برلماني: الكونجرس يقوم بتسييس قضايا حقوق الإنسان.. وتدخله في الشأن المصري أمر مرفوض    الأوقاف تعلن الموافقة على صرف حافز التميز العلمي للعاملين بالوزارة    برلماني يطالب بإعادة النظر في قانون التأمينات.. لهذا السبب    تعتني ببشرتها.. فهرية أفجان تبرز جمالها في آخر ظهور لها    وزير الزراعة: الفلاحين وصغار المربين استفادوا بالعديد من المبادرات    التحفظ على 41 شيشة وإزالة 145 مخالفة إشغال طريق بكفر الدوار    محافظ البحر الأحمر: إنشاء مساكن بديلة للعشوائيات في سفاجا بتكلفة 36 مليون جنيه    غدا..مصر للطيران تسير 49 رحلة لنقل 4639 راكبا    شمال سيناء في 24 ساعة |5562 طلب تصالح في مخالفات البناء    بعد اتصال بايدن.. بوتين يحيل مشروع قانون بتمديد معاهدة ستارت إلى الدوما    استعدادًا لمحاكمة ترامب .. تمديد نشر قوات الحرس الوطني في واشنطن    الزمالك يختتم استعداداته للمقاصة    بالفيديو..مصطفى بكرى لوزير الخارجية : ماذا قدمت قطر للمصالحة؟    ميلان يتفوق على الإنتر بهدف إبراهيموفيتش فى الشوط الأول.. فيديو    عبدالحفيظ يوضح سبب قدوم أحمد فتحي لغرفة ملابس الأهلي عقب مباراة بيراميدز    أرسنال يتقدم على ساوثهامبتون 2-1 في الدوري الإنجليزي    الاتحاد السكندري بطلا لكأس السوبر لكرة السلة على حساب الأهلي    كومان: برشلونة لن يفرط في كأس الملك    حكم نهائي بمعاقبة مدير الطرق بالمنوفية .. نشر إعلانات مديح لرؤسائه    تموين مطروح: ضبط 83 مخالفة في عدة حملات    تحذيرات وبيان عاجل فى مكه المكرمة .. تعرف على الأسباب    عقب تصدرها التريند..تعرف على حقيقة زواج سعاد حسني وعبد الحليم حافظ    تفاصيل تعاون عمرو المصري مع محمد عباس في ألبومه الجديد    التراث الشعبي والموروثات في سهرة ثقافية بأسيوط    عوض تاج الدين يوضح مدى نجاح مصر في السيطرة على إصابات كورونا.. فيديو    منظمةالصحة العالمية: عليكم بتطعيم الفئات الأكثر فقرًا وليس السياح    إيطاليا تشكو فايزر إلى المفوضية الأوروبية    نجلاء بدر «غازية غجرية» فى «نسل الأغراب»    ليلى علوي تكشف عن صور لابنها في طفولته: «سندي وظهري في الدنيا»    الديهي: الرئيس التونسي في حالة استثنائية ومحاصر سياسيًا من قبل الإخوان    تطوير القرى قاطرة النهضة في الريف | «كومبوها» مركز إنتاج وتصدير الكتاكيت والبيض بالصعيد    براءة ممرضة رفضت التكليف بالقاهرة خلال «فض اعتصام رابعة»    الفيفا يوافق علي قائمة مرشحي رئاسة الكاف    «المنشآت والمطاعم السياحية» تحذر أعضاءها من مخالفة إجراءات «كورونا»    القبض على ممثل أفلام إباحية شهير بعد تصويره "أفلام جنسية" بالغردقة    «التضامن» تعلن شروط جديدة لمسابقة الأم المثالية هذا العام    دينا الشربيني: أعمال التشويق مثل «قصر النيل» تعجب الجمهور    سالم عبد الجليل يفتح النار على زواج التجربة: "من اسمه قبيح" (فيديو)    استكمال سجلات 650 ألف منتفع ب«التأمين الصحى» فى بورسعيد    مجموعة ال7 الكبار تندد ب"الاعتقال السياسى" للمعارض الروسى نافالنى    الجيزة: 14874 معلمًا وأخصائيًا تم ترقيتهم    رمضان عبد المعز: عمر بن الخطاب لم يوافق على صلح الحديبية.. فيديو    إحالة رئيس مصلحة