وزيرة الهجرة: العائدون من الخارج يمكنهم التصويت بانتخابات الشيوخ 11 أغسطس    بعد الحريق المحدود.. نائب رئيس جامعة الإسكندرية يتفقد سير امتحانات كلية التربية    مجلس الشيوخ.. محافظ الإسكندرية: إجمالي عدد الناخبين 4 ملايين و517 ألف ناخب    «القومي للمرأة» يصدر دليل المرأة المصرية للانتخابات البرلمانية    الصحة: 2858 سيارة إسعاف و7آلاف من الفرق الطبية لتأمين انتخابات مجلس الشيوخ    تنفيذا لتوجيهات السيسي.. صرف مرتبات العمالة غير المنتظمة المتضررة من كورونا    رئيس الإنجيلية في أولى عظاته: كنا واثقين في قدرة الله لعبور الأزمة    حسن علام ترفع حصتها في سوديك إلى 3.9 %    المؤتمر: أردوغان أصيب بالجنون بعد اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر واليونان    محافظ أسيوط يجتمع برؤساء المراكز والمدن لمتابعة العمل بمنظومتي التصالح والتقنين    "تحديث الصناعة" يحذر من استخدام علامة "صنع في مصر" دون موافقة    وزير الكهرباء: 470 مليون جنيه لرفع كفاءة شبكة كهرباء قطاع القليوبية    23 أغسطس.. ما الشروط والأوراق المطلوبة للحجز في شقق الإسكان الجديدة ب5 مدن؟ (تمويل عقاري)    وزير القوى العاملة: تعيين 137 شابا بالبحر الأحمر بينهم 3 من ذوي القدرات الخاصة    الرئيس اللبناني: الهدف من المطالبة بتحقيق دولي في انفجار بيروت تضييع الوقت    لأول مرة.. تشغيل أنفاق قناة السويس 24 ساعة يوميًا بدءًا من اليوم    بيل جيتس: يجب توفير لقاح كورونا لأفريقيا وإلا سيتفشى فى العالم مجددا    يُسجل 12 أغسطس.. ماذا تعرف عن أول لقاح روسي محتمل ضد كورونا؟    وزير الدفاع الأمريكي: لم يتضح لنا سبب أنفجار مرفأ لبنان حتى الآن    اتحاد الكرة يجري تجربة الVAR على ملعب الجونة الاثنين    الكشف عن التشكيلة المثالية لدوري أبطال أوروبا    تعرف على موعد مباراة الأهلي ضد إنبي في الدوري المصري والقنوات الناقلة وترتيب الجدول    مفاجأة.. هيدرسفيلد يوافق على عرض الأهلي ورمضان يرفض التوقيع ويطلب مهلة    خالد بيبو يستقيل من لجنة التخطيط بالأهلي.. وينتظر رد الخطيب    المشدد 3 سنوات لعاملين سرقا سيارة بالإكراه بمدينة نصر    الأرصاد: غدا انخفاض بدرجات الحرارة والرطوبة تسجل 78% والعظمى بالقاهرة 35 درجة    ضبط 64 قضية تموينية متنوعة خلال يوم في الجيزة    ضبط 4 سائقين اختطفوا مزارعا انتقاما من نجله بالمنوفية    بدء مرافعة الدفاع فى محاكمة 17 متهما فى إعادة محاكمتهم ب"فض اعتصام النهضة"    ضبط 3466 مخالفة مرورية متنوعة في الجيزة    برلماني يطالب الحكومة بإنقاذ قرية بالسنبلاوين انتشرت بها المخدرات    ضبط سمسارة عقارات هاربه من 317 حكم قضائي في الإسكندرية    «ميدفست مصر» يطرح برنامج إنتاج أفلام قصيرة مستوحاة من قصص إنسانية لمرضى    الجمعة.. "بيب باند" وموسيقى الآلات النحاسية بمركز طلعت حرب    العناني يتفقد المتحف القومي للحضارة تمهيدًا لافتتاحه    متابعة تتمنى الموت لهيفاء وهبي.. وابنة الأخيرة ترد    هل تقبل توبة من ارتكب كبيرة ثم تاب إلى الله؟.. تعرف على رد أمين الفتوى    محافظ الفيوم: النزول بمجموع القبول بالمدارس الثانوية إلى 250 درجة    انفو جراف.. جهود محافظة الغربية فى تطهير وتعقيم 26034 منشأة لمواجهة كورونا    المنشآت السياحية: دورات تدريبية بإجراءات احترازية للعاملين في المطاعم    بعد عودة إصابات كورونا للتزايد.. وزيرة الصحة توجه للمواطنين رسالة تحذير    الإنتاج الحربي يكشف أسباب خوض "ودية" نادي مصر    وسائل إعلام: وزير الاقتصاد اللبنانى راوول نعمة يتجه الى الاستقالة    "كنت سبب انكم تتعرفوا على بعض".. عمر الشناوي يهنئ هند عبدالحليم بزواجها    هل يحق للمصرى بالخارج التصويت بانتخابات الشيوخ أثناء وجوده بمصر.. الهجرة تجيب    فريق من النيابة ينتقل لمعاينة حادث الطريق الإقليمي بالقليوبية    دعوة لبنانية لانتفاضة بعد احتجاجات هزت بيروت    بايدن مهاجما ترامب: عزل أمريكا عن العالم ومجتمعنا على حافة الهاوية    دبي التجارية تطلق منصة "زادي" الموحدة لدعم منظومة الأمن الغذائي    خاص .. ننشر تفاصيل مرض خالد الغندور