الأمم المتحدة تتطلع لاستمرار التعاون مع إيران بعد الإعلان عن فوز «رئيسي»    كوبا أمريكا | انطلاق مباراة الأرجنتين وباراجواي في الجولة الثالثة    الصحة: تسجيل 509 حالات إيجابية جديدة بفيروس كورونا.. و39 وفاة    الكشف عن قيمة تبرعات جماهير الزمالك    محافظ المنيا يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 77.5%    بالفيديو| رسالة رمضان عبد الرازق في التعامل مع الحيوان: لها مشاعر راعوا ربنا فيها    فيديو.. الأوقاف تكشف شروط فتح مصلى السيدات في المساجد    الانتخابات في إثيوبيا تتعرض لوابل من الانتقاد في ظل صراع مستمر    الديهي: تسجيل أول دواء لعلاج ضمور العضلات فتح جديد    وزيرا خارجية تونس والإمارات يبحثان هاتفيًا سبل تعزيز التعاون الثنائي    بالأدلة.. إثيوبيا تفشل في تحقيق الملء الثاني لبحيرة سد النهضة    عدد أيام الإجازات في شهر يوليو وموعد عيد الأضحى 2021    كوبا أمريكا.. ميسي يقود هجوم الأرجنتين أمام باراجواي    الأهلي يعتمد الأجهزة الفنية للنشاط الرياضي وإنشاء جيم جديد في فرع زايد    نجم أودينيزي يكشف سبب رحيله عن الأهلي    المصري البورسعيدي يكشف حقيقة رحيل علي ماهر    الاتحاد يستضيف الزمالك في ثاني مواجهات نهائي دوري السلة.. تعرف على الموعد والقناة الناقلة    حصاد البورصة المصرية خلال الاثنين .. ارتفاع كافة القطاعات    محافظ قنا يلتقي شابا متقدم لإحدى الفتيات اليتيمات بنجع حمادي    برقم الجلوس.. ننشر نتيجة الشهادة الإعدادية بشمال سيناء    محاضرات ثقافية وأمسيات شعرية متنوعة بثقافة الأقصر    قصور الثقافة تواصل عروضها المسرحية بالغربية    بفيديو رومانسي مع العوضي.. ياسمين عبدالعزيز ترد من جديد على بوسي شلبي    أحمد السقا في عيد الأب: أبي سيبقى قدوتي مهما تعاظم حولي الناس وبطلي بما فعله    فيديو.. مبادرة إحلال المركبات: حوافز وتيسيرات لترخيص وتقنين أوضاع التوكتوك    التموين: صرف 75% من السلع المدعمة ضمن مقررات شهر يونيو حتى الآن    النشرة الدينية| بعد إثارته في "ليه لأ" حكم التبني في الإسلام.. وبيان الأزهر حول حكم الامتناع عن العلاقة الزوجية بلا عذر    "القومي للمرأة" يوقع بروتوكول تعاون مع وزارة الأوقاف    يورو 2020.. دي بروين: منتخب بلجيكا سيزداد قوة بعد عودة المصابين    طريقة عمل الفاهيتا المكسيكية    إسرائيل: لم نقدم لقاحًا واحدًا منتهي الصلاحية للفلسطينيين    الاتحاد الأوروبى يخفض كمية البرامج التليفزيونية والأفلام البريطانية    وزير النقل: حصر وإزالة مخالفات حرم خط قطار التبين العباسية.. وتعويض السكان    انتداب المعمل الجنائي لفحص آثار حريق شقة في بولاق الدكرور    بالفيديو.. وزير النقل يكشف سبب هروب سائق قطار حلوان بعد الحادث    مصرع طفل مختنقا بحبل أثناء اللعب    الأول على الشهادة الإعدادية بسوهاج: والدي وحفظي للقرآن سر تفوقي    تونس: تسجيل 2478 إصابة جديدة بكورونا و80 وفاة خلال 