الضرائب السابق للمحاكمة الجنائية لاتهامه بالرشوة    بالفيديو| خالد الجندي: عدم الالتزام بالوقاية من كورونا عقوبته قتل نفس    خطة النواب توافق على تعديل بقانون "القيمة المضافة"    إصابة مي حلمى في حادث سير بالمنصورية    فيديو.. الشيخ سعيد عامر: عبلة الكحلاوى عالمة عاملة.. وتمتلك إخلاص كبير    دورات تدريبية للكوادر الإدارية والأكاديمية بجامعة الجلالة    فتاتا "التيك توك" تمضيان على قرار الاستئناف    قائمة برشلونة تشهد عودة ميسي مرة أخرى    وزير الخارجية: موقفنا من قطر كان جماعيًا.. والسياسة لها مناحي مغايرة    خاص.. أول تعليق من الكنيسة على عودة القداسات    وزير الخارجية أمام البرلمان: نتعامل مع إدارة بايدن بكل انفتاح    سقوط تشكيل عصابي تخصص في ارتكاب وقائع السرقات بالمنوفية    يجهلها كثيرون.. هذا ما يجب فعله للميت قبل دفنه    كارتيرون: الزمالك لعب أفضل من الأهلي في نهائي إفريقيا.. وبيراميدز لم يتواصل معي    انتهاك حرمات الناس عبر شبكات التواصل الاجتماعي!!    موعد مباراة الأهلي في كأس العالم للأندية والقنوات الناقلة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يرد الدعاء القضاء والقدر؟.. تعرف على تفسير المفتي السابق بالأحاديث الشريفة
نشر في مصراوي يوم 30 - 11 - 2020

هل الدعاء يرد القضاء؟.. سؤال يؤرق الكثيرين، أجاب عنه الدكتور علي جمعة، مفتي الجمهورية السابق، وعضو هيئة كبار العلماء، داعيا للمسلم إلى عدم توهم التعارض بين نصوص الشرع الشريف، فالدعاء عبادة لها أثرها العظيم، وقد أمرنا الله بها في كتابه العزيز في كثير من الآيات، منها قوله تعالى : ﴿ ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ ﴾، والقضاء أحد أركان الإيمان، وأساس من أسس وصف الإنسان بالإسلام، وبر الوالدين، وصلة الأرحام من أكبر الطاعات وأعظمها بعد توحيد الله سبحانه وتعالى.
وأوضح فضيلة المفتي السابق أن الدعاء هو العبادة كما جاء في الحديث ولم يدعه صلى الله عليه وسلم قط, فكم رفعت محنة بالدعاء, وكم من مصيبة أو كارثة كشفها الله بالدعاء، ومن ترك الدعاء فقد سد على نفسه أبوابا كثيرة من الخير.
وقد قال الغزالي في هذا الشأن : فإن قلت : فما فائدة الدعاء والقضاء لا مرد له؟ فاعلم أن من القضاء رد البلاء بالدعاء, فالدعاء سبب لرد البلاء واستجلاب الرحمة, كما أن الترس سبب لرد السهام, والماء سبب لخروج النبات من الأرض, فكما أن الترس يدفع السهم فيتدافعان, فكذلك الدعاء والبلاء يتعالجان. وليس من شرط الاعتراف بقضاء الله تعالى ألا يحمل السلاح.
وأشار جمعة، عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، إلى أن هناك أحاديث قد يتوهم منها التعارض بينها وبين العقيدة السليمة في القضاء والقدر، هي في حقيقتها منسجمة مع عقيدة القضاء والقدر، ويتضح ذلك من شرحها وتفسيرها للعلماء الذي قاموا على كتب السنة بالشرح والتوضيح.
وأجمل عضو هيئة كبار العلماء هذه الأحاديث بذكر حدثين يجمعان المعنى في هذا الشأن، وأورد شرحهما نصًا من كتب شروح السنة ليتضح الأمر، وهما:
الحديث الأول :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا يرد القضاء إلا الدعاء ولا يزيد في العمر إلا البر».
