فيديو| رئيس الوزراء الأسبق كمال الجنزوري يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ    رئيس جامعة مطروح يتابع امتحانات الدراسات العليا    "شباب الأحزاب": ستثبت للعالم أننا استطعنا مواجهة كورونا للمرة الثانية    بالصور.. إقبال على لجان انتخابات الشيوخ برأس سدر    بورصة أبوظبي تتراجع بنسبة 0.2% بجلسة الأربعاء..وهبوط سوق مسقط    مصرى يحصل على 58 ألف جنيه مستحقاته عن فترة عمله بالسعودية    وزير الري يستقبل مدير مكتب الفاو لمنطقة الشرق الأدني وشمال إفريقيا    بلجيكا تفرض ارتداء الكمامات فى عموم العاصمة مع ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا    روسيا ترفض الانتقادات بشأن عدم فعالية لقاح كورونا: حرب معلوماتية كبرى    سامح شكري: نقف بجوار لبنان في مواجهة التحديات الراهنة    الصحة العالمية تزف بشرى بشأن لقاح كورونا الروسي    حارس المصري يؤكد: لا أعاني من كورونا.. خضعت لمسحتين والنتيجة "سلبية"    كلوب يوضح.. لماذا تعاقد ليفربول مع تسيميكاس؟    محمد بيومي: أنا أهلاوي .. لكن الزمالك هو بطل القرن    ميدو يوجه رسالة نارية لبعض الأندية بسبب التحكيم    أيمن المزين عن استقالته من تدريب طنطا: كل شىء قسمة ونصيب    التصريح بدفن جثة شاب توفى نتيجة جرعة مخدر زائدة فى 6 أكتوبر    مصرع3 أشخاص وإصابة 4آخرين فى انقلاب سيارة بالطريق الصحراوى الشرقى ببنى سويف    غدا طقس مائل للحرارة بالقاهرة والرطوبة 80% والعظمى 35 درجة    قدم الشيشة لرواده.. ضبط صاحب مقهى في الشرقية    حجز مالك مخزن بحوزته سلع غذائية فاسدة بالنزهة    الثانوية الأزهرية 2020.. إعلان أسماء أوائل الشعب بعد قليل    عمرو دياب يشعل صيف 2020 ب"أماكن السهر".. دينا الشربينى تظهر لأول مرة فى الكليب أسوة ب شيرين رضا عام 1990.. تصوير الأغنية استغرق 48 ساعة على أحد شواطئ الساحل الشمالى.. والهضبة يظهر بملابس مبهرة ونيولوك جديد    أحمد الفيشاوي: لست من عشاق أفلام الرعب.. ولكن «الحارث» سحرني    رئيس الوزراء يستعرض تقريرًا بشأن توفير بروتوكولات علاج كورونا يوليو الماضي    طلعت يشهد توقيع اتفاقيتين للتعاون بين وزارة الاتصالات وجامعة "بيردو" في مجال هندسة الكهرباء    انطلاق فعاليات البرنامج التدريبي للطلاب الوافدين بمنظمة خريجي الأزهر    "صبحي" يتابع مساهمة الشباب في انتخابات الشيوخ من "عمليات الرياضة"    كل الشكر لعناصر التأمين.. أسقف السويس يدلي بصوته في انتخابات الشيوخ    رئيس جهاز مدينة 6 أكتوبر: تحويلات مرورية لتنفيذ نفق وكوبرى سيارات    دوري الأبطال ..موقعة سان جيرمان وأتالانتا التشكيل المتوقع وتأكيد مشاركة مبابي    وزير الرياضة يتابع مساهمة الكوادر الشبابية فى انتخابات مجلس الشيوخ    السفير المصري في روما: مبادرات التوأمة تؤكد متانة العلاقات التاريخية بين البلدين    172 قتيلا ومئات المصابين.. الأمطار والسيول تغرق اليمن    جدتهما العائل الوحيد.. الوزراء يتدخل لإجراء جراحة لتوأمتين ملتصقتين عمرهما عام    وزيرا الزراعة و التجارة يصدران قرارًامشتركًا بشأن نظام تداول القطن الزهر    بلاغ من "المهن التمثيلية"ضد مروجي شائعة وفاة محمود ياسين    "الصحة العالمية" تدعو الشباب لتولى زمام القيادة ومكافحة جائحة كوفيد 19    قتلى في احتجاجات بالهند بسبب منشور مسيء للمسلمين    ضبط 1198 سائق نقل جماعى لعدم الإلتزام بإرتداء الكمامات الواقية    التحريات تكشف ملابسات مصرع شاب غرقًا بنهر نيل العياط    "الموضوع خلص".. أحمد فلوكس يرد على غضب هاني شاكر    رومانسيات بليغ حمدي على مسرح النافورة بالأوبرا الجمعة المقبل    إقبال على التصويت داخل لجنة هيئة النقل العام بالأميرية| صور    شباب الشرقية يشاركون في مساعدة الناخبين على معرفة مقارهم الانتخابية    الاتحاد الآسيوي يعلن تأجيل مباريات التصفيات المزدوجة لكأس العالم وكأس آسيا    إسرائيل تقصف مواقع تابعة لحماس في غزة "ردا" على البالونات الحارقة    اليوم مصر الطيران تسير 24 رحلة دولية تقل 2300 راكبا    ضبط 895 مخالفة متنوعة بشوارع المنوفية    "موديرنا" تزود أميركا ب100 مليون جرعة من لقاح كورونا    مستشار الرئيس: الكلام واضح الموجة الأولى لسه مخلصتش    تدوينة مثيرة لمشاري راشد: هؤلاء مطرودون من رحمة الله    هل أنت من أهل الدنيا أم الآخرة؟ والشيخ الشعراوي يجيب | فيديو    بعد شائعة وفاته.. جمال عبد الناصر يوجه رسالة لمحمود ياسين    ما هي أبواب الجنة وكم عددها    أستاذ أوبئة: لا أعتقد أن يغامر بوتين بسمعة بلاده من أجل لقاح كورونا    الأزهر للفتوى: المشاركة في انتخابات الشيوخ واجبٌ من باب أداء الأمانة    شاهد.. ماندو العدل: هذا هو معنى "صاحب المقام" (فيديو)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تعليقا على ملء "سد النهضة".. البحوث الإسلامية: من حق الدول شرعًا إزالة الضرر عنها
نشر في مصراوي يوم 16 - 07 - 2020

بعد تداول أنباء عن البدء في ملء خزان سد النهضة بإثيوبيا، وإعمالًا للقاعدة الشرعية "الضرر يزال"، أكدت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف أن من حق الدول المضارة أن تتخذ كل ما من شأنه إزالة هذا الضرر عنها، وبما يمكن هذه الدول من المحافظة على حقوقها بكل الوسائل التي تراها مناسبة.