24 ساعة    جولة تفقدية مفاجئة لوزير الاسكان بمشروعات القاهرة الجديدة    «دور المجالس المحلية في الحياة السياسية» ندوة تثقفية بالوادي الجديد    وفد عماني يطرح على السعوديين 150 فرصة استثمارية بقيمة 15 مليار ريال    حظك اليوم الثلاثاء 22/6/2021 برج الحمل    مدير الآثار بمكتبة الإسكندرية: وجود بردية توثق دفع المرأة المهر للرجل حالة نادرة    حقيقة إصابة عماد متعب بمرض غامض    الحاجة سعاد لم تُرزق بالإنجاب فتبرعت بكل ما تملك للمرضى والأطفال|فيديو    «وكيل التعليم الإسماعيلية» يشهد تكريم المدرسة الأولي علي الجمهورية    أسيوط في 24 ساعة| شاة تلد «ذكر ماعز» برأس قرد.. الأبرز    إعلان فائزي مسابقة التربية الدينية المسيحية    أربعة قتلى وأوكرانيا والانفصاليون يتبادلون اللوم في انتهاك وقف إطلاق النار    القصة الكاملة لمرض عماد متعب.. حصوة في الكلى ومشاكل في القولون بداية الأزمة.. كيس دهني سبب العملية الأخيرة.. الزرقان تحت العين بسبب أدوية سيولة الدم.. والسفر لأوروبا من أجل الاطمئنان على بعض الآلام    الصين تحث مواطنيها على مغادرة أفغانستان وسط التصاعد السريع للعنف    الاتحاد الإفريقي: كورونا أظهرت نقاط ضعف لدى دول القارة فيما يتعلق بالخدمات المقدمة للمواطنين    السلطات الإيطالية تبدأ بفصل الكوادر الطبية الذين لم يتلقوا لقاح كورونا    السيسي أهدر مليارات على "فنكوش".. إغلاق مطار "سفنكس" بعد افتتاحه بعام واحد    أسعار الدولار في البنوك اليوم الثلاثاء 22-6-2021    وزير الرى يلتقى وزيرة خارجية جنوب السودان ويناقش أزمة سد النهضة    الشروط التي يجب توافرها في الأضحية والمضحي    مياه أسيوط تكرم حفظة القرآن الكريم من أبنائها وأسرهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جامع الجزائر: افتتاح ثالث أكبر مسجد في العالم
نشر في مصراوي يوم 28 - 10 - 2020

تقام أول صلاة جماعية، الأربعاء لافتتاح جامع الجزائر، ثالث أكبر مسجد في العالم والأكبر في أفريقيا، بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي، بعد سنة ونصف السنة على الانتهاء من بنائه.
ويفترض أن يتم الافتتاح بإشراف الرئيس عبد المجيد تبون في حال سمح له وضعه الصحي، إذ إنه أدخل مستشفى في الجزائر من دون ذكر الأسباب، وقال الحكومة في بيان إن وضعه "مستقر ولا يستدعي أي قلق". وتمّ ذلك بعد خمسة أيام من العزل الصحي بسبب إصابة موظفين من محيطه بوباء كوفيد19.
وسيتمّ مساء الأربعاء افتتاح قاعة الصلاة في المسجد التي يمكن ان تستقبل 120 ألف مصلّ.
ويمتد جامع الجزائر على مساحة 27,75 هكتارا، وهو بذلك الثالث في العالم من حيث المساحة بعد المسجد النبوي في المدينة والحرم المكي في المملكة العربية السعودية.
أما مئذنته التي يمكن رؤيتها من كل أنحاء العاصمة، فهي الأعلى في العالم، إذ تبلغ 267 مترًا، أي 43 طابقًا، ويمكن الوصول اليها بمصاعد توفر مشاهد بانورامية على العاصمة الجزائرية.