قال المباركفوري في شرحه لهذا الحديث ما نصه : « القضاء هو الأمر المقدر، وتأويل الحديث أنه إن أراد بالقضاء ما يخافه العبد من نزول المكروه به ويتوقاه فإذا وفق للدعاء دفعه الله عنه فتسميته قضاء مجاز على حسب ما يعتقده المتوقى عنه, يوضحه قوله صلى الله عليه وسلم في الرقى: «هو من قدر الله». وقد أمر بالتداوي والدعاء مع أن المقدور كائن لخفائه على الناس وجودًا وعدمًا، ولما بلغ عمر الشام وقيل له إن بها طاعونا رجع , فقال أبو عبيدة : أتفر من القضاء يا أمير المؤمنين؟ فقال : لو غيرك قالها يا أبا عبيدة ! ! نعم نفر من قضاء الله إلى قضاء الله. أو أراد برد القضاء إن كان المراد حقيقته تهوينه وتيسير الأمر حتى كأنه لم ينزل, يؤيده ما أخرجه الترمذي من حديث ابن عمر أن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل... إلى أن قال : « وذكر في الكشاف أنه لا يطول عمر الإنسان ولا يقصر إلا في كتاب، وصورته أن يكتب في اللوح إن لم يحج فلان أو يغز فعمره أربعون سنة, وإن حج وغزا فعمره ستون سنة, فإذا جمع بينهما فبلغ الستين فقد عمر, وإذا أفرد أحدهما فلم يتجاوز به الأربعين فقد نقص من عمره الذي هو الغاية وهو الستون. وذكر نحوه في معالم التنزيل , وقيل معناه إنه إذا بر لا يضيع عمره فكأنه زاد . وقيل قدر أعمال البر سببا لطول العمر، كما قدر الدعاء سببا لرد البلاء .
فالدعاء للوالدين وبقية الأرحام يزيد في العمر إما بمعنى أنه يبارك له في عمره فييسر له في الزمن القليل من الأعمال الصالحة ما لا يتيسر لغيره من العمل الكثير فالزيادة مجازية؛ لأنه يستحيل في الآجال الزيادة الحقيقية، قال الطيبي : اعلم أن الله تعالى إذا علم أن زيدا يموت سنة خمسمائة, استحال أن يموت قبلها أو بعدها, فاستحال أن تكون الآجال التي عليها علم الله تزيد أو تنقص, فتعين تأويل الزيادة أنها بالنسبة إلى ملك الموت أو غيره ممن وكل بقبض الأرواح وأمره بالقبض بعد آجال محدودة ».
الحديث الثاني :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لا يأتي ابنَ آدم النذرُ بشيء لم يكن قد قَّدْرتُهُ، ولكن يُلقيه القَدَرُ وقد قدَّرتُه له أستخرج به من البخيل».
قال الحافظ ابن حجر في شرح هذا الحديث ما نصه : « قال البيضاوي : عادة الناس تعليق النذر على تحصيل منفعة أو دفع مضرة, فنُهي عنه؛ لأنه فعل البخلاء; إذ السخي إذا أراد أن يتقرب بادر إليه والبخيل لا تطاوعه نفسه بإخراج شيء من يده إلا في مقابلة عوض يستوفيه أولًا فيلتزمه في مقابلة ما يحصل له, وذلك لا يغني من القدر شيئًا فلا يسوق إليه خيرًا, لم يقدر له ولا يرد عنه شرًا قضي عليه, لكن النذر قد يوافق القدر فيخرج من البخيل ما لولاه لم يكن ليخرجه.
قال ابن العربي : فيه حجة على وجوب الوفاء بما التزمه الناذر؛ لأن الحديث نص على ذلك بقوله «يستخرج به» فإنه لو لم يلزمه إخراجه لما تم المراد من وصفه بالبخل من صدور النذر عنه; إذ لو كان مخيرا في الوفاء لاستمر لبخله على عدم الإخراج .
وفي الحديث الرد على القدرية كما تقدم تقريره في الباب المشار إليه, وأما ما أخرجه الترمذي من حديث أنس : «إن الصدقة تدفع ميتة السوء » فظاهره يعارض قوله : «إن النذر لا يرد القدر»، ويجمع بينهما بأن الصدقة تكون سببا لدفع ميتة السوء , والأسباب مقدرة كالمسببات , وقد قال صلي الله عليه وسلم لمن سأله عن الرقى : هل ترد من قدر الله شيئا ؟ قال : «هي من قدر الله» أخرجه أبو داود والحاكم.
وقال ابن العربي : النذر شبيه بالدعاء فإنه لا يرد القدر ولكنه من القدر أيضا , ومع ذلك فقد نهي عن النذر وندب إلى الدعاء , والسبب فيه أن الدعاء عبادة عاجلة , ويظهر به التوجه إلى الله والتضرع له والخضوع, وهذا بخلاف النذر فإن فيه تأخير العبادة إلى حين الحصول وترك العمل إلى حين الضرورة، والله أعلم».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.