مذيع قناة الزمالك    تنفيذ 24 قرار إزالة لتعديات على أراضي الدولة بمركز الغنايم    «العضلة الخلفية» سبب تغيير حكم مباراة مصر للمقاصة وأسوان    بعد ظهور شقيقتها بفستان أحمر.. ملك أحمد زاهر تشعل السوشيال ميديا بإطلالة سوداء    علي جمعة: من معاني الوسيلة التقرب إلى الله.. فيديو    علي جمعة: يجوز التوسل بالأولياء والسيدة زينب كانت مستجابة الدعوة.. فيديو    علي جمعة: توسل المسلمين بالسيدة مريم ليس حراما.. فيديو    علي جمعة: لا حرمانية في التوسل بالسيدة مريم    المقاصة يوضح موقفه.. هل طلب تأجيل مواجهة أسوان بعد إصابة لاعبيه بالكورونا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





لجنة الفتوى: الشريعة الإسلامية حرمت امتلاك الماء وحرمان الغير منه
نشر في بوابة الأهرام يوم 16 - 07 - 2020

قالت لجنة الفتوى الرئيسة بمجمع البحوث الإسلامية ، إن عنصر الماء يمثل أحد أهم عناصر البيئة التى تحتاجها جميع الكائنات الحية على وجه الأرض، إذ لا حياة لهذه الكائنات إلا بالماء، ولقد عرض القرآن الكريم أبلغ كلام فى أهميته وضرورته فإن الله - عز وجل - ذكر لنا أن كل المخلوقات من الماء، فيقول الله تعالى: (وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَابَّةٍ مِّن مَّاءٍ)، وقال أيضًا (وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ)، وبالماء كانت حياة الأرض وحياة الكائنات عليها وبغير الماء تموت جميع الكائنات عليها وتلك آية لكل عاقل يقول الله تعالى: (وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِن مَّاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ).
وأضافت اللجنة: ولما كان للماء كل هذه الأهمية فقد جعلت الشريعة الماء من الأشياء المشتركة بين الناس جميعًا التى يحرم أن يتملكها أحد بما يسبب ضرراً وحرماناً لغيره من المحتاجين بقول النبى صلى الله عليه وسلم (النَّاسُ شُرَكَاءُ فِي ثَلَاثٍ: فِي الْكَلَأِ، وَالْمَاءِ، وَالنَّارِ)، فالماء إذن ملكيته عامة بمعنى أن الناس جميعاً يشتركون فى ملكيته ومن ثمَّ يكون من حق كل واحد منهم أن ينتفع به ولا يختص به فرد بعينه يملكه ويمنع غيره من الانتفاع به، والذى جعل ملكية الماء عامة إنما هو حاجة الناس جميعاً إليه فهو من مرافق الجماعة التى لا يستغنى عنها الجماعة، والماء المشتركة يشمل مياه البحار والأنهار – كنهر النيل- والأمطار فهذا لا يجوز لأحد أن ينفرد به والناس شركاء فيه جميعاً.
أوضحت اللجنة، أنه لأهمية الماء فى حياة الناس والحيوان جاء فى حرمان الناس منه وعيد شديد – لاسيما فى حال الحاجة – فقد قال النبى صلى الله عليه وسلم: (ثَلَاثَةٌ لا يُكَلِّمُهُمُ اللَّهُ يَومَ القِيَامَةِ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ: رَجُلٌ علَى فَضْلِ مَاءٍ – أى له ماء فاضل عن كفايته- بالطَّرِيقِ يَمْنَعُ منه ابْنَ السَّبِيلِ)، والمعنى: يمنعه من المسافر المضطر للماء لنفسه أو لحيوان معه، وفى رواية أخرى: (فيَقولُ اللَّهُ: اليومَ أَمْنَعُكَ فَضْلِي كما مَنَعْتَ فَضْلَ ما لَمْ تَعْمَلْ يَدَاكَ).
وتابعت قائلة: ما قلناه عن الماء وأهميته وأنه مرفق عام ينبغى ألا يحرم من الانتفاع به أحد يطبق أيضاً على الدول التى يمر عليها نهر النيل الذى يمر على كثير من الدول الإفريقية ومنها مصر والسودان، لذا يجب الابتعاد عن كل ما من شأنه التأثير على حصة الدول سلباً مهما كانت المبررات لما فى ذلك من تهديد لحياة مواطنيها ومن حق الدولة المضرورة أن تتخذ كل ما من شأنه المحافظة على حصتها من مياه النيل.
وبالتطبيق على ما سبق فإنه لما كانت إحدى دول حوض النيل -المنبع- تبنى سدًا على النيل من شأنه إلحاق الضرر بالأمن المائى لدول المصب، فينبغى عليها أن تتفادى هذا الضرر فإن لم تفعل كان من حق الدول المضارة أن تتخذ كل ما من شأنه إزالة هذا الضرر عنها، إعمالًا للقاعدة الشرعية "الضرر يزال" أخذا من حديث النبى صلي الله عليه وسلم: (لا ضرر ولا ضرار)، وبما يمكن هذه الدول من المحافظة على حقوقها بكل الوسائل التي تراها مناسبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.