وتمّ تزيين الجزء الداخلي للجامع بالطابع الأندلسي بما لا يقل عن ستة كيلومترات من لوحات الخط العربي على الرخام والمرمر والخشب. أما السجاد فباللون الأزرق الفيروزي مع رسوم زهرية، وفق طابع تقليدي جزائري.
"مواجهة التطرف"
وخلال زيارته الأخيرة للجامع، طلب الرئيس عبد المجيد تبون من وزير الشؤون الدينية تشكيل "هيئة علمية رفيعة المستوى" للإشراف على الصرح الديني.
ويضم جامع الجزائر بالإضافة إلى قاعة الصلاة، 12 بناية منها مكتبة تتضمن مليون كتاب وقاعة محاضرات ومتحف للفن والتاريخ الإسلامي ومركزا للبحث في تاريخ الجزائر.
ويشرف على أداء الصلوات خمسة أئمة وخمسة مؤذنين، كما أوضح الأستاذ كمال شكّاط، عضو جمعية العلماء المسلمين الذي اعتبر أن مهمة هذا الصرح ستكون "تنظيم وتنسيق الفتاوى مع الواقع الجزائري المعاش".
وقال شكّاط "الفكرة هي أن يصبح جامع الجزائر مكانا تتم فيه محاربة كل أشكال التطرف، الديني أو العلماني. المتطرفون هم نفسهم في كل مكان".
وتابع أستاذ الشريعة "هناك أناس جادون حقًا يدركون المشاكل الحالية: التطرف والرؤية البالية للدين التي تُطرح في بلادنا كما في الغرب".
جدل
وتسبب هذا المشروع الضخم الذي أراده الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة المستقيل منذ 18 شهرًا إثر انتفاضة شعبية عارمة ضده، بجدل كبير في السنوات الأخيرة في الجزائر.
وبدأ الجدل حول المشروع الذي استغرق بناؤه أكثر من سبع سنوات، من اختيار الشركة المسؤولة عن البناء، العملاق الصيني "تشاينا ستايت كونستركشن إنجنيرينغ" التي استعانت بعمال من الصين، الى تكلفته التي بلغت رسمياً أكثر من 750 مليون يورو، أكثر بكثير مما كان متوقعاً، ممولة من الخزينة العمومية.
ويعبّر سعيد بن مهدي، في السبعينات من العمر وأب لشابين في البطالة، عن تذمره، قائلا إنه كان يود أن "تبني الدولة مصانع وتجعل الشباب يعملون" خصوصا أن "هناك مسجدا في كل حي تقريبا".
أما بالنسبة لأستاذ علم الاجتماع بلخضر مزوار، فإن الصرح الديني "لم يُبن للشعب".
ويقول إنه "عمل رجل (عبد العزيز بوتفليقة) أراد منافسة الجار المغربي، وإدراج هذا الإنجاز في سيرته الذاتية من أجل الوصول إلى الجنة في يوم القيامة"، ملخّصا الاعتقاد السائد بين الرأي العام.
وكانت مئذنة جامع حسن الثاني في الدار البيضاء في المغرب هي الأعلى في العالم (210 أمتار) حتى الآن.
وأخيرًا أثير جدل أيضا حول حجم الجامع وموقعه في المحيط الحضري للجزائر العاصمة.
ويأسف الأستاذ الجامعي المتخصص في العمران نادر دجرمون، لأن زملاءه في "ابتعدوا عن النقد العمراني والبيئي ليقتصروا على الجدل حول الدين والهوية".
ويوضح أن الجامع "يقع في موقع سيء لأنه معزول عن الاحتياجات الحقيقية للمدينة من حيث البنية التحتية"، منتقدًا "التفاخر" بمثل هذه المشاريع الكبيرة في وقت تحتاج الجزائر إلى هياكل صحية وتعليمية ورياضية.
والشيء الإيجابي الوحيد في نظره هو التصميم العصري للصرح الذي "سيكون بمثابة نموذج للمشاريع المعمارية المستقبلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.