محافظ الإسكندرية: 134 ألف قرار إزالة منذ عام 2011    تزامناً مع ارتفاع إصابات كوفيد-19.. انكماش أنشطة أعمال منطقة اليورو في أكتوبر    كويتي يعتدي على طبيبة مصرية وحقيقة قطع لسانها.. القصة الكاملة    سويسرا: ارتفاع الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا إلى 103 آلاف و653 حالة    البعثة الأممية في ليبيا: توقيع اللجنة العسكرية "5+5" اتفاق وقف إطلاق نار دائم    ديلى تلجراف: ضغوط مصابى كورونا على مستشفيات شمال بريطانيا "مرعب للغاية"    معاريف: إسرائيل توقفت عن ربط مساعدات غزة بقضية الأسرى المحتجزين    تعرف على تاريخ مواجهات الأهلي والوداد    وزير الرياضة يشهد المهرجان الرياضي المتكامل للمرأة ببشاير الخير بالإسكندرية    حسام عزو: سيتم إنشاء شركة غزل المحلة تابعة للنادي وطرحها للبيع    الأندية الأوروبية ستواجه تراجعاً في العائدات المالية بسبب الكورونا    الاستعلام عن الحالة الصحية لشخصين أصيبا فى حادث بمحور المشير    ضبط 6 قضية تهريب من خلال أمن المنافذ خلال 24ساعة    ضبط 6 أطنان حلوى المولد منتهية الصلاحية بالقليوبية    ضبط كمية مهربة من الترامادول مع راكب أجنبي بمطار القاهرة    شاهد | يسرا تستعيد ذكرياتها مع مهرجان الجونة السينمائي الماضي    متحف الأقصر يشهد معرض فنى بعنوان "معرض جنوبية" حول المرأة الصعيدية.. الأحد المقبل    كيف يقضي العمدة وقته؟.. أحمد السعدني يحتفل بعيد ميلاد والده بهذه الطريقة    وزير الاقتصاد الفرنسي: حظر التجول سيكلفنا أكثر من ملياري يورو    القوات البحرية المصرية تنقذ مركبا يرفع العلم التركى فى عمق البحر المتوسط    القوى العاملة تنفي قطع لسان الطبيبة المصرية المعتدى عليها في الكويت    وزير المالية: حريصون على مساندة الصناعة قاطرة النمو الاقتصادي    التمثيل التجاري يستقبل وفد من كبريات الشركات الروسية لبحث التعاون بين البلدين    «قناة السويس»: بدء تجارب البحر للكراكة «مهاب مميش» نهاية نوفمبر    راغب علامة: أتمنى أن يرزق الله لبنان برئيس مثل "السيسي"    صور.. حملات لتعقيم مساجد جنوب سيناء استعدادًا لصلاة الجمعة    فيديو.. استشاري جراحة العظام يوضح أسباب مرض الروماتيزم    بيطري الشرقية: التأمين على 14 ألفا و482 رأس ماشية    "فجأة افترقنا" تتصدر محركات البحث والجمهور يشيد بصناع الأغنية    مركز سقارة: تدريب 85 من المحليات على أساسيات التحول الرقمي    وزير الأوقاف يدعو المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها للتخلق بأخلاق النبي الكريم    قبل الكلاسيكو..بيكيه يفتح النار على إدارة برشلونة    مورينيو يشيد بقدرات بديل هاري كين    الحكومة تصدر بياناً بشأن الثانوية العامة: لا تغيير للمناهج والامتحان في يونيو    الأزهر الشريف: الاهتمام الأزهري بذوي الهمم منهج نبوي وليس منَّة ولا تفضلا من أحد    للتوعية بأهمية المشاركة السياسية.. القومي للمرأة ينظم حملة صوتك لمصر بكرة بجميع المحافظات    شوقي: التفاصيل المالية للمعلمين ليست شأننا    مصدر سوداني رفيع المستوى: الخرطوم وتل ابيب توصلتا لاتفاق مبدئي لتطبيع العلاقات    موعد انطلاق معكسر "الفراعنة" استعدادًا لتوجو    دار الإفتاء توضح حكم الاحتفال بالمولد النبوي    الأزهر للفتوى: النبي كان متسامحا في غير ضعف وقوي بدون شدة    