصحية في إنجلترا.
ولا يمكن تفسير تزايد انتشار B.1.1.7 من خلال حدث مؤسس في مناطق جديدة، لأن "كوفيد-19" ينتشر بالفعل عبر أحداث محددة في المملكة المتحدة في شريحة جديدة من السكان (على سبيل المثال، بعد مؤتمر).
اقرأ أيضًا: طبيب: الخوف من فيروس كورونا قد يسبب الإصابة به
وتعود قدرتنا على تتبع تطور "SARS-CoV-2"، إلى الجهود الهائلة التي يبذلها العلماء لمشاركة البيانات وتحليلها في الوقت الفعلي، وغيرت إحدى طفرات B.1.1.7 جزءًا من الجينوم المستخدم لاختبار "كوفيد-19" في المملكة المتحدة، ما سمح باستخلاص صورة الانتشار التطوري من أكثر من 275000 حالة.
وخلص علماء الأوبئة إلى أن B.1.1.7 أكثر قابلية للانتقال، ولكن لا توجد دلائل على أنه أكثر فتكا. ويقدر بعض الباحثين أن B.1.1.7 يزيد من عدد الحالات الجديدة التي يسببها فرد مصاب (يسمى رقم التكاثر أو Rt)، بنسبة تتراوح بين 40 و80%؛ وجدت دراسة أولية أخرى أن Rt زاد بنسبة 50-74%.
وتعني ميزة 40-80%، أن B.1.1.7 أكثر ملاءمة. وحتى عندما يكون الانتقاء بهذه القوة، فإن التطور لا يكون فوريًا.
وكانت إحدى المفاجآت للباحثين أن B.1.1.7 يحمل عددًا ملحوظًا من الطفرات الجديدة، حيث تراكم 30-35 تغييرات خلال العام الماضي، كما لا يتحور بمعدل أعلى، ولكن يبدو أنه خضع لنوبة من التغيير السريع في الماضي القريب.
وقد يكون الفيروس انتقل بواسطة شخص يعاني من نقص المناعة، ويحارب الأشخاص الذين يعانون من ضعف في جهاز المناعة، الفيروس باستمرار، مع التهابات طويلة الأمد وجولات متكررة من تكاثر الفيروس واستجابة مناعية جزئية فقط يتطور معها الفيروس باستمرار.
ووصفت تقارير البحث الأولية التي لم يتم التحقق منها بعد، نوعين من المتغيرات الأخرى المثيرة للقلق: أحدهما أصلًا من جنوب إفريقيا (B.1.351) والآخر من البرازيل (P1)، ويُظهر كلا المتغيرين تاريخًا حديثًا للطفرات الزائدة والزيادات السريعة في التكرار بين السكان المحليين، ويقوم العلماء حاليًا بجمع البيانات اللازمة لتأكيد أن الاختيار للانتشار الأعلى، وليس الصدفة، هو المسؤول.
ما الذي تغير للسماح بالانتشار؟
يلعب الاختيار دورين في تطور هذه المتغيرات، فكر أولا في الدور داخل هؤلاء الأفراد الذي نشأ فيه عدد كبير من الطفرات: 23 لB.1.1.7 وطفرات P1 ال21، لا يتم ترتيبها عشوائيا عبر الجينوم ولكنها تتجمع في الجين الذي يشفر البروتين الشائك.
ونشأ تغيير واحد في البروتين الشائك، يسمى N501Y، بشكل مستقل في جميع المتغيرات الثلاثة، وكذلك في المرضى الذين يعانون من نقص المناعة ممن تمت دراستهم في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.
وبعيدا عن الارتفاع المفاجئ، فإن المتغيرات الثلاثة المثيرة للقلق تشترك في طفرة إضافية واحدة تحذف جزءا صغيرا من البروتين غير البنيوي المسمى "البروتين 6" (NSP6). ولا نعرف حتى الآن ما الذي يفعله الحذف، ولكن في فيروس كورونا NSP6 ذي الصلة، يخدع نظام الدفاع الخلوي وقد يعزز الإصابة بفيروس كورونا.
ويقوم NSP6 أيضا باختطاف هذا النظام للمساعدة في نسخ الجينوم الفيروسي. وفي كلتا الحالتين، قد يغير الحذف قدرة الفيروس على التماسك والتكاثر داخل خلايانا.
ويشير التطور الموازي للطفرات نفسها في البلدان المختلفة وفي مختلف المرضى، الذين يعانون من نقص المناعة، إلى أنها تنقل ميزة انتقائية للتهرب من الجهاز المناعي للأفراد. وبالنسبة إلى N501Y، دُعم ذلك من خلال التجارب على الفئران.
ولكن، ما الذي يفسر ارتفاع معدل الانتقال من فرد إلى آخر؟
من الصعب الإجابة عن هذا السؤال لأن الطفرات العديدة التي نشأت في وقت واحد مجمعة الآن معا في هذه المتغيرات، ويمكن أن يكون أي واحد أو مجموعة منها هو الذي يؤدي إلى ميزة الإرسال.
ومع ذلك، نشأت العديد من هذه المتغيرات من قبل من تلقاء نفسها، ولم تؤد إلى انتشار سريع. وأظهرت إحدى الدراسات أن N501Y لا يتمتع إلا بميزة انتقال ضعيفة من تلقاء نفسه، ولا يرتفع بسرعة إلا عند اقترانه بمجموعة الطفرات التي لوحظت في B.1.1.7.
وبينما ما تزال كتابة القصة التطورية ل "كوفيد"، تظهر رسالة مهمة واحدة الآن. إن ميزة الانتشار بنسبة 40-80% ل B.1.1.7، وربما المتغيرات الأخرى B.1.351 وP1، ستطغى على العديد من البلدان في الأشهر القليلة المقبلة.
ونحن في سباق ضد التطور الفيروسي. ويجب أن نطرح اللقاحات في أسرع وقت ممكن، ونوقف تدفق المتغيرات عن طريق تقييد التفاعلات والسفر، والوقوف في مواجهة الانتشار عن طريق تكثيف المراقبة وتتبع الاتصال.
قد يهمك: فيروس كورونا.. أول صورة في العالم للسلالة البريطانية الجديدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.