في بيان فتواها اليوم، قالت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث إن عنصر الماء يمثل أحد أهم عناصر البيئة التي تحتاجها جميع الكائنات الحية على وجه الأرض إذ لا حياة لهذه الكائنات إلا بالماء، ولقد عرض القرآن الكريم أبلغ كلام فى أهميته وضرورته فإن الله عز وجل ذكر لنا أن كل المخلوقات من الماء.
واستشهدت لجنة الفتوى بقول الله تعالى (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِّن مَّاءٍ)، وقال أيضًا (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ)، منوها، بالماء كانت حياة الأرض وحياة الكائنات عليها وبغير الماء تموت جميع الكائنات عليها وتلك آية لكل عاقل يقول الله تعالى: (وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ).
وأضافت لجنة الفتوى الرئيسة: ولما كان للماء كل هذه الأهمية فقد جعلت الشريعة الماء من الأشياء المشتركة بين الناس جميعًا التى يحرم أن يتملكها أحد بما يسبب ضرراً وحرماناً لغيره من المحتاجين بقول النبى صلى الله عليه وسلم (النَّاسُ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ: فِي الْكَلَأِ، وَالْمَاءِ، وَالنَّارِ)، فالماء إذن ملكيته عامة بمعنى أن الناس جميعاً يشتركون فى ملكيته ومن ثمَّ يكون من حق كل واحد منهم أن ينتفع به ولا يختص به فرد بعينه يملكه ويمنع غيره من الانتفاع به, والذى جعل ملكية الماء عامة إنما هو حاجة الناس جميعاً إليه فهو من مرافق الجماعة التى لا يستغنى عنها الجماعة، والماء المشتركة يشمل مياه البحار والأنهار – كنهر النيل- والأمطار فهذا لا يجوز لأحد أن ينفرد به والناس شركاء فيه جميعاً.
وأشارت إلى أنه لأهمية الماء فى حياة الناس والحيوان جاء فى حرمان الناس منه وعيد شديد – لا سيما فى حال الحاجة – فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم: (ثَلَاثَةٌ لا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ: رَجُلٌ علَى فَضْلِ مَاءٍ – أى له ماء فاضل عن كفايته- بالطَّرِيقِ يَمْنَعُ منه ابْنَ السَّبِيلِ)، والمعنى: يمنعه من المسافر المضطر للماء لنفسه أو لحيوان معه. وفى رواية أخرى: (فيَقولُ اللَّهُ: اليومَ أَمْنَعُكَ فَضْلِي كما مَنَعْتَ فَضْلَ ما لَمْ تَعْمَلْ يَدَاكَ).
وتابعت قائلة: ما قلناه عن الماء وأهميته وأنه مرفق عام ينبغى ألا يحرم من الانتفاع به أحد يطبق أيضاً على الدول التى يمر عليها نهر النيل الذى يمر على كثير من الدول الإفريقية ومنها مصر والسودان، لذا يجب الابتعاد عن كل ما من شأنه التأثير على حصة الدول سلباً مهما كانت المبررات لما فى ذلك من تهديد لحياة مواطنيها ومن حق الدولة المضرورة أن تتخذ كل ما من شأنه المحافظة على حصتها من مياه النيل.
وفي نهاية بيانها، قالت لجنة الفتوى الرئيسة إنه بالتطبيق على ما سبق فإنه لما كانت إحدى دول حوض النيل -المنبع- تبنى سدًا على النيل من شأنه إلحاق الضرر بالأمن المائى لدول المصب، فينبغى عليها أن تتفادى هذا الضرر فإن لم تفعل كان من حق الدول المضارة أن تتخذ كل ما من شأنه إزالة هذا الضرر عنها، إعمالًا للقاعدة الشرعية "الضرر يزال" أخذا من حديث النبى صلي الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار)، وبما يمكن هذه الدول من المحافظة على حقوقها بكل الوسائل التي تراها مناسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.