صور.. الداخلية: إستعدادات أمنية لتأمين انتخابات مجلس النواب    تعرف على استعدادات مطروح لمواجهة الموجة الثانية لفيروس كورونا    محافظ مطروح يوجه بتوعية المواطنين بإجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات    الصحة تطلق 4 قوافل طبية ضمن مبادرة "حياة كريمة"    تقارير مغربية تكشف تهديد فيفا للوداد والرجاء بالحرمان من التعاقدات    جامعة الأزهر تعلن أسماء الطالبات المرشحات للقبول بشعبة اللغات الأوربية بكلية الدراسات الإنسانية    الدوري الإنجليزي.. أستون فيلا يبحث عن الصدارة أمام ليدز يونايتد    أخبار الفن.. ابنة عبد الرحمن أبو زهرة تنفي وفاة والدها.. وحسن شاكوش ينفي القبض عليه    كوريا الجنوبية: الدعوة إلى إجراء تحقيق في وفيات مرتبطة بلقاح الإنفلونزا    وزير الري ونظيره الجنوب سوداني يختتمان اجتماعات اللجنة المشتركة لمشروعات التعاون بين البلدين    المناظرة الأخيرة بين ترامب وبايدن تسقط آخر اوراق التوت للإثنين    نائب رئيس البرلمان العراقي يدعو روسيا لتقديم قروض لتنفيذ المشاريع الاستراتيجية    وزيرة التضامن: برنامج تكافل وكرامة مساعدات نقدية مشروطة.. والمستبعدون لا تنطبق عليهم الشروط    صور | السفير الإيطالى يزور المتحف القومي للحضارة المصرية    القناعة من أروع مايملكه الإنسان    حبس عاملين عثر بحوزتهما على 800 قرص مخدر بالساحل    افتتاح الدورة الرابعة لمواسم نجوم المسرح الجامعي.. ووزيرة الثقافة: دعم المواهب أولوية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فورين بوليسي: كيف أشعل سد النهضة حربا سيبرانية بين مصر وإثيوبيا؟
نشر في مصراوي يوم 23 - 09 - 2020

لم يستغرق الأمر سِوى بعضة أسابيع فقط ليُخطط 4 شباب مصريين لهجوم سيبراني على مواقع حكومية إثيوبية، وبضعة أسابيع أخرى للتخلّي عما يُعرف بعالم "القرصنة الأخلاقية" والاتجاه إلى نهج أقل نبلًا، عاقدين العزم على فعل أي شيء من أجل النيل.
اخترقت المجموعة، التي تطلق على نفسها اسم "حورس جروب للقرصنة" في أواخر يونيو، أكثر من 12 موقعًا تابعًا للحكومة الإثيوبية، واستبدلت كل صفحة بتصميمها الخاص: صورة لفرعون هيكل عظمي يُمسك بمنجل في يد، وفي الأخرى سيف معقوق، مُرفقة بعبارة تحذيرية: "إذا انخفض منسوب النهر، فليهرع كل جنود فرعون ولا يعودون إلا بعد تحرير النيل مما يُقيّد جريانه.. لتكن لعنة الفراعنة على كل من أراد مصر بسوء".
قال أحد هؤلاء القراصنة، الذي طلب عدم كشف هويّته، لمجلة "فورين بوليسي" الأمريكية: "هناك قوة أكبر من الأسلحة"، مُضيفًا أنها كانت "مهمة سهلة للغاية".
الرقص.. وأول صراع إليكتروني
وبعد بضعة أسابيع، وعلى بُعد آلاف الأميال، قامت فتاة إثيوبية تدُعى ليز، تبلغ من العمر 21 عامًا، بالرقص عبر تطبيق "تيك توك"، مُرتدية قميصًا أسود اللون وسروال جينز، على أغنية شعبية مصرية بهدف "تشتيت انتباه المصريين أثناء عملية ملء خزان سد النهضة".
وقالت ليز التي تملك 70 ألف متابع عبر تيك توك: "لا يوجد بلد يستطيع أن يوقِفنا. إنه حقنا".
أشارت المجلة في تقريرها المنشور على موقعها الإلكتروني، إلى أن الشباب الإثيوبي نادرًا ما يكون يُظهِر حماسًا أو شغفًا تجاه مشاريع البنية التحتية، لكن سد النهضة، المُتوقع أن يكون الأكبر في أفريقيا، يُمثّل للإثيوبيين أكثر من مجرد قطعة من البنية التحتيّة.
كما أنه أثار حالة استنفار وطني في كلٍ من مصر وإثيوبيا؛ إذ "يسلك العديد من المصريين والإثيوبيين السبيل الوحيد المُتاح أمامهم- عبر الإنترنت- ليثيروا أول صراع إلكتروني أفريقي من نوعه، يُرجح أن تكون له عواقب بعيدة المدى وطويلة الأمد"، بحسب فورين بوليسي.
بدأ بناء السد، الذي كان مجرد حلم خلال الستينيات، في أبريل 2011، وذلك بعد أسابيع من الإطاحة بالرئيس الأسبق محمد حسني مبارك. ومنذ ذلك الحين، اندلعت توترات بين المصريين والإثيوبيين بشكل واضح عبر الإنترنت. وتصاعدت هذا العام مع انهيار المفاوضات التي توسطت فيها الولايات المتحدة، وبدء محادثات جديدة بوساطة الاتحاد الأفريقي.
تقول المجلة الأمريكية: "هناك قضيتان أساسيتان: ماذا سيحدث أثناء فترات الجفاف؟ وماذا سيحدث حال نشوب نزاع؟". تريد مصر أن يعتمد ملء خزان السد على مياه الأمطار، لضمان مرور حد أدنى من المياه في أوقات الجفاف، لكن إثيوبيا ترفض إعطاء ضمانات في هذا الشأن وتصف هذا المطلب بأنه "غير مقبول".
وعلى صعيد الخلافات، تريد مصر والسودان آلية حل ذات نتائج ملزمة حال نشوب خلافات مُستقبلية بشأن السد، وهو ما تعترض عليه إثيوبيا.
انتهت إثيوبيا من بناء السد في يوليو، وبدأت بعدها بفترة وجيزة الملء الأوّلي لخزّانه وسط هطول أمطار غزيرة، ولكن قبل توقيع اتفاق مع مصر والسودان. الأمر الذي ردّت عليه الحكومة الأمريكية في أغسطس بخفض بعض مساعداتها لأديس أبابا؛ رفضًا للإجراء أحادي الجانب الذي يعوق إحراز تقدّم في المفاوضات.
في بداية العام، عندما سُئل وزير المياه الإثيوبي سيلشي بيكيلي في مؤتمر صحفي عن من سيسيطر على السد بمجرد اكتماله، بدا متفاجئًا قبل أن يرد باقتضاب، "إنه سدّي"، وهي الحملة الإلكترونية التي دشّنها إثيوبيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليحثّوا حكومتهم على المُضي قدمًا في المشروع. حتى أن بعض الإثيوبيين ذهبوا إلى أبعد من ذلك، داعين إلى ملء السد بغضّ النظر عن مواقف دولتيّ المصب.
الأمر الذي ردّ عليه مصريون بهاشتاجات مُضادة على غرار "#النيل_للجميع"، و""#EgyptNileRights انطوت على تهديدات ب"التطوع بفخر إلى الجيش المصري لهدم إثيوبيا وسدّها".
وتنخرط الحكومة الإثيوبية على نطاق واسع في "الدعاية الحاسوبية"، وفقًا لتقرير صادر عن معهد أكسفورد للإنترنت عام 2019. تستخدم الوكالات في إثيوبيا حسابات وسائل التواصل الاجتماعي لنشر الدعاية المؤيدة للحكومة، ومهاجمة المعارضة، وتصيّد المستخدمين.
ورُغم أنه ما من دليل حتى الآن على تورّط أي من الحكومتين في هجمات منسقة على وسائل التواصل الاجتماعي، إلا أن التصعيد السيبراني بين البلدين خلال الأشهر القليلة الماضية لا يزال يُمثّل علامة فارقة، بحسب المجلة الأمريكية.
قال جيلبرت نيانديجي، المؤسس والرئيس التنفيذي لمنتدى الدفاع السيبراني الأفريقي، للفورين بوليسي، إن هذه هي المرة الأولى التي يُعرف فيها أن أشخاصًا في دولة أفريقية يستخدمون هذه الأنواع من الأدوات الرقمية ضد آخرين بدولة أفريقية أخرى. الأمر الذي يعني أنه يجب "أن نتوقع تكرار حدوث ذلك أكثر وأكثر"- على حدّ قوله.
وبسؤال أحد قراصنة "مجموعة حورس"، عما إذا كانوا سيُعيدون النظر في خططهم لتنفيذ هجمات سيبرانية ضد إثيوبيا مُجددًا، إذا تم التوصل إلى اتفاق بين البلدين، أجاب ببساطة "ربما".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.